Tuesday, 31 October 2017

Case study: А Natural disasters like Hurricane Harvey prove that nuclear power is vital for energy security


Cairo, Egypt— October 29th, 2017
Over the last few months, the world has seen a spate of natural disasters of extraordinary magnitude and devastating force: Hurricane Harvey in Texas, Hurricane Irma in Florida and Hurricane Maria in Puerto Rico have wrecked whole regions, leaving hundreds of thousands of people with no access to such basic amenities as housing, electricity or running water. As the ultimate toll of these calamities is yet to be calculated – with initial estimates putting the damage at between $150 bn and 200 bn – they are widely expected to rank as the most expensive natural disasters in American history – many are starting to ask if even the world’s most developed nations are adequately prepared to face and deal with the consequences of disasters brought about by climate change.

In this light, energy security comes to the fore as disaster-hit areas are facing a power supply crisis as the US energy sector took a heavy blow. More than a fifth of the country’s oil production had to be halted and refineries shut down due to storm. As the disaster unfolded, it set off a series of fires and explosions at chemical plants, causing grave concern over the safety of gas-powered plants.

Solar and wind farms also suffered severe interruptions in power generation, leading to a loss of up to 3.6 GWe in wind power output alone and threatening further shutdowns. Getting these wind farms up and running at full capacity is likely to be a costly process.
Amid the chaos and disheartening forecasts, one source of power, notably, was not affected by the disaster – and that is nuclear. In Texas, the two nuclear reactors at the South Texas Project plant near Houston kept operating at full capacity through the worst of Hurricane Harvey, producing electric power without disruption, just like on any other day of the year. In Florida, both of the state’s nuclear power plants, St Lucie and Turkey Point, were unaffected by Hurricane Irma and were only shut down as a precaution since both lay directly in line of the storm.

The same pattern has held true throughout history: whether it was a storm, flood or earthquake hitting a region, nuclear power plants have been proven to be remarkably robust and resilient to the destructive force of these cataclysms. When the 7.0 magnitude earthquake shook Armenia in 1988, bringing a death toll in the tens of thousands, leaving more than half a million people homeless and wrecking nearly 40% of the country’s industries, the Armenian NPP, supplying some 35% of the country’s electricity, sustained no damage and remained fully operational, which meant it could be safely shut down as a precautionary measure by the Armenian government.

Dr Yousry Abu Shady, UN Energy Expert, former IAEA Senior Inspector, former Head of Nuclear Engineering Department at Alexandria University,  notes, ‘The design of modern nuclear facilities takes into consideration the incidence of the worst natural disasters, including earthquakes, tsunami, hurricanes and other natural catastrophic events. By contrast, conventional and renewable energy sources have no safety structure to protect them from any natural disasters on that scale’.

Egypt may not be known as an area particularly prone to hurricanes, floods or seismic activity; yet In an age where climate change has long stopped being a buzzword and became a reality, having a clean and stable source of power resistant to natural cataclysms, is becoming essential for any country that wants a sustainable and secure future for its people and its economy. Dr Abdel Atty Salman, former head of Nuclear Materials Authority of Egypt, elaborates, ‘It is true that hurricanes and floods rarely happen in Egypt while the importance of establishment of nuclear power plant in Egypt for peaceful uses, particularly power generation, represents an addition to the production capacities to other energy resources such as wind, solar energy, and conventional fuel power plants. This addition is critical to cater to the needs of  current and future mega developmental projects,  and this is important for increasing the national income and thus the welfare of Egyptian society’.

Like wind and solar, nuclear is a clean energy source, contributing significantly to combating the effect of climate change. Dr Abu Shady explains, ‘The energy generated by nuclear power plants is stable and sustainable 24/7 without any outages or interruptions. It is not impacted by weather conditions, unlike solar and wind farms. It is not impacted by the unavailability of fuel, unlike thermal plants, which rely totally on oil, gas or coal supplies. The service life of a nuclear plant is not less than 60 years’.
  
Dr Atty Salman further expounds on the safety advantages of nuclear power for Egypt, ‘The El Dabaa nuclear power plant will enjoy the highest safety standards. The site studies have put in consideration all the requirements according to the international standards of the establishment of nuclear plants. These studies have been carried out by many companies specialized in selecting locations of nuclear power plants’.

