Monday, 19 September 2016

Time to China Unlimited Investment Opportunities with the Fastest Growth Rates

Figure 1حصة بايدو من سوق محركات البحث الصينية مقدرة من خلال الأرباح




China has become the largest economy and the fastest growing in the last thirty years, and globally, the second economy in terms of volume after the United States. Yet it is the world's greatest purchasing power, according to the International Monetary Fund (IMF). In China, mobile phones are sold more than anywhere else around the world, as well as groceries, antiques, vegetables, pieces of art, the highest technology manufactured products, handmade products, everything in China is sold and each product in China has a market. It is a growing percentage of one billion and four hundred million people changing their behavior in recent years to become more consumables. This does not seem that it will stop soon, where "Boston Consulting Corporation - BCG" expects that by 2020 there will be more than 280 million Chinese wealthy consumers having the ability to spend an amount ranging between twenty thousand dollars to a million dollars away from the basics of life! Between this moment now and 2020, average income per capita will be multiplied by 3 times, if not more. In short, whatever your investment is or product you sell, it is not logical to be away from China.

What might an investor or project owner needs more than a fast growing fertile market, has a huge buying power, and open to everyone with equal opportunities? The answer is that he needs a way to enter the market, and explore opportunities. This point may be the biggest challenge for any investment trying to access into China. Despite the fact that China is one of the fastest consumer-growing markets in the world and the second largest importer of goods, it is also a heavy importer of intermediate products. But the means of communication with China remained for long periods either difficult or complex. First because of the language; as it is always difficult to rely on a language other than Chinese upon addressing the Chinese public, at the same time you can speak English with the majority of the world's population. Second, China remained a closed market until the late seventies of last century; therefore, you were not preceded by many in exploring opportunities and accumulating experience. So this point is considered a competitive advantage you have. On the other hand, you cannot transfer the others' experiences but you need to build your experiences on your own. Thirdly, know the characteristic nature of the Chinese market. One of the distinguished natural phenomena is that the Chinese developed their own means of communication and connection, which are different from those we have in our countries. For example, China has its own social media and online search engines, and does not engage with us in the use of the most famous sites and engines. This last obstacle is specifically the solution method, which will help you access the market there.

Today, no one can deny the growing role of the Internet in global trade, and its ability to connect producers to users through easier and less expensive means. Also, no investor can overlook the Chinese market if he wants to grow. Therefore, the solution is to access to the Chinese market through the Internet; instead of searching for brokers or third parties between us and China. The Chinese technology giant "Baidu" gives a great opportunity for all who wish to expand into the Chinese market, whether they are traders, manufacturers, businessmen at the beginning of their career, or giant economic institutions and entities, young artists or owners handcrafts. Now, through the "Chinese search" service offered by "Baidu", everyone can access 657 million active users, forming a percentage exceeding 79% of the total Internet users in China, along with more than 70 million users searching over the phone, with expectations of these numbers continuation to grow on the short and long term.

"Baidu" Company is the largest search engine and most prevalent in China. It is one of the five largest search engines worldwide. It has a competitive advantage, which is that most of its users come from one market, making it of more powerful impact and ability in the market. This is unlike other search engines of weakened impact by being distributed among dozens of countries and markets. In recent years, "Baidu" aimed toward the Arab market. Now it gives Arab investors and businessmen an opportunity for direct access to the Chinese market through its new service "Chinese Search."
Chinese search service from "Baidu" is for delivering any project of any size, its activities and its capital in the Chinese market, whether he is looking for investors, partners, or consumers, without interference of foreign brokers or third parties. This ensures the best performance and lowest cost, moreover relying on China's biggest names in the Internet world guarantees that the party wishing to access to China transcends many obstacles and begin his exploration expedition with great confidence and credibility. Now you can discover endless opportunities for investment and growth, through the largest and fastest market in the world. Go to China, not only because the future is Chinese, but because it is China time now.

