Monday, 16 May 2016

The 1st China-UAE Conference on Islamic Banking & Finance’ to tap synergies between Islamic economies of both countries to drive in mutual growth



Future ‘Capital of Islamic Economy’ to work with ‘Asian Center of Islamic finance’ on further expanding USD 2.3 trillion sector


UAE, May 16, 2016 – In line with Dubai 'Capital of Islamic Economy' Initiative, and as the first of its kind endeavor on the Asian and regional level to promote the mutual growth of Islamic economies in the UAE and China, Dubai Center for Islamic Banking and Finance (DCIBF) at Hamdan Bin Mohammed Smart University (HBMSU) and Dubai Islamic Economy Development Centre (DIEDC), in cooperation with the China Islamic Finance Club, and ZhiShang Interculture Communication, as well as in knowledge partnership with Thomson Reuters, will organize the first China-UAE Conference on Islamic Banking and Finance, May 24 - 25, 2016 at the Diaoyutai State Guest House Fanghuayuan Estate, Beijing, China.

Held under the title "Islamic banking and Finance: Perspectives, Challenges and Sustainable Impact," the Conference will serve as an international platform for experts, decision-makers, scholars, academicians and other Islamic Banking and Finance stakeholders to exchange knowledge and best practices and share key theoretical and practical developments.

This conference provides an ideal platform for innovative research in the field of Islamic economics. The conference program includes important aspects that affect the Islamic finance industry, it will also discuss the future challenges in this sector and directing abilities to make a sustainable impact. The conference also includes the discussions of Committee of Experts that provide opportunity for wide participation from attendees, and concurrent sessions covering topics of the conference, as well as a program of visits include some of China's heritage landmarks.

Keynote addresses from prominent industry figures will highlight the drivers of Islamic finance in China and the country’s ongoing efforts to further develop its Islamic financial and investment market as well as factors that will affect the local sector in the coming years.
Speakers to be featured at the event include Professor Wang Yiwei, Director of the Institute of International Affairs and former Chinese Ambassador to the European Union; Abdulla Mohammed Al Awar, CEO, Dubai Islamic Economy Development Centre; Tariq Abdul Rahman Mohamed Zainal, Emirates Authority for Standardisation and Metrology; Professor Zhang Zheng, Vice-president, School of Economics, Peking University Mr. Li Jiping, Executive President of China Association for the Promotion of Development Financing, Mr. Xing Jun,Secretary General of China Association for the Promotion of Development, and Cheng Manjiang, Chief Economist and Global Head of Research Department, BOC International, to name a few. Prof. Nabil Baydoun, Vice Chancellor for Enterprise & University Advancement at HBMSU, will join an afternoon panel discussion on ‘Dubai the Capital of Islamic Economy - Challenges and Opportunities in the Current Financial Climate’ on the first day.

Dr. Mansoor Al Awar, Chancellor, HBMSU, said: “Over the years the global Islamic economy has grown into a huge USD 2.3 trillion sector servicing a growing community of 1.6 billion Muslims. Our upcoming conference in China will discuss the many opportunities offered by this rapidly expanding economy to a global market that is becoming increasingly more receptive to the benefits of Islamic finance over conventional financial systems. It will also be an excellent platform for the UAE and China to collaboratively pursue prime opportunities in Islamic banking and finance, set clearer directions for future partnerships, and help drive more growth in the global Islamic economy.”

For his part, Abdulla Mohammed Al Awar, Chief Executive Officer of Dubai Islamic Economy Development Centre, said: “Over the last few years we have noticed a gradual shift in the global economic landscape with investments increasingly moving towards the East in general and China in particular. Having proved its ability to drive investments to vital and sustainable sectors, there is little doubt today that China will continue to attract serious stakeholders keen on investing in different sectors of the Islamic economy. This first-of-its-kind China-UAE conference on Islamic banking and finance paves the way towards an enriching collaboration - replete with opportunities, experiences and expertise - between the UAE and China. We are confident this definitive event will open up new horizons in responsible investment and real funding for sustainable development projects."

Ms. Huang Lei, the Founder and CEO of China Islamic Finance Club, said: “The development of Islamic finance in China is full of great potential. After the economic crisis in 2008, Islamic investors are interested in increasing their investments in countries of sustainable development like China. China proposed “the Belt and Road” initiative in 2013 with the aim to actively develop economic cooperation partnership with countries along the Belt and Road and to co-establish the community featured by political mutual trust, regional economic cooperation and mutual learning between different civilizations, especially to cooperate with the Middle East.”

