Wednesday, 18 May 2016

SIDERALIS BY LOUIS MOINET: INVERTED DOUBLE TOURBILLON DRIVES THE UNIVERSE



Louis Moinet's latest creation, the Sideralis inverted double tourbillon is an innovative new look at watchmaking by the Swiss atelier. This unique timepiece is driven by two outsized opposing tourbillons set above the movement, while depicting the universe and its constellations moving in ethereal fashion.

In the words of Louis Moinet’s CEO Jean-Marie Schaller, “Sideralis is an invitation to embark on an interstellar journey - a whole new kind of discovery that’s singularly technical and poetic.”
The timepiece in question defies comparison, simply because to date, Sideralis does not have any equivalent anywhere in the world of watchmaking, and is protected by two patent applications. Sideralis makes an unequivocal statement: Louis Moinet is perhaps the last fully-independent firm to be investing in new components with the sole aim of inspiring awe among lovers of fine watches.

This staggering timepiece of epic proportions is structured around two especially extraordinary tourbillons. Both of these tourbillons are oversized, with cages measuring 14.9 mm - half as big again as the average. This is the largest assembly of two tourbillons ever to have existed.

“Aside from our exacting chronometric standards, this approach adds a fascinating visual dimension to the watch; a touch of magic that we’ve decided to gift to lovers of fine watches, just so they can contemplate beauty and horological art in all its splendor,” explains Schaller.

The two tourbillons are designed to be physically above the movement - above the dial, even. The two raised cages are large as life and wholly visible, revealing balance wheels with beautifully styled screws - and an absolutely incomparable aesthetic appearance.

The tourbillons rotate in opposite directions. The continuous coming and going, side by side, is not just for stylistic reasons; the counter-rotation provides the motive power required for the star mechanism – the Sideralis complication.

For the first time ever, a complication is driven by a double tourbillon: a time dial situated at 12 o’clock, comprising two discs, one atop the other. The top one features a tiny hand-painted picture. This hand-crafted marvel depicts the universe and its constellations of stars and planets, painted one by one on a dark blue sidereal background. The animation completes one counter-clockwise rotation every 60 seconds.

At 12 o’clock on this upper disc there is a circular opening, through which can be glimpsed the three planets painted on the lower disc, seen to be rotating in the opposite direction at the same speed. The feature represents a wholly new conceptual and artistic approach.  

Through the opening, the lower disc reveals the planet Mars, the Moon, and Mercury in succession. “These three bodies have not been chosen at random,” says Schaller. “Each of the micro-paintings includes genuine dust from the heavenly body in question: a fragment of Mars, moon dust, and extremely rare fragments of the Rosetta Stone, whose scientific name is Sahara 99555. This stone has travelled across the universe to reach us: it’s the oldest known to mankind, believed by the scientific community to have come from Mercury and to be four and half billion years old. Fragments of meteorites from Mars, the Moon and Sahara 99555 also appear on the lower disc, positioned between the planets, floating in the cosmos, or included in a hand-painted shooting star.”

The inverted double tourbillon, powering an exclusive complication, is an unprecedented innovation, with two patents pending to protect it. The Sideralis caliber is also fully exclusive to Louis Moinet, mounted on a hand-painted aventurine dial that matches the universe depicted on the time disc. Sideralis comes in a 47.4 mm grey gold case – and in a limited edition of just 28 watches.


