Tuesday, 12 December 2017

Notice to proceed contracts for El Dabaa NPP construction signed in the presence of Presidents of Russian Federation and Egypt


Cairo, 11th December 2017
Director General of Rosatom State Atomic Energy Corporation Alexey Likhachev and Egypt’s Minister of Electricity and Renewable Energy Mohamed Shaker signed today the notices to proceed the contracts for the construction of the El Dabaa nuclear power plant. The signing ceremony was held in the presence of the President of the Russian Federation Vladimir Putin and the President of the Arab Republic of Egypt Abdel Fattah El Sisi.
According to the signed contracts, Rosatom will build four VVER-1200 units of the El Dabaa NPP in the Matrouh region on the Mediterranean coast, as well as supplying nuclear fuel throughout the plant’s entire operational lifetime. This will help ensure competitive electricity pricing in Egypt over a period of 60 years. Rosatom will also be conduct personnel training and will assist its Egyptian partners in the operation and maintenance of the El Dabaa NPP for the first ten years of its operation. As part of yet another contract, the Russian side will construct a purpose-built storage and supply containers for storing spent fuel. The first unit of the El Dabaa NPP is to be commissioned in 2026.  
‘The contracts we’ve signed are a record-breaking deal in the history of the nuclear industry. The total cost of all four contracts amounts to billions of US dollars, also being the biggest non-feedstock deal in Russian history. We offered our partners in Egypt a unique comprehensive agreement that spans the power plant’s entire life cycle, i.e. 70 to 80 years. Today Rosatom is the only company in the world that is capable of providing the full range of peaceful nuclear services. The development of Egypt’s nuclear power industry is also important to Russia’s economy as dozens of Rosatom enterprises will be awarded significant contracts and will have an opportunity to showcase to the global community the advantage of Russian nuclear technologies’, said Director General of Rosatom Alexey Likhachev.
As part of the El Dabaa NPP project implementation, Rosatom will also aid Egypt in developing its nuclear infrastructure, as well as increasing the level of project localization and supporting Egypt in training nuclear cadre and driving the public acceptance of nuclear power.
The training of future NPP employees will be conducted in both Russia and Egypt. Over the next few years, hundreds of Egyptian students will study nuclear disciplines in Russia. The construction of the El Dabaa NPP will provide a stimulus for Egypt’s industrial development, with several dozens of Egyptian companies to be involved in the construction. The construction of the first unit is expected to have a localization level of at least 20%, while further units will be even more localized.
The 1,200 MWe reactor unit is a modern, internationally referenced Generation 3+ nuclear power plant that is fully compliant with post-Fukushima IAEA requirements and already implemented in Russia. On December 8, 2017 first criticality procedures was begun at the innovative Unit 1 of Leningrad NPP-2, a generation 3+ plant, that is referential to “El Dabaa” NPP project. Leningrad NPP-2 operating personnel successfully loaded the first of the 163 fuel assemblies with fresh nuclear fuel. Earlier, on August 5, 2016 the world’s first innovative Generation 3+ nuclear power unit was connected to the grid at the Novovoronezh NPP in Russia.
Below is some Experts comments on the event
Dr Yousry Abu Shady, Former IAEA Chief Inspector:
The signing of the notices to proceed for the contracts with Rosatom for the construction of 4 nuclear power units at the El Dabaa NPP is a dream of over 50 years in the making for most Egyptians.
The cooperation between Russia and Egypt in the nuclear field was established when USSR constructed the nuclear research center in Inshass and delivered the first Russian research reactor to Inshass which started operation in 1961 as the first reactor in the Arab World and the Middle East. Currently the strong relations between both countries are returning to their high point, and it is believed that the signing of the contract will contribute to furthering the political and economic relations between the two countries.
The power generation from the four reactors (VVER-1200) at the El Dabaa NPP when completed should contribute to over 10% of total power generation in Egypt. The particular economic contract between Egypt and Russia for the nuclear project is one of the best contracts to a developing country I had ever known. There will be no real financial burden on Egypt due to the construction loan provided by Russia, which extends for over 30 years while the first settlement of the loan will start years after the commissioning of all four units.
Rosatom is a company with many years of experience in the nuclear field. It is clear that Rosatom reactors are today considered number one in the market. The recent development of the nuclear power reactors (VVER-1000 and VVER-1200) types are developed with experience gained from their operations for years. VVER-1200 [to be used at the El Dabaa NPP] is the most advanced type of reactor (Generation 3+), which includes in its design all accumulated past experience. The safety and security features of the VVER-1200 are highly developed, which makes redundant any possible concern on behalf of the public.
