Thursday, 29 September 2016

“UAE Businesses Must Embrace the Digital World,” urges Emirati Mobile Technology Leader



63% of UAE Residents use Smartphone to Search for Local Business; Average Person Now Owns 3 Connected Devices: Google Study

UAE ranks 3rd Most Connected Country Globally in GfK’s Connected Consumer Index 2016; Jumping 5 slots from 2015

Dubai, United Arab Emirates

UAE businesses that do not embrace mobile technology as part of their efforts to enhance the consumer experience risk being sidelined in today’s increasingly competitive environment, warns the GCC’s mobility leader, axiom telecom.

With the average person in the UAE now owning at least three connected devices at one time, according to Google’s latest Connected Consumer Survey, mobile technology is having a profound influence on the consumer decision making process, says Fahad Al Bannai, CEO of axiom.

And those who choose not to respond to the market’s insatiable thirst for information, which has been fueled by the adoption of mobile devices and the country’s rapidly developing digital infrastructure, may find it difficult to both survive and thrive in today’s dynamic business landscape.

“As our lives become increasingly connected to the devices we use on a daily basis, there is a shift in the way we connect to data services and consequently engage with our surroundings,” says Al Bannai.

“Today, UAE consumers live online. It’s the first place they turn to when seeking information or a service – and if your business is not there when they look, that is a lost opportunity. In today’s fast-paced and information-driven world, having a strong online presence is instrumental to the success of every business.”

According to the Google study, nearly two-thirds (63%) of UAE residents use their smartphones to search for local businesses. In addition, 84% go online at least as often via a smartphone as a computer – a whopping 44% increase since 2012, and more than three-quarters (76%) of residents look to the internet when seeking information.

However, traditional mobile technology is not the only way consumers connect with data services, as wearable and smart devices are also penetrating the way people live and interact.

Jumping five points to rank third, UAE residents are today more connected than the citizens of Norway, Germany, Saudi Arabia, UK, Switzerland and Denmark, thanks to the UAE government efforts to make the country highly advanced in adopting technology.

In GfK’s Connected Consumer Index 2016, the UAE scored 995 points, ranking behind Hong Kong and North America that ranked first and second respectively in the list of 78 countries. Globally, the average score in the index stood at 313, while for the Middle East and Africa region, it was at 127.

“People go online because they want to meet some of their basic universal needs, whether it is interpersonal connection, self-expression, exploration or for the sake of convenience. If brands and retailers manage are able to successfully tap into these personal motivators, they will have an incredible opportunity to reach consumers anytime, anywhere,” Al Bannai concluded.


مؤشر "جي إف كيه" 2016: الإمارات ثالث أكبر بلد متصل بالإنترنت في العالم متقدماً 5 مراتب عن 2015
شركة إماراتية تقنية بارزة: على الشركات في دولة الإمارات المسارعة
 لتبني الحلول الرقمية

دراسة لجوجل: 63 بالمئة من سكان الإمارات يستخدمون هواتفهم الذكية للبحث عن شركات محلية، ومعدل امتلاك الأجهزة المتصلة ثلاثة للشخص الواحد

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

حذّرت شركة إماراتية بارزة في قطاع الاتصالات المتنقلة بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي من أن الشركات العاملة في دولة الإمارات والتي لا تتبنى تقنيات الاتصالات المتنقلة ضمن جهودها الرامية إلى إثراء تجربة المستهلك "تخاطر بتعريض نفسها للتهميش في بيئة تنافسية تتزايد حدّة كل يوم".

وقالت شركة اكسيوم تليكوم، إن تقنيات الاتصالات المتنقلة "تُحدث تأثيراً عميقاً في عملية صنع القرار لدى المستهلك"، بحسب فهد البناي، الرئيس التنفيذي للشركة، الذي أشار إلى نتائج دراسة استقصائية أجرتها جوجل بشأن المستهلكين المتصلين بالإنترنت. جاء فيها أن الشخص في دولة الإمارات بات في المتوسط، "يمتلك ثلاثة أجهزة متصلة بالإنترنت على الأقل في وقت واحد".

