Tuesday, 31 October 2017

A huge turnout at the 3rd Maritime Academic Conference & Expo (MARACAD 2017)

MARACAD launches The UAE Award for Maritime Creativity and Innovation, first of its kind in the region


Outstanding success of the 3rd MARACAD prompts sponsors and strategic partners to renew their support for the event and its development to become a hub for innovation and creativity and a regional incubator for entrepreneurship in the maritime sector

Dubai, UAE, 30 October 2017: Under the patronage of H.E. Dr. Abdullah Belhaif Al Nuaimi, Minister of Infrastructure Development and Chairman of the Federal Transport Authority – Land and Maritime, the 3rd Maritime Academic Conference & Expo (MARACAD 2017) was held yesterday at the Dubai World Trade Centre. MARACAD was held amid the UAE's comprehensive international campaign to rally support for its bid to join the Executive Council of the International Maritime Organization (IMO). The event organisers succeeded in mobilising much support to guarantee the UAE's membership of the IMO Executive Council. Key officials attended MARACAD from IMO, headed by Dr. Dorota Lost-Sieminska, Head of Legal Affairs Office.
MARACAD 2017 is an exceptional national event and a comprehensive platform that motivated the UAE maritime sector. It was a networking event that brought together all stakeholders in the maritime economy to contribute to the UAE's strategic vision to establish an international hub for marine economy.
H.E. Dr. Al Nuaimi emphasized, “This event has emphasized the UAE’s unique infrastructure and marine investment environment, as well as its readiness to be a global hub for navigation and marine economy on a par with major maritime centres in Singapore, London, and other major hubs. What distinguished this year’s conference was the attendance of a high-level delegation from IMO, who reviewed the advancement of the UAE’s maritime system at the same time when we submitted our candidature for the IMO Executive Council under category B.” 
Al Nuaimi added, "Such conferences and exhibitions are important networking platforms for business people, experts and decision-makers to meet and discuss developments in the maritime sector, and make business deals. Their success is an important competitive value for companies in the UAE because they have the opportunity to gain more market share and expand their business globally. For this reason, we provide our full support to MARACAD, and are very satisfied with its continuous development every session."


A platform for Creativity and Innovation
Delivering the keynote speech, Dr. Abdullah Al Kathiri, Director General of the Federal Transport Authority - Land and Marine, expressed full support to MARACAD’s initiative, the UAE Award for Maritime Creativity and Innovation 2018.
He said, “While many talk about innovation and creativity in the marine industry, the move by MARACAD to launch this award has transformed ideas and intentions into an institutional project. That’s why, I’m confident that innovation and creativity will be part of a sustainable system. Today, we can confidently say that the maritime professionals and experts in the UAE will achieve global competitiveness with their innovation and creativity in the maritime industry. We hope the Award will develop in the future to become an incubator for creative maritime entrepreneurs and innovators.”
Mohammed Al Muallem, Senior Vice President & Managing Director of DP World for the UAE Region, said, “At DP World, we are keen to sponsor and participate in MARACAD because we give special priority to innovation and creativity in the maritime industry and services. Creativity depends mainly on the human element in terms of attention and care as well as education and development. These aspects were extensively covered at the event. We will continue to support and sponsor every national initiative that promotes creativity, innovation and caring for the human element in the UAE. That’s why, we announced at the conference that we are committed to adopting all innovative and creative ideas and initiatives presented by people working in the national maritime industry. We will adopt all feasible ideas that promote competitiveness."
The human element comes first
The conference was attended by many experts and specialists who reviewed the most important issues and latest developments in the maritime sector, in terms of digital transformation and new legislation. The IMO delegation participated in a session that discussed caring for the human element.
Dr. Lost-Sieminska said: "IMO attaches great importance to the human element and has issued several laws and regulations requiring member states to take safety and protection measures to seafarers and crew working in offshore installations. With the developments in the maritime industry and the introduction of modern technologies and self-propelled vessels, the industry must develop the expertise and knowledge of marine crews, provide alternative job opportunities that suit their experiences and ensure their professional and career development.”
Dr. Lost-Sieminska commended the great interest shown by participants at MARACAD of the human element and their focus on development, training and academic education.


Commitment for continuous development
Dr. Alia Al Hussien, General Manager of Cham Events, the event organiser said, “We thank God for the outstanding success of the 3rd MARACAD. We thank the Federal Transport Authority - Land and Marine and all the sponsors and supporters for their unlimited support that made this event a success. We remain committed to continuing and developing this important event, which is a comprehensive national event that supports the UAE’s strategy to establish the world's best maritime cluster."

