Tuesday, 7 February 2017

Contextualizing 5G In Everyday Life


As the introduction of ubiquitous 5G technology approaches, understanding its use cases and defining the deployment strategies are going to be the key to integrating it on a large-scale, accessible basis. As technology with the potential to revolutionize almost every aspect of modern life for governments, industries, enterprises, and individuals, operators must evaluate the benefits of 5G and set implementation strategies to ensure that they stay ahead of the perpetually transforming ICT industry curve.

 
For operators, the concept of 5G is not difficult to grasp; but understanding and communicating its many use cases is pertinent in bridging the gap between operator and customer. This begins with understanding how next-generation technology will alter everyday operations. According to the Middle East and North East Africa appendix of Ericsson’s 2016 Mobility Report, between 2016 and 2022, smartphone subscriptions will more than double from 230 million to 480 million. And while 33 percent of subscribers currently have smartphones, this figure will increase to 56 percent in the next five years. Because smartphone traffic is a key driver for data traffic, 5G will be integral in the adoption of mobile broadband.
 
Additionally, it is predicted that average active smartphone data consumption per month will increase from 1.8 Gigabytes (GB) at the end of 2016 to 13 GB by 2022. What’s more, mobile data traffic in the region is expected to reach around 4.8 Exabytes (EB) per month by the end of 2022, which is almost 13 times greater than it is estimated to be at the end of 2016. Taken together, these factors indicate immense growth potential for big data in the coming years, and 5G will provide the necessary means to function efficiently and effectively at such advanced data transmission levels.
 
Beyond keeping pace with the rapid increase of smartphone use, 5G will also enable new opportunities for the Internet of Things (IoT), as vendors push the limits of technology. As more and more devices, sensors, and appliances connect to each other and to the Internet, security and sustainability are key requirements for the successful uptake of 5G services. By 2022, it is reported that the Middle East and North East Africa will have around 20 million 5G subscribers and cellular IoT connections will reach 45 million from 10 million in 2016.
 
5G use cases span nearly every industry. In the TV and media industry, the technology will allow for broadband and media presence everywhere, making it possible to communicate in crowded or remote areas at high speed. In the transportation industry, sensors embedded in roads, railways, airfields, and vehicles will communicate with each other through the 5G network. In the infrastructure industry, 5G will bring the high reliability and low latency required to control critical services and infrastructure. In the manufacturing industry, 5G will allow for remote control of heavy machinery, in turn increasing efficiency and reducing costs and risks. But the use cases don’t stop there; 5G will also transform healthcare, agriculture, utilities, and many other commercial sectors—and telecommunications operators will be at the center of the transformation.
 
IoT has the power to facilitate the digital transformation of nearly every industry, unleashing creative business models that will help network operators in the region to prosper into the future. Moreover, greater technology investments are foreseen in the region, with manufacturing and transportation sectors expected to be the largest contributors. The growth of 5G is linked to the expansion of the complete digital ecosystem and the realization of the Internet of Things. Network development and rollout must occur in tandem with the development of terminals and devices.
 
In a world where the technologies of the future are approaching at an unprecedented pace, operators must start assessing the cost associated with the deployment of 5G versus its revenue-generating potential. Operators need to take a holistic approach to investment with the view to adapting next-generation technology in its earliest stages in order to optimize the technology’s uses moving forward. With nearly one third (31%) of the global operator community expecting to launch full commercial 5G service by the end of 2021, and almost a further half (44%) anticipating this outcome by the end of 2025, operators must recognize the urgent requirement for collaboration between fixed and mobile networks, and the need to share resources more effectively and pro-actively. Success in the investment in 5G use cases is what will ultimately fuel the overall realization and success of the Networked Society.


