Sunday, 29 January 2017

American Hospital Dubai to introduce new technology for the early detection of prostate cancer; expert to lead training at Arab Health 2017



UAE, January 29, 2017 - The American Hospital Dubai is introducing a new diagnostic procedure for prostate cancer – one of the most commonly diagnosed forms of cancer - and second leading cause of death - amongst men. ’Fusion Guided Biopsy’ is a state of the art technique shown to be effective in the early detection of prostate cancer. According to the hospital, the new technology represents one of the most important advances in prostate cancer screening and treatment in the last 30 years. A physician from the hospital will deliver a training workshop on the new procedure at the Arab Health Congress 2017 (January 30 – February 2, 2017) in Dubai, where the hospital is a Platinum Sponsor.

Prostate cancer can be difficult to detect and traditional tests can be misleading. Even with today’s advanced technology and biomarker tests such as PSA (prostate specific antigen - a blood marker for prostate cancer), the lack of conclusive evidence can make evaluation and assessment difficult and lead to over- or under-treatment of the patient, both of which can complicate the patient situation even further.

’Fusion Guided Biopsy’ is a new state of the art technique using advanced hardware and software in the early detection of prostate cancer. It merges together two existing diagnostic techniques - MRI (magnetic resonance imaging) and ultrasound - to provide urologists with a better view of the prostate gland and help ensure more accurate diagnosis and fewer unnecessary tests and biopsies for patients. Fusion Guided Biopsy creates a detailed 3D map of the prostate, through 3D imaging, prostate mapping, and intraoperative image fusion.

Dr. Reinhold Zimmermann, Consultant Urologist in the department of Urology at the American Hospital Dubai, explains: “The traditional methods for prostate cancer detection really haven’t improved much over the last three decades and the digital rectal examination isn’t a very effective screening tool. Conditions other than cancer can elevate PSA levels and there is no clear-cut ’normal’ PSA level - many men with a high PSA result don’t actually have prostate cancer, while some with low levels of PSA do. Finally, we still need to do a biopsy to confirm prostate cancer but the traditional tests have limitations. So, this new technology is a really important advance in the area.”  

With Ultrasound, images are not clear enough to identify cancerous from normal prostate tissue, and random biopsies can miss some harmful tumors, while other harmless tumors may end up being treated unnecessarily. An MRI scan is better than ultrasound at revealing details in soft tissue, such as the prostate gland; doctors cannot diagnose prostate cancer from an MRI image but can identify suspicious areas that need closer examination with a needle biopsy. However, prostate biopsies are not performed in an MRI unit.

Fusion Guided Biopsy combines the advantages of MRI with a clinically practical way for transrectal prostate biopsies, with software ‘fusing’ detailed MRI scans with live, real-time ultrasound images of the prostate. First, the patient undergoes the MRI scan and any suspicious areas are marked and redefined by real time transrectal prostate ultrasound. The fusion software shifts the overlaid MRI image accordingly, giving doctors a detailed 3-D ultrasound/MRI view. This fused image guides the biopsy needles precisely to the lesion tissue that the urologist wants to sample, rather than the traditional ‘blind’ biopsy.

Dr. Zimmermann, who will lead the training on Fusion Guided Biopsy at Arab Health, added: “The Fusion Guided Biopsy approach is certainly a significant advance but it isn’t perfect yet. A recent study found that the fusion method missed almost as many prostate tumors as the standard biopsy. However, the big difference was that the cancers that the fusion method missed were far more likely to be clinically insignificant. Likewise, fusion guided biopsy has been shown to be better than the existing approach at finding prostate tumors that we do need to treat, while ignoring the ones that we don’t need to worry about.”

Fusion Guided Biopsy should help doctors reduce the number of unnecessary repeated biopsies by providing better information from the first examination. It could also be useful for men who have been diagnosed with small, slow-growing prostate tumors and who are on active surveillance – ‘watchful waiting’ – by potentially reducing the number of biopsies they undergo.