Abdel Aty Salman, Former Chairman, Nuclear Materials Authority, Egypt
The signing of the notices to proceed for the contracts for the El Dabaa Nuclear Power Plant between Egypt and Rosatom is very important for Egypt’s economy. As Egypt is performing great development projects in various industrial, agriculture, new cities etc, these projects demand   more power energy for their sustainable continuation. The nuclear power which will be generated from El Dabaa Nuclear Power Plant will be a valuable addition to Egypt’s energy mix. It is important to mention that the nuclear energy represents a sustainable, clean and safe type of energy. It does not produce any harmful gases which can have negative effects on the environment.
Egypt and Russia have long-standing relations of cooperation and friendship, especially in the technical and technological fields. Rosatom’s success in setting up the El Dabaa Nuclear Power Plant will open up good opportunities for Russia in many Arabian and African countries.
Rosatom is one of the most advanced companies in the establishment and operation of nuclear power plants worldwide. It has built many nuclear power reactors inside and outside Russia. El Dabaa Nuclear Power Plant will be a future of high safety. The site of the NPP fulfills all the requirements according to the international standards for the establishment of nuclear plants and have been carried out by companies specialized in the studies of the site selection for nuclear power plants. These specifications confirm that Egypt will get reliable and safe energy.
Egypt's benefit from the Russian experience in this area will be great, because Russia has a long and distinguished experience in constructing nuclear power plants.
Dr. Mohamed Mounir Megahed, Former vice chairman of Nuclear Power Plants Authority
The signing of the notices to proceed for the contracts between Rosatom and Egypt to construct the first nuclear power The NPP is very important in providing jobs and in providing badly needed electricity. However, its importance does not only stem from this.
The NPP’s construction will also contribute to the development of Egyptian industry through a long-term program for the establishment of nuclear plants in which local manufacturing share increases according to a clear and committed plan. The relationship between Egypt and Russia can build on the achievements of their historic cooperation. Rosatom is a company with a vast experience not only in the construction of NPPs but also in all aspects of the nuclear fuel cycle.
Dr. Ibrahim El Osery, former IAEA Chief Inspector
The El Dabaa NPP will be the first nuclear power plant in North Africa; this will encourage tourism and keep people aware of the benefits of nuclear energy. The relations between Russia and Egypt are historical. We do not forget the aid of Russia in building the Aswan High Dam and other industrial objects. Rosatom is one of the biggest players in nuclear energy, and it will give good support to Egypt in all aspects of the El Dabaa project.

في حضور رئيسي روسيا ومصر: توقيع محضر دخول عقود بناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية حيز التنفيذ

القاهرة في 11 ديسمبر 2017

وقع اليوم كلاً من السيد اليكسي ليخاتشيوف مدير عام شركة روساتوم الحكومية والسيد محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري محضر دخول العقود التجارية لبناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية حيز التنفيذ. تمت مراسم التوقيع في حضور السيد فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية والسيد عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.
ستقوم شركة روساتوم وفقا للعقود الموقعة ببناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية من أربعة وحدات للطاقة من طراز1200 – VVER بالقرب من مدينة مطروح على ساحل البحر الابيض المتوسط كما ستقوم بتزويدها بالوقود النووي الروسي طوال فترة تشغيل المحطة النووية مما يضمن التكلفة التنافسية للطاقة الكهربائية لمدة 60 عاما، اضافة إلى أن شركة روساتوم ستقوم بإعداد وتدريب الموظفين وستساعد الشركاء المصريين في عملية تشغيل وصيانة محطة "الضبعة" للطاقة النووية في فترة العشرة سنوات الاولى من تشغيل المحطة. كما انه بموجب اتفاق اخر فإن الجانب الروسي سيقوم ببناء مرفق خاص وتوريد حاويات لتخزين الوقود النووي المستنفذ. سيتم تشغيل وحدة الطاقة الاولى لمحطة "الضبعة" للطاقة النووية سنة 2027.
