Tuesday, 27 September 2016

Majority of Egyptians prefer paying with their mobile phones, reveals Mastercard Impact of Innovation Study


Comprehensive cross-country study assesses attitudes and appetite for digital in all areas of life in Egypt

Cairo, Egypt– 27 September, 2016: More than two-thirds of surveyed consumers in Egypt would rather use mobile phones to make payments than plastic cards, Mastercard impact of Innovation study reveals. Mobile phones are the preferred device of payment for 70% of respondents who participated in the study, followed by tablets at 44%, signaling a shift in the country’s payment landscape towards digital payments.
The Mastercard impact of Innovation study surveyed 23,000 consumers in 23 different countries across the Middle East, Africa and Europe about their attitudes to digital technology. It found that while in Africa and the Middle East over 70% said they were ready to pay with their smartphones, Western Europeans have some way to go – only two fifths (40%) said so. However, when asked about new ways to pay, consumers across all regions chose their smartphone as an alternative to the plastic card. The study in Egypt was conducted among a target group of 1,000 urban consumers from across the country, including both male and female respondents, aged 20-50 years, with different education background and professional experiences.

The Mastercard impact of Innovation study was released on the sidelines of the Mastercard Innovation Forum 2016, which opened today in Budapest, Hungary with the participation of more than 500 attendees from Middle East and Africa, Central East Europe, Russia, Turkey and Ukraine.
“The results of the Mastercard impact of innovation study shows how digital technology is increasingly taking center stage in the lives of Egyptians, with smartphones now viewed as a viable substitute for cash and cards,” said Magdy Hassan, General Manager - Egypt and North Africa, Mastercard. “The fact that consumers are becoming more tech-savvy and more receptive to innovative technology, indicates not only the huge potential for digital services in the Egyptian market, but also the opportunity that exists for public and private players to come together and use the power of these technologies to drive greater financial inclusion in Egypt.”
On the whole, Egyptian consumers have a positive attitude towards digitalization and its impact on society. More than two thirds of Egyptian consumers are satisfied with digitalization and believe that innovation has positive impact on society with four out of five of all respondents believe that digital services will be used by more and more people and will spread to more areas of life  . At the same time, Smartphone’s penetration is well-developed along with Personal Computers, laptops and tablets. 93% of respondents personally use their smartphones and 68% use tablets, with 2 out of 5 using their smartphones as primary devices.
The research also shows that 56% of surveyed respondents in Egypt use digital channels in shopping online while 39% use them to make bill payments, with speed and simplicity cited as the main reasons of why they prefer the digital way to access services by 75% and 66% of respondents respectively. When asked about ways to increase usage of payment applications, 44% of respondents overwhelmingly stressed on greater security and lower costs as being key factors in driving enhanced adoption and usage. Education on digital services and creating more user-friendly digital experiences were also considered important by 35% of respondents.

The study results also indicate that public education, healthcare and public transport were identified as the areas where improvements in digital services are most needed. Consumers who live in technologically less developed countries tend to be more enthusiastic about digital innovation than in markets where it is readily available. Western Europe has the largest ratio of those resistant to digital change (17%), while Central and Eastern European countries and those in the Middle East and Africa have the highest number who actively embrace new technology.
While enthusiastic about innovation, consumers across regions want security, especially when it comes to making payments. Consumers unanimously agreed that bank account security is their absolute priority when it comes to digital payments, followed by the security of their personal data. They also value the speed and simplicity of the payment process.


