Monday, 10 July 2017

King Faisal International Award laureate calls for review of Islamic political thought



Ridwan Al-Sayyid: Moderate Salafism is an integral part of religion


Riyadh, Saudi Arabia, July 09, 2017-(ME NewsWire)- The winner of King Faisal International Prize 2017 for Islamic Studies, Professor Ridwan Al-Sayyid, has underscored the importance of revisiting the Islamic political thought and heritage in Islamic sources, calling for adherence to moderate Salafism.

Al-Sayyid stated this during the lecture, ‘Working with Islamic political thinking and the issue of the scientific reference’, organised by the General Secretariat of King Faisal International Prize at King Faisal Foundation auditorium. The lecture was attended by senior academics, political experts and ambassadors.

Al-Sayyid won the King Faisal International Prize 2017, which this year was on the topic of Muslim Political Thought, for his research contributions and his thorough knowledge of the Arabic Islamic jurisprudential and political heritage based on modern research methodology.

The lecture reflected the General Secretariat’s efforts to provide innovative platforms to exchange ideas with prominent scientists and researchers, and shed light on their achievements which have enriched mankind.

During the lecture, Al-Sayyid highlighted the obstacles encountered in the Islamic political thinking, pointing out that many Muslims today believe strongly in an Islamic theocratic state when in fact the main task of any nation is to manage the public affairs of its people. He criticised the Sunni doctrine adopted by the self-proclaimed Islamic State, which is also known as ISIS, stressing that there is not much difference between the ISIS extreme doctrine and that of the Shiite as both contradict moderate Salafism, which in his opinion has a promising future for Muslims. Salafism needs to be revived, not radicalised, he stressed.

During his lecture, he wondered why the Muslim World has failed to establish a global scientific reference institution for Islamic studies and humanities. He also expressed surprise that Arab universities have not expanded their capabilities to act as reference entities, which is leading to a reliance on British, American and even Japanese and Chinese universities. The universities in these four countries have become a scientific reference for Islamic studies and humanities and their degrees in these fields have gained tremendous respect.


Al-Sayyid’s academic research is characterised by its accuracy and successful integration of traditional Islamic political thought and current Arabic Islamic reality. He has also conducted multiple studies on Muslim political thought, including issues of governance, authority, state, society and nation as related to historic Islamic reality.

الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية يدعو من الرياض إلى مراجعة النصوص السياسية في المراجع الإسلامية
رضوان السيد: السلفية المعتدلة جزء أساسي في الدين
الرياض، المملكة العربية السعودية: 9 يوليو 2017 –("إم إي نيوز واير")- شدّد المفكر الإسلامي الأستاذ الدكتور رضوان السيد على أهمية مراجعة التراث والنصوص السياسية في المراجع والكتب الإسلامية والتمسك بمنهج السلفية المعتدلة، جاء ذلك خلال محاضرة نظمتها الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل العالمية، بعنوان "الأعمال في التفكير السياسي الإسلامي .. ومسألة المرجعية العلمية" بمبنى مؤسسة الملك فيصل الخيرية بالرياض، وحضرها جمع غفير من كبار الأكاديميين وخبراء الشؤون السياسية والسفراء.
وكان الدكتور رضوان السيد قد فاز بجائزة الملك فيصل العالمية عن فرع الدراسات الإسلامية لعام 2017م في موضوع الفكر السياسي عند المسلمين، نظير جمعه في أعماله ودراساته بين الاطلاع المدقق الواسع على التراث العربي الإسلامي الفقهي والسياسي والإحاطة بمنهجيات البحث الحديثة.
وجاءت هذه المحاضرة في إطار جهود جائزة الملك فيصل العالمية الهادفة إلى تطوير منصات مبتكرة لتبادل الأفكار مع أبرز العقول المفكرة واستعراض الإنجازات الإنسانية للعلماء والباحثين.
وأثناء المحاضرة، أشار الدكتور رضوان السيد إلى العقبات التي تقف أمام التفكير السياسي الإسلامي  موضحا أن الدولة الدينية أصبحت معتقداً عند كثير من المسلمين في الوقت الحالي، بينما الدولة مهمتها الأساسية هي تسيير أمور الناس وإدارة الشأن العام، كما انتقد الإمامة السُنية عند داعش، مؤكداً أنها لا تختلف عن المرجعية الشيعية، وكلاهما ينافي مفاهيم السلفية المعتدلة التي يرى أن  لها شأناً ومستقبلاً في أوساط المسلمين وهي في حاجة إلى التجدد وليس إلى التشدد.
وتساءل رضوان السيد في محاضرته عن سبب عجز العالم الإسلامي في أن يؤسس لمرجعية علمية عالمية في العلوم الإسلامية والإنسانية وأبدى استغرابه من عدم تأهيل الجامعات في العالم العربي لتلعب دور المرجعية بدلاً من الجامعات البريطانية والأمريكية وحديثاً اليابانية والصينية التي أصبحت مرجعاً علمياً في العلوم الإسلامية والإنسانية وأصبحت شهاداتها تحظى باحترام كبير.
وتمتاز منهجية البحوث الأكاديمية للدكتور رضوان السيد، بدقتها ومواءمتها المتميزة بين الأصول الفكرية السياسية الإسلامية والواقع العربي والإسلامي. وتعددت الدراسات العلمية التي قدمها في الفكر السياسي عند المسلمين لتشمل موضوعات الحكم والسلطة والدولة والمجتمع والأمة وعلاقتها بالواقع الإسلامي التاريخي.
=