Tuesday, 29 November 2016

Thomson Reuters Hosts A Seminar on VAT Implementation in GCC


DUBAI, UNITED ARAB EMIRATES: 29 November 2016 – Thomson Reuters hosted a seminar about the introduction of Value Added Tax (VAT) in Gulf Cooperation Council (GCC).
As many businesses assess the impact that VAT will have on their commercial operations, the seminar debated the VAT framework and compliance challenges. The event was attended by financial professionals and tax consultants.
In the introductory panel, Dr. Nasser Saidi, President, Nasser Saidi & Associates, gave an overview of the VAT landscape in the GCC. “MENA taxation is very low compared to the rest of the world. As a percentage of GDP, the average tax take across the region is about 13%, much lower than other emerging markets.  And if you go back to the 1990s and look at the total tax take, tax revenues in most emerging markets have been growing, whereas across the MENA region this isn’t the case.”
This low taxation combined with what Dr. Saidi termed the ‘New Normal’ of the oil market, which has been depressed since 2014, has resulted in a need for governments to find new revenue streams.
Dr. Saidi also noted that whilst the main form of taxation in the region is excise tax, the share of excise taxes as a percentage of GDP has been falling across almost all countries in the region, compared to OCD countries, where excise taxes have been rising. “[Excise taxes] are a largely untapped resource which can be very useful for social objectives or environmental objectives through taxes such as congestion charges or tobacco taxes. However, if you look at countries such as Morocco, you can see that they have a large number of these taxes, but they yield very low revenue, which means the cost of collection is often greater than the value they provide.”
Tax efficiency was a key theme of the session. “The tax efficiency ratio across countries in the Middle East is very low compared to emerging markets.” Dr. Saidi highlighted the example of New Zealand’s VAT system as one which is particularly efficient. “If you want to create a VAT system from scratch, look at New Zealand, who have very few exemptions. Taxes always introduce distortions and when you do that for things like education and health, you introduce distortions into these markets, so you’re better off having very few exemptions.”
Dr. Saidi highlighted several areas that governments should prioritize when implementing VAT. “You need diversified, balanced sources of taxation, so that when the economy grows you are able to generate revenue and so that you have buoyancy in the tax system.” He also emphasised the need to use technology to capture what is happening in the digital economy. “Tax systems that we currently have are very much based on traditional goods and services. But something like 30% of the goods and services we consume today didn’t exist twenty years ago, so what you need is a tax system that is flexible and which can capture what is happening in the digital economy.”
In the second session, Rob Dalla Costa, Director, VAT Leader, KPMG, Lower Gulf, emphasised the need for businesses to be prepared for VAT. “VAT is not meant to be a cost to business. But if you are not prepared, if you don’t have systems and processes in place to recover the VAT on your business inputs, VAT will be a cost to your business.”
The staggered introduction of VAT across the region was also highlighted as a risk by De La Costa. “It’s going to complicate your business. Because if I supply a good, it could be supplied to someone in the UAE, where it would be taxable, it could be supplied to someone in the UK, which would make an import, which is taxable at the rate of zero. But if you’re supplying that same good to Qatar, and Qatar hasn’t yet introduced VAT, then it would be taxable in the UAE. So your IT system needs to be aware of where the customer is and have the appropriate code,” he said.
Gop Menon, Head of Finance for Thomson Reuters Middle East and North Africa (MENA), emphasized the need for businesses to view the issue holistically, saying: “This isn’t just a finance problem.” In his session, Menon gave his insights on implementing VAT in Egypt, highlighting the challenges and complexities when dealing with new tax systems. “Particularly when dealing with this region, where the framework is coming in new, it’s not going to be all clear and all perfect from day one. Whilst the governments here can learn from the experience of other regions, there will be a lot of nuances in this area. In our experience in Egypt, some of our services fell into grey areas and it took us time to understand whether they were in or out of scope.”
Stewart Nivision, Head of Indirect Tax, Thomson Reuters MENA, gave an overview of a technical implementation and urged businesses to begin planning for VAT now. “I believe that leadership needs to take this as an opportunity, and use it as a platform to build a roadmap for the next five years. Not just to solve the VAT problem, but also as an opportunity to improve processes across the board.”
Clare McColl, VAT Partner, KPMG, Lower Gulf, re-iterated the need for businesses to be looking seriously at VAT now.  “What you should be doing right now is mapping and classifying all the transactions within your organization. The cash flow implications of VAT need to be considered. How quickly can you recover the VAT you’re paying to your suppliers? Whilst for some it might be a cash flow burden, if you structure it efficiently, you can actually a gain cash flow advantage out of this.” She added: “There is a lot to think about, and a lot to do. The key to success will be project planning over the next year and the earlier that businesses start to understand VAT impact and to plan how to manage it effectively, the better.”
The final session focused on technological solutions for managing VAT. Pierre Arman, Market Development Leader, Tax and Accounting, Thomson Reuters MENA said: “Today, technology allows you to automate basically the entire VAT process. You don’t need a system for every country; one system can do it all. This will allow you to save time and cost and to be more efficient in how you deal with VAT.”

