Thursday, 13 July 2017

Mastercard and the World Food Programme Announce 100 Million Meals Commitment


New commitment focuses on ending the spiral of poverty through eliminating hunger, driving inclusion and the enablement and empowerment of those in need

Cairo, Egypt - July 11, 2017 – At the Global Citizen Festival Hamburg, Mastercard and the World Food Programme (WFP) will announce a new commitment in their continued vision to reverse the cycle of hunger and poverty.  Connecting Mastercard’s expertise in technology and digital innovation with WFP’s work providing vital food assistance and resilience-building programmes to vulnerable communities. 100 Million Meals is a truly global initiative designed to raise significant funds and “meals” for those in need around the world.

With the mission of creating a world beyond cash and a world beyond hunger, this bold new initiative is Mastercard’s first global commitment with WFP focused on helping reverse the spiral of poverty – supporting four of the United Nations Sustainability Development Goals; No Poverty, Zero Hunger, Quality Education and Gender Equality.  As part of the commitment Mastercard and WFP have set an aggressive target of fulfilling as many meals as possible within the next twelve months.

“Mastercard and WFP have already delivered innovative programmes to help build a world beyond hunger and reverse the cycle of poverty. Our 100 Million Meals initiative strives to meet the needs of some of the most deprived and marginalised citizens across the globe,” said Ann Cairns, President, International, Mastercard. “By combining Mastercard’s expertise in technology and payment systems with WFP’s work delivering food assistance around the world, we can leverage innovation to help ensure everyone, everywhere, is included.  So far, our journey has already helped provide over 17 million meals, but today we’re stepping up several gears with this ambitious new goal designed to drive greater opportunities and a more inclusive world.”

WFP’s Executive Director, David Beasley, said that over the years of the partnership, Mastercard has helped the organisation change the way it does business, reaching more people with a more efficient and agile approach. “Mastercard’s work toward ending hunger is an inspiring example of how the private sector plays a vital role in social good,” he said. “Their new commitment to 100 million school meals is the next phase of an already very successful journey with WFP to reach Zero Hunger. This contribution to saving lives, changing lives and feeding dreams for kids is truly priceless.”

The initiative, which will provide support equivalent to 100 million meals, will be met by boosting the existing collaboration with WFP, focusing on two clear areas; leveraging expertise and giving campaigns.

Leveraging Expertise:

·         Digital Food: In communities where food markets are stable but people are vulnerable and require food assistance, WFP is increasingly using cash and vouchers instead of traditional food distribution, which can save time and money and also support local economies

In 2012, Mastercard helped WFP set up a pioneering system to provide pre-paid cards for Syrian refugees in Lebanon and Jordan. Since that time, 2.2 million Syrian refugees have used these cards to purchase food in local stores, empowering them to choose food for their families.
·         Cost Benefit of School Meals: During 2016, 18 Mastercard employees undertook temporary assignments in WFP country offices. Their analytical expertise optimized research that has shown that every dollar invested in school meals brings an average economic return of US$6 in the form of improved health and education for schoolchildren

Giving Campaigns:

At the heart of integrated giving is the Priceless Causes donation platform, which facilitates contributions to WFP through card-based micro-donations. This partnership leverages Mastercard’s payment mechanisms to support a humanitarian cause and provides an opportunity to engage Mastercard’s network of partners, including consumers, to drive a community for change.

Making giving part of everyday life, Mastercard and its partners have helped raise funds to provide over 17 million school meals to children around the world. Over 70 cause-related marketing campaigns in 17 countries across Europe have given cardholders the opportunity to come together and make a cumulative difference one transaction at a time. Through 2017 the partnership plans to take best practices from Europe and expand globally.

Highlights include:

·         Asia: This year, Mastercard has supported WFP’s flood relief efforts in Sri Lanka to provide food to 75,000 of the most vulnerable people in temporary government shelters. Mastercard has in the past contributed to WFP’s disaster relief efforts in Nepal, following the devastating earthquake in April 2015, and in the Philippines in 2013 and 2014 after Typhoon Haiyan and Typhoon Hagupit struck the country.

·         Central Eastern Europe (11 country campaigns):

The largest campaign under the partnership has been running since 2015, with Mastercard donating for each card usage throughout 11 countries. To date 7.5 million nutritious school meals have been provided for school children in Rwanda

·         UK: The first of its kind in the UK, this campaign saw Mastercard link up with Virgin Money to help raise funds equal to over 250,000 school meals in Mali
·         Belgium: In 2016 Mastercard donated 775,000 school meals through a Cross Border usage campaign in collaboration with Buyway Personal Finance

·         German supermarkets and restaurants raised €336,000 in May and June 2013, by donating one school meal for every transaction and Facebook “like”


