Thursday, 20 July 2017

كوك تشلدرنز لنظام الرعاية الصحية يوفر برامج تدبير الألم لأطفال الشرق الأوسط


برنامج تدبير الألم يقدم إضافةً جديدة لبرنامج خدمات المرضى الدوليين الذي يستهدف مقيمي و مواطني دول مجلس التعاون الخليجي
(دبي، الإمارات العربية المتحدة،20 يوليو 2017 ) أعلن مركز ’كوك تشلدرنز‘ لنظام الرعاية الصحية، المنظمة الطبية غير الربحية والتي تتخذ من فورت وورث بولاية تكساس مقراً رئيسياً لها، عن إدراج خدمات تدبير الألم المبتكرة والرعاية في برنامج خدماته للمرضى الدوليين. ويسعى مركز ’كوك تشلدرنز‘ إلى التواصل مع المختصين، وكذلك الآباء والأمهات في جميع أنحاء دول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط لتوفير الحلول، والعلاج، وتحسين نوعية الحياة للرضع، والأطفال، والمراهقين الذين يعانون من الآلام الحادة والمزمنة.
ويتكون البرنامج الشامل من خدمات استشارية يقدمها فريق من الخبراء يضم طبيب تخدير مجاز من البورد الأميركي متمرس في تدبير الألم، بالإضافة إلى معالج سريري مجاز، وأخصائي في الارتجاع البيولوجي، ومعالج فيزيائي، ومنسق تمريض مختص في تدبير الألم.
وفي هذا السياق، قالت الدكتورة آرتي غاندي، المدير الطبي لبرنامج تدبير الألم: "يعمل برنامج تدبير الألم في مركز ’كوك تشلدرنز‘ على تحسين نوعية الحياة لدى الأطفال المرضى من خلال تدبير الألم بالاعتماد على مجموعة من الأدوية، والتداخلات، والعلاجات المكملة، وآليات التكيف، والتقنيات العقلية – الجسدية، إذ لايقتصر عملنا على أخذ قصة مرضية مفصلة، وإجراء فحص سريري، بل نخوض أيضاً في النظام الغذائي للمريض، وبرنامج تمارينه، وعادات النوم، والضغوطات، وتعرضه للإساءة أو المضايقات، وأدائه المدرسي، والدعم العائلي/الاجتماعي، فضلاً عن الجانب النفسي للألم (مثل سلوكيات التكيف)، وبناءً على النتائج الجمعية يتم وضع خطة العلاج. وتتضمن العلاجات التكميلية التي نقدمها الوخز بالأبر، والارتجاع البيولوجي، والعلاج السلوكي المعرفي، والعلاج بالتدليك، والعلاج بالزيوت العطرية. كما نشجع علاقة التعاون مع المرضى وعائلاتهم لتحسين إدراكهم وفهمهم للألم المزمن. ويعد مركزنا العيادة الوحيدة المتخصصة بتدبير الألم عند الأطفال في جنوب غرب الولايات المتحدة، حيث نقدم هذا النوع من الرعاية الشاملة، إلى جانب توفير خطة علاج متعددة الاختصاصات لدى تدبير كل من الألم المزمن، والألم التالي للجراحة".
وأضافت الدكتورة غاندي بقولها: "يتيح المركز للأطفال الذين يعانون من الألم المزمن فرصة الانضمام لبرنامج إعادة التأهيل للمرضى داخل المستشفى (الداخليين) والذي يوفر يومياً العلاج الطبيعى المهني. ولا يقتصر الأمر على اتباع برنامج علاجي محدد، إنما نعمل على مساعدة الأطفال لاستعادة حياتهم، حيث يتم اصطحابهم إلى المركز التجاري، وللعب البولينج، بالإضافة إلى إقامة الأنشطة والتمارين الجماعية. ويشارك الأطفال في العلاج السلوكي المعرفي حيث يتم تعليمهم آليات التكيف، فضلاً عن تقنيات التنفس العميق والاسترخاء كوسيلة لإعادة ضبط جهاز الألم. ويخضع جميع المرضى لفحص عصبي ونفسي لتقييم حالات القلق والاكتئاب وصعوبات التعلم. وبالإضافة إلى عملنا مع الأطفال، نعمل أيضاً على إعداد الوالدين لحياة الطفل في المنزل".
