Thursday, 1 February 2018

Thomson Reuters MENA Financial Crime Report Highlights Securing Key Skills as Priority For Increasingly Sophisticated Financial Crime Programmes

  • over 47% respondents highlight challenge in securing skilled resources to support increasingly complex technological financial crime and compliance programmes  
  • growing lack of confidence in financial crime programmes as nearly 25% of respondents doubt competency of their own staff members and half cite lack of senior management support  
  • volume of regulatory updates in 2008 rockets from 10 a day to almost 200 today: a twenty fold increase 
BAHRAIN, February 1, 2018 – Securing the right resources to support increasingly sophisticated compliance programmes is a key priority this year for businesses in the Middle East and North Africa (MENA), according to the 4th Thomson Reuters MENA Financial Crime and Compliance report in partnership with Deloitte Middle East.
With the last two reports indicating a need for investment in increasingly sophisticated technology, 48% of respondents to this year’s survey highlighted securing new resources and the necessary skills required for more mature environments as the main challenge they will face in managing their financial crime and compliance policy in 2018.
These subjects will be discussed on 5th February in Manama, Bahrain, when Thomson Reuters hosts the 12th Annual MENA Regulatory Summit, under the Patronage of the Central Bank of Bahrain. Thomson Reuters will bring together global and regional leaders from leading financial institutions and regulators including Central Banks, the US Treasury, Wolfsberg Group, IMF and MENA FATF (Financial Action Task Force).
Nadim Najjar, Managing Director, Middle East and North Africa, Thomson Reuters said: “The report reveals that almost a quarter of respondents had little or no confidence that their financial crime prevention programmes were compliant with regulatory requirements. A lack of senior management support was cited as one of the main reasons, with 47% of respondents citing it as a factor. There may be an element of regulatory fatigue. When we first began tracking the volume of regulatory updates in 2008, they numbered 10 a day. Today the figure is closer to 200 a day – a twenty fold increase - and showing no signs of slowing down.”
Nipun Srivastava, Director, Financial Services Regulatory Advisory, Deloitte, Middle East, said: “As we see regulatory fatigue set in across the industry, compliance is realizing its role as a partner to the business instead of being a controller. The risk and compliance functions should develop comprehensive compliance strategies around their market, business needs and customer profile to improve the return on investment. Looking ahead, automation, AI and Big Data analytics provide an enormous opportunity to both the regulators and FIUs (Financial Intelligence Units) to reduce their cost of compliance and improve effectiveness of controls.”
The study underpins the importance of industry-led and public private sector initiatives that Thomson Reuters are actively engaged with including the MENA Financial Compliance Group (MENA) FCCG, Wolfsberg Group and the Future of Financial Information Sharing (FFIS) initiative in the global fight against financial crime.
Michael Matossian, Vice Chairman of the MENA Financial Crime and Compliance Group, said: “As its recent historic meeting with the Wolfsberg Group showed, the MENA FCCG is quickly gaining recognition globally for the work they are doing to make a collective impact on the fight against financial crime. The strategic partnership with Thomson Reuters in an integral part of this collective effort and one we hope to develop further in the years to come.”
David Shepherd, Market Development Lead, Risk, MENA, said: “The ongoing strategic partnerships that Thomson Reuters have developed in the MENA region, such as with the MENA Financial Crime and Compliance Group (MENA FCCG) and the Future of Financial Information Sharing (FFIS) initiative, continue to demonstrate our commitment to playing a key role in the vital partnership between the public and private sector. As the recent survey shows, there is a clear need to provide a cohesive approach to the ongoing fight against financial crime, both in MENA and globally.”
According to the report, there is a lack of co-ordination of a regulatory response between regulators. “We see a growing effort by regulators to provide controls for this issue, for example, regulators in Hong Kong, Singapore, the UK and USA have launched supervisory initiatives to manage their banks’ cyber risks, but given the globalized nature of the internet, increased collaboration between regulators would help to reduce cyber risk.”
The full report will be available from Monday, 5 February 2018 here: http://mena.tr.com/knowledgehub
Notes to editors
Thomson Reuters
Thomson Reuters is the world’s leading source of news and information for professional markets. Our customers rely on us to deliver the intelligence, technology and expertise they need to find trusted answers. The business has operated in more than 100 countries for more than 100 years. For more information, visit www.thomsonreuters.com.