وقد علق السيد اليكسي ليخاتشيوف مدير عام شركة روساتوم الحكومية على دخول العقود حيز التنفيذ قائلا: "ان العقود الموقعة تعتبر صفقة قياسية في تاريخ الصناعات النووية العالمية. حيث تبلغ القيمة الاجمالية للعقود الاربعة عشرات المليارات من الدولارات الامريكية –كما انها اكبر اتفاقية تصدير لمنتجات غير الخام في تاريخ روسيا. لقد قدمنا لشركائنا المصريين اتفاقا شاملا فريدا يغطي كامل فترة تشغيل محطة الطاقة النووية لمدة70 – 80 سنة. ان روساتوم حاليا هي الشركة الوحيدة في العالم القادرة على تزويد العملاء بمجموعة كاملة من الخدمات في مجال الطاقة النووية السلمية بالإضافة إلى أن تطوير الطاقة النووية في مصر مهم أيضا بالنسبة للاقتصاد الروسي حيث ان العشرات من شركات مجموعة روساتوم سيكون لديها حجوزات قيمة كما انها ستكون فرصة لإثبات مزايا التكنولوجيا النووية الروسية للمجتمع العالمي".
ستساعد شركة روساتوم الشركاء المصريين كجزء من عملية تنفيذ مشروع محطة "الضبعة" للطاقة النووية في تطوير البنية التحتية النووية وزيادة المكون المحلي وتقديم الدعم في مجال تدريب الموظفين الوطنيين وزيادة القبول العام للطاقة النووية بين الجماهير. سيتم تدريب العمال المستقبليين لمحطة "الضبعة" للطاقة النووية في كل من روسيا ومصر. وسيتم ارسال مئات الطلاب الى روسيا في السنوات القليلة المقبلة للتدريب على التخصصات النووية. إن إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية سيكون حافزا لزيادة التنمية الصناعية في مصر حيث ستشارك عشرات الشركات المصرية في عملية البناء. عند بناء الوحدة الأولى من محطة الطاقة النووية المصرية سيكون المكون المحلي 20٪على الأقل وسيرتفع هذا المؤشر عند إنشاء الوحدات التالية.
ان المفاعل بطاقة 1200 ميجاوات يعتبر محطة نووية حديثة من الجيل الثالث بلس تتوافق تماما مع معايير ما بعد فوكوشيما والتي تطلبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقد انطلق التشغيل الفعلي في روسيا في 8 ديسمبر 2017 لوحدة الطاقة رقم 1 من الجيل الثالث بلس لمحطة "لينينجراد" للطاقة النووية- 2 وهي المحطة المرجعية لمحطة "الضبعة" للطاقة النووية. حيث نجح المختصون في تشغيل محطة "لينينجراد" للطاقة النووية- 2  في تحميل اول وحدات الوقود النووي الجديدة من اصل 163 وحدة داخل المنطقة النشطة للمفاعل. وسبق ان تم تشغيل أول وحدة توليد طاقة متطورة في العالم من الجيل الثالث بلس في محطة "نوفوفورونيج" للطاقة النووية – 2  في 5 أغسطس 2016.
وفيما يلى تعليقات بعض الخبراء على هذا الحدث:
يسري ابو شادي, خبير الطاقة بالامم المتحدة و كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق:
إن التوقيع على محضر دخول العقود مع روساتوم لانشاء محطة "الضبعة" باربعة وحدات للطاقة النووية حيز التنفيذ – هو تحقيق لحلم تمناه المصريون منذ خمسين عاما. و كان التعاون بين بلدينا في المجال النووي قد بدء مع بناء مفاعل الابحاث السوفياتي في انشاص  و قد  كان الاول في العالم العربي و الشرق الاوسط و بدأ في العمل سنة 1961. واليوم تعود العلاقات بين روسيا و مصر الى أوجها و يتوقع بعد توقيع محاضر التنفيذ أن يتم تعزيز علاقات التعاون السياسي و الاقتصادي بين البلدين.
إن الطاقة الكهربائية التي ستولدها وحدات الطاقة الاربعة لمحطة "الضبعة" النووية ستوفر 10% من إجمالي الطاقة المنتجة في مصر.ويعتبر العقد الروسي المصري لبناء محطة الطاقة النووية واحدا من افضل العقود التي أعرفها بين أمثاله من العقود الموقعة مع الدول النامية. وحيث أن القرض الروسي لبناء المحطة والذي سيمتد حتى 30 عاما والدفعة الاولى منه لن تدفع إلا بعد تشغيل جميع وحدات الطاقة للمحطة فإن مصر لن تعاني من أي أعباء مالية بسبب المشروع. كما أن الإيرادات المصرية من تشغيل وحدات طاقة الأربعة للمحطة النووية خلال اجمالي فترة التشغيل بأكملها ستتجاوز التكلفة الاجماليه للبناء عدة مرات.