"المستشفى الأمريكي دبي" يوفر تقنية جديدة للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

طبيب أخصائي من المستشفى يقود برنامجًا تدريبًا خلال مؤتمر ومعرض "آراب هيلث 2017"

الإمارات، 29 يناير، 2017 - يطرح المستشفى الأمريكي دبي إجراءً تشخيصيًا جديدًا يستهدف سرطان البروستاتا – أحد أكثر أنواع السرطان تشخيصًا – وثاني أبرز مسبب للوفاة لدى الرجال. وتعتبر تقنية (الخزعة الموجهة بالدمج) أو (Fusion Guided Biopsy) أسلوبًا حديثًا ومتطورًا أثبت فعاليته في التشخيص المبكر لسرطان البروستاتا. وبحسب المستشفى، فإن هذه التقنية الجديدة مثلت أحد أبرز وأهم التطورات في مجال فحص وعلاج سرطان البروستاتا خلال فترة الثلاثين سنة الأخيرة. وسيقوم أحد أطباء المستشفى الأمريكي دبي بإدارة ورشة عمل تدريبية حول هذا الإجراء الجديد خلال مؤتمر ومعرض "آراب هيلث 2017"، الذي ينطلق غداً (الاثنين 30 يناير 2017 ويستمر لغاية 2 فبراير 2017) في دبي، ويشارك فيه المستشفى راعيًا بلاتينيًا.

قد يصعب الكشف عن سرطان البروستاتا في بعض الحالات، كما أن نتائج التحاليل والفحوصات التقليدية قد تكون أحيانًا مضللة. وحتى بوجود التقنيات الحالية المتطورة وفحوصات المؤشرات الحيوية مثل فحص المستضد البروستاتي النوعي (PSA) – والذي يعتبر أحد المؤشرات على وجود سرطان البروستاتا – فإن غياب الدليل الحاسم على وجود المرض قد يزيد من صعوبة تقييم الحال، مما قد يؤدي إلى المبالغة في العلاج أو التقصير فيه، ومضاعفة تفاقم المرض في الحالتين.

توظف تقنية "الخزعة الموجهة بالدمج" الحديثة أجهزة وبرمجيات متطورة خلال مرحلة الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا. وتجمع هذه التقنية بين أسلوبين قائمين للتشخيص هما التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير بالأمواج فوق الصوتية (Ultrasound) – مما يوفر لأخصائيي طب المسالك البولية اطلاعًا أفضل على وضع غدة البروستاتا وبالتالي يساعدهم على إجراء تشخيص أكثر دقة واختصار إجراء الفحوصات والخزعات غير الضرورية. وتنتج تقنية الخزعة الموجهة بالدمج خريطة مفصلة ثلاثية الأبعاد لغدة البروستاتا بواسطة تقنيات التصوير ثلاثي الأبعاد والتصوير التفصيلي لغدة البروستاتا، ودمج الصور أثناء الفحص.

وفي هذا الصدد قال د. رينولد زيمرمان، استشاري طب المسالك البولية في قسم طب المسالك البولية بالمستشفى الأمريكي دبي: "لم يطرأ الكثير من التغيير والتطور على الأساليب التقليدية للكشف عن سرطان البروستاتا خلال العقود الثلاثة الأخيرة، أما الفحص الرقمي للمستقيم فلا يمثل أداة فحص فعّالة في هذا الصدد. ومن جهة أخرى، لا تعتبر مستويات المستضد البروستاتي النوعي PSA حاسمة كمؤشر على الإصابة بالمرض، فبعض الأمراض الأخرى قد ترفع مستوى PSA دون الإصابة بسرطان البروستاتا، بينما قد تنخفض مستويات هذا المستضد لدى بعض المرضى الذين يعانون بالفعل من سرطان البروستاتا. وأخيرًا، فإننا بحاجة إلى تقنية لإجراء خزعة تؤكد وجود المرض، إلا أن الطرق التقليدية تبقى محدودة، لذا تعتبر هذه التقنية خطوة هامة إلى الأمام في هذا المجال".