MARACAD 2017 attracted a large number of companies and specialists in the maritime sector. Over 400 maritime experts and experts attended the discussion sessions on the first day. Most companies participated in the accompanying exhibition where they showed their key products in marine services, education and training.

الإعلان عن إطلاق "جائزة الإمارات للابتكار والإبداعي في القطاع البحري" الأولى من نوعها في المنطقة
إقبال كبير في المشاركة بالدورة الثالثة المؤتمر والمعرض الأكاديمي البحري "ماراكاد 2017"
النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثالثة دفع الجهات الداعمة والشركاء الاستراتيجيين إلى تجديد دعمهم للحدث وتطويره في الدورات القادمة من أجل أن يتحول إلى حاضنة للابتكار والإبداع ومشروعات رواد الأعمال في القطاع الملاحي على مستوى المنطقة.

دبي_ الإمارات العربية المتحدة_ 30 أكتوبر 2017: تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية في دولة الإمارات، رئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، انعقدت يوم أمس الدورة الثالثة من المعرض والمؤتمر الأكاديمي البحري "ماراكاد2017"، في مركز دبي التجاري الدولي. وجاء انعقاد المعرض والمؤتمر في وقت الذروة للحملة الدولية الشاملة الذي تقوم به دولة الإمارات من أجل حشد التأييد والمساندة لملف ترشح الدولة لعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية، وقد نجح المنظمون للمعرض والمؤتمر في حشد أكبر قدر ممكن من الدعم والتأييد لضمان فوز الدولة بعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية، وشهد المؤتمر كذلك مشاركة مسؤولين بارزين من المنظمة البحرية الدولية برئاسة ومشاركة الدكتورة دوروتا لوست-سيمينسكا، رئيسة مكتب الشؤون القانونية في قطاع الشؤون القانونية في المنظمة.
وقد مثل المعرض والمؤتمر حدثاً وطنياً استثنائياً لقطاع الملاحة وشكل منصة متكاملة تحفز القطاع في الدولة، وتربط بين كافة الشركاء في الاقتصاد الملاحي، للمساهمة في الرؤية الاستراتيجية لدولة الإمارات ببناء مركز دولي للاقتصاد البحري.
وعن أهمية المؤتمر أوضح معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، قائلاً: "لقد نجح هذا الحدث في تسليط الضوء على المقومات المتميزة التي تمتلكها دولة الإمارات في مجال البنية التحتية والبيئة الاستثمارية الملاحية، وكرس جدارة دولة الإمارات في أن تكون مركزاً دولياً رئيساً للملاحة والاقتصاد البحري، يضاهي في مكانته تلك المراكز الملاحية الكبرى في سنغافورة ولندن وغيرها من المراكز الملاحية الرئيسة، وأهم ما تميزت به هذه الدورة من المؤتمر هو حضور وفد رفيع المستوى من الهيئة البحرية الدولية والذي عاين مستوى التطور الذي وصلت له منظومتنا الملاحية، في ذات الوقت الذي نقدم فيه ملف ترشيحنا لعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة في الفئة ب".
وأضاف النعيمي: "إن مثل هذه المؤتمرات والمعارض تمثل المنصة التي يلتقي فيها رجال الأعمال والخبراء وصناع القرار من أجل تطوير القطاع الملاحي وإبرام الصفقات التجارية، ونجاحها يمثل قيمة تنافسية هامة للشركات العاملة في الدولة لأنها تحظى بفرصة للحصول على حصة سوقية أكبر وبالتالي تطوير أعمالها لتصل إلى العالمية، من أجل ذلك نحن نقدم دعمنا الكامل لهذا المعرض والمؤتمر، ونشعر بالرضى الكبير للتطوير الدائم الذي يشهده في كل دورة ينعقد فيها".
منصة للإبداع والابتكار
