Wednesday, 8 February 2017

جارتنر: نمو الإيرادات العالمية لأشباه الموصلات بنسبة 2.7 بالمائة خلال العام 2017


قيمة تداولات سوق بطاقات الذاكرة تصل إلى 1.14 مليار دولار خلال العام 2017

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 2 فبراير 2017: تشير آخر التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى أن إجمالي الإيرادات العالمية لأشباه الموصلات سيبلغ 1.364 مليار دولار خلال العام 2017، أي بزيادة قدرها 7.2 بالمائة عما حققه خلال العام 2016. وهو ما يشكل تحولاً شاملاً على مستوى صناعة أشباه الموصلات، حيث حقق هذا السوق نمواً بنسبة 5.1 بالمائة خلال العام 2016.
في هذا السياق قال غانش رامامورثي، نائب رئيس الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: "المرحلة الأسوأ أصبحت وراءنا الآن، وتنتظرنا توقعات إيجابية وصاعدة للعام 2017، مدفوعةً بعمليات تجديد المخزون وارتفاع متوسط أسعار البيع في بعض الأسواق، وخاصة بالنسبة لبطاقات الذاكرة والمنتجات القياسية المخصصة لتطبيقات محددة. وستواصل مرحلة التحول هذه، التي بدأت مع نهاية الربع الثاني من العام 2016، اكتساب المزيد من الزخم، كما أن توقعاتنا تشير إلى تحسن الظروف الازدهار والنمو خلال العام 2017".
وقد رفعت توقعات مؤسسة جارتنر لقيمة تداولات سوق بطاقات الذاكرة إلى 1.14 مليار دولار خلال العام 2017، وفقاً لنتائج آخر التقارير الصادرة عن المؤسسة، ويشار إلى أن قيمة تداولات سوق بطاقات الذاكرة حلياً بلغت حوالي 10 مليارات دولار. وتطرق السيد غانش رامامورثي إلى هذه النقطة قائلاً: "بدأت آثار الانتعاش الإيجابي تحيط بعمليات العرض والطلب في سوق بطاقات الذاكرة، وذلك بالنسبة لشركات توريد بطاقات الذاكرة الذين يعملون على رفع متوسط أسعار البيع من أجل استعادة هوامش الربح. كما أن ارتفاع متوسط أسعار البيع بالنسبة للمنتجات القياسية المخصصة لتطبيقات محددة، والرقائق المنفصلة والتناظرية، والمحتوى الأعلى لأشباه الموصلات في التطبيقات الرئيسية، بما فيها إنترنت الأشياء IoT، شكلت عوامل رئيسية أخرى لزيادة الإيرادات".
بشكل عام، فإن معدل النمو المتباين الذي شهده العام 2016 سيتحول إلى معدل نمو واسع وأكثر اتساقاً خلال العام 2017، حيث سيغطي العديد من القطاعات خلال العام 2017، ومنها الصناعية، والسيارات، وأسواق التخزين، التي تنمو بسرعة لكنها تمثل جزءاً صغيراً من عمليات السوق ككل. بالإضافة إلى ذلك، تسلط توقعات النمو المتباطئة للتطبيقات التقليدية، مثل الهواتف الذكية والكمبيوترات الشخصية، الضوء على مدى أهمية أسواق أشباه الموصلات التي تنعكس على باقي القطاعات، ولا سيما تقنيات إنترنت الأشياء.
واختتم السيد غانش رامامورثي حديثه قائلاً: "هذا يشير إلى أنه يتوجب على مدراء منتجات أشباه الموصلات الذين يعتمدون على هذه الفئات مواصلة البحث عن فرص مشابهة على مستوى التطبيقات الجديدة الصاعدة ضمن قطاع تقنيات إنترنت الأشياء IoT، وفي القطاعات الأخرى مثل الصناعة، وأسواق التخزين، والسيارات".
=