"تومسون رويترز" تستضيف ندوة حول تطبيق ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي
دبي، الإمارات العربية 29    نوفمبر 2016 :
استضافت “تومسون رويترز” ندوة حول إستحداث ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي. 
في الوقت الذي تعمل فيه العديد من الشركات على تقييم الأثر المتوقع لضريبة القيمة المضافة على عملياتها التجارية، ناقشت الندوة إطار الضريبة على القيمة المضافة وتحديات الامتثال لها. وحضر هذا الحدث مجموعة من العاملين في القطاع المالي ومستشاري الضرائب. 
وخلال الجلسة التمهيدية، قدم الدكتور ناصر السعيدي، المؤسس والمدير الإداري لشركة ناصر السعيدي وشركاه، لمحة عامة عن مشهد ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي. وقال السعيدي إن التكليف الضريبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منخفض جداً مقارنة مع بقية دول العالم. وكنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، بلغ متوسط تحصيل الضرائب في كافة أنحاء المنطقة نحو 13%، أي أقل بكثير من غيرها من الأسواق الناشئة. وإذا عدنا إلى فترة التسعينات ونظرنا إلى إجمالي التحصيل الضريبي، فإن الإيرادات الضريبية في معظم الأسواق الناشئة استمرت في النمو، في حين لم نشهد الوتيرة نفسها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". 
هذا الانخفاض في معدل التكليف الضريبي، يضاف إليه ما وصفه الدكتور السعيدي بـ"الوضع  الطبيعي الجديد" في سوق النفط التي طغى عليها الهبوط منذ عام 2014، أديا إلى ظهور حاجة ملحة لقيام الحكومات بإيجاد مصادر جديدة للدخل.  
وأشار الدكتور السعيدي إلى أنه بينما يرتكز الإطار الرئيسي للضرائب في المنطقة على الضرائب غير المباشرة، فإن حصة هذه الضرائب من الناتج المحلي الإجمالي قد انخفضت في معظم بلدان المنطقة، مقارنة بدول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، حيث ترتفع الضرائب غير المباشرة. 
وقال السعيدي إن الضرائب غير المباشرة تشكل مورداً غير مستغل إلى حد كبير، ويمكن أن تكون مفيدة جداً لتحقيق أهداف اجتماعية أو الأهداف البيئية من خلال فرض رسوم الازدحام أو الضرائب على التبغ على سبيل المثال. ومع ذلك، إذا نظرتم إلى دول مثل المغرب، يمكنكم أن تروا أن لديهم عدداً كبيراً من هذه الضرائب، ولكنها تدر عائدات منخفضة جداً، وهذه الحالة تعني أن تكلفة جباية الضرائب غالباً ما تكون أكبر من القيمة التي توفرها". 
وشكلت الكفاءة الضريبية موضوعاً رئيسياً للندوة. وفي هذا الإطار، أشار الدكتور السعيدي إلى أن معدل الكفاءة الضريبية في مختلف البلدان في الشرق الأوسط منخفض جداً مقارنة مع الأسواق الناشئة. " 
وسلط السعيدي الضوء على نظام ضريبة القيمة المضافة في نيوزيلندا على سبيل المثال، باعتباره واحداً من الأكثر فعالية بالعالم. وقال السعيدي: "إذا كنت ترغب في تأسيس نظام ضريبة القيمة المضافة من نقطة الصفر، لا بد من النظر إلى نيوزيلندا، حيث لديها عدد قليل جداً من الاستثناءات الضريبية. الضرائب دائما تؤدي إلى بعض التشوهات، وعندما يحصل ذلك في قطاعات مثل التعليم والصحة، فإن الأسواق تصبح عرضة للتشوهات، لذلك من الأفضل وجود عدد قليل جداً من الاستثناءات. " 
وأشار الدكتور السعيدي إلى العديد من المجالات التي ينبغي للحكومات أن تمنحها الأولوية عند تنفيذ ضريبة القيمة المضافة. وقال: "تحتاج إلى مصادر متوازنة ومتنوعة من الضرائب، حيث عندما ينمو الاقتصاد ستكون قادراً على توليد الإيرادات، ويكون لديك أيضاً مرونة في النظام الضريبي". 
وشدد على ضرورة استخدام التكنولوجيا لمعرفة كل ما يحدث في الاقتصاد الرقمي، موضحاً أن النظم الضريبية الموجودة لدينا حالياً تعتمد إلى حد بعيد على السلع والخدمات التقليدية. ولكن هناك نحو 30% من السلع والخدمات التي تستهلك يومياً لم تكن موجودة قبل عشرين عاماً،  لذلك ما نحتاجه هو نظام ضريبي يتسم بالمرونة ويمكنه التقاط ما يحدث في الاقتصاد الرقمي ". 