لشركة روساتوم خبرة تمتد لسنوات طويلة في مجال الصناعات النووية. و يظهر جليا ان تكنولوجيا المفاعلات في روساتوم تعتبر التكنولوجيا رقم واحد في العالم. حيث قد تم تطوير احدث تكنولوجيا روسية لمفاعلات الطاقة النووية  (1000 – VVER و 1200 – VVER) مع الاخذ في الاعتبار سنوات الخبرة الطويلة في تشغيل هذا النوع من المفاعلات. وتعتبر تكنولوجيا 1200 – VVER (و التي سيتم استخدامها في محطة "الضبعة" للطاقة النووية) من احدث الاجيال 3+ و اخذت في الحسبان جميع خبرات الصناغات النووية المتراكمة. و حيث ان وحدات الطاقة 1200 – VVER لديها انظمة سلامة متطورة للغاية بالتالي فإن الجماهير لا ينبغي لها ان تكون قلقة بشأن السلامة.
عبد العاطي سالمان، رئيس هيئة المواد النووية المصرية الاسبق:
توقيع محضر بدء نفاذ العقود بين مصر و روساتوم لبناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية هام جدا بالنسبة لمصر. حيث تقوم مصر حاليا بتنفيذ عدة مشاريع ضخمة في مجالات الصناعة والزراعة و بناء المدن الجديدة و ستحتاج البلاد الى مزيد من الطاقة الكهربائية من اجل استمرار التنمية. وستصبح الكهرباء المولدة في محطة "الضبعة" للطاقة النووية إضافة هامة إلى حسابات الطاقة في مصر. ومن المهم ملاحظة أن الطاقة النووية تعتبر مصدر طاقة مستقر "نظيف" وآمن لا ينتج انبعاثات من المواد الضارة بالبيئة.
إن لدى مصر وروسيا تاريخا طويلا من العلاقات الودية والتعاون وخاصة فى المجالات العلمية والفنية. كما أن نجاح روساتوم في بناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية سيخلق فرصا جيدة لتطوير التعاون الروسي مع العديد من الدول العربية والافريقية.
روساتوم هي واحدة من الشركات الأكثر تقدما في العالم في بناء وتشغيل محطات الطاقة النووية وقد بنت الكثير من محطات الطاقة النووية في روسيا وفي خارجها. وتعتبر محطة "الضبعة" للطاقة النووية هي مستقبل أنظمة السلامة النووية. حيث أن موقع محطة الطاقة النووية يتوافق مع جميع متطلبات السلامة الدولية وهو ما أكدته أبحاث الموقع التي قامت بها شركات متخصصة. وتشير مواصفات محطة الطاقة النووية إلى  أن مصر ستحصل على مصدر آمن ونظيف للطاقة.
وستكون الفائدة التي تعود على مصر من الخبرة الروسية في الصناعة النووية ضخمة لأن لدى روسيا الكثير من سنوات الخبرة الناجحة في بناء محطات الطاقة النووية.
محمد منير مجاهد النائب السابق لادارة المحطات النووية المصرية:
التوقيع على محاضر بدء تنفيذ العقود بين روساتوم ومصر بشأن بناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية يمثل نجاحا في إتمام عملية المفاوضات الطويلة. كما انه ستكون لمحطة الطاقة النووية أهمية كبيرة لمصر سواء من حيث تزويد البلاد بالكهرباء أومن حيث خلق فرص العمل. إضافة إلى ذلك فإن بناء محطة الطاقة النووية سيعزز تنمية الصناعات الأخرى وذلك بسبب مشاركة المؤسسات الصناعية المحلية في المشروع والتي ستزداد حصتها في المشروع تدريجيا.
إن الشراكة بين روسيا ومصر (في إطار مشروع محطة "الضبعة" للطاقة النووية) ستستمر كحدث هام في تاريخ الإنجازات المشتركة للتعاون التاريخي بين البلدين. إن لدى شركة روساتوم  خبرة كبيرة ليس فقط في بناء محطات الطاقة النووية ولكن أيضا في جميع مراحل دورة الوقود النووي.
ابراهيم العسيري، كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية:
ستكون محطة "الضبعة" للطاقة النووية أول محطة للطاقة النووية في شمال أفريقيا، و من شأنها تنمو السياحة ويوعي الجمهور حول فوائد و مزايا الطاقة النووية. إن علاقات الروسية المصرية لديها الدلالات التاريخية الهامة حيث أن المصريون لم ينسوا المساعدة التي قدمتها روسيا لمصر في بناء سد أسوان والعديد من المنشآت الصناعية الأخرى. إن شركة روساتوم هي واحدة من أكبر الشركات في مجال الطاقة النووية وسوف تكون قادرة تماما على تزويد مصر بكل ما يلزم من مساعدة في جميع جوانب المشروع.


=