Thursday, 27 October 2016

Gulf Navigation Holding expands its fleet in partnership with China’s Wuchang Ship Heavy Industry Group


Dubai_ UAE_ 26 October 2016: Gulf Navigation Holding PJSC is expanding the company’s fleet through a strategic long-term partnership with Wuchang Group, China’s heavy industry giant. The decision was made at Gulf Navigation Holding’s latest board meeting. The move aims to meet the increasing demand for transferring chemicals from the UAE and other GCC countries to global markets. The signing ceremony occurred during the Maritime Standard Tanker Conference and has witnessed the attendance of Company H.E Shaikh Daij Bin Salman Bin Daij Al-Khalifa, Chairman of Arab Shipbuilding and Repair Yard, H.E. Hani Al Hamli, Secretary General Dubai Economic Council, Eng.Rashed AlHebsi, CEO of TASNEEF, Ali Shehab Ahmed, Deputy Chief Executive of KOTC, and H.E. Aydin AlAftan, President of Turkish Shipbuilders’ Association “GISBIR” in addition to key decision makers from both parties.  
This partnership is considered as another milestone in Gulf Navigation Holding’s strategy to acquire tankers and provide various services in maritime transport, management and operation of ships in line with the company’s strategy to cope with the new technology for eco-friendly chemical tankers while providing high quality services with a competitive pricing structure and efficient operations. Therefore, it opens new horizons to improve the company’s services to existing customers and attract potential customers.
Khamis Juma Buamim, Board Member, MD and Group CEO emphasized "This partnership with Wuchang Heavy Industry Group, which is one of the largest companies worldwide in its field, is a significant step that will enable us to strengthen the company’s capabilities by expanding our fleet with modern and advanced tankers. This will enhance our competitiveness in the transfer of chemicals; a market that is steadily expanding and is witnessing increasing demand.”
Buamim also highlighted that the partnership is also an opportunity for large investment projects for Chinese companies which will learn from us the opportunities and possibilities that can benefit the Chinese maritime economy through partnerships with the UAE and maritime companies.
“We started with Wuchang Group by signing an agreement to immediately begin building six chemicals tankers. At the same time, we discussed with them cooperation opportunities in various areas. One of the most important pillars of this agreement is to pave the way for Chinese investors and attract them to work in the local market, which will reflect positively on the region as a whole,” added Buamim.
Zhigang Yang, Chairman of Wuchang Ship Heavy Industry Group, clarified "We are fully confident of achieving exceptional results through this exclusive partnership with Gulf Navigation Holding. The agreement involves several points including working to develop the transfer of chemicals from the GCC to the world, encouraging investment in the field of chemical industry and distribution in the Gulf region, and developing investment in the heavy marine industry infrastructure to achieve integrated support for this critical sector and the businesses associated with it. This in turn, helps to meet market needs in the two countries.”
Yang also pointed out "We believe that successful projects are the main factor in attracting investors. This partnership will open new horizons for the supply of a wide range of ready-made ships to serve the various maritime sectors. These include oil tankers, commercial ships, specialized ships and other marine and industrial infrastructure facilities. We in fact look at this agreement as a first step towards a long-term partnership, designed to build a solid relationship capable of providing real investment opportunities for both parties to launch strategic promising projects in the future.”
Buamim also highlighted Gulf Navigation’s strategy for the coming period and the Group’s efforts to solve all the issues related to the company’s past activities. He also mentioned the new efforts to build strategic partnerships overseas that support the Group’s activities and improve its services, taking into consideration the importance of the maritime sector in the development of the UAE economy.
بالشراكة مع مجموعة "واشانغ" الصينية للصناعات الثقيلة
"الخليج للملاحة القابضة" توسع أسطولها تمهيداً لشراكة استراتيجية طويلة الأمد مع أهم شركات القطاع البحري الصيني

