Tuesday, 7 March 2017

Careem to Create Tens of Thousands More Job Opportunities for Egyptians



The region’s leading app-based car booking service aims to create 200K job opportunities in Egypt by end of 2017

Cairo, Egypt: March 7, 2017 – Driven by its commitment to the Egyptian market as one of the key cities in which it operates, Careem, the region’s leading app-based car booking service, vows to create tens of thousands of jobs for all Egyptians through its unique mobilization model. With a current human force of 50,000 Captains nationwide, Careem has very ambitious plans to increase the number of Captains to reach 200,000 by end of 2017 providing thousands of additional job opportunities in Egypt despite the current economic constraints.  

Cairo, the biggest city in Careem’s network across the region, employs 82% of the total Careem Captains in Egypt followed by Alexandria with 16%. The remaining 2% of Captains work across different cities with significant room for growth and expansion in the coming period, particularly as more cities are added to Egypt’s network. With very flexible working hours, 24% of Captains work full time making an average of EGP 8,000 per month, while part timers make an average income of EGP 2,500 per month.

“Contributing to job creation in every market in which we operate is the core of Careem’s culture,” said Mudassir Sheikha, CEO and Founder, Careem. “Captains are our greatest asset and we are actively involved in enhancing their lives by providing enrichment training and growth opportunities. In a unique market like Egypt and in every market we enter, our ultimate goal is to contribute to creating jobs and providing an alternative and flexible source of income for everyone while improving the quality of service our customers get to expect from us.”

Careem’s unique mobilization model centers on creating jobs for everyone. Careem’s Captains can be categorized by employment status and age groups, where around 55% of Careem Captains have other jobs. About 29% of Careem’s Captains don’t have another job and depend solely on Careem as their primary source of income. Careem’s model seeks Captains beyond the standard employment demographic by creating job opportunities for retirees (6%) and university students (10%).

“Working with Careem created a stable source of income to provide for my family,” said Mohamed Moussa, 32 year old father of three and Faculty of Commerce graduate. “I’ve been a Careem Captain for almost two years. Being a part of its fleet, I strongly believe that Careem considers us as Captains a great asset as it continuously works to enhance our lives and provide us with more benefits. Thanks to the job opportunity Careem offered me, I had the chance to replace my old car with a new one and took my family for a memorable summer vacation in the beautiful city of Sharm El Sheikh last year.”  

Aiming to upscale the business and open new opportunities in the Egyptian market, Careem integrated white taxis into its ecosystem. Careem caters to each local community in which it operates to strengthen its position as a homegrown business from the region, for the region.

Careem nurtures a positive work environment with equal and fair opportunities for all Captains. To become a Careem Captain, candidates must be presentable, hold a driver's license, a national ID number and submit a criminal records’ certificate. In addition, all Captains are required to undergo a drug test and have their cars tested (engine, breaks, body, and interior). It is also mandatory for new Captains to partake in the training provided by Careem on customer satisfaction and how to use the app as well as pass the relevant exam. Careem has an open-door policy for Captains and welcomes their feedback.

It is worth noting that Careem recently announced the revamping of its product offerings to further reinforce its customer-centric brand positioning as the safest, most affordable, highest quality mobility solution. The introduction of GO and GO+ aligns with Careem’s in-depth understanding of the local markets’ needs and the mission to simplify the lives of people. The shift of product will grow the supply of cars and provide tens of thousands additional jobs in Egypt.


كريم تسعى لتوفير عشرات الآلاف من فرص العمل للمصريين

الشركة الرائدة في توفير سُبُل النقل الخاص عبر تطبيقات الهاتف الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستهدف توفير 200 ألف فرصة عمل في مصر حتي نهاية العام الحالي


القاهرة، مصر: 7 مارس 2017- إيماناً منها بأهمية السوق المصري كأحد الأسواق الرئيسية التي تعمل بها، ومن منطلق التزامها نحو هذا السوق المحوري، تعهدت كريم، الشركة الرائدة في توفير سُبُل النقل الخاص عبر تطبيقات الهاتف الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بتوفير عشرات الآلاف من فرص العمل للمصريين من خلال نموذج أعمال الشركة المتميز. بلغ ع
دد الكباتن المنضمين لشركة كريم 50,000 كابتن في جميع أنحاء الجمهورية، غير أن الشركة لديها خطط طموحة لزيادة هذا العدد ليصل إلى 200,000 بنهاية 2017 مما سيوفر المزيد من فرص العمل في مصر على الرغم من الضغوط الاقتصادية الحالية.