حان وقت الصين

فرص إستثمار غير محدودة، بأسرع معدلات نمو في العالم


القاهرة 14 سبتمبر 2016

أصبحت الصين هي الإقتصاد الأكبر والأسرع نمواً آخر ثلاثين عام، والإقتصاد الثاني عالمياً من حيث الحجم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، غير إنها القوة الشرائية الأكبر في العالم وفقاً لصندوق النقد الدولي، في الصين، تباع الهواتف المحمولة أكثر من أي مكان آخر حول العالم، كذلك تباع البقالة، والتحف، والخضروات، والقطع الفنية، المنتجات المصنعة بأعلى تكنولوجيا، والمنتجات اليدوية، كل شئ في الصين رائج، كل منتج في الصين له سوق. نسبة متنامية من المليار وأربعمائة مليون نسمة يتغير سلوكها في السنوات الأخيرة لتصبح أكثر إستهلاكية، ولا يبدو إن ذلك سيتوقف قريباً حيث تتوقع "مؤسسة بوسطن الاستشارية - BCG" أن بحلول العام 2020 سيكون هناك أكثر من 280 مليون مستهلك صيني ثري لديه القدرة على إنفاق مبلغ يتراوح ما بين عشرين ألف دولار أمريكي إلى مليون دولار أمريكي بعيداً عن أساسيات الحياة!  وفي الفترة ما بين لحظتنا هذه وعام 2020، سوف يتضاعف متوسط دخل الفرد إلى ثلاثة أضعاف، إن لم يكن أكثر. باختصار، مهما كان إستثمارك أو المنتج الذي تبيعه، ليس من المنطقي أن تبتعد عن الصين.
ماذا قد يحتاج مستثمر أو صاحب مشروع أكثر من سوق خصب سريع النمو، لديه قدرة شرائية مهولة، ومنفتح للجميع بفرص متساوية؟ الإجابة هي إنه يحتاج طريقة للدخول إلى السوق، وإستكشاف الفرص. قد تكون هذه النقطة هي التحدي الأكبر أمام أي إستثمار للدخول إلى الصين، فعلى الرغم من كون الصين أسرع الأسواق الاستهلاكية نموا في العالم وثاني أكبر مستورد للسلع في العالم، كما إنها مستورد كثيف للمنتجات الوسيطة، إلا إن وسائل الإتصال مع الصين ظلت لفترات طويلة صعبة أو معقدة، أولاً بسبب اللغة حيث إنه من الصعب دائماً أن تعتمد على لغة أخرى غير الصينية عندما تخاطب الجمهور الصيني، في نفس الوقت الذي يمكنك أن تتحدث الإنجليزية مع أغلبية سكان العالم. ثانياً إن الصين ظلت سوق مغلق على نفسه حتى أواخر السبعينات من القرن الماضي، لذا لم يسبقك الكثيرين في استكشاف الفرص ومراكمة الخبرات، فمن ناحية تُعتبر هذه النقطة ميزة تنافسية لديك، لكن من الناحية الأخرى لن يمكنك نقل تجارب آخرين بل عليك بناء تجربتك بنفسك، ثالثاً الطبيعة المميزة للسوق الصينية، أحد ظواهر هذه الطبيعة المميزة هي أن الصينيين قد طورو وسائل إتصال وتواصل خاصة بهم تتميز عن تلك التي تنتشر في بلادنا، فمثلاً الصين لديها مواقع تواصل إجتماعية ومحركات بحث على الإنترنت خاصة بها، ولا تشترك معنا في إستخدام المواقع والمحركات الأكثر شهرة. وهذه العقبة الأخيرة هي تحديداً طريق الحل، وهي التي ستساعدك على إختراق السوق هناك.
حيث أن لا أحد يمكنه اليوم إنكار الدور المتنامي للإنترنت في التجارة العالمية، وقدرتها على توصيل المنتجين بالمستخدمين بالطرق الأكثر سهولة وبالتكلفة الأقل، كذلك لا يمكن لأي مستثمر إغفال السوق الصينية إن كان يرغب في النمو، إذن فالحل هو الوصول إلى السوق الصينية عن طريق الإنترنت، وبدلاً من البحث عن وسطاء أو أطراف ثالثة بيننا وبين الصين، تمنح شركة "بايدو-Baidu" عملاق التكنولوجيا الصينية فرصة كبيرة لكل الراغبين في التوسع نحو السوق الصيني، سواء كانو تجار، مصنعين، رجال أعمال في بداية رحلتهم، أو مؤسسات وكيانات إقتصادية عملاقة، فنانين صغار أو أصحاب حرف يدوية، الجميع الآن يمكنه عبر خدمة "البحث الصيني" التي تقدمها شركة "بايدو- Baidu" الوصول إلى 657 مليون مستخدم نشط، يشكلون نسبة تتجاوز الـ 79% من مجموع مستخدمي الإنترنت في الصين، مع أكثر من 70 مليون مستخدم للبحث عبر الهاتف، مع توقعات بإستمرار نمو هذه الأرقام على المديين القريب والبعيد.
شركة "بايدو- Baidu" هي محرك البحث الأكبر والأكثر إنتشاراً في الصين، وتعد واحدة من أكبر خمس محركات بحث على مستوى العالم، وإن كان لديها ميزة تنافسية هي أن النسبة الساحقة من مستخدميها يأتون من سوق واحدة مما يجعلها أقوى تأثيراً وقدرة في ذلك السوق، على عكس محركات البحث التي يضعف تأثيرها من خلال توزيعه على عشرات الدول وعشرات الأسواق، وقد توجهت "بايدو- Baidu" في السنوات الأخيرة نحو السوق العربي، والآن تمنح المستثمرين ورجال الأعمال العرب فرصة للوصول مباشرة إلى السوق الصينية عبر الخدمة الجديدة " البحث الصيني-Chinese search"
خدمة البحث الصيني من "بايدو- Baidu" هي خدمة لإيصال أي مشروع أياً كان حجمة، ونشاطه، ورأس ماله، بالسوق الصينية، سواء كان يبحث فيها عن مستثمرين، شركاء، أو مستهلكين، بدون دخول وسطاء أجانب أو أطراف ثالثة، وهو ما يضمن أفضل أداء وأقل تكلفة، غير أن الإعتماد على أكبر الأسماء الصينية في عالم الإنترنت يضمن أن يتخطى الطرف الراغب في الوصول إلى الصين العديد من العقبات وأن يبدأ رحلته الإستكشافية وهو يحظى بثقة ومصداقية كبيرة، الآن يمكنك أن تستكشف فرص لا نهائية للإستثمار والنمو، من خلال السوق الأكبر والأسرع في العالم، توجه نحو الصين، ليس فقط لأن المستقبل صيني، بل لأن الآن هو وقت الصين.

No comments:

Post a Comment

=