Commenting on the VVER-1200 Generation 3+ reactor technology that will be deployed at Egypt’s first NPP at El Dabaa, Dr Abu Shady highlights its ‘unmatched endurance to natural disasters’ – indeed, the technology was stress-tested under conditions far more extreme than those that existed during the Fukushima accident.

Mohamed El Sobki, professor at the Engineering Faculty, Cairo University, attests that the safety measures at the planned El Dabaa NPP ‘are very high, and we need to increase awareness on these security and safety measures among professionals and inhabitants in nearby areas, even in areas far from the project site’.

As it has shown time and time again, the nuclear industry is best prepared to serve and support a nation in distress. This makes a strong case for nuclear power as a vital part of the energy mix for any country that wants a clean, predictable and supremely dependable energy source.

دراسة علمية: الكوارث الطبيعية مثل إعصار هارفي تثبت أن الطاقة النووية أمر حيوي لأمن الطاقة

القاهرة في 29 أكتوبر 2017 

على مدار الأشهر القليلة الماضية شهد العالم موجة من الكوارث الطبيعية ذات الحجم الهائل والقوة المدمرة: فقد دمر إعصار هارفي في تكساس وإعصار إيرما في فلوريدا وإعصار ماريا في بورتوريكو مناطق بأكملها، مما أدى إلى فقدان مئات الآلاف من الأشخاص لوسائل الراحة الأساسية مثل السكن والكهرباء أو حتى المياه. وبما أن الخسائر النهائية لهذه الكارثة لم تحسب بعد، إذ تشير التقديرات الأولية إلى أن الأضرار تتراوح بين 150 مليار دولار و200 مليار دولار، فمن المتوقع أن تصنف على أنها أكثر الكوارث الطبيعية سوءاً في التاريخ الأمريكي من حيث الخسائر المادية -وبدأ الكثيرون يتساءلون عما إذا كان أكثر الدول تقدما في العالم مستعدة لمواجهة ومعالجة آثار الكوارث الناجمة عن تغير المناخ على نحو كاف أم لا.

وعلى ذلك، يأتي أمن الطاقة في المقدمة حيث تواجه المناطق التي تضررت من الكوارث أزمة إمدادات الطاقة في حين أن قطاع الطاقة في الولايات المتحدة تعرض لضربة قوية. فقد تم وقف أكثر من خُمس إنتاج النفط في البلاد كما تم تعليق عمل معامل التكرير بسبب العاصفة. فمع اندلاع الكارثة، انطلقت سلسلة من الحرائق والانفجارات في مصانع الصناعات الكيميائية، الامر الذي اثار قلقا شديدا بشأن سلامة المصانع التي تعمل بالغاز. كما عانت مزارع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من انقطاعات شديدة في توليد الطاقة، مما أدى إلى خسارة تصل إلى 3.6 جيجاواط في إنتاج طاقة الرياح وحدها بالإضافة إلى التهديد بالمزيد من الإغلاق. ومن المتوقع أن تكون عملية تشغيل هذه المزارع بكامل طاقتها عملية مكلفة للغاية.

وفي خضم الفوضى والتنبؤات المخيبة للآمال، لم تتأثر مصادر الطاقة النووية بالكارثة. وفي تكساس، واصل المفاعلان النوويان في محطة جنوب تكساس بالقرب من هيوستن العمل بكامل طاقتهما خلال إعصار هارفي وهو الأسوأ على الإطلاق، مما أدى إلى إنتاج الطاقة الكهربائية دون انقطاع، تماما كما هو الحال في أي يوم آخر من السنة. وفي فلوريدا، لم تتأثر كل محطات الطاقة النووية في الولاية Turkey Point و St Lucie بإعصار إيرما، ولم يتم إغلاقها إلا كإجراء احترازي لأن كلاهما يقعان مباشرة على خط العاصفة.

