Tuesday, 4 April 2017

Five lessons for leaders in turbulent times




LBS experts highlight tactics to help business leaders handle volatile economic climate


Dubai, UAE, 4 April 2017 - Since the financial crisis of 2007/2008, volatility has returned to new highs. When faced with turbulent times, leaders in business, politics and society tend to relay contrasting responses.


London Business School’s Adjunct Professor of Strategy and Entrepreneurship, Dominic Houlder and Executive Fellow of Strategy and Entrepreneurship, Nandu Nandkishore believe the future belongs to leaders who ignore the pressure to slash jobs, capture value and retreat, and instead choose to pursue sustainable value creation. They have drawn up a list of tactics to help business leaders handle today’s volatile economic climate:
1. Be agile
Where in the past companies might have developed a strategy and created a step-by-step process to execute it, today leaders need a more iterative approach that lets them respond to the sheer pace of change and number of sources of disruption.
2. Build resilience
Resilience and robustness is also required – an ability to absorb shocks. And while large corporations are often written off as lumbering dinosaurs, they are more like saltwater crocodiles who might look like dinosaurs, but when the opportunity is there, they’ll snap it up.


3. Stay true to your purpose
It is vital for a leader to understand the sense of purpose that exists in an organisation. And a leader should be very careful about tampering with it or changing it. In times of turbulence, it is up to leaders to understand, legitimise, spotlight and celebrate the motivations and values that underlie an organisation and communicate them through storytelling.


4. Create platforms to respond in good – and bad – times
Any company will have good and back luck events in its life. What marks a company out is what it does when those events happen. Leaders can’t plan for those events but they can create a platform that makes it possible for them to respond to events. 


5. Look to the medium term
Leaders and management focused on short-term profits are more likely to cut out spare capacity, but that will also decrease their ability to respond to good luck and bad luck events. And although public companies always state a long-term vision this tends to be set so far in the future that it becomes meaningless.

What gets missed is the medium-term – and this is the time frame that lets us consider the health of the platform, the meaning and purpose of the organisation, and the company’s absorptive capacity.

The key to surviving in turbulent times is to choose to pursue new opportunities to create value. Hold on to the five pillars of agility combined with resilience, purpose, platforms and a focus on the medium term to help navigate the stormy times ahead.

خمس ركائز يتطلبها رواد الأعمال لمواجهة الأوقات المضطربة
04 أبريل، 2017 – دبي، الإمارات العربية المتحدة – أشار خبراء في كلية لندن للأعمال إلى أن المستقبل ينتمي للرواد الذين يختارون السبل في خلق قيم مستدامة في أعمالهم وتجاهل الحلول المؤقتة كتخفيض عدد الموظفين وذلك من خلال خمسة نصائح لمساعدهم على التعامل مع التقلبات الاقتصادية.
وتأتي هذه النصائح بعد ما شهده العالم عقب الأزمة المالية العالمية 2008 بعودة التقلبات السوقية وبمستويات عالية، في حين ظهر تباين واضح في الردود الأفعال للرواد الأعمال والسياسيين وقادة المجتمع.
قام دومينيك هاودلر الأستاذ المساعد في الاستراتيجية وريادة الأعمال لدى كلية لندن للأعمال وناندو ناندكيشور الزميل التنفيذي في الاستراتيجية وريادة الأعمال لدى الكلية بتحديد التكتيكات التي من شأنها مساعدة قادة الأعمال اليوم على التكيف من المناخ الاقتصادي المتقلب.
1.      كن رشيقاً
كانت الشركات في الماضي تضع استراتيجيات ثم خطط تدريجية لتنفيذها، إلا أن رواد الأعمال اليوم يحتاجون إلى نهج أكثر مرونة وتكراراً يسمح لهم بالاستجابة للمتغيرات ذات الوتيرة العالية فضلاً عن غيرها من مصادر التشويش.
2.      القدرة على الصمود
يتوجب على القادة التمتع بالمرونة والقدرة على الصمود بالإضافة إلى استيعاب وتحمل الصدمات. وتتسم الشركات الكبيرة عادة بكونها تقليدية ومملة لحماية نفسها إلا أنها في كثير من الأوقات تتخذ قرارات سريعة لانتهاز الفرص المناسبة إن وجدت.
3.      الصدق مع أهدافك
يتوجب على قادة الأعمال فهم الغاية الأساسية للمنظمة وينبغي الحذر من تغيير أو العبث فيها. ويترك القرار عادةً للقادة في الأوقات المضطربة لفهم وتشريع وتسليط الضوء وتعديل القيم والدوافع التي تقوم عليها المؤسسات بما يتناسب مع الوضع الراهن.
4.      إنشاء منصات للرد في الأوقات الجيدة أو الحرجة
تواجه الشركات أحداث جيدة وسيئة وما يميزها هي ردود الأفعال التي ينتج عنها. وفي الوقت الذي لا يستطيع فيه رواد الأعمال التخطيط لهذه الأحداث وإنما بإمكانهم إنشاء منصة استجابة تلائم جميع الأحداث.
5.      خطط للفترات المتوسطة
ينصب تركيز الرواد والإدارات العليا في الشركات إلى تحقيق الأرباح على المدى القصير من خلال استغلال السعة الاحتياطية للشركة أو تخفيض عدد الموظفين، مما يؤثر سلباً على قدرة الشركات من الاستجابة  بشكل صحيح للأحداث الجيدة منها أو السيئة. وعلى النقيض، فإن الشركات العامة تسعى دائماً لوضع رؤى طويلة الأمد تصبح غير مجدية وفقاً للمتغيرات التي تطرأ على السوق. في حين توفر الخطط للفترات المتوسطة الوقت للتفكير في صحة المنصات وما هي الأهداف التي تسعى لها المنظمة والقدرة الاستيعابية للشركات. 
ويتمحور مفتاح بقاء الشركات على قيد الحياة في الأوقات المضطربة السعي نحو فرص جديدة لخلق قيمة، وأن الالتزام بهذه الركائز الخمسة يمكن الشركات التنقل ومواجهة العقبات في الأوقات العاصفة المقبلة.


=