Monday, 30 May 2016

First China-UAE Conference on Islamic Banking & Finance concludes with positive outlook for future of Islamic Economy



Panel discussions and seminars yield recommendations for boosting Islamic banking’s local, regional and global growth


UAE, May 30, 2016 – The 1st China-UAE Conference on Islamic Banking & Finance held under the theme ‘Islamic Banking and Finance: Perspectives, Challenges and Sustainable Impact’ recently concluded at the Diaoyutai State Guest House Fanghuayuan Estate in Beijing, China. Organized by Hamdan Bin Mohammed Smart University’s (HBMSU) Dubai Centre for Islamic Banking and Finance and Dubai Islamic Economy Development Centre (DIEDC) in cooperation with China Islamic Finance Club and ZhiShang Intercultural Communication and in partnership with Thomson Reuters, the event gathered senior decision makers, experts, leaders, and researchers specializing in Islamic banking and finance from the UAE and China to discuss current emerging trends and challenges in the industry today as well as tackle joint collaborative opportunities to globally promote Islamic economics.

Fahd al-Saadi, HBMSU’s Vice Chancellor for Institutional Resources & Services, officially opened the conference by delivering a welcome remark on behalf of HBMSU Chancellor Dr. Mansoor Al Awar.

The Chancellor emphasized the forum’s significance with regard to the vision of H.H. Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, UAE Vice President and Prime Minister and Ruler of Dubai, to make Dubai the capital of global Islamic economy, an initiative being led by H.H. Sheikh Hamdan bin Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Crown Prince of Dubai and HBMSU President. He further explained that the first-ever China-UAE conference on the Islamic economy was held as a follow-up to last year’s visit of H.H Sheikh Mohammed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, to China to strengthen the two countries’ economic, cultural, social, and diplomatic ties.

Dr. Al Awar said: “The 1st China-UAE Conference on Islamic Banking & Finance is of great importance in stimulating efforts to advance Islamic banking and finance in both the UAE and the Republic of China. The gathering comes at a time when major global economies are now re-examining their traditional finance system in accordance with their goal to attain a sustainable economic development. This is also in light of the growing Islamic banking and finance sector in the wake of the latest financial crisis. We are pleased with the conference’s broad feedback and positive results in exploring and discussing major challenges and prospects that could shape the future of the industry globally, while also focusing on stimulating innovation and creativity in the industry in order to enhance the overall Islamic banking experience.”

A total of 11 keynote addresses were delivered throughout the conference, reflecting the experiences of Dubai in developing the Islamic economy; the development of Islamic Finance in China; cooperation between China, the UAE and the wider Middle East region; and tourism and hospitality with a focus on forging a new partnership based on the ‘Belt and Road’ strategy. Among the high-profile speakers were Prof. Nabil Baydoun, Vice Chancellor for Enterprise & University Advancement at HBMSU; Mr. Li Jiping, Executive VP of China Association for the Promotion of Development Financing; and Mr. Xie Wenbin, President of the Xinjiang Eurasian Research Institute.  


There were also four panel sessions – two per day – as well as interactive seminars highlighting several key areas of mutual interest held during the event. One of the most notable subjects discussed during the opening day was the ‘Development of Islamic Finance in China’ by Ms. Cheng Manjiang, Chief Economist and Global Head of Research Department, BOC International.  Ms. Cheng explained how Islamic Finance could boost cooperation and economic alliances between countries along Silk Road routes, Central Asia, the Arabian Gulf, and a large part of the Middle East. She also discussed means to firmly establish Islamic banking in the Chinese market.

The initiative called ‘Dubai, the global capital of Islamic economy’ was also highlighted on the first day, in addition to the main challenges and opportunities in the current financial climate. Other topics of discussions included China’s sustainable development strategy and ongoing efforts to reinforce the UAE-China cooperation in Islamic finance and other important fields.

The second day of the conference was also full of high-level discussions on key topics such as the viability of Sukuk as a possible avenue for China’s planned infrastructure financing funds; tourism and hospitality from the Islamic perspective; prospects for the Islamic finance sector’s growth in Hong Kong; and global challenges to the growth of the Takaful Sector, among others. Among the senior experts and industry professionals in attendance was Dr. Sayd Farook, Vice Chairman and CEO of Middle East Global Advisors and Advisor to the Executive Office of H.H. Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum;

Thomson Reuters presented three reports covering Islamic finance development, the state of the global Islamic Economy, and the sukuk sector. There were also four Special Interest Sessions moderated by UAE experts: ‘Structuring Islamic Bond: Insider Knowledge, Implication for China’ by Mr. Moinuddin Malim, Managing Partner, Alternative International Management Services; ‘Globalization of the Islamic Insurance Sector: Opportunities for China’ by Dr. Omar Fisher, Managing Director, Khider Solutions; ‘Challenges and Opportunities for Islamic Financial Instruments in China,’ by Mr. Sohail Zubairi, CEO, Dar AL Sharia, Dubai Islamic Bank; and ‘General Regulation for the UAE National Mark’ by Mr. Tariq Abdulrahman Mohamed Zainal, Head of Surveillance-Conformity Department, Emirates Authority for Standardization and Metrology.