سكوت جيجنهايمر الرئيس التنفيذي لمجموعة زين وعضو مجلس إدارة الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول

ادماج تقنية الجيل الخامس في الحياة اليومية يشكل ثورة حقيقية في عالم الاتصالات

القاهرة 7 فبراير٢٠١٧ 

اكد سكوت جيجنهايمر الرئيس التنفيذي لمجموعة زين وعضو مجلس إدارة الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول  انه تزامناً مع إطلاق تقنية الجيل الخامس كثورة واسعة الانتشار في عالم الاتصال، وانطلاقاً من فكرة تحولها إلى جزء لا يتجزأ من حياتنا، يشكل فهم حالات الاستخدام الخاصة بهذه التقنية والوعي باستراتيجيات نشرها عنصراً رئيسياً  من عناصر إدماجها على أوسع نطاق والوسيلة الأساسية لوصولها إلى أكبر قدر ممكن من الناس. فان هذه التقنية التي ستشكل ثورة حقيقية في كل جوانب الحياة العصرية للحكومات، القطاعات الاقتصادية، الشركات والمؤسسات، وطبعاً للأفراد، لا بد من أن يتم تقييم نتائجها الإيجابية من قبل مشغليها ووضع الاستراتيجيات للتأكد من توافق أعمالهم ونشاطاتهم مع التغييرات الجذرية التي يشهدها قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في عصرنا الحالي.

يعتبر الكثير من المشغلين بأن تقنية الجيل الخامس سهلة الفهم وبالتالي سيتم انتشارها بسرعة، ولكن نشر حالات الاستخدام وشرحها وعرض نتائجها يعتبر ضرورة حيوية لسد الفجوة القائمة بين المشغلين والعملاء في مجال التعامل مع هذه التقنية، ولزيادة الوعي بالتغييرات الثورية التي سيؤدي إليها إطلاق هذا الجيل الجديد من التقنيات في الحياة اليومية للبشر. ووفقاً لتقرير اريكسون للاتصالات النقالة عام 2016، سيتضاعف عدد الهواتف الذكية المستخدمة من 230 إلى 480 مليون هاتف بين عامي 2016 و2022.  وبينما يستخدم 33% من المستخدمين هواتف ذكية، ستزداد هذه النسبة لتصل إلى 56% خلال السنوات الخمس المقبلة. وطالما أن حركة الهواتف الذكية تعتبر عنصراً أساسياً للتحكم بحركة البيانات، سيتم حكماً ادماج تقنية الجيل الخامس عند ازدياد استخدام الهواتف النقالة ذات النطاق العريض.

