Thursday, 14 September 2017

يمكنك تحضير عجة من دون تكسير البيض: طهاة الشرق الأوسط يكشفون عن الطلبات الأكثر غرابة التي تلقوها من رواد المطاعم


بيان صحافي - دبي، الإمارات العربية المتحدة - ١٣ سبتمبر ٢٠١٧: كشف الطهاة في منطقة الشرق الأوسط عن أغرب الطلبات التي تلقوها من رواد المطاعم الذين يشعرون بالجوع، وقد تدحض تصريحات هؤلاء الطهاة المقولة المأثورة القديمة التي مفادها أن الزبون يكون دائمًا على حق!

وكانت دراسة استقصائية، أجريت قبل معرض الفنادق بدبي ٢٠١٧ الذي تبدأ فعالياته في الأسبوع المقبل، قد اكتشفت العالم الغريب بحق لأصناف الطعام المعدة خصيصًا والتي طُلب من الطهاة في المنطقة تحضيرها للرواد.

ويمكن القول إن خبراء الطهي لدينا يبذلون قصارى جهدهم دائمًا، إلا عندما يتعلق الأمر بطبيعة الحال بتحضير صنف من شأنه أن يعرض المطبخ للخطر!

وبدءًا بالأصناف غير العادية، اعترف العشرات من طهاة الفنادق والمطاعم بأنه ليس كل الرواد يطلبون أطباقًا معدة وفقًا لأهم متطلباتهم الأساسية.
 وذكر أحد الطهاة أنه قد طُلب منه مثلاً طهي عجة من دون بيض، إرضاءً لأحد الرواد، من خلال ابتكار طبق جبن نباتي مقلي وصفه بأنه "شبيه بالعجة". وهناك طاهٍ آخر راح يهرش رأسه عندما طلب منه أحد الزبائن حساء طماطم، على أن يكون خاليًا من الطماطم!

وفي مكان آخر، أصر أحد رواد مطعم على حصوله على ستيك تارتار - وهو طبق من اللحم النيئ بالبصل والبيض- على أن يكون مشويًا بشكلٍ جيد.
 وفي تعليمات أكثر إثارةً للقلق، أشار طاهٍ آخر إلى طلب مزعج للمعدة من إحدى مجموعات الرواد.

وأوضح قائلاً:
 "حدث ذات يوم في المطعم الذي أعمل به أن طلبت طاولة من الرواد صدور دجاج مطهية بدرجة متوسطة. وبالطبع كان النادل أول من أوضح لهم أنه وفقًا للوائح سلامة الأغذية لا يمكننا تحقيق توقعاتهم، ولكنني في النهاية اضطررت إلى مقاطعة الجدال بنفسي وأوضحت لهم أن الدجاج لن يتم تقديمه إلا مطهيًا بدرجة كاملة".

وجاءت تحديات الطهي الأخرى المطروحة من العملاء الذين يبحثون عن مذاقات بديلة إلى حدٍ ما.
 وقد كُلف أحد الطهاة بتحضير تشكيلة مثيرة للاهتمام من سمك موسى المشوي مع ملفوف مخلل وصلصة شوكولاتة. وطُلب من طاهٍ آخر أن يخبز حلوى تيراميسو من دون أي سكر.

وكما هو متوقع في دول الخليج العربي، فإن الطلبات تصل بشكلٍ طبيعي إلى حافة البذخ أيضًا.
 وفي حين أن أغلب رواد المطاعم ربما يترددون أمام سعر شريحة لحم الواغو اللذيذة، فإن آخرين يعتبرونها طعامًا لحيواناتهم الأليفة بكل معنى الكلمة. وتذكر أحد طهاة الفنادق أنه كُلف بطهي طبق لحم ياباني شهير لتلبية الاحتياجات الغذائية لكلب أحد النزلاء! ليس ذلك فحسب، وإنما طُلب منه أيضًا جلب مياه معبأة في زجاجات ولتر من الحليب الفلاحي كامل الدسم لنفس الحيوان الأليف؛ وهذه المرة للاستحمام بها وضمان أن يبقى فراؤه "ناعمًا وبراقًا".

وكشف طاهٍ آخر أنه قد بذل جهودًا مماثلة لتلبية احتياجات قطة أحد الزبائن.
 وقال هذا الطاهي: "طلبت زبونة شواء مكعبات من الدجاج على النار لقطتها. وأصرت على أن أعرف أن قطتها لا تحب الثوم، وأنه يتعين أن يكون الدجاج طريًا وبنيًا".

وتحت مظلة معرض دبي للفنادق، الذي ستنعقد فعالياته في الأسبوع المقبل (١٨ - ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧) في مركز دبي التجاري العالمي، تندرج الاتجاهات في مجال المأكولات والمشروبات ضمن جدول أعمال منتدى قيادة الضيافة في الشرق الأوسط الذي تنعقد جلساته تحت رعاية شوبا إنتريورز.

ومن بين المشاركين في حلقة النقاش التي تحمل عنوان: "هل يمكن أن يضع مديرو الفنادق عرضًا جذابًا للمأكولات والمشروبات مثل مديرو المطاعم؟
 حساب المسار الأكثر فعالية لجذب النوع المناسب من النزلاء إلى منشأتك"، نذكر أسماء جوي غزال، المؤسس والشريك الإداري لمطعم ماين أويستر بار آند جريل، ورمزي عبد المجيد، المؤسس المشارك لمطعم ويسل أوكيو، وستيفن ميريديث، المدير العام لفندق ستينبيرجر الخليج التجاري، وفرانسيس دزجاردنز، المدير العام لفندق فيرمونت عجمان.

وجدير بالذكر أن معرض الفنادق بدبي ستنعقد فعالياته كجزء من أسبوع دبي الدولي للضيافة.
 ومن المتوقع أن يستقطب هذا الحدث - الذي تدعمه دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) وتنظمه شركة دي إم جي إيفنتس ومركز دبي التجاري العالمي - أكثر من ٥٠ ألف زائر.

ويشمل الحدث الذي يُقام على مدار ثلاثة أيام ستة معارض تجارية للضيافة وخدمات الطعام تحت سقف واحد؛ وهي
 معرض الفنادق ومعرض الترفيه (اللذان تمتلكهما وتنظمهما شركة دي إم جي إيفنتس)، ومعرض جلف هوست، ومهرجان المأكولات المتخصصة، ومعرض سيفيكس الشرق الأوسط (التي يمتلكها وينظمها مركز دبي التجاري العالمي)، ومعرض ياميكس الشرق الأوسط (الذي تتشارك في تنظيمه كل من مركز دبي التجاري العالمي وشركة كولنميس).

وللحصول على مزيد من المعلومات وللتسجيل لحضور الفعاليات مجانًا، تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني:
 www.thehotelshow.com.

=