ماستركارد تتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لتوفير مئة مليون وجبة غذائية
المبادرة تهدف إلى إنهاء تمدد الفقر من خلال الإسهام في الحد من الجوع وتعزيز الشمول المالي وتمكين المحتاجين
القاهرة، مصر، 11 يوليو 2017: أعلنت ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول الدفع، وبالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي عن مبادرة جديدة تندرج ضمن إطار رؤية الجهتين المستمرة والتي تهدف إلى الحد من مستويات الفقر والجوع، وذلك خلال فعاليات "مهرجان المواطن العالمي 2017" (Global Citizen Festival 2017). وسيجمع هذا التعاون بين خبرة ماستركارد في مجال التكنولوجيا والابتكار الرقمي ونشاط برنامج الأغذية العالمي في توفير المساعدات الغذائية الأساسية وبرامج بناء القدرة على التكيف في المجتمعات الغير محصنة، حيث يهدف إلى توفير مئة مليون وجبة غذائية في مبادرة عالمية تم تصميمها خصيصاً لجمع التبرعات النقدية والغذائية للمحتاجين حول العالم.
وتعد هذه المبادرة أول تعاون لماستركارد العالمية مع برنامج الأغذية العالمي ضمن إطار أهدافها الرامية إلى إيجاد عالم يتخطى حدود التعاملات النقدية ويقضي على الجوع. وتهدف الشركة من خلال هذه المبادرة للاسهام في مكافحة الفقر، وذلك من خلال دعم أربعة من أهداف الأمم المتحدة الخاصة بتنمية الاستدامة، وهي إنهاء الفقر والجوع وتوفير مستويات جيدة من التعليم والمساواة بين الجنسين. وكجزء من التزام ماستركارد وبرنامج الأغذية العالمي، فقد حدد الطرفان هدفاً يتمثل بإيصال العدد الأكبر الممكن من الوجبات خلال الاثنا عشر شهراً القادمة.
وقالت آن كارينز، الرئيس العالمي، ماستركارد: "لقد سبق لماستركارد أن تعاونت مع برنامج الأغذية العالمي في تقديم مبادرات مبتكرة تهدف للمساعدة على بناء عالم يتخطى حدود الجوع ويحد من تنامي معدلات الفقر. ونحن نهدف من خلال هذه المبادرة إلى تلبية احتياجات بعض من أكثر أفراد المجتمع حرماناً وتهميشاً حول العالم. ونتطلع عبر الجمع بين خبرة ماستركارد في مجال التكنولوجيا ونظم الدفع ونشاط برنامج الأغذية العالمي في مجال توفير المساعدات الغذائية حول العالم، إلى الاستفادة من الابتكار في تحقيق الشمول المالي لجميع المجتمعات. لقد أسهمت مبادراتنا في توفير أكثر من 17 مليون وجبة حتى الآن، إلا أننا نعمل اليوم على تعزيز هذا الهدف الطموح الذي ينبع من رغبتنا في توفير فرص أفضل وعالم أكثر شمولاً."
وقال دايفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: "لقد ساهمت ماستركارد خلال سنوات تعاوننا المشترك في تغيير النهج الذي نتبعه في الأعمال، وذلك بهدف الوصول للمزيد من الأشخاص عبر مقاربة أكثر فعالية. وتعد جهود ماستركارد الهادفة للحد من الجوع حول العالم مثالاً يحتذى به بالنسبة لدور القطاع الخاص الهام في خدمة المجتمع، ويمثل التزامهم الجديد بتوفير 100 مليون وجبة مدرسية المرحلة التالية لمسيرة مكللة بالنجاح بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لانهاء ظاهرة الجوع. وتحمل هذه المبادرة التي تهدف لإنقاذ الأرواح وتغير حياة الأشخاص نحو الأفضل وتغذية أحلام الأطفال قيمة بالغة الأهمية".
وسيتم تحقيق أهداف هذه المبادرة، والتي ستوفر حوالي 100 مليون وجبة، عن طريق تعزيز التعاون القائم مع برنامج الأغذية العالمي، وذلك من خلال الاستناد إلى عاملين رئيسيين، وهما تحقيق الاستفادة القصوى من الخبرة وحملات العطاء.

الإستفادة من الخبرة:
·         الغذاء الرقمي: في المجتمعات التي تشهد استقراراً في أداء الأسواق الغذائية في حين يبقى أفراد المجتمع غير محصنين وبحاجة للمساعدة الغذائية، بات برنامج الأغذية العالمي يقدم مبالغ نقدية وقسائم شرائية كبديل عن توزيع الغذاء بصورة تقليدية بشكل متزايد. ويسهم ذلك في توفير الوقت والتكلفة فضلاً عن دعم الإقتصادات المحلية.
في العام 2012، قامت ماستركارد بمساعدة برنامج الأغذية العالمي على وضع نظام رائد يهدف لتوفير بطاقات الدفع المسبق للاجئين السوريين في لبنان والأردن. ومنذ ذلك الحين، استخدم 2,2 مليون لاجئ سوري هذه البطاقات لشراء المنتجات الغذائية في الأسواق المحلية، ما مكنهم من اختيار المنتجات المفضلة لهم ولعائلاتهم.
·         إيجابيات كلفة الوجبات المدرسية: قام خلال العام 2016، 18 من موظفي ماستركارد بالعمل على وظائف مؤقتة ضمن إطار دول انتشار مكاتب برنامج الأغذية العالمي. وقد ساهمت خبراتهم التحليلية في إنجاز بحث متخصص أظهر أن الإقتصاد يكسب 6 دولار أمريكي كمعدل على هيئة تطوير في مجال الصحة والتعليم لأطفال المدارس، وذلك مقابل كل دولار يتم استثماره في الوجبات المدرسية.

=