Abdulla Mohammed Al Awar, CEO of DIEDC said: “We are gathered here today to examine ways of developing a vital sector of the Islamic economy - banking and finance. This industry, and its resilience in the face of turbulence, demonstrates values evocative of the Chinese experience of building a great nation and the historic struggle thereafter as it transitioned to a more developed economy. While we discuss the present and future of Islamic banking and finance, we need to examine not how to manage and organize financial institutions - but rather to define the core purpose of the industry and its impact on the stability of the overall economy. It would be equally relevant to understand how this industry can ensure the strength and sustainability of the other sectors. Financial institutions today -more than at any time in history- need strong governance to ensure transparency and secure the trust of their customers. At the same time, they need to comply with ethics and values that are now considered mandatory rather than optional requirements to achieve sustainability.”

“We are pleased to learn that the Chinese government is favorable to the idea of issuing sukuk to finance infrastructure projects. We believe that this move opens a new chapter in the development journey of the Chinese economy that has proved its strength and impact on the world’s finances time after time.” Al Awar added.

The China-UAE Conference on Islamic Banking & Finance is the first initiative of its kind. It aims to boost relations and joint efforts between the UAE and China in Islamic economy. This is according to the goal of HBMSU’s Dubai Centre for Islamic Banking and Finance to disseminate knowledge and lay the foundation for global Islamic finance and banking in line with the UAE leaders’ directives to make Dubai the capital of global Islamic economy.

أوّل فعالية تجمع بين الإمارات والصين في رفد الاقتصاد الإسلامي

"المنتدى الإماراتي-الصيني الأوّل للصيرفة والتمويل الإسلامي" يختتم أعماله وسط تفاؤل كبير حيال مستقبل الاقتصاد الإسلامي

جلسات نقاشية وندوات مستفيضة للخروج بأفضل التوصيات والتوّقعات لنمو قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية


الإمارات، 30 مايو2016 – اختتمت مؤخّراً فعاليات "المنتدى الإماراتي-الصيني للصيرفة والتمويل الإسلامي" في نسخته الإفتتاحية التي حملت عنوان "الصيرفة والتمويل الإسلامي: الآفاق والتحديات والتأثير المستدام" ونظّمها "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" و"مركز دبي لتطوير الاقتصاد الاسلامي" بالتعاون مع "نادي التمويل الإسلامي الصيني" ومؤسّسة "زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشن" و"تومسون رويترز" كشريك معرفي، في "دياوياتي ستيت غيست هاوس ويتغراس استيت"، مجمّع بيت الضيافة الحكومي في العاصمة الصينية بكين، حيث اجتمعت نخبة من كبار صنّاع القرار والخبراء والقادة والباحثين المتخصّصين بقطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين تحت سقف واحد للوقوف على أهم الإتجاهات والتحدّيات الناشئة في المجال وبحث سبل ترسيخ أواصر العلاقات والتعاون المشترك بين الطرفين للنهوض بالإقتصاد الإسلامي على الخارطة الإقليمية والعالمية.

وألقى فهد السعدي، نائب رئيس الجامعة للموارد المؤسّسية والخدمات في "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، الكلمة الترحيبية خلال الحدث بالنيابة عن الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، الذي أكّد على الأهمية الإستراتيجية للمنتدى في دعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تحويل دبي إلى عاصمة للإقتصاد الإسلامي على المستوى العالمي، وهي المبادرة التي يشرف عليها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى لـ "جامعة حمدان بن محمد الذكية".ولفت إلى أنّ تنظيم هذا المنتدى الأوّل من نوعه بين الإمارات والصين في مجال الاقتصاد الإسلامي يأتي استكمالاً للزيارة الأخيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى الجمهورية الصينية لتمتين سور العلاقات الاستراتيجية والتعاونية التي تجمع بين الطرفين على كافة الأصعدة الإقتصادية والثقافية والإجتماعية والدبلوماسية.

وتعليقاً على أهمية الحدث، قال الدكتور منصور العور: "شكّل "المنتدى الإماراتي الصيني للصيرفة والتمويل الإسلامي" أهمية كبيرة في تحفيز تضافر الجهود الكفيلة بالوصول إلى الأهداف المشتركة الرامية إلى دفع عجلة نمو قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي في كل من دولة الإمارات وجمهورية الصين. ويأتي تنظيم هذا الحدث في وقت استراتيجي بالنظر إلى التوجّه المتنامي للإقتصادات العالمية الكبرى نحو إعادة النظر بالمنظومة المالية التقليدية وتطويرها بالشكل الأمثل للتمكّن من مواكبة التطلّعات الطموحة في تحقيق التنمية الإقتصادية المستدامة والشاملة... خاصةً في ظل الطفرة التنموية الكبيرة التي شهدها قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي في أعقاب الأزمة المالية الأخيرة. ونحن سعداء بالاستجابة الواسعة التي حظي بها "المنتدى الإماراتي الصيني" والمخرجات الإيجابية التي تمخّض عنها على مستوى استكشاف ومناقشة أبرز التحديات والإمكانات ورسم ملامح مستقبل قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي على الخارطة العالمية، مع التركيز بشكل خاص على تحفيز الإبتكار والإبداع في المجال من أجل الإرتقاء بالتجربة المصرفية الإسلامية".