Mastercard Impact of Innovation Study - Key findings
Western Europe (France, Germany, Italy, Sweden and the UK)
·        Consumers in Western Europe tend to be moderate when it comes to digital innovation. Larger proportions of resistants’ (17%) are paired with a lower rate of eager promoters’ (11%).The percentage of people ready to pay by smartphone is around 40%, however Sweden stands out - over 70% are ready. Western Europeans trust biometric authentication such as fingerprint (38%) more than they trust PIN (30%)
Central Eastern Europe (Austria, Bulgaria, Czech Republic, Croatia, Hungary, Poland, Romania, Serbia, and Slovakia)    
·         Central Eastern Europe occupies the middle ground in many aspects. With the highest rate of drifting followers’ (46%) similar to Western Europe, but with a much lower rate of resistants’ (11%).Mobile payment readiness is 57%, and fingerprint authentication (37%) is trusted more than PIN (33%)
Russia, Ukraine, Turkey  
·         Regarding the further spread of digital services Russia, Ukraine and Turkey are the most positive: 4 out of 5 consumers think that they will be available for more people in the future. Mobile payment readiness is an average 64%, and this region boasts the highest number of ‘eager promoters’: an impressive 27%. People from these countries trust fingerprint the least - only 30% said so, but they still prefer it to PINs. SMS code leads with40%. Demand exists for more innovation in automobile and transport industries.
Middle East & Africa  (Egypt, Kenya, the Kingdom of Saudi Arabia, South Africa and the United Arab Emirates)
·       Consumers in the Middle East and Africa are optimistic about the effects of digitalization and more open towards innovative solutions: Mobile payment readiness is the highest at 73% and the region has the highest ratio of enthusiastic followers (33%). People here do not generally trust PIN codes for payment (20%), however fingerprint enjoys more confidence (30%) and the list is topped by SMS code (40%).This region demands innovation in most areas: not only education, healthcare and transport, but also in commerce, finance, automobile, hotel and restaurant industries.
دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار تكشف:
الغالبية العظمى من المصريين يفضّلون إتمام مدفوعاتهم عن طريق الهواتف والأجهزة المحمولة
دراسة متكاملة قَيَّمت توجهات المستهلكين وإقبالهم على التعاملات الرقمية في كافة مجالات الحياة في مصر

القاهرة، 27 سبتمبر 2016- كشفت دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار أن أكثر من ثلثي المواطنين المصريين المشاركين في الدراسة يفضلون استخدام هواتفهم المحمولة على بطاقات الدفع المختلفة في إتمام المدفوعات الاستهلاكية المتنوعة. وتشير هذه الدراسة أن الهواتف المحمولة هي االوسيلة المفضلة للقيام بالمدفوعات لدى 70% من الأشخاص الذين شاركوا في هذه الدراسة الموسعة. وجاءت أجهزة الكمبيوتر اللوحي (التابلت) في المركز الثاني بعد الهواتف المحمولة بنسبة 44%، وهو ما يشير لوجود تغير فعلي في منظومة المدفوعات في مصر، مع التوجه بشكل أكبر نحو المدفوعات  الرقمية.
