Monday, 11 December 2017

Held in Abu Dhabi during 11-13 December Under the Patronage of HH Sheikh Abdullah bin Zayed Al Nahyan With the participation of a global elite; the 4th Forum for Promoting Peace in Muslim Societies to discuss Global Peace and the Fear of Islam



Al Kaabi: “the Forum shall promote an Islamic Vision of Global Peace and reflect the Tolerance Approach Set forth by the Founding fathers of the UAE”

Abu Dhabi, United Arab Emirates, 10 December 2017, (AETOSWire): HE Dr. Mohammad Matar Al Kaabi, Secretary General of the Forum for Promoting Peace in Muslim Societies, Chairman of the General Authority of Islamic Affairs and Endowments announced that the Forum shall promote a modern Islamic vision of global peace, and highlight Islamic contributions to Global peace.
The announcement was made during a press conference held by Dr. Al Kaabi at the St. Regis Hotel, Abu Dhabi, by which he gave an overview of the forum’s fourth edition’s agenda.
HE Dr. Al Kaabi welcomed the attending journalists and media figures. "On behalf of HE Shaykh Abdallah Bin Bayyah, President of the Forum for Promoting Peace in Muslim Societies and team members, allow me to welcome you to this alliance of peace, tolerance, fraternity and coexistence. This approach was first established by HH The Late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, and followed by HH Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, President of the UAE; HH Sheikh Mohammad bin Rashid Al Maktoum, UAE Vice President, Prime Minister, Ruler of Dubai; and HH Sheikh Mohammad bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi, Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, and their brothers, Rulers of the Emirates," he said.
Al Kaabi commended the efforts exerted by the media and noted, "We take pride in your work and count on your diligent efforts and professional dedication to convey the Forum’s core statement, in line with your noble role. Trust, honesty, and transparency are key tenets of the media; and in this day and age, with the prevalence of radicalism and extremism in our region, you bear a double responsibility."
"Since its inception in 2014, the Forum has been a call for peace. It endeavored in its first edition on promoting the culture of peace and preventing extremist ideologies. In its second edition, the forum called for updating the Islamic discourse to eschew and counter extremism; while the third edition discussed the legitimacy of the Nation State in Muslim Societies.  In this year’s edition of the forum, we will tackle the theme ‘Global Peace and the Fear of Islam’,” he added.
The three-day event shall take place from 11-13 December 2017, at the St. Regis Hotel, Abu Dhabi, will see the participation of more than 700 Arab and Muslim scholars, alongside an elite of high-level intellectual and religious dignitaries from around the world, representing the different intellectual, religious and cultural trends.
50 work papers will be presented in four key topics, and nine workshops will be organized to discuss the topics in a scientific and logical method.
On the second day of the Forum, names of winners will be announced in the annual Imam al-Hasan bin Ali Peace Award, presented annually by the forum to individuals, institutions or associations with recognized contributions to promote peace and tolerance.
Countering Extremism
Dr. Al Kaabi indicated that the Forum will tackle Global Peace and the Fear of Islam: Countering the Spread of Extremism. “With the prevalence of Islamophobia in western societies, which undermines confidence among Muslim minorities, encourages the hate speech, and increases accusations that suggest that "Islam is against Peace", there is a need to counter these allegations with scientific proof and highlighting Islam’s vision of global peace,” he said.
The first topic will discuss Religion, Identity and Global Peace with two main themes: International Climate for Global Peace and Regional Climate for Global Peace. There will also be three workshops namely; ‘Religion and Violence’; ‘Identities and Global Peace’; and ‘Islam and Global Peace requirements’.
The second topic will discuss The Fear of Islam: Causes and Contexts, with two themes, notably; ‘Fear from Islam from a Western Perspective’ and ‘Fear from Islam from the Muslim Minorities Perspective’. Three workshops will discuss ‘Islamophobia and New Islamophobia’; ’Islamophobia and new Populism’, and ‘Islamophobia, Media and Means of Communication’.
The Third topic will discuss ‘Islam and the World – An Islamic Vision of Global Peace’, which will focus on the vision of the Forum for Promoting Peace in Muslim Societies, and the forum’s contributions to global peace.
The Fourth topic will discuss ‘Islam and The World – Ways to Rapprochement and Solidarity’.
The Forum for Promoting Peace in Muslim Societies aims to brainstorm ideas and collect experiences of a global elite to provide a scientific and objective analysis of the root causes of mutual concerns between Muslims themselves and the wider society. it also aims to come up with new theoretical approaches and applicable outcomes that support the efforts to promote global peace, tolerance and love between humans: “O mankind, indeed We have created you from male and female and made you peoples and tribes that you may know one another.”