The first China-UAE Conference on Islamic Banking and Finance reflects DCIBF’s commitment to advancing the professional and theoretical foundations for Islamic Banking and Finance and related areas. The conference supports the vision of the wise leadership to establish Dubai as the ‘Capital of Islamic Economy.’

Hong Kong is currently the epicenter for Islamic finance in Asia. It issued its first USD 1billion sukuk in September 2014. The Hong Kong Monetary Authority has already introduced regulations for Islamic finance activities, choosing a ‘substance-over-form’ policy for Islamic structures. The debuting conference aims to capitalize on the strategic ties between the UAE and China to identify challenges and opportunities related to Islamic finance and explore major factors affecting the sector’s future.

"المنتدى الإماراتي –الصيني الأول للصيرفة والتمويل الإسلامي" يعزز النمو المشترك من خلال أوجه التكامل في الاقتصاد الاسلامي في البلدين

"عاصمة الاقتصاد الاسلامي" المستقبلية تتعاون مع "المركز الآسيوي للتمويل الإسلامي" لتنمية القطاع البالغة قيمته 2.3 تريليون دولار

الإمارات، 16 مايو2016  – تماشياً مع مبادرة "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي"، وفي خطوة هي الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي والآسيوي بهدف تعزيز النمو المشترك لقطاع الاقتصاد الإسلامي في كل من دولة الإمارات وجمهورية الصين، يعتزم "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" و"مركز دبي لتطوير الاقتصاد الاسلامي" بالتعاون مع "نادي التمويل الإسلامي الصيني" ومؤسسة "زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشن" و"تومسومن رويترز" كشريك معرفي، تنظيم "المنتدى الإماراتي/الصيني الأول للصيرفة والتمويل الإسلامي"، خلال يومي 24 و25 مايو/أيار الجاري في "دياوياتي ستيت غيست هاوس ويتغراس استيت"، مجمع بيت الضيافة الحكومي، في العاصمة الصينية بكين. وينعقد هذا المؤتمر تحت عنوان "الصيرفة والتمويل الاسلامي: الآفاق والتحديات والتأثير المستدام"، ويشكل منصة دولية تجمع الخبراء وصناع القرار والعلماء والأكاديميين وغيرهم من المعنيين بقطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات وبحث آخر التطورات النظرية والعملية في هذا القطاع.

ويوفر هذا المؤتمر منصة مثالية للبحوث المبتكرة في مجال الاقتصاد الإسلامي حيث يضم برنامج المؤتمر الجوانب الهامة التي تؤثر في صناعة التمويل الإسلامي، كما يبحث التحديات المستقبلية في هذا القطاع وتوجيه قدراته لإحداث تأثير مستدام. ويتضمن المؤتمر مناقشات لجنة الخبراء التي تتيح الفرصة أمام مشاركات واسعة من الحضور، وجلسات متزامنة تغطي موضوعات المؤتمر، فضلاً عن برنامج زيارات يشمل بعض معالم الصين التراثية.

وسيسلط متحدثون بارزون الضوء على العوامل المحركة للتمويل الإسلامي في الصين والجهود الجارية في الدولة لتطوير سوق التمويل والاستثمار الإسلامي، بالإضافة إلى العوامل المؤثرة على القطاع المحلي في الأعوام المقبلة. وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين كلاً من البروفيسور وانغ ييوي، مدير معهد الشؤون الدولية والسفير الصيني السابق لدى الاتحاد الأوروبي؛ وعبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي؛ وطارق عبدالرحمن محمد زينل، رئيس قسم الرقابة في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس؛ والبروفيسور تشانغ تشينغ، نائب رئيس كلية الاقتصاد في جامعة بيكنغ؛ ولي جيبنغ، الرئيس التنفيذي لـ "الرابطة الصينية للترويج لتمويل التنمية"؛ وشينغ جون، أمين عام "الرابطة الصينية للترويج للتنمية"؛ وتشنغ مانجيانغ، كبير الاقتصاديين والرئيس العالمي لقسم البحوث في بنك الصين الدولي، وغيرهم. كما سينضم البروفيسور نبيل بيضون، نائب رئيس جامعة "حمدان بن محمد الذكية" لتنمية المشروعات والجامعة، إلى حلقة نقاش مسائية تقام في اليوم الأول للمنتدى تحت عنوان "دبي عاصمة الاقتصاد الاسلامي- التحديات والفرص في المناخ المالي الحالي".