وفي الجلسة الثانية من الندوة، أكد روب دالا كوستا، مدير قسم الضريبة المضافة في شركة "كي بي إم جي" 
ضرورة أن تكون الشركات مستعدة لضريبة القيمة المضافة.  وقال: "الهدف ليس أن تكون ضريبة القيمة المضافة بمثابة تكلفة إضافية على قطاع الأعمال. ولكن إذا كنت غير مستعد، وإذا لم يكن لديك أنظمة وعمليات لاسترداد ضريبة القيمة المضافة على مدخلات عملك، فإن ضريبة القيمة المضافة ستكون مكلفة لمؤسستك". 
وسلط روب دالا كوستا الضوء على بعض مخاطر التطبيق التمهيدي لضريبة القيمة المضافة في جميع أنحاء المنطقة. وقال إن هذه الضريبة سوف تضيف تعقيدات لنشاط الكثيرين. لأنه إذا قمت بتوريد سلعة، فإنه يمكن توفير هذه السلعة لشخص ما في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تكون خاضعة للضريبة، كما يمكن توفير السلعة لشخص في المملكة المتحدة، حيث أن الاستيراد معفي من الضريبة. ولكن إذا قمت بتوريد نفس  السلعة إلى قطر، وقطر لم تطبق بعد ضريبة القيمة المضافة، فإن السلعة ستكون خاضعة للضريبة في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط. ولذا تحتاج أنظمة تكنولوجيا المعلومات لتكون على بينة بموقع الزبون ومنحه الرمز المناسب". 
وأكد رئيس قسم الشؤون المالية في "تومسون رويترز" بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا غوب مينون على ضرورة أن تستعرض الشركات قضية الضريبة بشكل شامل، قائلاً: "إنها ليست مجرد مشكلة مالية". وخلال حديث في إحدى الجلسات، عرض مينون رؤيته لتطبيق ضريبة القيمة المضافة في مصر، مسلطاً الضوء على التحديات والتعقيدات عند التعامل مع النظم الضريبية الجديدة. وأشار إلى أنه "تحديداً عند التعامل مع هذه المنطقة، حيث يطبق إطار ضريبة القيمة المضافة لأول مرة، فإن الأمر لن يكون واضحاً وكاملاً في يوم واحد. في حين أن الحكومات هنا يمكن أن تستفيد من التجربة في مناطق أخرى، فإنه سوف يكون هناك الكثير من الفروقات الدقيقة في هذا المجال. ومن خلال تجربتنا في مصر، وقعت بعض من خدماتنا ضمن مناطق رمادية واستغرقنا وقتاً لفهم ما إذا كانت داخل أو خارج النطاق". 
وقدم ستيوارت نيفيجين رئيس قسم الضرائب غير المباشرة في "تومسون رويترز" الشرق الأوسط، لمحة عامة عن التطبيق التقني للضريبة، وحث الشركات على البدء في التخطيط لضريبة القيمة المضافة الآن. وقال: "اعتقد أن القيادة بحاجة إلى أن تنظر إلى الضريبة كفرصة، وعليها استخدامها كمنصة لرسم خارطة طريق للسنوات الخمس المقبلة. ليس فقط من أجل حل مشكلة الضريبة على القيمة المضافة، ولكن أيضا باعتبارها فرصة لتحسين العمليات في كافة المجالات". 
وأكدت كلير ماكول، الشريكة والمسؤولة عن ضريبة القيمة المضافة في شركة "كي بي أم جي"، مجدداً على حاجة الشركات إلى النظر بجدية في ضريبة القيمة المضافة فوراً. وقالت: "ما يجب أن تقوم به الشركات الآن هو رسم الخرائط وتصنيف كافة المعاملات داخل المؤسسة. آثار التدفقات النقدية من ضريبة القيمة المضافة يتعيّن أخذها بعين الاعتبار. فما هو مدى السرعة التي يمكنك خلالها استرداد ضريبة القيمة المضافة التي تدفعها  للموردين؟.  في حين أن التدفق النقدي قد يكون عبئاَ بالنسبة للبعض، لكن اذا نظمته بكفاءة، يمكنك فعلاً أن تحقق مكاسب من التدفق النقدي. وأضافت:" هناك الكثير للتفكير به وهناك الكثير للقيام به، مفتاح النجاح أن تقوم بتخطيط مسبق لمشروعات العام المقبل، وكلما بكرت الشركات في فهم تأثير الضريبة على القيمة المضافة والتخطيط لكيفية إدارتها بشكل فعال، كلما كان ذلك أفضل لها ". 
وركزت الجلسة الختامية من الندوة على الحلول التكنولوجية لإدارة الضريبة على القيمة المضافة. وقال بيير آرمان، رئيس تطوير الأسواق في قسم الضرائب والمحاسبة في تومسون رويترز الشرق الأوسط: "اليوم، التكنولوجيا أتاحت بكل أساسي أتمتة عملية ضريبة القيمة المضافة برمتها. أنت لا تحتاج إلى نظام لكل بلد. نظام واحد يمكن أن يفعل كل شيء. هذا سيسمح لك بتوفير الوقت والتكلفة ولكي تكون أكثر كفاءة في كيفية التعامل مع ضريبة القيمة المضافة ". 

=