يعقد ملتقاه السنوي الرابع في أبوظبي 11و13 ديسمبر الجاري برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث "السلم العالمي والخوف من الإسلام"
الكعبي يكشف عزم المنتدى في تقديم رؤية إسلامية للسلم العالمي..المنتدى يحاكي نهج التسامح الإماراتي الذي أرساه المؤسسون
أبوظبي الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2017، ("ايتوس واير"): كشف سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي أمين عام "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة"، رئيس هيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عزم المنتدى في تقديم رؤية إسلامية معاصرة عن مفهوم السلم العالمي. هذا بالإضافة إلى تقديم إسهامات الإسلام في السلم العالمي.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده في فندق (سانت ريجس – أبوظبي)، كشف خلاله عن أعمال الملتقى الرابع لمنتدى تعزيز السلم. واستهله مرحباً بالإعلاميين، قائلاً:
اسمحوا لي باسم معالي الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" وفريق المنتدى، أن أرحب بكم في أجواء التسامح والسلام، وعبق الأخوة والوئام، الذي هو نهج راسخ في دولة الإمارات العربية المتحدة، أرساه القادة المؤسسون، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويمضي على هديه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد العام للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات (حفظهم الله أجمعين).
وأثنى الدكتور الكعبي على دور الإعلاميين قائلاً:
نبارك أقلامكم، ونعول على جهودكم، وإخلاصكم المهني والاحترافي؛ في توصيل جهود المنتدى، كما يليق بدوركم النبيل وحضوركم الكريم، فالإعلام أمانة، وصدق، وشفافية، وربما مسؤوليتكم تكون مضاعفة في هذه الأيام التي تشهدها منطقتنا؛ جراء الغلو والتطرف.
وأضاف الكعبي أن منتدى تعزيز السلم منذ انطلاقته الأولى عام 2014 هو دعوة للسلام، فركز في الملتقى الأول على تأصيل ثقافة السلم، وتصحيح المفاهيم. وفي الملتقى الثاني، أعلن مشروع تجديد الخطاب الإسلامي، وفي الملتقى الثالث، بحثنا مشروعية الدولة الوطنية في الإسلام. واليوم نناقش في الملتقى السنوي الرابع؛ موضوع "السلم العالمي والخوف من الإسلام: قطع الطريق على التطرف". ويستمر الملتقى الرابع ثلاثة أيام من 11 إلى 13 ديسمبر الجاري في (سانت ريجس – أبوظبي)، ويشارك فيه نحو سبعمائة شخصية من العلماء والمفكرين والباحثين، وممثلي الأديان ومختلف النخب الثقافية، من دولة الإمارات، والعالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي عموماً.
ويجري تقديم نحو خمسين ورقة عمل، من خلال أربعة محاور رئيسية، يجري بالتوازي معها، تنظيم تسع ورش علمية، تناقش كل هذه الموضوعات بمنهجيات علمية وعقلانية.
في اليوم الثاني من الملتقى، سيتم الإعلان عن الفائزين بـ"جائزة الحسن بن علي للسلم الدولية" التي يقدمها المنتدى سنوياً، لشخصية أو أكثر، أو مؤسسة أو جمعية، لها إسهامات معروفة في تعزيز السلم وترسيخ ثقافة التسامح.
قطع طريق التطرف
وأكد الدكتور الكعبي أن المنتدى في ملتقاه السنوي الرابع سوف يناقش موضوع "السلم العالمي والخوف من الإسلام - قطع الطريق أمام التطرف"؛ لأن اتساع دائرة الخوف والتخويف من الإسلام والمسلمين في المجتمعات الغربية، راح يُضعف الثقة بين الأقليات المسلمة وبين مجتمعاتها، مما يساهم بانتشار الخطاب المعادي للغرب؛ على أساس المفاصلة الدينية، وفي الوقت عينه يزيد من الأوهام التي تقول:" إن الإسلام يعادي السلم". ولا بُدَّ من مواجهة ذلك بالبحث والتأصيل، ومن ثم تقديم رؤية الإسلام الصحيحة للسلم العالمي. وسيبحث المحور الأول موضوع "الدين والهوية والسلم العالمي". ويتضمن عنوانين رئيسيين: "البيئة الدولية للسلم العالمي" و"البيئة الإقليمية للسلم العالمي". ويُنظم في إطار المحور الأول، ثلاث ورش، تبحث العناوين التالية: "الدين والعنف"، و"الهويات والسلم العالمي"، و"الإسلام ومقتضيات السلم العالمي".
 في المحور الثاني يجري بحث موضوع "الخوف من الإسلام - الأسباب والسياقات" ويتضمن هذا المحور موضوعين اثنين هما: "الخوف من الإسلام من منظور غربي" والخوف من الإسلام من منظور المسلمين في الغرب". وينظم في إطار المحور الثاني ثلاث ورش، تناقش الموضوعات التالية: "الإسلاموفوبيا والإسلاموفوبيا الجديدة" "الإسلاموفوبيا والنزعات الشعوبية الجديدة" "الإسلاموفوبيا والإعلام ووسائل الاتصال".
في المحور الثالث يبحث موضوع "الإسلام والعالم - رؤية إسلامية للسلم العالمي". ويتركز هذا المحور على طرح رؤية "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" حول طبيعة الإسهام الذي قدمه الإسلام للسلم العالمي؛ على مستوى المقاصد والأحكام والتجربة التاريخية.
في المحور الرابع من أعمال الملتقى،  يجري بحث موضوع "الإسلام والعالم- مسارات التعارف والتضامن.
ويطمح "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" أن يكون ملتقاه السنوي الرابع، فرصة لتلاقي وتلاقح أفكار وتجارب جزء من هذه النخبة؛ من أجل تحليل علمي موضوعي؛ لجذور وأسباب ومآلات المخاوف المتبادلة بين المسلمين وغيرهم من جهة، وللوصول من جهة ثانية إلى مقاربات نظرية جديدة، ومخرجات علمية تسهم في دعم جهود الحكماء والعقلاء" لخدمة السلم العالمي والتسامح والمحبة بين بني الإنسان؛ بمقتضى قوله عز وجل "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".


=