لا توفر تقنية الأمواج فوق الصوتية صورًا واضحة بما يكفي لتحديد الأنسجة السرطانية من غيرها في غدة البروستاتا، أما الخزعات العشوائية فقد لا تصل إلى الأورام الخبيثة، بينما قد تكشف عن أورام أخرى حميدة يتم علاجها دون داعٍ فعلي. أما تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي فتوفر صورًا أكثر وضوحًا من الأمواج فوق الصوتية، وتبرز تفاصيل الأنسجة الدقيقة. ومع ذلك فلا يمكن للأطباء تشخيص سرطان البروستاتا اعتمادًا على صور الرنين المغناطيسي، وإنما يمكنهم تحديد مناطق يشتبه بوجود مشكلة فيها وبالتالي فحصها بشكل أكثر تفصيلًا عبر الخزعات. إلا أن المشكلة في هذه الحالة هي أن خزعة البروستاتا لا تجرى في وحدة تصوير الرنين المغناطيسي.

وتجمع تقنية "الخزعة الموجهة بالدمج" بين مزايا التصوير بالرنين المغناطيسي وبين الميزة العملية لخزعة المستقيم والبروستاتا، عن طريق برنامج "يدمج" صور الرنين المغناطيسي المفصّلة مع صورة الأمواج فوق الصوتية الفورية. وبتطبيق هذه التقنية، يخضع المريض أولًا لصورة الرنين المغناطيسي ويتم تحديد أي مناطق يشتبه بإصابتها عن طريق صورة الأمواج فوق الصوتية لغدة البروستاتا. يتولى برنامج دمج صور الرنين المغناطيسي المركبة بحسب معطيات صورة الأمواج فوق الصوتية، مما يوفر للأطباء اطلاعًا مفصّلًا ثلاثي الأبعاد من خلال الصورة المدمجة التي تحدد مسار إبر الخزعة بشكل دقيق إلى النسيج المصاب الذي يحتاج أخصائي المسالك البولية لفحصه، بدلًا من إجراء خزعة عشوائية أو "عمياء".

وأضاف د. زيمرمان، والذي سيدير ورشة تدريبية حول هذه التقنية خلال مؤتمر الصحة العربي: "يمثل نهج الخزعة الموجهة بالدمج خطوة هامة نحو الأمام بلا شك، إلا أنه ما زال يحتاج لمزيد من التنقيح والتطوير. فقد توصلت دراسة أجريت مؤخرًا إلى أن هذه التقنية فوّتت تقريبًا نفس عدد الأورام السرطانية في البروستاتا الذي فوّتته طريقة الخزعة التقليدية. إلا أن الفرق الأبرز بين الطريقتين هو أن الأورام التي لم تنجح طريقة الدمج في كشفها كانت على الأغلب غير خطيرة أو لا تحتاج رعاية طبية. كما أظهرت طريقة الدمج تفوقًا على الأسلوب الحالي في مجال الكشف عن الأورام السرطانية التي تتطلب علاجًا، والتغاضي عن تلك الأورام التي لا تمثل خطرًا على صحة المريض".

ومن المتوقع أن تساعد تقنية "الخزعة الموجهة بالدمج" الأطباء على تقليل عدد الخزعات غير الضرورية التي يتم إجراؤها من خلال توفير معلومات أكثر وضوحًا من الفحص الأول. وقد تساعد هذه التقنية على وجه الخصوص المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بأورام سرطانية صغيرة بطيئة النمو في غدة البروستاتا، والذين تتم مراقبة ومتابعة حالتهم بشكل مستمر، وذلك عن طريق المساهمة في تقليل عدد الخزعات التي يخضعون لها.
=