ويعد هذا النوع من برامج التأهيل من البرامج الفريدة من نوعها في ظل وجود عدد قليل من البرامج المماثلة في أنحاء البلاد. وعند الحاجة، يقوم الكادر في برنامج ’كوك تشلدرنز‘ لتدبير الألم بتنسيق الرعاية مع الأطباء من الاختصاصات الأخرى، مثل أمراض الدم والأورام، والأمراض العصبية، وأمراض الجهاز الهضمي، والجراحة العصبية، والجراحة العامة، والجراحة العظمية، والعلاجات الداعمة.
ويعد ’كوك تشلدرنز‘، الذي يستقبل أعداداً كبيرة من المرضى، المركز الوحيد الذي يقوم بعدد كبير من الإجراءات التداخلية، بدءاً من حصار الضفيرة البطنية لتدبير الألم البطني المزمن المرافق لكل من التهاب البنكرياس، وأمراض الأمعاء الالتهابية، إلى حقن المورفين داخل القناة الشوكية لدى المرضى في مراحل المرض النهائية. وبالتعاون مع قسمي الجراحة العصبية والجراحة العظمية، يوفر المركز الآن عملية الاستئصال باستخدام الترددات الراديوية للمرضى الذين يعانون من الألم الظهري المزمن المرافق لبعض الحالات مثل الانحلال الفقري، والانزلاق الفقري.
وانطلاقاً من رسالته السامية، يعمل مركز ’كوك تشلدرنز‘ لنظام الرعاية الصحية على الوفاء بوعده – لتحسين صحة كل طفل من خلال الوقاية وعلاج الاعتلال والأمراض والإصابات. ففي الآونة الأخيرة، تم توسيع دائرة تأثير هذا الوعد ليشمل المرضى في أنحاء العالم، ومن بينهم أطفال منطقة الشرق الأوسط، الذين يوليهم المركز اهتماماً خاصاً.
ومن جانبها، أشارت سينثيا غونزاليس، المدير التنفيذي لخدمات العناية بالمرضى خارج الولايات المتحدة لدى ’كوك تشلدرنز‘ لنظام الرعاية الصحية: يعد إدخال برنامج تدبير الألم ضمن برنامج المرضى الدوليين دليلاً على سعينا الحثيث لتوسيع الوعد الذي تبناه المركز لتحسين صحة جميع الأطفال أينما كانوا في العالم. وفي الواقع، فإن برامج تدبير الألم الشاملة الخاصة باحتياجات الأطفال، وكذلك المستوى الكافي من الاهتمام والثقافة لدى الأسرة لا تتاح بسهولة في منطقة الشرق الأوسط. وفي حال تمكنا من تحسين نوعية حياة طفل واحد يعاني من الألم المزمن أو الحاد، فإن ذلك يستحق كل الجهود التي نقوم بها".
وتجدر الإشارة إلى أن برنامج تدبير الألم يُقدَّم للمرضى الدوليين من قبل برنامج ’كوك تشلدرنز‘ للخدمات الدولية. وفي إطار سعيه للوصول إلى الشرق الأوسط، أطلق مركز ’كوك تشلدرنز‘ لنظام الرعاية الصحية موقعاً إلكترونياً باللغة العربية لتزويد العائلات والاختصاصيين في المجال الطبي بمزيد من المعلومات حول خبرة المركز وقدراته الطبية وخدماته التي تركز على الأسرة. فضلاً عن ذلك، يتيح الموقع للاختصاصيين في المجال الطبي سهولة طرح الاستفسارات وتحويل المرضى للاستشارة.
ويُعالج برنامج تدبير الألم مختلف الحالات مثل الألم المرافق لأمراض السرطان، والداء المنجلي، والأمراض الروماتيزمية، والحثل العضلي، ألام ضمور العضلات، آلام الظهر والعنق، والإصابات الناجمة عن الرياضة، والألم البطني، ومتلازمة الألم الناحي المركب، والصداع المزمن.
للمزيد من المعلومات حول كل من برنامج ’كوك تشلدرنز‘ لتدبير الألم، وبرامج المرضى الدوليين من مركز ’كوك تشلدرنز‘ لنظام الرعاية الصحية باللغتين الإنجليزية أو العربية، يرجى زيارة:  

=