هذا النمط نفسه كان قائما على مر التاريخ: سواء كانت عاصفة أو فيضانات أو زلزال ضرب منطقة، فقد ثبت أن محطات الطاقة النووية قوية بشكل ملحوظ ومرنة تجاه القوى المدمرة لهذه الكوارث. فعندما هز زلزال قوته 7.0 أرمينيا في عام 1988، مما أسفر عن مقتل عدد من عشرات الآلاف، تاركا أكثر من نصف مليون شخص بلا مأوى ودمر ما يقرب من 40% من الصناعات في البلاد، وفرت محطة الطاقة النووية الأرمنية حوالي 35٪ من الكهرباء في البلاد ، ولم تقع أي أضرارا بل وظلت تعمل بكامل طاقتها، مما يعني أنه يمكن إغلاقها بأمان كإجراء احترازي من جانب الحكومة الأرمينية.

وتعليقاً على ذلك يقول الدكتور يسري أبو شادي، خبير الطاقة في الأمم المتحدة، وكبير المفتشين السابقين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والرئيس السابق لقسم الهندسة النووية بجامعة الإسكندرية: "إن تصميم المنشآت النووية الحديثة يأخذ في الاعتبار وقوع أسوأ الكوارث الطبيعية، بما في ذلك الزلازل وأعاصير تسونامي وغيرها من الكوارث الطبيعية. وعلى النقيض من ذلك، فإن مصادر الطاقة التقليدية والمتجددة ليس لديها أي هيكل للسلامة لحمايتها على هذا النطاق من أي كوارث طبيعية." وقد لا تعرف مصر بأنها منطقة معرضة بشكل خاص للأعاصير أو الفيضانات أو النشاط الزلزالي؛ ولكن في عصر أصبح فيه التغير المناخي قد أصبح حقيقة واقعة، أصبح توفير مصدر نظيف ومستقر للطاقة بحيث يكون مقاوماً للكوارث الطبيعية أمراً ضرورية لأي بلد تريد مستقبلا مستداما وآمنا لشعبها واقتصادها.

وفي هذا الصدد يقول الدكتور عبد العاطي سلمان، الرئيس السابق لهيئة المواد النووية في مصر: "صحيح أن الأعاصير والفيضانات نادرا ما تحدث في مصر، في حين أن إنشاء محطة للطاقة النووية في مصر أمراً ضرورياً للاستخدامات السلمية، وعلى وجه الخصوص توليد الطاقة. فإن إنشاء المحطات النووية في مصر يمثل إضافة إلى القدرات الإنتاجية لموارد الطاقة الأخرى مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية ومحطات الطاقة التقليدية. هذه الإضافة ضرورية لتلبية احتياجات المشاريع التنموية الضخمة الحالية والمستقبلية، وهذا أمر مهم لزيادة الدخل القومي وبالتالي رفاهية المجتمع المصري".

وعلى غرار الرياح والطاقة الشمسية، تعتبر الطاقة النووية مصدرا للطاقة النظيفة، وتسهم مساهمة كبيرة في مكافحة تأثير تغير المناخ. ويوضح الدكتور أبو شادي: "الطاقة التي تنتجها محطات الطاقة النووية مستقرة ومستدامة على مدار اليوم وطوال أيام الأسبوع دون أي انقطاع. ولا تتأثر الظروف الجوية، على عكس مزارع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. كما أنها لا يتأثر بعدم توافر الوقود، على عكس المحطات الحرارية التي تعتمد كليا على إمدادات النفط والغاز أو الفحم. كما أن عمر المحطة النووية لا يقل عن 60 عاما." كما يستعرض الدكتور عبد العاطي سلمان مميزات السلامة التي تتمتع بها المحطات النووية لمصر قائلاً: "ستتمتع محطة الضبعة للطاقة النووية بأعلى معايير السلامة. وقد وضعت الدراسات التي تم إجرائها على الموقع في الاعتبار جميع المتطلبات وفقا للمعايير الدولية لإنشاء المحطات النووية. وقد أجريت هذه الدراسات من قبل العديد من الشركات المتخصصة في اختيار مواقع محطات الطاقة النووية"وفي تعليقه تقنية مفاعلات الجيل الثالث VVER-1200 والتي سيتم استخدامها في محطة الضبعة المووية أول محطة نووية في مصر أكد الدكتور عبد العاطي سلمان على قدرات التحمل التي لا مثيل لها للكوارث الطبيعية. وأضاف: " في الواقع تم اختبار هذه التكنولوجيا في ظروف أكثر تطرفا بكثير من تلك التي كانت موجودة خلال حادث فوكوشيما".
...

=