وتناولت الدراسة التي شملت 23 ألف مستهلك من 23 دولة حول مناطق الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا سلوكهم تجاه التكنولوجيا الرقمية، مبينة أن أكثر من 70% من المستهلكين في إفريقيا والشرق الأوسط أبدوا استعدادهم للدفع بواسطة أجهزتهم الذكية، في حين أعرب 40% في دول أوروبا الغربية تأييدهم لهذه الفكرة. وقد اختار المستهلكون من جميع الدول التي شملتها الدراسة الهواتف الذكية كبديل للبطاقات عند سؤالهم عن طرق الدفع الجديدة التي يفضلونها. وقد شملت عينة الدراسة في مصر 1000 مستهلك من الذكور والإناث بمختلف المدن في الفئة العمرية من 20-50 عاماً ينتمون لخلفيات تعليمية ومهنية مختلفة.
وصدرت نتائج الدراسة على هامش منتدى ماستركارد للابتكار 2016، الذي انطلق اليوم في العاصمة المجرية، بودابست، بحضور أكثر من 500 مشارك من مناطق الشرق الأوسط وإفريقيا، وأوروبا الوسطى والشرقية، وروسيا وتركيا وأوكرانيا.
وتعليقاً على نتائج دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار، يقول السيد/ مجدي حسن- مدير عام مصر وشمال أفريقيا – لماستركارد: "لقد أظهرت الدراسة أهمية الدور المحوري الذي تلعبه التكنولوجيا الرقمية بشكل متنامي في حياة المصريين، حيث أصبحت الهواتف الذكية الآن بديلاً فعّالاً للنقود وبطاقات الدفع المعتادة، كما أصبح المستهلكون أكثر اعتياداً ومهارة في استخدام التكنولوجيا وأكثر انفتاحاً وطلباً للمعاملات التكنولوجية المتطورة، وهو ما يشير للإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها الخدمات الرقمية في السوق المصري، بالإضافة للفرص المتاحة أمام شركات القطاعين العام والخاص كي يتعاونوا معاً للاستفادة بتلك الإمكانيات التكنولوجية في تحقيق الشمول المالي في مصر".     
وبشكل عام، رؤية المستهلكون في مصر للتحول الرقمي إيجابية لتأثيره الفعال على المجتمع. فقد أظهر الاستطلاع أن أكثر من ثلثي المستهلكين المصريين راضون عن التحول الرقمي للمعاملات المالية، ويعتقدون أنّ الابتكار له آثار إيجابية على المجتمع، ويرى 4 من بين كل 5 مستهلكين شملتهم الدراسة أن المزيد من الأشخاص سيعتمدون على الخدمات الرقمية في المستقبل، كما أنها ستمتد لتشمل المزيد من مجالات ومناحي الحياة. في الوقت نفسه، يشهد المجتمع المصري نمواً غير مسبوق في معدلات انتشار الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الشخصي واللاب توب والكمبيوتر اللوحي. وقد أشار الاستطلاع أن 93% من المصريين المشاركين في هذا البحث يستخدمون هواتفهم الذكية، بينما يستخدم 68% منهم أجهزة الكمبيوتر اللوحي (التابلت)، كما أن هناك 2 من كل 5 أشخاص يستخدمون هواتفهم الذكية باعتبارها الوسيلة الإلكترونية  الأساسية في حياتهم.
وأشارت الدراسة أيضاً أن 56% من المشاركين في الدراسة في مصر يستخدمون القنوات الاكترونية للتسوق عبر الانترنت، بينما يستخدم 39% من المستهلكين الانترنت في سداد فواتيرهم. وقد ذكر المشاركون أيضاً أن السرعة والبساطة هما السببان الرئيسيان للإقبال على استخدام الخدمات الرقمية عبر الانترنت وذلك بنسبة 75% و66% لكل سبب منهما على التوالي. وعندما سُئل المستهلكون عن الطرق التي يمكن من خلالها زيادة استخدام تطبيقات المدفوعات، أكد 44% منهم أن الأمان وانخفاض تكاليف الخدمة هما العاملان الأكثر أهمية في زيادة الإقبال على المدفوعات الإلكترونية، بينما ذكر 35% من المستهلكين أن التوعية بالخدمات الرقمية وتقديم تجربة رقمية أكثر سهولة عند الاستخدام، تعد من العوامل الهامة أيضاً .        

