Thursday, 22 September 2016

Baidu strongly participates in the G20


The sole Chinese internet company among competitive world leaders and the Summit's main technological services provider 
 
actively participates at the Hangzhou, China function

Cairo September 21, 2016

When it comes to discussions about modern technology, Baidu is the first card China throws to the table from its end; among the dozens of large and leading companies that have emerged from China, it comes as no surprise that "Baidu" was the winning company in the mission to provide all forms of technological support services to all of the Summit’s attendees, ranging from high-profile figures such as the many world presidents attending, as well as their accompanying delegations, to the thousands of media professionals and journalists covering the function.

Baidu has complied to fulfilling all of the attendees’ logistical needs that begin with good internet connection to more complex needs such as offering cloud services for data transmission. In fact, their services came in all forms at advanced levels to include ones such as augmented reality services. "Baidu" is considered China's business card in the digital world, and so the company’s name shows prominently in the background of any huge technological event. The company also holds the greatest influence on the Chinese technology market as its share exceeds 79% of search engine users in China. Baidu occupies a world leading position in terms of research and development as there are already a large number of registered amazing innovations under its name, such as "Baidu mind," which is an artificial intelligence technique introduced for the first time in the world.

Through CEO and Founder, "Robin Li," the company has introduced an ambitious initiative that seeks to provide an open network for the exchange of scientific information and resources between countries, companies, and individuals, especially those specialized in technology and scientific research. The initiative is founded on the belief that a large sector of the world can function as a huge work team, which complements each other, with the aim of accelerating growth rates by providing data and information to everyone and encouraging research, development and innovation. This initiative was listed as a top recommendation to the world leaders.

A few days before the G20, "Baidu" held its annual conference which focused on two key concepts, namely: artificial intelligence, where the company introduced several innovations and solutions that lift the idea of artificial intelligence to an unprecedented level; and "Democratization of knowledge," which is one of the basic pillars Baidu has always relied on.


Baidu has 7 local offices outside China, located in "Japan, the United States, Thailand, Brazil, India, Indonesia and Egypt." The company's office in Egypt is considered the pillar of its emergence towards the Arab market and the Middle East, where it provides all its technical services in collaboration with talented youth from Arab region to create an environment where local knowledge meets the latest technologies, in order to generate win-win results to benefit both parties.

Of the most prominent examples of such collaboration is the "Chinese search" service provided by the company for all entrepreneurs, investors and businesses of any size. The service is for all who seek to find a commercial or investment partner in China, explore opportunities, or even increase profits by penetrating a huge market with a tremendous purchasing power; China's local market. This service gives Arab companies and entrepreneurs a chance to connect with the world's fastest growing market by depending on the most successful internet and technology company in that market.

"Baidu's" experience at the G20, along with its annual conference has been remarkable. Since world leaders are now taking the step and agreeing to the goal of enhancing and supporting free exchange, everyone should look forward to opening up more to the world. Services such as "Chinese search" are the pillars that any entrepreneur or investor must rely on if they are seeking growth.

بايدو تشارك بقوة في قمة مجموعة العشرين
شركة الإنترنت الصينية الوحيدة المتواجدة بين القيادات العالمية ومقدم الخدمات التكنولوجيه الرئيسي للقمة

 
 
 
تتجاوز حصتها نسبة الـ  79% من عدد مستخدمي محركات البحث في الصين.

القاهرة 21 سبتمبر 2016.
شاركت شركة "بايدو- Baidu" الصينية بقوة في قمة مجموعة العشرين التي اقيمت مؤخراً في مدينة هانغتشو الصينية، وكانت هي مقدم الخدمات التكنولوجية الرئيسي للقمة، وهي شركة الإنترنت الصينية الوحيدة التي كانت متواجدة بين القيادات العالمية.