وقال الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية": "شهد الاقتصاد الإسلامي العالمي نمواً على مر السنين لتصل قيمته اليوم إلى 2.3 مليار دولار، حيث يقدم خدماته لـ 1.6 مليار مسلم. وسيناقش المنتدى المقبل في الصين العديد من الفرص التي يوفرها هذا الاقتصاد المتنامي باطراد للسوق العالمي، الذي بات أكثر تقبلاً لمزايا وفوائد التمويل الاسلامي بالمقارنة مع الانظمة المالية التقليدية. كما سيشكل المنتدى منصة مثالية تتيح لكل من دولة الامارات والصين التعاون معاً للبحث عن فرص هامة في مجال الصيرفة والتمويل الاسلامي، بالإضافة إلى وضع توجهات أكثر وضوحاً للشراكات المستقبلية بين الجانبين، فضلاً عن تعزيز نمو الاقتصاد الإسلامي العالمي".

من جانبه قال عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: "منذ سنوات ونحن نلحظ تغيراً في المشهد الاقتصادي العام حيث بدأت تتجه الاستثمارات نحو الشرق بشكل عام والصين بشكل خاص. وبعدما أثبت الاقتصاد الإسلامي قدرته على توجيه بوصلة الاستثمار إلى القطاعات الحيوية والمستدامة، لا شك في أن الصين ستستقطب العديد من المهتمين بالاستثمار في الاقتصاد الإسلامي وهذا المنتدى الذي يعد الأول من نوعه في العالم يشكل حجر الأساس لمسيرة تعاون غنية بالفرص والتجارب والخبرات بين الإمارات والصين ويفتح آفاقاً جديدة للاستثمار المسؤول والتمويل الحقيقي للمشاريع التنموية المستدامة."

من جانبها، قالت هوانغ لي، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "نادي التمويل الإسلامي الصيني": "تنطوي تنمية قطاع التمويل الإسلامي في الصين على إمكانات هائلة وآفاق واعدة للغاية. ونلحظ اليوم توجهاً متزايداً من قبل المستثمرين المعنيين بالاقتصاد الإسلامي نحو توسيع نطاق استثماراتهم ضمن الأسواق الرئيسية في الدول التي تشهد تنمية مستدامة، مثل الصين. وتبرز الصين كشريك استراتيجي فاعل، لا سيّما عقب إطلاقها مبادرة "الحزام والطريق" في العام 2013، بهدف تعزيز الشراكات الاستراتيجية والروابط الاقتصادية مع الدول الممتدة على طول الحزام الاقتصادي لطريق الحرير التجاري، فضلاً عن تعزيز متانة العلاقات الاقتصادية الإقليمية، وبالأخص مع منطقة الشرق الأوسط، وبناء ثقة متبادلة وتشجيع التواصل المعرفي بين الحضارات والثقافات المختلفة."

ويعكس "المنتدى الإماراتي –الصيني الأول للصيرفة والتمويل الإسلامي" التزام مركز دبي للصيرفة والتمويل الاسلامي بتعزيز الأسس المهنية والنظرية للصيرفة والتمويل الاسلامي والمجالات ذات الصلة بهذا القطاع. كما يدعم المنتدى رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى جعل دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي.

وتعتبر هونغ كونغ حالياً مركز التمويل الإسلامي في آسيا، حيث أصدرت أول صكوك لها بقيمة مليار دولار في شهر سبتمبر/أيلول 2014. وقامت السلطة النقدية في هونغ كونغ بوضع قوانين خاصة بأنشطة التمويل الإسلامي وتغليب سياسات المضمون على الشكل بالنسبة للهيكلية المالية الإسلامية. ويهدف "المنتدى الإماراتي –الصيني للصيرفة والتمويل الإسلامي" في دورته الأولى، إلى الاستفادة من العلاقات الاستراتيجية بين دولة الامارات والصين من أجل تحديد التحديات والفرص المتعلقة بالتمويل الإسلامي واستكشاف العوامل الرئيسية التي تؤثر على مستقبل هذا القطاع.

No comments:

Post a Comment

=