Tuesday, 27 February 2018

Experts: El Dabaa NPP: what’s in store for Egypt’s economy?






On February 25th 2018 Cairo




After the contracts for the El Dabaa nuclear power plant were signed last December, Egypt is finally entering a new stage of fulfilling its long-held nuclear dream. Already speculation is rife as to what the El Dabaa project – already dubbed the deal of the century – will mean to Egypt and its people in practical terms. And, whichever way you look at it, quite apart from the historic and symbolic significance of the project, its benefits can hardly be overstated. So what are the tangible benefits that Egypt stands to gain from the NPP project coming to fruition?

Firstly and most obviously, there is the electricity that will be generated at the El Dabaa NPP, which will go a long way towards meeting Egypt’s energy demand, which has been growing at a rate of more than 10% a year since 2010. Former IAEA Chief Inspector Dr Yousry Abu Shady says: “The power generation from these four VVER-1200 units [of the El Dabaa NPP] when completed should contribute to over 10% of the total power generation in Egypt.’ This will allow Egypt to increase its energy exports, which are at the moment stand at only 12.10 kW per capita, which is 50 times less than of the European average. As Dr Abu Shady highlights the detrimental impact of Egypt’s current reliance on hydrocarbons (which presently account for 90% of Egypt’s total power generation) has on the country’s economy and environment, ‘The current burning of fossil fuels (natural gas, petrol and coal) causes significant environmental pollution and a great loss of sources for valuable petrochemicals and the income of the state.’

To Egyptian consumers, the energy produced at the El Dabaa NPP will likely mean a reduction in electricity tariffs. Dr Abdel Aty Salman, former Chairman of the Nuclear Materials Authority of Egypt, cites the average global prices for different types of power generation, ‘Nuclear power is considered the cheapest energy source compared to other technologies. The price for kilowatt/hour for nuclear amounts on average to 3.2 cents, while the most expensive electricity is attributed to oil and gas, with prices reaching 11.2-13.0 cent / kWh.’

Not only that, but, as Dr Aty Salman points out, ‘Adding nuclear energy to Egypt’s energy mixt is some sort of diversification, in addition to other advantages of nuclear energy, including but not limited to sustainability, minimal waste, and economic benefits.’ Dr Abu Shady concurs, ‘Nuclear power, together with renewables, produces clean energy with no pollution or CO2 emissions. Nuclear power’s main advantage is its stability and continuous production every hour day and night for over one year with a short break to refuel.’ At the same time, as Dr Aty Salman stresses, ‘The production cost of renewables is very high compared to nuclear power, while their respective production capacities are still limited’, which means that, according to Dr Ali Abd El-Nabie, former Deputy Chairman of the Nuclear Power Plants Authority, ‘If Egypt is to reach its national goal of generating 20% of our electricity through renewable energy in the next few years, nuclear power is the most realistic, safe and environmentally friendly choice.’

Power generation is, however, only the tip of the iceberg in considering the impact of the El Dabaa NPP on Egypt’s economy. Due to the sheer scale and complexity of the El Dabaa project as Egypt’s first nuclear power plant, it will inevitably have a knock-on effect on the development of other industries needed to establish and support the extensive nuclear infrastructure.

Dr. Ali Abd El-Nabie, former Deputy Chairman of Egypt’s Nuclear Power Plants Authority, ‘The El Dabaa NPP construction will contribute to the development of Egyptian industry through a long-term program, in which local manufacturing share increases according to a clear and committed plan.’ Initially, the involvement of Egyptian companies in the El Dabaa NPP construction will amount to around 20%, which is already considered a high level, and will increase with each subsequent unit of the NPP as local players gain more experience and adapt their production facilities to make them suitable for NPP needs.

Even more significantly, the El Dabaa NPP project will therefore have a considerable effect on increasing Egypt’s GDP not only via driving local subcontractors’ revenues but also through stimulating growth in related industries such as construction materials, equipment and machinery, utilities and other services rendered. Furthermore, it will contribute to increasing the population’s purchase power and, consequently, in contracts for the consumer goods and services sector. The need for thousands of qualified cadre to operate the plant and service Egypt’s burgeoning nuclear industry will mean increased investment in educating and training specialists in nuclear sciences and related fields, which will in turn lead to an overall improvement in educational standards and job opportunities available to Egyptians in multiple fields including research and development, engineering, construction, IT and many others.



