Tuesday, 31 January 2017

GCC countries eye greater share of $600bn global sports tourism industry



ATM puts sports tourism in the limelight as UAE and Qatar lead the GCC in attracting more regional and international sporting competitions

Sports tourism will be in focus at this year’s Arabian Travel Market (ATM), held from 24 – 27 April, as the GCC competes to capture a greater share of the $600 billion global industry.

Sport tourism and the regional leisure industry have become increasingly important drivers for international arrivals to the GCC over recent years. Sport generates 25% of all tourism receipts globally, according to data from the World Travel and Tourism Council (WTTC), with 76% of trips, planned around a sporting event.

Many countries throughout the region host numerous sporting events such as grands prix, international golf tournaments, swimming, horse racing, sailing, tennis and cricket, with the UAE and Qatar leading the way.

In the UAE, which always has a strong presence at ATM including Abu Dhabi, Dubai, Ras Al Khaimah, Ajman and Sharjah, the additional visitor numbers generated by major sporting events such as the Abu Dhabi Grand Prix and Dubai World Cup, will contribute towards achieving the country’s bold plans to attract 20 million visitors to Dubai by 2020 and 7.5 million to Abu Dhabi under its 2030 plans.

Speaking ahead of this year’s ATM, Simon Press, Senior Exhibition Director, said: “The GCC is ideally located for athletes from around the world to compete in a number of world-class sporting events. The region boasts the very best in sporting facilities and first class accommodation with excellent air links to major cities on every continent, encouraging international and regional competitors, officials and fans to participate.
“With a comprehensive programme of prestigious events lined up in the short-term, and plans to attract even bigger events beyond that, it’s clear that sport is fast becoming a key driver for regional tourism authorities and destinations alike.”
With a receptive audience of expatriates and increasing visitor arrival numbers, 7-9% growth annually according to Dubai’s Department of Tourism and Commerce  Marketing, the UAE is taking advantage of its position as an established destination to appeal to a wider fan base.


Dubai’s annual events calendar includes the Mclaren Cup Polo, Omega Dubai Desert Classic, Dubai Duty Free Tennis, ITU World Triathlon Abu Dhabi, Dubai World Cup, Emirates Airline Dubai Rugby Sevens, DP World Tour Championships and Abu Dhabi Grand Prix in addition to a large number of professional and amateur competitions, it was also recently announced the UAE will host the 2019 UAE Asian Cup.
In Dubai, total annual sports-related expenditure was valued at around $1.7 billion in 2014, according to the recent ‘Economic Impact of Sport in Dubai’ study by Deloitte. The report also found the total economic impact of sport in the emirate stood at a significant $670 million. Gross expenditure on sporting events hit the $709 million mark in 2014 and generated an economic impact of $359 million.
In Qatar the additional visitors could push the growth of the travel market from values of QR18 million in 2016 to QR37 million in 2025, at a compounded annual growth rate (CAGR) of 8%. This growth will peak in 2022 at QR48 million when the Gulf state hosts the 2022 FIFA World Cup.
In recent years, Qatar has hosted the 2006 multi-sport Asian Games; the Asian Football Confederation Asian Cup 2011; the Handball World Championships 2015; and the 2016 Union Cycliste Internationale Road Cycling World Championships. In 2018 it will host the Fédération Internationale de Gymnastique Artistic World Gymnastics Championship, the 2019 World Athletics Championships and the Fifa 2020 World Cup.

Qatar tourism is being led at ATM 2017 by Qatar Tourism Authority, Qatar Airways and Katara Hospitality.

Under QTA, which is to spearhead the implementation of Qatar National Vision 2030 and the National Development Strategy 2011 – 2016, $200 million will be invested in sports infrastructure.

Additional funds have been reserved for the FIFA 2022 World Cup and work is underway on six out of the eight stadiums planned, most accommodating up to 40,000 fans. The largest, Lusail Stadium, which will host the opening and final matches, will accommodate some 80,000 spectators.

All eight are due to be completed by 2020 and the current investment – including the national rail network and required hotels – is reported to have reached $200 billion. The UK spent £9.3 billion to host the 2012 Olympic Games.

دول مجلس التعاون الخليجي تسعى لتعزيز حصتها في قطاع السياحة الرياضية العالمية

  • معرض سوق السفر العربي يسلط الضوء على أهمية ودور السياحة الرياضية
  • 600 مليار دولار أمريكي حجم قطاع السياحة الرياضية على الصعيد العالمي
  • الإمارات العربية المتحدة وقطر تحتل مرتبة متقدمة على صعيد المنطقة من حيث استقطاب وتنظيم المسابقات الرياضية الإقليمية والعالمية

سيكون قطاع السياحة الرياضية من أبرز المواضيع الرئيسية التي سيتم التركيز عليها ضمن فعاليات معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017)، والذي تنعقد فعالياته في دبي خلال الفترة 24-27 أبريل 2017، في الوقت الذي تتنافس فيه دول مجلس التعاون الخليجي للاستحواذ على حصة أكبر من هذا القطاع الذي تبلغ قيمته أكثر من 600 مليار دولار.

وازدادت أهمية قطاعة السياحة الرياضية والترفيه بشكل متزايد باعتبارها من أهم العوامل المحفزة والمشجعة على زيادة أعداد زوار دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الأخيرة. وقد ولّد قطاع الرياضة نحو 25٪ من كافة العائدات السياحية على مستوى العالم وذلك وفقاً للبيانات الصادرة عن مجلس السياحة والسفر العالمي.