إضافة إلى ذلك، يتوقع بأن يرتفع معدل استخدام البيانات في الهواتف النقالة خلال الشهر الواحد من 1.8 جيجابايت (GB)بنهاية العام 2016 إلى 13 جيجابايت خلال العام 2022. كما يتوقع بأن تبلغ حركة البيانات المتنقلة في المنطقة حوالي 4.8 إكسا بايت في الشهر الواحد في نهاية العام 2022، مما يعني 13 ضعفاً عما كان متوقعاً في نهاية العام 2016. هذه العوامل مجتمعة، تظهر التطور إمكانيات النمو الضخمة التي سنشهدها في مجال البيانات خلال الأعوام القادمة، وستلعب تقنية الجيل الخامس دوراً هاماً في تأمين استمرارية العمل بكفاءة وفعالية على هذه المستويات العالية والمتطورة في مجال نقل البيانات.
إضافة إلى دورها الهام في الحفاظ على وتيرة النمو السريع في استخدام الهواتف الذكية، ستؤمن تقنية الجيل الخامس، وبناء على توسيع الموردين لحدود التكنولوجيا، فرصاً جديدة لإنترنت الأشياء. وتعتبر السلامة والاستدامة شرطين أساسيين من شروط نجاح الاعتماد على خدمات تقنية الجيل الخامس، لا سيما وأن ملايين الهواتف، الأجهزة وآلات الاستشعار ستكون متصلة بالأنترنت فيما بينها مما قد يؤدي الى زيادة حالات الاختراق والقرصنة الإلكترونية، حيث يتوقع في العام 2022 أن يستخدم تقنية الجيل الخامس ما يزيد عن الـ20 مليون مستخدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما ستزداد حالات الاتصال بإنترنت الأشياء الخليوي من 10 ملايين في العام 2016 إلى ما يزيد عن 45 مليون في السنوات المقبلة.
إن حالات استخدام تقنية الجيل الخامس باتت منتشرة في كافة القطاعات الاقتصادية. ففيما يخص قطاع التلفزيون والإعلام، ستسنح تقنية الجيل الخامس الفرصة بتوسيع البث والقدرة على الوصول لكافة الوسائل الإعلامية بسهولة، إضافة إلى تسهيل الاتصال وتسريعه حتى في أقصى أوقات الذروة. أما في مجال النقل ستتمكن أجهزة الاستشعار الموجودة على الطرقات البرية، على امتداد السكك الحديدة، في المطارات وفي المركبات من التواصل مع بعضها البعض عبر شبكة الجيل الخامس مما يشكل النقل أكثر سهولة وأماناً. وفي مجال البنية التحتية ستزيد تقنية الجيل الخامس من معدل الموثوقية وستخفض مستوى الكمون والذين يعتبران أمران ضروريان للتحكم بالخدمات الأساسية وبالبنية التحتية. أما لجهة القطاع التصنيعي، فستساهم تقنية الجيل الخامس في تأمين التحكم الإلكتروني بالآلات الضخمة مما سيؤدي حتماً إلى زيادة الفعالية وتخفيض التكاليف. ولا تقتصر حالات الاستخدام إلى هذا الحد، حيث ستقوم تقنية الجيل الخامس بخلق ثورة حقيقية في مجالات الرعاية الصحية، الزراعة، المرافق العامة وغيرها الكثير من القطاعات، وستكون شركات الاتصالات في صلب  ثورة التقنية.
تمتلك تقنية إنترنت الأشياء قوة كبرى لتسهيل التحول الرقمي في الغالبية العظمى من القطاعات الاقتصادية، من خلال ايجادها نماذج تجارية مبتكرة وإبداعية مما سيساعد مشغلي الشبكات في المنطقة على الازدهار في المستقبل. علاوة على ذلك، ستشهد المنطقة ارتفاعاً ملحوظاً في الاستثمارات التكنولوجية لا سيما في قطاعي النقل والصناعة والذي يتوقع بأن يشكلا القطاعين الأكثر إسهاماً في مجال هذه الاستثمارات. إن نمو تقنية الجيل الخامس يرتبط بشكل أساسي بالتوسع الحاصل للمنظومة الرقمية المتكاملة وإنجاز إنترنت الأشياء. كما أن تدشين وتطوير الشبكة يجب أن يحدث بالتزامن مع التطور الذي تشهده الأجهزة والمحطات.
باختصار، مع اقتراب استخدام تقنيات المستقبل بوتيرة متسارعة، على المشغلين تقييم التكاليف المرتبطة بإطلخاق تقنية الجيل الخامس وانتشارها مقارنة مع إمكانيات الدخل التي ستؤمنها هذه التقنية. على المشغلين إتباع نهج شمولي للاستثمار تزامناً مع رؤية تقنية الجيل الجديد المتناسبة في مراحلها الأولية بهدف تحسين الحالات المتقدمة لاستخدام هذه التكنولوجيا.
ومزمن المتوقع أن يقوم حوالي ثلث المشغلين (31%) حول العالم بإطلاق خدمة تقنية الجيل الخامس تجارياً بحلول العام 2021، وأن تزداد هذه النسبة لتبلغ (44%) في نهاية العام 2025، وعلى المشغلين بالتالي التعرف على الشروط الضرورية للتنسيق بين الشبكات الثابتة والمتنقلة، وعلى الحاجة لمشاركة المصادر بطريقة أكثر فعالية وكفاءة. إن الاستثمار الناجح لتقنية الجيل الخامس وحالات استخدامها سيكون الدور الحيوي الأساسي للنجاح في إيجاد المجتمع الشبكي المتصل بشكل متكامل.
 

=