Monday, 4 December 2017

Moody’s Analytics Expects GCC Economic Growth of 2.5% in 2018 According to New Forecasts


DUBAI, United Arab Emirates-- (BUSINESS WIRE/AETOSWire)-- The Gulf Cooperation Council (GCC) region’s economy will grow near 2.5 percent in 2018, according to new forecasts from Moody’s Analytics, a leading provider of economic forecasts and data. Stable energy prices will underpin this growth, with the price for Brent crude oil fluctuating in a tight range of $50-60 per barrel.
“OPEC’s likely extension of production cuts, coupled with growing oil demand from emerging markets, will lead to a decline in global oil inventories, supporting oil prices in 2018,” said Chris Lafakis, Moody’s Analytics Energy Economist. “Oil prices will be capped; however, OPEC countries may not adhere to production cuts. U.S. shale oil producers will in turn ramp up oil exploration, ensuring that oil trades within a range.”
Improved current account positions as a result of replenished oil reserves will support investment in non-oil sectors of the economy as the Gulf countries attempt to diversify away from dependence on hydrocarbons. In Saudi Arabia, recent anti-corruption efforts in the country underscore the commitment to the country’s Vision 2030 economic transformation program.
Meanwhile, the security and refugee concerns in the region will continue to hamper growth in other economies in the Middle East. Heightened security fears have battered tourism in Egypt, Tunisia and Jordan, while low oil prices have curbed remittances from the GCC countries.
“Regional political instability remains the main risk to the Middle Eastern and North African economies,” said Juan Licari, Moody’s Analytics Chief International Economist. ”An increase in geopolitical tensions could escalate the region’s refugee crisis, increase government spending on security and undermine investment.”
Moody’s Analytics produces 30-year baseline economic forecasts and alternative scenarios for 29 countries across the Middle East and Africa and the GCC multinational aggregate. Banks, asset managers and corporates worldwide use Moody’s Analytics forecasts to assess the impact of economic performance on their portfolios and business.
Firms also use them to address the forward-looking and probability-weighted aspects of IFRS 9 impairment calculation and capital adequacy and stress testing exercises. Moody’s Analytics methodologies are transparent and fully documented to allow for the identification of scenarios that are associated to customer-defined severities.
Click here to learn more about the Moody’s Analytics forecasts for the Middle East and North Africa.


شركة Moody’s Analytics  تتوقع نمواً اقتصادياً بنسبة 2.5 في المائة في دول مجلس التعاون الخليجي عام 2018 وفقاً لتوقعات جديدة

دبي، الإمارات العربية المتحدة - (بزنيس واير/"ايتوس واير"): سينمو اقتصاد منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 2.5 في المائة عام 2018، وفقاً لتوقعات جديدة أصدرتها شركة "Moody’s Analytics"، وهي مزود رائد للتوقعات الاقتصادية والبيانات. وستعزز أسعار الطاقة المستقرة هذا النمو، حيث يتقّلب سعر خام برنت ضمن نطاقٍ ضيق يتراوح بين 50 إلى 60 دولاراً للبرميل.

وفي هذا السياق، قال كريس لافاكيس، الخبير الاقتصادي لشؤون الطاقة في "Moody’s Analytics": "سيؤدي التمديد المحتمل لخفض الإنتاج من قبل منظمة الدول المصدّرة للنفط ’أوبك‘، إضافةً إلى الطلب المتزايد على النفط من الأسواق الناشئة، إلى انخفاض مخزونات النفط العالمية، ودعم أسعار النفط في عام 2018. وسيتم تحديد سقف لأسعار النفط؛ ومع ذلك، قد لا تلتزم الدول الأعضاء في منظمة ’أوبك‘ بتخفيض الإنتاج. وسيكثّف منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة عمليات التنقيب عن النفط، لضمان تداول النفط ضمن نطاقٍ محدد".

وستدعم أوضاع الحسابات الجارية المحسنة الناجمة عن تجديد احتياطيات النفط، الاستثمار في القطاعات غير النفطية من الاقتصاد، في ظل المحاولات التي تقوم بها دول مجلس التعاون الخليجي لتنويع اقتصاداتها بعيداً عن الاعتماد على المواد الهيدروكربونية. وفي المملكة العربية السعودية، تؤكد الجهود المناهضة للفساد المبذولة مؤخراً على الالتزام بتحقيق برنامج التحول الاقتصادي لرؤية السعودية 2030.

وفي الوقت ذاته، ستواصل المخاوف المتعلقة بالأمن واللاجئين في المنطقة عرقلة النمو في اقتصاداتٍ أُخرى في منطقة الشرق الأوسط. وأدت المخاوف الأمنية المتزايدة إلى إلحاق أضرار بالغة بقطاع السياحة في كل من مصر وتونس والأردن، بينما أدى انخفاض أسعار النفط إلى تراجع التحويلات الواردة من دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال جوان ليكاري، كبير الخبراء الاقتصاديين الدوليين في "Moody’s Analytics": "ويظل عدم الاستقرار السياسي أحد المخاطر الأساسية التي تهدد اقتصادات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد تؤدي زيادة حدّة التوترات الجيوسياسية إلى تصعيد أزمة اللاجئين في المنطقة، وزيادة الإنفاق الحكومي على الأمن وتقويّض الاستثمار".

وتُصدر شركة "Moody’s Analytics" توقعاتٍ اقتصادية مرجعية لـ30 عاماً وسيناريوهات بديلة لـ29 دولةً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والجهات متعددة الجنسيات بدول مجلس التعاون الخليجي. وتستخدم المصارف ومدراء الأصول والشركات في جميع أنحاء العالم توقعات "Moody’s Analytics" لتقييم تأثير الأداء الاقتصادي على حافظاتهم وشركاتهم.

كما تستخدمها الشركات أيضاً لتناول الجوانب المستقبلية والمرجحة بالاحتمالات لحساب العجز وكفاية رأس المال وممارسات اختبارات الإجهاد الخاصة بالمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9.

وتتمتع منهجيات "Moody’s Analytics" بالشفافية إضافةً إلى كونها موثقةً بالكامل لتتيح تحديد السيناريوهات المرتبطة بأوجه الخطورة المحددة من قبل العميل.

يمكنكم الضغط هنا للمزيد من المعلومات حول توقعات "Moody’s Analytics" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.



=