واعتبر البناي أن الشركات التي تختار عدم التجاوب مع تعطّش السوق للحصول على المعلومات، والذي يعزّزه التبني المتزايد للأجهزة المتنقلة والنمو السريع الذي تشهده البنية التحتية الرقمية في البلاد، "قد يصعب عليها تحقيق الازدهار المرجوّ أو حتى النجاح في البقاء في عالم الأعمال المتسم اليوم بالنشاط الشديد".وأضاف: "مع تزايد ارتباطنا بالأجهزة التي نستخدمها بشكل يومي وفي شتى مجالات الحياة، نجد أن ثمّة تحولاً في طريقة اتصالنا بخدمات البيانات، والتفاعل بالتالي مع محيطنا، حتى بات المستهلكون اليوم في دولة الإمارات يعيشون جانباً كبيراً من حياتهم في عالم الإنترنت؛ فهي أول ما يقصدونه للحصول على معلومات أو خدمات، والشركة التي لا مكان لها حيث يبحث المستهلكون في ذلك العالم، ستفوّت الفرصة عليها؛ لذا فإن التمتع بحضور قوي على الإنترنت في عالم اليوم سريع الوتيرة والذي تحرّكه المعلومات، أمر أساسي لنجاح الشركات".

ووفقاً لدراسة جوجل، فإن ما يقرب من ثلثي سكان الإمارات (63 بالمئة) يستخدمون هواتفهم الذكية للبحث عن شركات محلية، كما أن 84 بالمئة منهم يدخلون إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول بعدد مرات يماثل في كثير من الأحيان على الأقل, دخولهم إليها عن طريق الحاسوب، وهو الأمر الذي حقق قفزة مذهلة بنسبة بلغت 44 بالمئة منذ العام 2012، في حين أن أكثر من ثلاثة أرباع المستطلعة آراؤهم من السكان (76 بالمئة) يتوجهون إلى الإنترنت عند البحث عن المعلومات.

ومع ذلك، ليست تقنيات الاتصالات المتنقلة التقليدية السبيل الوحيد أمام المستهلكين للاتصال بخدمات البيانات، إذ بدأت الأجهزة الذكية القابلة للارتداء تتغلغل في طريقة عيش المستهلكين وتفاعلهم مع كل ما يحيط بهم.

ويفوق سكان دولة الإمارات، التي قفزت خمس مراتب لتحتل المرتبة الثالثة عالمياً في الاتصال بالإنترنت، نظراءهم في النرويج وألمانيا والمملكة االعربية السعودية والمملكة المتحدة وسويسرا والدنمارك في هذا المجال، وذلك بفضل جهود الحكومة الإماراتية الرامية إلى إحراز تقدم كبير في تبني التقنيات الحديثة.

وأحرزت الدولة 995 نقطة على مؤشر "جي إف كيه" للمستهلك المتصل للعام 2016، لتحلّ ثالثة على المؤشر بعد كل من هونغ كونغ وأمريكا الشمالية، اللتين حلّتا أولى وثانية بين 78 بلداً ضمّها المؤشر. وبلغ متوسط النقاط المحرزة في المؤشر على الصعيد العالمي 313 نقطة، في حين أن المتوسط في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، لم يتجاوز 127 نقطة.

وانتهى البناي إلى القول: "يقصد المستهلكون الإنترنت رغبة منهم في تلبية بعض احتياجاتهم الأساسية العامة، سواء كانت التواصل مع الآخرين أو التعبير عن الذات أو الاستكشاف، أو حتى لمجرد أن ذلك يُشعرهم بالراحة، فإذا استطاعت العلامات التجارية وشركات التجزئة الاستفادة بنجاح من هذه المحفزات الشخصية، ستكون الفرصة سانحة أمامها للوصول إلى المستهلكين أينما كانوا وفي أي وقت".



No comments:

Post a Comment

=