وتشمل قائمة الأحداث والفعاليات الرياضية الرئيسية في المنطقة سباقات الجائزة الكبرى للفورمولا ون في البحرين وأبوظبي، وبطولة أبوظبي اتش اس بي سي للجولف، وبطولتي دبي وأبوظبي للدراجات الهوائية، وبطولة جولة التحدي الأوروبي للجولف في مضمار قرية الحمرا برأس الخيمة، وسلسة بطولات سباقات الزوارق في سلطنة عُمان، والكثير غيرها.

وتساهم أعداد الزائرين والقادمين لحضور الفعاليات الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق الخطط الرامية لجذب 20 مليون زائر إلى دبي بحلول عام 2020 و7.5 مليون زائر إلى أبوظبي في إطار خططها المستقبلية للعام 2030.

وبهذا السياق قال سيمون برس، مدير أول مدير معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017): "تمثل دول مجلس التعاون الخليجي وجهة مثالية للرياضيين من جميع أنحاء العالم بفضل استضافتها لأبرز الفعاليات الرياضية العالمية. وتملك دول المنطقة مجموعة من أفضل المرافق والخطوط الجوية المميزة لأهم المدن الرئيسية في أنحاء العالم، مما يسهل الأمر على الرياضيين والمشجعين للقدوم والاستمتاع هنا".

وتعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على تعزيز مكانتها كوجهة رائدة ومميزة مع زيادة أعداد الزوار بنحو 7-9٪ سنويا وفقاً لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. وتشمل قائمة الأحداث السنوية في دولة الإمارات كأس مكلارين للبولو، وبطولة أوميغا دبي يزرت كلاسيك للجولف، وبطولة السوق الحرة بدبي للتنس، وبطولة الترايثلون الدولية في أبوظبي، وكأس دبي العالمية، وبطولة طيران الإمارات لسباعيات دبي للرجبي، وغيرها الكثير من المسابقات للمحترفين والهواة. وأعلنت دولة الإمارات مؤخراً استضافتها لبطولة كأس آسيا 2019 لكرة القدم على أراضيها.

كما أعلنت دولة الإمارات عن خطتها الطموحة لزيادة الإنجازات والميداليات في الأحداث الرياضية الدولية على خلفية النجاح في رياضة الجودو خلال دورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو، وتطمح لإحراز 20 ميدالية في دورة الألعاب الاولمبية 2020 في طوكيو. وتمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة مجموعة واسعة من المرافق المميزة والبنية التحتية المتطورة، وكشفت دبي عن خطتها لإنشاء "استاد محمد بن راشد" أول ملعب رياضي مكيف بالكامل في العالم، وذلك في منطقة العوير خلف حديقة مشرف. وتبلغ تكلفة بناء هذا المرفق الجديد نحو 3 مليار درهم لتطوير وسيستوعب أكثر من 60000 متفرج. وسيكون هذا المشروع الأول ضمن خطة متكاملة تتضمن تسعة محاور تهدف إلى إحداث ثورة في قطاع الرياضة بدبي.

وستساهم زيادة أعداد الزوار القادمين إلى قطر في تعزيز نمو سوق السفر من 18 مليون ريال قطري في عام 2016 إلى 37 مليون ريال قطري في عام 2025 بمعدل نمو يبلغ 8٪ سنوياً. وسيبلغ هذا النمو ذروته في عام 2022 ليصل إلى 48 مليون ريال قطري عندما تستضيف نهائيات كأس العالم 2022 لكرة القدم.

واستضافت قطر خلال السنوات الأخيرة الكثير من الفعاليات الرياضية بما في ذلك دورة الألعاب الآسيوية 2006، وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2011؛ وبطولة العالم لكرة اليد 2015. ومن المقرر أن تستضيف بطولة العالم للجمباز الفني في 2018، وبطولة العالم لألعاب القوى في 2019، وكأس العالم لكرة القدم عام 2020.

وستشرف الهيئة العامة للسياحة في قطر على استثمار 200 مليون دولار لتطوير البنية التحتية الرياضية في إطار تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية 2011- 2016.

ويجري العمل حالياً على تطوير ستة من أصل ثمانية ملاعب ستستوعب معظمها ما يصل إلى 40،000 متفرج، ويعتبر ملعب لوسيل الذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية أكبرها بسعة 80،000 متفرج.

ومن المقرر استكمال تسليم هذه الملاعب الثمانية بحلول عام 2020، وتشير التقارير إلى أن قيمة الاستثمار الإجمالي التي تشمل شبكة السكك الحديدية والفنادق وصلت إلى 200 مليار دولار.

وشهد سوق السفر العربي، والذي يعتبر الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زيادة كبيرة في عدد الزوار بنسبة 8% في عام 2016 ليصل العدد إلى أكثر من 39,800 زائر. وسجلت الدورة السابقة مشاركة 2520 شركة عارضة، وتوقيع صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 2.5 مليار دولار خلال فعاليات المعرض التي تمتد لأربعة أيام.

ولمزيد من المعلومات حول سوق السفر العربي (الملتقى 2017)، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.arabiantravelmarket.com
=