Tuesday, 3 January 2017

Shoe Connoisseur Zeina Zebian - Artist, Designer, and Creator



Zeina Zebian, Dubai based artist and designer has taken her love for shoes to another level by elevating her creativity and design experience into sculptural art pieces. 

Zeina is a Lebanese who was born in Dubai and was brought up in the Emirates. Growing up, she spent many summers in Vienna, which influenced her artistic side by visiting many museums and old European Palaces. Traveling and exploring is one of her passions.

After completing one year of Fashion Design, Zeina graduated with a BA in Marketing and Advertising. In 1998, she was amongst the first graduating batch from the American University in Dubai. She then started a successful career in advertising with multinational companies and International agencies like Grey and BBDO/OMD as Senior Media Planner. 

Zeina’s life was influenced by her dad, a successful businessman, as well as by her artistic mother. Design is in her blood as her great grandfather was a shoe designer working from his own atelier in Beirut. His wife was a hat designer and their daughter, Zeina’s grandmother, designed and handcrafted coats. 

Zeina and her husband Tarek enjoy travelling and adventurous experiences, her favourite being bungee jumping and skydiving. They moved to New Zealand started a family there, becoming proud parents of Elisa and Aref.

Due to her mother’s illness, Zeina moved back to Dubai to be by her side. Over the years, she supported her mother through numerous challenges, accompanying her during extensive treatments in Germany, Beirut, and Dubai. The 14-year journey with her mum battling cancer influenced Zeina and contributed to her growth, mental and spiritual awareness. 

Starting from 2000, Zeina continued her journey of spiritual awareness though learning many modalities, like Reiki, Breath work, and Access consciousness. Her favourite course was Self Revitalising, as it directed towards self-healing and discovery. She follows an alternative holistic approach and is a strong believer in Homeopathy and natural healing.    

Throughout these years, Zeina felt that she neglected her artistic side and revisited her childhood dream of art and designing SHOES!!! Since the age of two, she mastered walking in her mom’s high heals, and that vivid memory kept on ‘haunting’ her.

Following her dream, Zeina signed up for few art courses, her favourite being Art Journaling and a Shoe Design Short course with London College of Fashion. It was the best gift she gave herself, awakening her creativity and artistic talents.

On joining a clay-scultpturing course, Zeina decided to handcraft art pieces in the form of shoes, inspired by different stages of her Journey and personal development. She created three sculptures from the heart:

Her First Sculpture, “Polarity” is inspired by Rene Magritte after visiting his museum in Brussels. Zeina is a big fan of surreal art and her piece reflected masculinity vs. femininity and white (purity) vs. Black. The shoe base is feminine and the heel was the pipe represents the Masculine. The piece was intentionally left unfinished, as this is an ongoing battle of our world! It also represents her experience as a woman and her experiential journey as a mother. 

Zeina’s 2nd sculpture, “Grounding” is inspired by her beautiful Mother. The piece features leaves surrounding and hugging the feet to enhance unity and earthly connection. The colour of the leaves red, yellow and orange are inspired by autumn, which are also colours of the first 3 chakras or energy centres. The color gold is associated with higher ideals, wisdom, and enlightenment. It inspires knowledge, spirituality, and deep understanding of self. The OM sign is present inside the sculpture. 

This piece represents Zeina’s experience of landing into real life, marriage, work, pregnancy, children, and facing fears. It is dedicated to her beautiful mother who taught her strength, endurance, courage, and love for life and family.  

Zeina’s 3rd sculpture is “Hermes”, messenger of God in Greek religion and Mythology. He is considered a god of transitions and boundaries. The colours represent Greece and its blue sea and ancient gold. Hermes is always seen carrying a Caduceus, which is the staff entwined by two serpents and wearing Talaria, his winged sandals.

This sculpture represents Zeina’s journey of healing, forgiveness and harmony. The snakes represent the triggered fear felt by Zeina after an accident that killed her beloved dog. Bella, her pet chihuahua, received the deadly snakebite meant for Zeina. This act of loyalty and love, along with the triggered fear of snakes, led her into another soul-searching journey. The message of the sculpture is learning to accept loss, to understand death, and to move forward. The wings of the sculpture represent the liberating experience of her overcoming those fears, and finding forgiveness in her heart. She believes in the need to coexist in harmony and peace with animals. 

Zeina is now pursuing her childhood dream, by merging her spiritual development with her creative entrepreneurship of shoe art. She is combining her love for art and design, into her sculptures and shoes. Her sculptures ideally serve as decorative art pieces and yet evoke new ideas for innovative shoe lines amongst creative designers. Zeina is contemplating and searching for the possibility of conceptualising her art into wearable statement shoes.   