تقرير "تومسون رويترز" حول الجرائم المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يظهر تباطؤاً بالاستثمار في برامج الامتثال في المنطقة مع مواجهة الشركات العبء التنظيمي
  • •          غياب الوضوح التنظيمي يقف قرارات الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة على الرغم من ارتفاع 5% في عمليات الغش المالي المصرح عنها
  • •          تزايد انعدام الثقة في حلول الجرائم المالية حيث شكك نحو 25% من المستطلعين في كفاءة موظفيهم، ونصفهم يشيرون إلى افتقار دعم الإدارة العليا
  • •          حجم التحديثات التنظيمية في عام 2008 قفز من 10 يومياً إلى 200 يومياً: زيادة بواقع عشرين ضعفاً
المنامة، البحرين، 1 فبراير 2018
قلصت الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حجم استثماراتها في التكنولوجيا والموارد اللازمة لمكافحة الجرائم المالية وسط مخاوف بشأن تنامي العبءالتنظيمي، ومستوى الدعم المقدم من الإدارات العليا وكفاءات الموظفين، وفقاً لرابع تقرير لتومسون رويترز حول الجرائم المالية والامتثال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالشراكة مع شركة ديلويت الشرق الأوسط.
وقال أكثر من 40% من المشاركين في الاستطلاع أن استثماراتهم قد ارتفعت بشكل كبير أو بشكل نسبي على مدى العامين الماضيين، في حين توقع 49% منهم زيادة كبيرة أو نسبية في الاستثمار على المدى القصير. ومع ذلك، مقارنة مع تقرير العام الماضي، تمثل هذه الأرقام انخفاضاً بنسبة 20% في كل من الاسثمارات الماضية والمستقبلية.
وسيتم مناقشة هذه القضايا في 5 فبراير في المنامة، البحرين، عندما تستضيف تومسون رويترز القمة السنوية الثانية عشرة للهيئات التنظيمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت رعاية مصرف البحرين المركزي. "تومسون رويترز" سوف تجمع قادة عالميين وإقليميين من المؤسسات المالية والهيئات التنظيمية الرائدة بما في ذلك البنوك المركزية، والخزانة الأميركية، ومجموعة ولفسبرغ، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقال  نديم نجار، مدير عام "تومسون رويترز" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "التقرير يكشف أن نحو ربع المستطلعين لديهم ثقة ضئيلة أو معدومة في أن برامجهم لمنع الجرائم المالية كانت متوافقة مع المتطلبات التنظيمية. وأعتبروا أن عدم وجود دعم من الإدارة العليا يعد أحد الأسباب الرئيسية، حيث أشار 47 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إلى ذلك باعتباره أحد العوامل. قد يكون هناك عامل يتعلق  بالعبء التنظيمي. عندما بدأنا في رصد حجم التحديثات التنظيمية في عام 2008، كان عددها 10 يومياً، اليوم هذا الرقم هو أقرب إلى 200 يومياً – زيادة بمقدار عشرين ضعفاً – وليس هناك أي علامات على التباطؤ. "
وقال السيد نيبون سريفاستافا، مدير قسم الاستشارات التنظيمية للخدمات المالية في شركة ديلويت في الشرق الأوسط: "في الوقت الذي نشهد فيه عبئاً تنظيميا في جكافة قطاع الخدمات المالية، فإن الامتثال يحقق دوره كشريك في الأعمال بدلا من كونه وحدة تحكم. يجب أن تضع إدارات المخاطر والإمتثال إستراتيجيات امتثال شاملة تتعلق بالأسواق، واحتياجات المؤسسات، وبيانات العملاء لتحسين عائد الإستثمار. واستشرافا للمستقبل، فإن الأتمتة والذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات الضخمة توفر فرصة هائلة لكل من المنظمين ووحدات المعلومات المالية لتقليص تكاليف الامتثال وتعزيز فعالية الضوابط المفروضة ".
ويؤكد التقرير أهمية المبادرات التي تقودها الصناعة والقطاعين الخاص والعام، والتي تشارك فيها "تومسون رويترز" بقوة مع مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،ومجموعة فولفسبرغ ومبادرة مستقبل تبادل المعلومات المالية، وهي جهود جماعية بين تومسون رويترز وبنك "أتش أس بي سي"، و"إرنست ويونغ" والمعهد الملكي للخدمات المتحدة، تندرج تحت إطار الحرب العالمية ضد الجرائم المالية.
وقال مايكل ماتوسيان، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "كما أظهر اجتماعها التاريخي الأخير مع مجموعة "ولفسبرغ"، فإن المجموعة تلقى بسرعة اعترافاً عالمياً بالدور الذي تقوم به لبناء جهود جماعية في إطار الحرب ضد الجرائم المالية. الشراكة الاستراتيجية مع تومسون رويترز هي جزء لا يتجزأ من هذه الجهود الجماعية، ونأمل أن تتطور أكثر في السنوات القادمة".
وقال ديفيد شيبيرد، رئيس قسم تطوير الأسواق والمخاطر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "إن الشراكات الاستراتيجية الحالية التي طورتها تومسون رويترز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل مجموعة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمكافحة الجرائم المالية والامتثال ومستقبل تبادل المعلومات المالية، أظهرت التزامنا بالقيام بدور رئيسي في الشراكة الحيوية بين القطاعين العام والخاص. وكما يتبين من الاستطلاع الأخير، هناك حاجة واضحة إلى توفير نهج متماسك لمكافحة الجريمة المالية الجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم على حد سواء".
ووفقا للتقرير، هناك نقص في التنسيق بين التدابير التنظيمية بين الهيئات التنظيمية. "نحن نرى جهداً متنامياً من قبل الهيئات التنظيمية لتوفير الضوابط لهذه القضية، على سبيل المثال، أطلقت الهيئات التنظيمية في هونغ كونغ وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية مبادرات إشرافية لإدارة المخاطر الإلكترونية في المصارف، ولكن نظراً للطابع المعولم للإنترنت، فإن زيادة التعاون بين الهيئات التنظيمية ستساعد على الحد من مخاطر الفضاء الإلكتروني".

=