All Egyptians will also benefit from the tax revenues of the El Dabaa project during the construction stage, both at a national and regional level. Its scale and importance to the local economy mean that a nuclear power plant typically becomes one of the region’s biggest taxpayers, which in turn drives the quality of life. Overall, the economic impact of the El Dabaa NPP – projected to be in the billions of US dollars (‘Egypt’s income from the four El Dabaa nuclear reactors over their operational life may exceed $300 billion,’ says Dr Abu Shady) – is hard to overestimate as its impact will be felt far beyond the bare finances but will have a thoroughly transformative effect on Egypt’s economic development in the observable future.


خبراء: مشروع محطة الضبعة النووية: ماهي آثاره على الاقتصاد المصري؟

القاهرة في 25 فبراير 2018 

بعد التوقيع على عقود إقامة محطة الضبعة النووية في ديسمبر الماضي، دخلت مصر أخيرا مرحلة جديدة لتحقيق حلمها النووي الذي طال انتظاره. إنّ التكهنات منتشرة بالفعل فيما يتعلق بمشروع الضبعة -الذي أطلق عليه عن استحقاق صفقة القرن– وما يعنيه بالنسبة لمصر وشعبها من الناحية العملية. وأيا كانت الطريقة التي تنظر بها لهذا المشروع، وبغض النظر عن الأهمية التاريخية والرمزية للمشروع، إلا أنّ للمشروع فوائد كبيرة لا يمكن اغفالها. فما هي الفوائد الملموسة التي ستعود على مصر من مشروع إنتاج الطاقة النووية؟


الميزة الأولى والأكثر وضوحاً هي الكهرباء التي سيتم توليدها من محطة الضبعة للطاقة النووية، والتي ستعمل بصورة ملحوظة على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية في مصر. إنّ الطلب على الكهرباء في مصر يشهد نمواً سنوياً بمعدل يفوق 10% منذ عام 2010. يقول الدكتور/ يسري أبو شادي- كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق: "من المفترض أن يسهم توليد الطاقة من هذه الوحدات الأربع من طراز VVER-1200 (بمحطة الضبعة النووية) عند اكتمالها في توليد أكثر من 10% من إجمالي قدرات توليد الطاقة في مصر. وهو ما سيتيح لمصر زيادة صادراتها من الطاقة، والتي تبلغ حاليا 12.10 كيلو وات للفرد الواحد، أي أقل ب 50 مرة من المتوسط الأوروبي. 


كما سلط الدكتور أبو شادي الضوء على التأثير الضار لاعتماد مصر الحالي على الوقود الهيدروكربوني (الذي يشكل 90% من إجمالي قدرات توليد الطاقة في مصر حالياً)، خاصة بما له من آثار ضارة على اقتصاد البلاد وبيئتها. ويضيف: "إنّ حرق الوقود الأحفوري الذي يتم حالياً (الغاز الطبيعي والبنزين والفحم) يسبب تلوثا بيئيا ملحوظاً وفقدانا كبيرا لمصادر مصر من البتروكيماويات، وهو ما ينعكس بالسلب على ايرادات الدولة".


وبالنسبة للمستهلكين المصريين، فإن الطاقة التي يتم إنتاجها من محطة الضبعة النووية ستؤدي على الأرجح لانخفاض تعريفة تسعير الكهرباء. وفي هذا الصدد، يقول الدكتور/ عبد العاطي سلمان-رئيس هيئة المواد النووية الأسبق:" إذا نظرنا إلى متوسط الأسعار العالمية للبدائل المختلفة لتوليد الطاقة، تعتبر الطاقة النووية أرخص مصدر للطاقة مقارنة بغيرها من التقنيات. فإن سعر الكيلو وات/ ساعة للطاقة النووية يبلغ في المتوسط 3.2 سنتا، في حين أن أسعار الكهرباء التي تم انتاجها عن طريق البترول والغاز، تصل إلى 11.2-13.0 سنت / كيلو وات/ ساعة."

ليس ذلك فحسب، ولكن، كما يشير الدكتور/ سلمان: "إن إضافة الطاقة النووية لمزيج الطاقة في مصر يعد نوعا من التنويع لمصادر الطاقة، بالإضافة للمزايا الأخرى للطاقة النووية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، الاستدامة والمزايا الاقتصادية وأقل مستوى من النفايات. 