دبي - الإمارات العربية المتحدة-  26 أكتوبر -2016 : استجابة للطلب المتزايد على نقل الكيماويات من دولة الإمارات ودول الخليج العربي الأخرى إلى الأسواق العالمية، قررت "مجموعة الخليج للملاحة القابضة" في الاجتماع الأخير لمجلس إدارتها توسيع أسطول الشركة من خلال عقد اتفاقية شراكة استراتيجية طويلة الأمد مع مجموعة "واشانغ"، عملاق الصناعات الثقيلة الصيني عضو مؤسسة الصين لصناعة السفن. وشهد حفل التوقيع حضور كل من الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة رئيس مجلس إدارة المؤسسة العالمية للموانئ البحرية ورئيس مجلس إدارة شركة "أسري"،سعادة هاني الهاملي، الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي، المهندس راشد الحبسي، الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف"، سعادة أيدين لافتان، رئيس جمعية مصنعي السفن التركية (GISBIR) والسيد علي شهاب، نائب الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات النفط الكويتية وكبار المسؤولين التنفيذيين من الطرفين وذلك خلال مؤتمر Maritime Standard Tanker Conference.
وتمثل هذه الخطوة امتداداً لاستراتيجية مجموعة "الخليج للملاحة القابضة وشركاتها" في الاستحواذ على الناقلات وتقديم خدماتها المتنوعة في النقل البحري وإدارة وتشغيل السفن، ومع اتخاذ هذه الخطوات الجبارة وفقاَ للاستراتيجية المعتمدة التي تؤكد على التحديث والتجديد لناقلات الكيماويات الحديثة والصديقة للبيئة في المنطقة وتوفير خدمات عالية الجودة إلى السوق العالمية مع هيكل تسعير جاذب وكفائة في العمليات. مما يفتح آفاقاً جديدة أمامها لرفع مستوى خدماتها لعملائها الحاليين واستقطاب المزيد من العملاء الجدد للمجموعة.
وبهذا الصدد صرح خميس جمعة بوعميم، عضو مجلس الإدارة، العضو المنتدب، والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة قائلاً: "تمثل هذه الشراكة مع مجموعة "واشانغ" للصناعات الثقيلة، التي تعد من أكبر الشركات عالمياً في مجالها، خطوة هامة تسمح لنا بتعزيز قدراتنا في الشركة من خلال توسيع أسطولنا بناقلات حديثة ومتطورة، نستطيع عبرها أن نعزز تنافسيتنا في مجال نقل المواد الكيماوية، وهي سوق تشهد توسعاً مضطرداً وطلباً متزايداً، في ذات الوقت الذي تمثل فيه هذه الشراكة بوابة لمشروعات استثمارية كبيرة أمام الشركات الصينية التي ستتعرف من خلالنا على الفرص والإمكانات التي يمكن أن يستفيد منها الاقتصاد البحري الصيني عبر الشراكة مع دولة الإمارات والشركات المعنية بالقطاع البحري".
وأضاف بوعميم: "بدأنا مع مجموعة "واشانغ" للصناعات الثقيلة بتوقيع اتفاقية للشروع ببناء ست ناقلات للمواد الكيماوية، وفي الوقت نفسه قمنا بالبحث مع مجموعة "واشانغ" إمكانات التعاون في مجالات شتى، حيث إن إحدى أهم ركائز هذه الاتفاقية هو تمهيد الطريق أمام المستثمرين الصينين واستقطابهم للعمل في السوق المحلية، ما سينعكس إيجاباً على المنطقة برمتها".
من جانبه علق السيد يانغ زيغانغ، رئيس مجلس إدارة مجموعة "واشانغ" الصينية للصناعات الثقيلة على الاتفاقية قائلاً: "نشعر بثقة تامة من تحقيق نتائج استثنائية من خلال هذه الشراكة الحصرية مع شركة الخليج للملاحة القابضة وشركاتها، التي تتمحور حول نقاط عدّة، أولها العمل على تطوير نقل الكيماويات من الخليج العربي إلى العالم، وكذلك تشجيع الاستثمار في مجال صناعة الكيماويات وتوزيعها في منطقة الخليج العربي، إضافة إلى تطوير الاستثمار في البنية التحتية في الصناعات البحرية الثقيلة بما يحقق دعماً متكاملاً لهذا القطاع بالغ الأهمية وما يرتبط به من نشاط تجاري يؤمّن بدوره احتياجات السوق في كل من البلدين".
وأوضح السيد زيغانغ الآفاق التي تفتحها هذه الاتفاقية أمام مجموعة "واشانغ" الصينية للصناعات الثقيلة من خلال هذه  الشراكة قائلاً: "نؤمن بأن المشاريع الناجحة هي العامل الرئيس لاستقطاب المستثمرين، وستفتح لنا هذه الشراكة آفاقاً جديدة أمام  توريد مجموعة واسعة من السفن الجاهزة لخدمة مختلف القطاعات البحرية الأخرى مثل ناقلات النفط، والسفن التجارية، إضافة إلى السفن التخصصية الأخرى  و غيرها من تجهيزات البنية التحتية البحرية والصناعية، ونعتبر بحق أن هذا الاتفاق المبرماليوم هو عبارة عن خطوة أولى نحو شراكة طويلة الأمد، تهدف إلى بناء علاقة متينة كفيلة بتوفير فرص استثمار حقيقية  لكلا الطرفين للانطلاق بمشاريع استراتيجية في المستقبل الواعد".
وعلى صعيد آخر تناول بوعميم ملامح الاستراتيجية المقبلة لشركة الملاحة البحرية القابضة والتي أشار فيها إلى الجهود التي تجري لحل كل القضايا المتعلقة بنشاطات الشركة السابقة، والمساعي الجديدة لبناء شراكات استراتيجية عبر البحار، تكون محط ثقة ودعم لمسيرة المجموعة تسهم بشكل فاعل في الارتقاء بمستوى خدماتها، بما يتماشى مع أهمية القطاع البحري في تطوير اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. 
=