ساعة Sideralis بالتوربيلون المزدوج إضافة لويس موانيه الثمينة لعالم الوقت
تعد ساعة Sideralis التوربيلون المزدوج المعكوس، أحدث موديلات لويس موانيه، والتي تم تصميمها بشكل جديد مبتكر في تصنيع الساعات من الأتيليه السويسري. تعمل هذه الساعة الفريدة بطاقم التوربيلون المزدوج، فيما تصور العالم وكواكبه وهي تتحرك بأسلوب أثيري.
يقول جون ماري شالير، الرئيس التنفيذي لدار الساعات السويسرية لويس موانيه: " Sideralisهي دعوة لبدء رحلة كوكبية واكتشاف من نوع جديد كليا يتسم بالتفرد الفني والشاعري". تابع شالير : " هذه الساعة خارج المقارنة، ببساطة لأن Sideralis حتى اليوم ليس لها أي ندّ في عالم تصنيع الساعات، ويحميها اثنان من التطبيقات المسجلة ببراءة اختراع. تقدم Sideralis بيانا صريحا: ربما تكون لويس موانيه آخر الشركات المستقلة تماما التي تستثمر في مكونات جديدة بهدف وحيد هو الروعة الملهمة بين عشاق الساعات الفاخرة.
تم تصميم Sideralis حول توربيلونين استثنائيين تماما. يتسم كل من هذين التوربيلونين بكبر الحجم، حيب يبلغ قياس الأقفاص 14.9 مللم – مجددا نصف حجم المتوسط. هذا هو أكبر تجميع لتوربيلونين على الإطلاق.
ويوضح شالير: "بعيدا عن معاييرنا الكرونومترية الدقيقة يضفي هذا الأسلوب على الساعة بعدا شكليا ساحرا؛ لمسة سحر عزمنا إهداءها لعشاق الساعات الفاخرة، حتى يمكنهم تأمل الجمال والفن الراقي بكامل روعته".
تم تصميم التوربيلونين ليكونا فعليا فوق الحركة – حتى فوق الميناء. القفصان المرتفعان طويلان كما الحياة، ويمكن رؤيتهما بشكل كامل، حيث يُظهران تروس الميزان والمسامير أنيقة التصميم – كما أنها تمثل شكلا جماليا لا يضاهى بدون شك.
يدور التوربيلونان في اتجاهات عكسية. الذهاب والإياب المستمران، جنبا إلى جنب، ليس لدواعٍ أسلوبية فحسب؛ دوران العدادات يوفر القوة الدافعة الملطوبة لميكانيكا النجم – تعقيد Sideralis.
لأول مرة على الإطلاق تعمل إحدى التعقيدات بتوربيلون مزدوج: ميناء توقيت، تقع عند الساعة 12 تماما، تحتوي على قرصين، كل منهما فوق الآخر. يحتوي القرص العلوي على صورة صغيرة مرسومة يدويا. تصور هذه الأعجوبة المصنوعة يدويا العالم ومجموعته من النجوم والكواكب، المرسوم واحدة بواحدة على خلفية نجمية زرقاء داكنة. تكمل الرسوم دورة واحدة عكس عقارب الساعة كل 60 ثانية.
وعند الساعة 12 تماما على القرص العلوي يوجد فتحة دائرية، من خلالها يمكن رؤية ثلاثة كواكب مرسومة على القرص السفلي، والتي تظهر وهي تدور في الاتجاه العكسي بنفس السرعة. تمثل الخاصية أسلوبا تصوريا وفنيا جديدا كليا.
من خلال الفتحة، يظهر القرص السفلي كوكب المريخ، وعطارد بالتتابع. يقول شالير:"لم يقع الاختيار على هذه الأجسام الثلاث بشكل عشوائي. تتضمن كل رسمة من الرسومات الدقيقة غبارا حقيقيا من الجسم السماوي المحدد: جزء من المريخ، غبار القمر، وأجزاء نادرة للغاية من حجر رشيد، واسمه العلمي صحراء 99555. جاب هذا الحجر العالم لكي يصل إلينا: فهو أقدم الأحجار المعروفة للإنسان، ويعتقد العلماء أنه جاء من عطارد وأنه عمره حوالي أربعة ونصف مليون عام. تظهر أجزاء النيازك من عطارد، القمر، وصحراء 99555 على القرص السفلي، الذي يقع بين الكواكب، يدور في الكون، أو الذي يوجد في الشهاب المرسوم يدويا".
يمثل التوربيلون المزدوج المقلوب، الذي يشغّل تعقيدا حصريا، يمثل إبداعا غير مسبوق، ببراءتين في انتظار حمايته. كما أن معيار Sideralis حصري تماما في لويس موانيه، مثبت على ميناء أفينتورين مرسومة يدويا تناسب العالم المرسوم على قرص الوقت. تأتي Sideralis في علبة من الذهب الرمادي بقطر 47.4 مللم – في إصدار محدود من 28 ساعة.

No comments:

Post a Comment

=