ويؤكد الدكتور/ أبو شادي على ذلك قائلاً: "إن الطاقة النووية، جنبا إلى جنب مع مصادر الطاقة المتجددة، تنتج طاقة نظيفة دون تلوث أو انبعاثات كربونية، بينما يعد استقرار الطاقة النووية من أهم مزاياها الرئيسية، خاصة مع الإنتاج المستمر ليلاً ونهاراً على مدار الساعة وطوال العام مع استراحة قصيرة للتزود بالوقود". في الوقت نفسه، يؤكد الدكتور سلمان أنّ تكلفة إنتاج الطاقة المتجددة مرتفعة جدا مقارنة بالطاقة النووية، في حين أن القدرات الإنتاجية لمصادر الطاقة المتجددة لا تزال محدودة". 


ويضيف الدكتور/علي عبدالنبي- النائب السابق لرئيس هيئة المحطات النووية المصرية: "إذا كانت مصر ستحقق هدفها الوطني المتمثل في توليد 20% من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة خلال السنوات القليلة المقبلة، فإن الطاقة النووية هي الخيار الصديق للبيئة والأكثر واقعية واماناً ".


ومع ذلك، فإن توليد الطاقة هو فقط قمة الجليد الثلجي إذا كنا نتحدث عن باقي مزايا الطاقة النووية على الاقتصاد المصري. ونظرا لحجم وتعقيد مشروع الضبعة كأول محطة للطاقة النووية في مصر، لذا سيكون له تأثير كبير على تطوير الصناعات الأخرى اللازمة لإنشاء ودعم البنية التحتية النووية.


وفي هذا الإطار، يقول الدكتور/ علي عبد النبي: "إن بناء محطة الضبعة للطاقة النووية سيساهم في تطوير الصناعة المصرية من خلال برنامج طويل الأجل، حيث تزداد حصة التصنيع المحلية وفقا لخطة واضحة. ففي البداية ستكون نسبة مشاركة الشركات المصرية في بناء محطة الضبعة حوالي20%، وهي بالفعل نسبة جيدة، وسوف تزداد تلك النسبة مع اقامة كل وحدة لاحقة في محطة الضبعة النووية، حيث تكتسب الشركات المحلية المزيد من الخبرة وتقوم بتهيئة مرافقها الإنتاجية لتناسب احتياجات ومتطلبات المحطة.


والأهم من ذلك أن مشروع محطة الضبعة النووية سيكون له تأثير كبير على زيادة الناتج المحلي الإجمالي في مصر، ليس فقط من خلال زيادة إيرادات المقاولين المحليين، بل أيضا من خلال تحفيز النمو في الصناعات ذات الصلة مثل مواد البناء والمعدات والآلات والمرافق والخدمات الأخرى. وعلاوة على ذلك، سيسهم المشروع في زيادة القوة الشرائية للسكان، وبالتالي زيادة عقود التوريد في قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية.


إن الحاجة لآلاف الكوادر المؤهلة لتشغيل المحطة وخدمة الصناعة النووية الناشئة في مصر يعني زيادة الاستثمار في تعليم وتدريب المتخصصين في العلوم النووية والمجالات ذات الصلة مما سيؤدي بدوره لتحسن شامل في المعايير التعليمية وفرص العمل المتاحة للمصريين في مجالات متعددة بما في ذلك البحوث والتطوير، والهندسة، والبناء، وتكنولوجيا المعلومات وغيرها الكثير.


كما سيستفيد جميع المصريين من عائدات الضرائب من مشروع الضبعة خلال مرحلة البناء، على المستويين القومي والإقليمي. إنّ حجم وأهمية المشروع للاقتصاد المحلي تتمثل في أن محطة الطاقة النووية ستصبح واحدة من أكبر دافعي الضرائب في المنطقة، مما سيحسن من جودة حياة المصريين.


وبصفة عامة، يقول الدكتور/أبو شادي أن ايرادات محطة الضبعة النووية تُقدر بحوالي 300 مليار دولار على مدار عمره الإنتاجي. إلا أنه لا يجب أن تقتصر مزايا المحطة النووية على مجرد تحقيق مكاسب مالية، حيث سيكون لهذه المحطة نتائج هائلة على النمو الاقتصادي في مصر خلال المستقبل المنظور.
=