وصلت نسبة الكباتن في القاهرة والتي تعد أكبر مدنية ضمن شبكة كريم العالمية، ما يقرب من 82% من إجمالي عدد كباتن كريم مصر، تلتها مدينة الإسكندرية بنسبة 16%، بينما توزعت نسبة الـ 2% الباقية على باقي المدن المصرية والتي تستهدف كريم التوسع بها خلال الفترة المقبلة، خاصة وأنها قد أضافت العديد من المدن الجديدة لشبكتها في مصر. فمع المميزات التي تمنحها كريم للكباتن ومن أهمها حرية مواعيد العمل، بلغ عدد الكباتن بدوام كامل 24% بمتوسط دخل بلغ 8,000 جنيه شهرياً، بينما وصل متوسط الدخل الشهري للعاملين بدوام جزئي حوالي 2,500 جنيه شهرياً.

وتعليقاَ علي ذلك يقول مدثر شيخة- الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة كريم: "إنّ خلق وظائف جديدة في المجتمعات التي نعمل بها يُعد من أهم ما يميز ثقافة كريم في دنيا الأعمال. إنّ كباتن كريم يمثلون أهم أصولنا، ونعمل بشكل متواصل على تحسين حياتهم، من خلال توفير التدريبات الاحترافية وفرص النمو والتقدم لهم. وفي سوق فريد من نوعه وامكانياته مثل السوق المصري، وفي كل سوق جديد ندخله، يتمثل هدفنا الرئيسي في خلق المزيد من الوظائف وتوفير فرص مرنة وبدائل لتحقيق دخل إضافي لكل كباتن كريم، مع سعينا الدائم لتحسين مستوى الخدمة التي نقدمها لعملائنا كما يتوقعون منا."   

 ويركز نموذج كريم للتوظيف على توفير فرص العمل للجميع. ويمكن تصنيف الكباتن في كريم وفقاً لحالة العمل وأعمارهم.  فقد بلغت نسبة الكباتن العاملين في وظائف آخري 55% من إجمالي عدد الكباتن، بينما 29% من كباتن كريم ليس لديهم وظيفة أخرى ويعتمدون بشكل أساسي على عملهم في كريم كمصدر دخل أساسي. من ناحية أخرى يبحث نموذج كريم للتوظيف عن فئات جديدة من الكباتن تختلف في مواصفاتها عن معايير التوظيف التقليدية، من خلال منح فرص عمل للمتقاعدين (بنسبة 6%) وطلبة الجامعة (بنسبة 10%).

ومن جانبه يعلق محمد موسى (32 عاما)، أحد الكباتن العاملين في كريم وهو حاصل على بكالوريوس التجارة ولديه ثلاثة أولاد: "إن عملي مع كريم وفر لي ولعائلتي مصدر ثابت للدخل، وأعمل مع كريم منذ عامين. وباعتباري جزء من اسطول كريم، أؤكد أن الشركة تعتبرنا جزء لا يتجزأ منها وأحد أهم مواردها، حيث تعمل الشركة دائماً على تحسين حياتنا ومنحنا مزايا عديدة. وبفضل فرصة العمل مع كريم، تمكنت من تغيير سيارتي واستبدالها بسيارة حديثة واصطحاب عائلتي إلى أجازه خلال الصيف بمدينة شرم الشيخ العام الماضي."

وفي خطوة تهدف للتوسع في أعمالها وخلق فرص جديدة في السوق المصري، قامت كريم بدمج التاكسي الأبيض ضمن شبكتها في السوق المصري. وتسعى الشركة لتلبية احتياجات المجتمع المحلي الذي تعمل به، مع تعزيز مكانتها كشركة محلية من المنطقة وللمنطقة.

في الوقت نفسه، تحرص كريم على خلق مناخ عمل إيجابي من خلال منح الكباتن فرص متكافئة ومتساوية. ولكي تصبح كابتن في كريم، يجب أن يكون المرشح حسن المظهر، ولديه رخصة قيادة، مع التقدم ببطاقته الشخصية وصحيفة الحالة الجنائية للشركة. بالإضافة لذلك يخضع الكباتن لاختبار الكشف عن المخدرات، كما تخضع سياراتهم أيضاً لاختبارات شاملة للكشف عن حالتها (المحرك، الفرامل، الهيكل، والمقصورة الداخلية). كما يجب على الكباتن الجدد المشاركة في التدريب الذي تقدمه كريم عن رضاء العملاء وكيفية استخدام التطبيق بالإضافة إلى ضرورة اجتيازهم للاختبار الخاص بذلك بعد التدريب. وتعتمد كريم على سياسة الباب المفتوح مع الكباتن، حيث ترحب بكافة ملاحظاتهم.

جدير بالذكر أن كريم أعلنت مؤخراً عن تطوير الخدمات التي تقدمها بهدف دعم مستوى الجودة الذي تميز علامتها التجارية، باعتبارها أفضل البدائل المتاحة في حلول الانتقالات، والتي تتسم بالأمان والسعر المناسب والسهولة والاعتمادية. يتوافق هذا التطوير والتحول إلى فئتي GO وGO+ مع إدراك كريم لحاجة المواطن المصري لحلول انتقال اقتصادية نظراً للظروف المالية والاقتصادية التي تمر بها البلاد حالياً. كما سيساهم ذلك في توفير عشرات الألاف من فرص العمل في مصر.

=