Sunday, 1 January 2017

الدفعات المالية غير الملموسة: احذروا من آثار المديونيات العالية خلال مواسم العطلات

خبراء في كلية لندن للأعمال: إمكانية الوصول إلى قيم مديونيات كبيرة خلال مواسم العطلات مع التقنيات الحديثة والدفعات غير الملموسة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة - 18 ديسمبر 2016 – كشف تقرير صادر عن كلية لندن للأعمال أن المستهلكين بصدد مواجهة مشكلة حقيقية خلال عمليات الشراء التي تتم عبر العمليات الذكية وغير الملموسة مع بدء موسم العطلات، حيث أشار التقرير البحثي إلى ضرورة التوعية لعدم بدء السنة الجديدة بالترافق مع مديونيات عالية جداً.
ويوضح الدكتور نيرو سيفاناثان، البروفيسور المشارك في السلوك التنظيمي لدى كلية لندن للأعمال، في تعليق له: "إن التخلص من الأموال النقدية وصرفها يعتبر صعباً ومؤلماً على الصعيد النفسي، لذلك فإن المستهلكين يقومون بإنفاق أقل إذا ما كانت عملية الدفع لا تقبل سوى المبالغ النقدية كخيار وحيد، أما عند التوجه إلى عمليات الدفع عن طريق الأرصدة الائتمانية فإنها تعتبر من أسرع الطرق والتي تجعل المستهلك يقوم بعمليات الدفع وهو سعيد. كم أن الدفع باستخدام البطاقات الائتمانية يقلل من الشعور النفسي بالذنب والألم الذي يصاحب عملية الدفع، وهذا يعتبر مغرٍ للقيام بالحصول على مشتريات أكثر".
اليوم، باتت عمليات الدفع المريحة والمشجعة على سهولة التخلي عن المبالغ المالية أسهل من أي وقت مضى، وذلك عن طريق عمليات الدفع غير الملموسة والأجهزة الذكية التي تغطي شريحة كبيرة من طرق الدفع المريحة.
يضيف الدكتور سيفاناثان إلى أن الأبحاث التي قام بها أشارت إلى قابلية المستهلكين الذين يقومون بعمليات الدفع باستخدام التقنيات الحديثة وغير الملموسة إلى القيام بدفع مبالغ أكبر مقابل سهولة الخدمات التي يحصلون عليها مع حصولهم على المنتج ذاته.
وحذر سيفاناثان من عدم قدرة المستهلكين على الفصل ما بين شراء المنتجات الضرورية والمنتجات الإضافية التي تندرج تحت قائمة الترفيه وهو ما يمكن أن يزيد من قيم القلق النفسي على الرغم من سهولة عمليات الدفع وهو بذلك ما يمكن أن يزيد من خطر الديون المرتفعة خلال مواسم العطلات.
ويمكن للنتائج أن يكون لها أيضاً تبعات مقلقة على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في التقدير الذاتي وهم الذين يجدون العزاء لذلك من خلال شراء سلع ذات قيم عالية جداً.
الجدير بالذكر أنه تم تقديم هذا البحث ونتائجه من قبل الدكتور سيفاناثان وشريكه في تأليف الكتاب ناثان بيتيت، أستاذ مساعد للإدارة والمنظمات من كلية ستيرن لإدارة الأعمال في نيويورك، وقد وجد هذا البحث أن شراء السلع الفاخرة من خلال بطاقات مشجع وجذاب ولكنه خطير في الوقت ذاته.

=