Monday, 13 June 2016

"ميرسر" تنشر أول تقرير عالمي لعمليات الدمج والاستحواذ

الإدارة الفعالة للموظفين و الموارد البشرية قد ترفع من  قيمة عمليات الدمج والاستحواذ


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 يونيو 2016 –  اصدرت شركة "ميرسر"، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال الإستشارات الإدارية والإستراتيجية للموارد البشرية، لأول مرة عن تقرير عالمي يركز بشكل أساسي على المخاطر التي يمكن أن يواجهها الأفراد خلال عمليات الدمج والاستحواذ للشركات. ووفقاً للتقرير، تحتل المخاطر المتعلقة بالموارد البشرية ا للبائعين والمشترين المحاور الأساسية  بما فيها استبقاء الموظفين، التوافق البيئي، تقييم القيادات، معدلات التعويضات  والمزايا، والإدارة العامة للكفاءات.

ويهدف التقرير إلى تمكين  المدراء و المسؤولين، سواء ضمن أو خارج النطاق الوظيفي للموارد البشرية، من اتخاذ قرارات صائبة ومبنية  و مدروسة في ظل بيئة عمل تتخللها الكثير من التعقيدات.

بالنسبة للمشترين من الشركات، أشار التقرير إلى مجموعة من النقاط التي يتعيّن عليهم أخذها بالاعتبار خلال عمليات الدمج والاستحواذ الرئيسية، وهي كما يلي:

• تقييم فريق القيادة وقدرات الموظفين من خلال قوائم تحديد المهارات واختبارات الكفاءة
• تطوير استراتيجيات فعالة للاحتفاظ بالموظفين ضمن برامج أوسع نطاقا تتعدى إطار الإدارة التنفيذية لتشمل أيضاً الجهات المعنية الأخرى
• توفير خطة واضحة للشؤون الثقافية والاتصالات وإدارة التغيير، تمتاز بالتواصل الشفاف والدوري للحد من حدوث أي خلل
• تقييم خدمات الموارد البشرية بما في ذلك هيكلة القسم و منجزاته  ، من أجل ضمان توافر العوامل الأساسية لتنظيم الأجور والاستحقاقات، وتعزيز قدرات الموارد البشرية لتحسين أداء  الشركة
• اعتماد منهج محلى أو عالمي لإدارة المزايا على نحو فعال، باستخدام استراتيجية عالمية شاملة في مجال الأنشطة الإدارية سعياً لتجنب التكاليف غير الضرورية
• معرفة القدرة التنافسية في السوق فيما يتعلق بالمكافآت وتعزيز برامج المكافآت لجذب الكفاءات والاحتفاظ بها، بما في ذلك الأجر الأساسي والمقاييس الأخرى.


أما بالنسبة للبائعين من الشركات، أشار التقرير إلى ضرورة الأخذ بالاعتبار النقاط التالية:

• تحديد القوى العاملة  الأساسية والنظر في وضع برنامج يهدف إلى الاحتفاظ بالموظفين ذوي الكفاءات المتميزة والذين يسهمون في تعزيز مكانة العملاء.
• الاستفادة من خبرة نخبة من المستشارين المتمرّسين في مجال البيع ، ممن   يستكملون اجارءات تدقيق و معاينة قانونية ، الذي يساعد على تحسين عملية البيع وزيادة سعر الشراء.
• النظر في وضع "اتفاقية  توفير خدمات انتقالية" بأسعار مناسبة إذ من شأن هذه الترتيبات التخفيف من المخاطر التي تؤثر على سمعة الشركة، وتغطية التكاليف ذات الصلة، وتوفير سياسة منظمة لنقل أو فصل الموظفين.



• رسم خطة واضحة لإدارة الكفاءات والموظفين لتحديد وتوضيح البنية التحتية لكيان الشركة المعروض للبيع، والفصل في هوية الموظفين الذين سيتم الاحتفاظ بهم أو نقلهم إلى الشركة الجديدة.

وقال كاميرون هانا، الرئيس الإقليمي لشركة ’ميرسر‘ في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا والهند: " في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي نسبيا في أوروبا وأمريكا الشمالية، فإن العديد من المؤسسات تسعى وراء المزيد من فرص النمو السانحة للقيام بمزيد من عمليات الاستحواذ في الأسواق الناشئة. غير أن أحد أهم العوامل التي تسهم في تحقيق نجاح عمايات الاستحواذ يكمن في الإدارة الفعالة لشؤون الأفراد المعنيين بهذه العمليات، حيث يتم اتخاذ معظم القرارات بناء على البيانات المالية فيما يبقى التنفيذ رهن المسؤولين الذين يحتاجون إلى الحوافز والأدوات المناسبة للقيام بهذه المهمة، وبالتالي ثمة حاجة إلى استراتيجية حيوية وفعالة لإدارة شؤون الأفراد خلال عمليات الاستحواذ."

وقال إيك أياوونغز، المدير الإقليمي في شركة ميرسر لعمليات الدمج والاستحواذ في الأسواق الناشئة بما في ذلك أسواق الشرق الأوسط: " من الأهمية أن تبدي المؤسسات في الأسواق الناشئة استعداداً لإدارة عمليات الدمج والاستحواذ  و القضايا المتعلقة بالموارد البشرية على نحو فعال، فيما لو أرادت تحقيق النجاح في خطط نمو أعمالها ما من شأنه أن يهم في تعزيز ثقتها للقيام بمزيد من التوسع في الخارج. ويسرنا أن نلحظ اليوم توجهاً متزايداً من قبل الشركات الاستحواذية نحو تطوير أنظمة داخلية شاملة في الموارد البشرية لمعالجة القضايا المتعلقة بالأفراد والتي يمكن أن تطرأ خلال عمليات الاستحواذ. لا تزال هناك فرص كبيرة أمام المشترين والبائعين الناشئين في المنطقة لتعزيز قدراتهم على إدارة مخاطر الأفراد بشكل احترازي خلال عملياتهم الاستحواذية الحالية والمستقبلية."

وتكشف النتائج الرئيسية للتقرير أرقاماً كبيرة تظهر كيف يمكن للمؤسسات تحقيق الاستفادة من خلال منح حيز أكبر من الاهتمام إلى المسائل الرئيسية التي تتعلق بالأفراد خلال عمليات الدمج والاستحواذ. واستند التقرير في استنتاجاته على قاعدة بيانات قوية وتحاليل دقيقة، قامت شركة ’ميرسر‘ بجمعها ودراستها بعناية. وكانت الشركة أقامت مسحاً استقصائياً في أوساط  كل من المشترين والبائعين من الشركات، كما أجرت مقابلات مع المديرين التنفيذيين في الأقسام المعنية بالموارد البشرية، والأسهم الخاصة، والتمويل، والتطوير المؤسسي، والقيادة التشغيلية. وشملت الدراسة 78 مقابلة مع عملاء من شركات الأسهم الخاصة والقطاع الخاص، والبنوك الاستثمارية، والمستشارين في عمليات الدمج والاستحواذ. وتمخضت الدراسة عن تحليل ما يناهز 450 عملية دمج واستحواذ، أجري أكثر من نصفها عبر الحدود.

إن البحث الذي أجرته ’ميرسر‘ حول المخاطر المتعلقة بالأفراد خلال عمليات الدمج والاستحواذ، يعكس خبرة الشركة الطويلة التي ترقى إلى أكثر من 70 عاماً في إدارة المعاملات والصفقات للعملاء في القطاعات المالية والاستراتيجية على حد سواء حول العالم.

No comments:

Post a Comment

=