وأشارت نتائج الدراسة كذلك إلى أن المستهلكين في البلدان الأقل تقدماً على الصعيد التكنولوجي يُظهرون حماساً أكبر تجاه الابتكارات الرقمية مقارنة بأقرانهم في الأسواق التي تتاح بها تلك الحلول بسهولة. وأبدى 17% من دول أوروبا الغربية رفضهم للتحول الرقمي، في حين تحظى دول أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وإفريقيا بأعلى نسبة من مستخدمي التكنولوجيا الحديثة.
وعلى الرغم من حماسهم تجاه الابتكار التكنولوجي، أشار المستهلكون في جميع المناطق التي شملتها الدراسة إلى أهمية الأمن، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالمدفوعات. وأجمعوا على أن أمن الحساب المصرفي هو الأولوية القصوى فيما يتعلق بالمدفوعات الرقمية، يليه أمن البيانات الشخصية. كما شددوا على سرعة عملية الدفع وبساطتها.

دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار – النتائج الرئيسية
أوروبا الغربية (فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، السويد، المملكة المتحدة)
  • يميل المستهلكون في أوروبا الغربية بشكل معتدل إلى الابتكار الرقمي.
  • وتقترن النسبة الكبيرة من الرافضين للتحول الرقمي (17%) مع النسبة المنخفضة من الذين يحبذون فكرة استعمال تكنولوجيا جديدة (11%).
  • وتبلغ نسبة الأشخاص المستعدين للسداد بواسطة الأجهزة الذكية حوالي 40باستثناء السويد التي تجاوزت النسبة فيها 70%.
  • وأبدى 38% من سكان أوروبا الغربية ثقتهم في نظام القياسات الحيوية مثل بصمة الأصبع أكثر من الذين يفضلون الموافقة عبر رقم التعريف الشخصي ونسبتهم 30%.
أوروبا الوسطى والشرقية (النمسا، بلغاريا، جمهورية التشيك، كرواتيا، المجر، بولندا، رومانيا، صربيا، سلوفاكيا)
  • تحتل دول أوروبا الوسطى والشرقية أرضية مشتركة في عدة جوانب، وسجلت نسبة هي الأعلى من "المتبعين للاتجاهات السائدة" (46%)، شأنها شأن أوروبا الغربية، لكن بمعدل أقل بكثير من "الرافضين" للتحول الرقمي (11%).
  • وأبدى 57% استعدادهم للدفع عبر الهاتف الجوال، في حين أعرب 37% عن ثقتهم في نظام الموافقة عبر مسح بصمة الأصبع أكثر من الذين يفضلون الموافقة عبر رقم التعريف الشخصي ونسبتهم 33%.
روسيا، أوكرانيا، تركيا
  • حققت دول روسيا وأوكرانيا وتركيا المؤشرات الأكثر إيجابية فيما يتعلق بانتشار الخدمات الرقمية، حيث يعتقد 4 من 5 مستهلكين أن هذه الخدمات ستكون متاحة للمزيد من الأشخاص في المستقبل.
  • وبلغ متوسط نسبة المستعدين للدفع باستخدام الهاتف الجوال 64%، وتضم هذه المنطقة أكبر نسبة من الذين يحبذون فكرة استعمال تكنولوجيا جديدة وهي 27%.
  • وأظهر الأفراد في هذه الدول أدنى نسبة من الثقة في نظام مسح بصمة الأصبع، إذ يثق بها 30% منهم فقط ويفضلون الموافقة عبر رقم التعريف الشخصي، في حين أن 40% منهم يثقون في رمز الأمان الذي يتم إرساله عبر الرسائل النصية القصيرة.
  • ويوجد طلب على المزيد من الحلول المبتكرة في قطاعي السيارات والنقل.
الشرق الأوسط وإفريقيا (مصر، كينيا، جنوب إفريقيا، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة)
  • أبدى المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا تفاؤلهم إزاء نتائج التكنولوجيا الرقمية وانفتاحهم الكبير تجاه إيجاد حلول مبتكرة، حيث شهدت هذه المنطقة النسبة الأعلى من المستعدين للدفع عبر الهاتف الجوال بلغت 73كما حققت المنطقة أعلى نسبة من المتابعين المتحمسين وكانت 33%.
  • ولا يثق الأفراد في هذه المنطقة عموماً بالموافقة عبر رقم التعريف الشخصي (20%)، في حين يتمتع نظام الموافقة عبر مسح بصمة الأصبع بمزيد من الثقة (30%)، ويأتي رمز الأمان الذي يتم إرساله عبر الرسائل النصية القصيرة على رأس القائمة (40%).
  • وطالبت هذه المنطقة بتوفر الحلول المبتكرة ليس فقط في مجالات التعليم والرعاية الصحية والنقل، بل أيضاً في التجارة والتمويل والسيارات والفنادق والمطاعم.

# # #

ملاحظات للمحررين

نبذة عن دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار:
تناولت دراسة ماستركارد عن تأثير الابتكار التصورات حول التكنولوجيا الرقمية وآثارها على المجتمع، فضلاً عن التفضيلات الشخصية المتعلقة باستخدام التقنية الرقمية في حلول الدفع، وطرق الموافقة عند إجراء عمليات الدفع. وأوضحت الدراسة أيضاً مدى رفض أو استعداد المشاركين في الدراسة لقبول واستخدام التقنيات الرقمية.

وقد أجريت الدراسة بتكليف من شركة ماستركارد وقامت بتنفيذها شركة "إبسوس" للأبحاث في صيف 2016. واعتمدت الدراسة على جمع البيانات من مستخدمي الإنترنت ممن لديهم حسابات مصرفية وتتراوح أعمارهم بين 20 و50 عاماً في المناطق الأربع التي تتواجد فيها ماستركارد، وهي أوروبا الغربية (فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، السويد، والمملكة المتحدة)؛ وأوروبا الوسطى والشرقية (النمسا، بلغاريا، جمهورية التشيك، كرواتيا، المجر، بولندا، رومانيا، صربيا، وسلوفاكيا)؛ وروسيا وأوكرانيا* وتركيا*؛ والشرق الأوسط وإفريقيا (مصر*، كينيا*، جنوب إفريقيا*، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة). وتشير علامة النجمة (*) إلى الدول التي استندت فيها الدراسة إلى معلومات تم الحصول عليها من مستخدمي الإنترنت، بينما استندت الدراسة في الدول الأخرى إلى بيانات أدلى بها السكان بشكل عام.

هيكل العينات: يتمثل في 1,000 مشارك من كل دولة، مثلوا عينة من سكان الحضر تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عاماً، وتم تصنيفهم حسب الجنس والسن والمنطقة.
منهجية الدراسة: اعتمدت على مقابلات ذاتية عبر الإنترنت، من خلال منصة دخول "إبسوس".
الاستبيان: استغرقت الإجابة عنه 20 دقيقة وتم استكماله ذاتياً عبر الإنترنت.

No comments:

Post a Comment

=