حين يأتي الحديث للتكنولوجيا، فأن شركة "بايدو- Baidu" هي الورقة الرابحة التي تلقيها الصين على الطاولة، فمن بين العشرات من الشركات الكبيرة والرائدة التي إنطلقت من الصين، لم يكن غريباً أن يتم إختيار "بايدو" لتوفير خدمات الدعم التكنولوجي بكل أشكاله لكل الحاضرين في القمة من رؤساء الدول، والوفود المصاحبة لهم، وألاف الإعلاميين والصحافيين.
وفرت الشركة لكل هؤلاء كافة إحتياجاتهم اللوجيستية التي تبدأ من إتصال جيد بالإنترنت حتى الخدمات السحابية لنقل البيانات، ولا تتوقف عند ذلك الحد بل تصل إلى خدمات الواقع المعزز وغير ذلك كثيراً، وتعتبر "بايدو- Baidu" هي بطاقة تعارف الصين مع العالم الرقمي، لذلك يظهر الإسم بارزاً في خلفية أي حدث تكنولوجي ضخم، وهي أيضاً الشركة ذات النفوذ الأكبر في السوق التكنولوجي الصيني  وتتجاوز حصتها نسبة الـ  79% من عدد مستخدمي محركات البحث في الصين، كذلك تحتل الشركة موقع ريادي عالمي من حيث البحث والتطوير وهناك بالفعل عدد كبير من الإبتكارات المذهلة المسجلة بإسمها مثل "عقل بايدو" وهي تقنية ذكاء إصطناعي يتم تقديمها للمرة الأولى في العالم.

قدمت الشركة عبر مديرها التنفيذي ومؤسسها "روبن لي" مبادرة طموحة تسعى لتوفير شبكة مفتوحة لتبادل المعلومات والموارد العلمية بين الدول والشركات والأفراد خاصة المهتمين بمجالات التكنولوجيا والبحث العلمي، وذلك ليعمل القطاع الأكبر من العالم كفريق عمل ضخم يُكمل بعضه البعض وذلك بهدف تسريع معدلات النمو عبر إتاحة المعلومات والبيانات للجميع وتشجيع البحث، والتطوير، والإبتكار، وقد تم إدراج هذه المبادرة على رأس التوصيات المقدمة لقيادات العالم.

قبل أيام قليلة من قمة مجموعة العشرين أقامت شركة "بايدو-Baidu" مؤتمرها السنوي الذي دارت جميع نشاطاته حول مفهومين رئيسيين، هما الذكاء الإصطناعي وقدمت الشركة به العديد من الإبتكارات والحلول التي تنقل فكرة الذكاء الإصطناعي كلها إلى مستوى غير مسبوق، والمفهوم الآخر هو "إتاحة المعرفة للجميع" وهو أحد الركائز الأساسية التي طالما إستندت عليها شركة بايدو.

لدى الشركة سبعة مكاتب محلية خارج الصين في كل من "اليابان، والولايات المتحدة، وتايلاند، والبرازيل، والهند، وإندونسيا، ومصر" ويعتبر مكتب الشركة في مصر هو ركيزة إنطلاقها نحو السوق العربي ومنطقة الشرق الأوسط، بحيث تقوم الشركة بتوفير كافة خدماتها التقنية بالتعاون مع عقول شابة من المنطقة العربية لتجتمع المعرفة المحلية بأحدث التكنولوجيا فتتولد نتائج تحقق الإستفادة للطرفين.

من أبرز أمثلة هذا التعاون هي خدمة "البحث الصيني" الذي تقدمها الشركة لكل رواد الأعمال، والمستثمرين، والشركات أياً كان حجمها والتي تهدف إلى إيجاد شريك تجاري أو إستثماري في الصين، أو تهدف إلى إستكشاف الفرص، أو حتى إن كانت تهدف فقط إلى زيادة أرباحها عن طريق الإنفتاح على سوق ضخم لديه قوة شرائية مهولة هو السوق المحلي في الصين، وهذه الخدمة تتيح للشركات ورواد الأعمال العرب فرصة للتواصل مع السوق الأسرع نمواً في العالم بالإعتماد على شركة التكنولوجيا والإنترنت الأنجح في ذلك السوق.
تجربة "بايدو-Baidu" في قمة العشرين، ومؤتمرها السنوي كانت مثيرة للإهتمام، ففي عالم إجتمع قادته على هدف هو تعزيز ودعم التبادل الحر يتوجب على الجميع التطلع للإنفتاح أكثر على العالم، وخدمات مثل "البحث الصيني" هي الركائز التي يجب أن يستند عليها أي رائد أعمال أو مستثمر إن كان يسعى نحو النمو.

No comments:

Post a Comment

=