وفي سياق متصل بموضوع الإبداع والابتكار أشار الدكتور عبد الله الكثيري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية إلى دعم الهيئة الكامل للمبادرة التي أعلن عنها مؤتمر ومعرض ماراكاد الأكاديمي البحري عبر إطلاق "جائزة الإمارات للابتكار والإبداع في القطاع البحري لعام 2018"، قائلاً "في حين يكثر الحديث عن الابتكار والإبداع في مجال الصناعة البحرية، فإن الخطوة التي قام بها مؤتمر ومعرض ماراكاد بإطلاق هذه الجائزة حول الحديث والأفكار والنوايا إلى مشروع مؤسسي، وبذلك فإنني أشعر بالثقة اليوم بأن الابتكار والإبداع سيكون جزءاً من منظومة مستدامة، ويمكننا أن نعلن اليوم وبكل عزيمة أن الكفاءات والخبرات الملاحية للخبراء العاملين في دولة الإمارات ستحقق تنافسية عالمية بالابتكارات والإبداعات التي ستساهم بها في الصناعة، ونطمح إلى أن تتحول الجائزة في المستقبل إلى حاضنة لرواد الأعمال المبدعين وأصحاب الابتكارات الملاحية".
من جانبه صرح محمد المعلم، نائب الرئيس الأول والمدير العام في موانئ دبي العالمية–إقليم الإمارات، قائلاً: "حرصنا في موانئ دبي العالمية على رعاية هذا المعرض والمؤتمر والمشاركة فيه لأننا نعطي أولوية خاصة للابتكار والإبداع في صناعة الملاحة والخدمات البحرية، ويعتمد الإبداع بالدرجة الأساس على الجانب البشري من ناحية الاهتمام والرعاية إضافة إلى التطوير والتأهيل، وقد كان لكلا الجانبين مساحة كبيرة من أجندة هذا الحدث، وأعتقد أننا سنواصل المزيد من الدعم والرعاية لكل مبادرة وطنية تعزز من الإبداع والابتكار والاهتمام بالعنصر البشري في الدولة". وأضاف المعلم: "من أجل ذلك أعلنا في المؤتمر أننا ملتزمون بتبني كافة الأفكار والمبادرات المبتكرة والإبداعية التي يقدمها العاملون في قطاع الملاحة الوطني، وسنتبنى كافة الأفكار التي تزيد من التنافسية وتحقق الجدوى".
العنصر البشري أولاً
وقد شارك في جلسات الحوار في المؤتمر مجموعة من الخبراء والمتخصصين الذين استعرضوا أهم القضايا والمستجدات التي يشهدها القطاع البحري، على صعيد التحول الرقمي والتشريعات الجديدة وأيضاً الاهتمام بالعنصر البشري، وقد شارك وفد المنظمة الدولية البحرية في هذا المحور، حيث استعرضت الدكتورة دوروتا لوست - سيمينسكا، رئيسة مكتب الشؤون القانونية في قطاع الشؤون القانونية في المنظمة، قائلة: "أولت المنظمة البحرية الدولية اهتماماً رئيساً بالعنصر البشري، وأصدرت العديد من التشريعات والقوانين التي تلزم الدول الأعضاء بمراعاة السلامة والحماية للبحارة والأطقم العاملة في المنشآت البحرية، ومع التطور الذي ستشهده الصناعة البحرية بدخول التقنيات الحديثة والسفن ذاتية القيادة بلا بحارة، فإن الصناعة ملزمة بتطوير الخبرات والمعرفة للطواقم البحرية، وتوفير فرص العمل البديلة التي تناسب خبراتهم وتضمن لهم التطور المهني والوظيفي". وأشادت الدكتورة سيمينسكا بالاهتمام الكبير الذي أبداه المشاركون في مؤتمر ومعرض ماراكاد بالجانب البشري وتركيزهم على التطوير والتدريب والتعليم الأكاديمي.
التزام بمواصلة التطوير  
وفي ختام المؤتمر صرحت الدكتورة عليا الحسين، المدير العام لشركة "شام للفعاليات" المنظمة للحدث، قائلة: "نحمد الله على النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثالثة لمؤتمر ومعرض ماراكاد البحري، كما نتقدم بالشكر الكبير للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية ولكافة الرعاة والداعمين الذي قدموا لنا مساندة لا محدودة من أجل النجاح في تحقيق هذا الإنجاز، وسنبقى ملتزمين بمواصلة وتطوير هذا الحدث الهام، والذي يعتبر فعالية وطنية شاملة تدعم استراتيجية الدولة في بناء التجمع البحري الأفضل على مستوى العالم".
وقد شهد المعرض والمؤتمر الأكاديمي البحري ماراكاد ٢٠١٧ إقبالاً كبيراً من قبل الشركات والمتخصصين في القطاع البحري، إذ حضر الجلسات الحوارية في اليوم الأول أكثر من ٤٠٠ متخصص وخبير بحري، كما شاركت معظم الشركات القيادة في المعرض المصاحب، واستعرضت أهم منتجاتها في مجال الخدمات البحرية وخدمات التعليم والتدريب.


=