خبيــرة الأحذيـــة
زينـــة ذبيــــان – فنانة، ومصممة، ومبدعة

زينة زبيان؛ فنانة ومصممة مقيمة في مدينة دبي؛ قامت بالإنتقال بشغفها تجاه الأحذية إلى مستويات رفيعة؛ من خلال الإرتقاء بقدراتها الإبداعية و خبراتها التصميمية في مجال القطع الفنية النحتية.

فالسيدة زينة هي لبنانية مولودة في دبي، ونشأت في دولة الإمارات. وخلال نشأتها؛ أمضت العديد من فترات الصيف في مدينة فيينا، الأمر الذي حمل تأثيراً على الجانب الفني لديها من خلال زيارتها للعديد من المتاحف والقصور الأوروبية القديمة؛ فالسفر والاستكشاف يعد واحداً من جوانب الشغف التي تأسرها.

وبعد إتمامها لدراسة تصميم الأزياء على مدى عام؛ تخرجت زينة بحصولها على درجة البكالوريوس في التسويق والدعاية والإعلان. وفي عام 1998،؛ كانت ضمن أول دفعة تخرجت من الجامعة الأمريكية في دبي؛ ومن ثم إنطلقت في مسيرة مهنية ناجحة في مجال الإعلانات مع الشركات متعددة الجنسيات والوكالات الدولية مثل وكالة "جراي" للإعلانات، و وكالة "BBDO" للدعاية والإعلان و وكالة «OMD» للدعاية والإعلان، بصفتها مخططة أولى لوسائل الإعلام.

وقد كان لوالد زينة تأثيره على حياتها، كرجل أعمال ناجح بالإضافة إلى تأثير والدتها التي تميزت بحسها الفنيّ. فالإبداع التصميمي يجري في عروقها منذ جدها الأكبر الذي كان يعمل مصمماً للأحذية من ورشته الخاصة في مدينة بيروت، هذا في حين كانت زوجته مصممة للقبعات، فيما كانت ابنتهما، والدة زينة، تقوم بتصميم وحياكة المعاطف والسترات.

تجد زينة وزوجها طارق متعة في السفر والتجارب التي تنطوي على مغامرة، فرياضتها المفضلة هي القفز بالحبل المطاطي أو مايعرف برياضة البنجي، والقفز بالمظلات. حيث انتقلا إلى نيوزيلندا وبدأو في تكوين عائلة هناك، ليصبحوا أبوين فخورين بأبنائهما إليسا و عارف.

وبسبب مرض والدتها، انتقلت زينة إلى دبي لتكون بجانبها. وعلى مدار سنوات؛ قامت بمساندة ودعم والدتها في خِضَم العديد من التحديات، مع مرافقتها لها خلال العديد من الرحلات العلاجية المكثفة في ألمانيا وبيروت ودبي. وقد أثرت رحلة المعاناة لمكافحة مرض السرطان؛ التي استمرت على مدى 14 عاماً مع والدتها؛ في زينـــة وساهمت في نموها ووعيها الذهني والروحي.
وابتداءً من عام 2000، واصلت زينة رحلتها لتكوين الوعي الروحي من خلال تعلم طرق وأساليب عديدة، مثل فنون العلاج بالطاقة الحيوية (الريكي)، و فن التنفس، واستشعار مدخل الوعي. وقد كانت دورتها التدريبية المفضلة هي الإنعاش الذاتي، حيث أنها موجهة نحو الشفاء الذاتي والاستكتشاف؛ فهي تنتهج نهجاً بديلاً شاملاً، فيما تؤمن بقوة بأساليب المعالجة المثلية و المعلاجات الطبيعية.

وطوال تلك السنوات؛ شعرت زينة بأنها قد أهملت الجانب الفني لديها وقامت بإعادة النظر في حلم طفولتها المتمثل في فنون وتصميم الأحذية !!! فمنذ أن كان عمرها سنتين فقط؛ أتقنت المشي في حذاء والدتها ذو الكعب العالي، وبقت هذه الذكرى الحية تتردد في مخيلتها على الدوام.   

ولتحقيق حلمها، قامت زينة بالتسجيل في عدة دورات فنية، والتي كان المفضل لديها خلالها هي  ورشة الخواطر الفنّية و الدورة التدريبية القصيرة لتصميم الأحذية لدى كلية لندن للأزياء؛ وقد كانت تلك هي أفضل هدية منحتها لنفسها، عبر إيقاظ حسها الإبداعي ومواهبها الفنية.

ومع انضمامها لدورة نحت بالطين؛ قررت زينة تشكيل قطع فنية في شكل أحذية؛ استوحتها من مراحل مختلفة من مسيرتها الحياتية و تطورها الشخصي؛ حيث ابتكرت ثلاثة قطع منحوتة من أعماق القلب:

استوحت زينة منحوتتتها الفنية الأولى، "القطبية" من رينيه ماغريت بعد زيارة متحفه في بروكسل. حيث تعتبر زينة من المعجبين الكبار بالفن السريالي، و قد عكست قطعتها الفنية التقابل والتضاد ما بين الذكورة والأنوثة و(النقاء) الأبيض مقابل الأسود؛ حيث مثلت قاعدة الحذاء الجانب الأنثوي فيما كان كعب الحذاء يشتمل على أنبوب يمثل الجانب الذكوري. وقد تركت القطعة غير مكتملة عمداً؛ حيث أنه صراع مستمر في عالمنا ! كما أنها تمثل تجربتها كامرأة ورحلتها التجريبية كأم.

وقد كانت منحوتتها الثانية، " الأساس الأرضي" مستوحاة من والدتها الجميلة. حيث تميزت القطعة بالأوراق التي تحيط وتعانق القدمين لتعزيز التوحد والاتصال الأرضي. وقد استوحت ألوان الأوراق الحمراء والصفراء والبرتقالية من فصل الخريف، والتي تعبر أيضاً عن الثلاث "شاكرات" الأولى أو ما يعرف بمراكز استقبال الطاقة في الجسم. هذا فيما يرتبط لون الذهب بالمثل العليا، والحكمة، والتنوير. وهي قطعة فنية تلهم المعرفة، والقيم الروحية، والفهم العميق للذات. وقد تم وضع علامة " OM" داخل تلك المنحوتة الفنية.

وتمثل هذه القطعة تجربة زينة في الولوج إلى الحياة الواقعية والزواج والعمل والحمل والأطفال ومواجهة المخاوف الحياتية؛ وهي مهداة إلى أمها الجميلة التي علمتها القوة والتحمل والشجاعة والحب للحياة والعائلة.

المنحوتة الثالثة لزينة؛ تمثلت في قطعتها الفنية "هيرميس" رسول الآلهة في الديانة والأساطير اليونانية. فهو يمثل إلهاً للانتقال وحامياً للحدود، هذا فيما أشارت الألوان إلى اليونان، واللون الأزرق إلى البحر والذهب العتيق. فالإله هيرميس كان يُرى دائماً حاملاً لصولجان هيرميس؛ والذي يتشكل من صولجان مجنح مع اثنين من الثعابين ملتفة على نفسها؛ ويرتدي التالاريا؛ الصنادل المجنحة.

حيث تمثل هذه القطعة المنحوتة رحلة زينـــة من أجل الشفاء والغفران والتناغم. فالثعابين تمثل الخوف الناشيء الذي شعرت به زينة بعد وقوع حادث قتًل كلبتها المحبوبة، بيلا، وهي من نوع شيواوا، أصابتها لدغات أفعى قاتلة كانت تقصد زينة نفسها. فهذا التصرف الصادر عن حيوانها الأليف والذي يجسد معاني الإخلاص والمحبة، جنبا إلى جنب مع شعور الخوف من الثعابين؛ قد قادها إلى رحلة أخرى في أعماق النفس. فالرسالة من هذه القطعة الفنية المنحوتة هي تعلم قبول الفقدان، وتفهم معنى الموت والمضي قدماً في الحياة؛ فيما تمثل أجنحة المنحوتة إلى تجربة التحرر الناشئة من التغلب على هذه المخاوف، واستكشاف معنى التسامح والغفران داخل قلبها؛ فهي تؤمن بضرورة التعايش في وئام وتناغم وسلام مع الحيوانات.    

زينة منهمكة حاليا في تحقيق حلم طفولتها والسعي وراءه؛ من خلال الدمج ما بين تطورها الروحي وروح المبادرة الخلاقة في مجال فنون تصميم الأحذية؛ فهي تدمج مع بين حبها للفن والتصميم، مع المنحوتات والأحذية، حيث تعمل منحوتاتها بشكل مثالي كقطع فنية زخرفية؛ مع استحضارها لأفكار جديدة لخطوط الأحذية المبتكرة لدى المصممين المبدعين؛ هذا فيما تفكر زينة وتبحث في إمكانية تحويل تصوراتها الفنية إلى أحذية يمكن ارتداؤها.
  


=