وتضمّن جدول أعمال المنتدى مشاركة 11 متحدّثاً رئيسياً لإستكشاف سبل ترسيخ أواصر التعاون الصيني مع دولة الإمارات وسائر منطقة الشرق الأوسط وتسليط الضوء على تجربة دبي في الإقتصاد الإسلامي وآفاق نمو قطاع التمويل الإسلامي في الصين، مع التركيز أيضاً على قطاعات السياحة والضيافة وبناء الشراكات الجديدة بما يتماشى مع استراتيجية "الحزام والطريق". ومن بين أبرز المتحدّثين خلال الحدث البروفيسور نبيل بيضون،  نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية المشروعات والجامعة؛ ولي جيبينج، النائب التنفيذي لرئيس "الرابطة الصينية للترويج لتمويل التنمية"؛ وتشنغ مانجيانغ، خبيرة اقتصادية والرئيس العالمي لقسم البحوث في "بنك الصين الدولي"؛ وتشي وينبين، رئيس "معهد شينجيانغ للأبحاث الأوروبية والآسيوية"، وغيرهم.

واستضاف الحدث إجمالي أربع جلسات نقاشية بواقع اثنتين في كل يوم، بالإضافة إلى سلسلة من الندوات التفاعلية التي سلّطت الضوء على أهم المجالات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، أهمّها "تطوّر التمويل الإسلامي في الصين" التي تطرّقت إليها تشينغ مانجيانغ خلال اليوم الأوّل من الحدث، مستعرضةً أهمية التمويل الإسلامي في تفعيل قنوات التعاون والتحالفات الإقتصادية بين بلدان "طريق الحرير" ودول آسيا الوسطى والخليج العربي وجزء كبير من منطقة الشرق الأوسط، وكيفية نشر ثقافة الصيرفة الإسلامية وترسيخها ضمن السوق الصينية.

وتخلّل اليوم الأوّل من الحدث أيضاً استعراض مبادرة "دبي عاصمة الإقتصاد الإسلامي" وأهم التحدّيات والفرص المتاحة في المناخ المالي الحالي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على ملامح استراتيجية التنمية المستدامة التي تنتهجها الحكومة الصينية وسبل تعزيز وتوسيع نطاق العلاقات التعاونية بين دولة الإمارات والصين في مختلف الجوانب والمجالات المتعلّقة بالتمويل الإسلامي.

وكان اليوم الثاني والأخير من الحدث حافلاً أيضاً بالعديد من النقاشات رفيعة المستوى التي تمحورت حول عدّة مواضيع رئيسية، أبرزها جدوى الصكوك الإسلامية لدعم صناديق التمويل المخصّصة لمشاريع البنية التحتية في الصين، وواقع قطاع السياحة والضيافة من المنظور الإسلامي، وآفاق نمو قطاع التمويل الإسلامي في هونج كونج، وتحدّيات نمو قطاع التكافل على الصعيد العالمي، وذلك بمشاركة عدد من كبار الخبراء في المجال منهم الدكتور سيد فاروق، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسّسة "المستشارون العالميون للشرق الأوسط" ومستشار المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقدّمت "تومسون رويترز" ثلاثة تقارير حول تطوّر قطاع التمويل الإسلامي، وواقع الإقتصاد الإسلامي العالمي، وقطاع الصكوك الإسلامية. كما تم عقد أربع جلسات خاصة ترأسها خبراء إماراتيون رفيعو المستوى، وهي "هيكلة السندات الإسلامية: المعرفة الداخلية وشمول الصين" برئاسة معين الدين معلم، الشريك الإداري في شركة "ألترناتيف إنترناشيونال مانجمنت سرفيسز"؛ و"عولمة قطاع التأمين الإسلامي: الفرص المتاحة للصين" للدكتور عمر فيشر، المدير الإداري لشركة "خضر سوليوشنز"؛ و"التحديات والفرص المتاحة لشركات التمويل الإسلامي في الصين" برئاسة سهيل زبيري، الرئيس التنفيذي لشركة "دار الشريعة للاستشارات القانونية والمالية" التابعة لـ "بنك دبي الإسلامي"؛ و"النظام العام للمعايير الوطنية في دولة الإمارات" برئاسة طارق عبد الرحمن محمد زينل، رئيس قسم الرقابة في "هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس".

وفي كلمة له خلال الحدث حول تجربة دبي في تطوير الاقتصاد الإسلامي، أشار عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لـ "مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي"، إلى أن الهدف من مناقشة واقع وآفاق التمويل والصيرفة الإسلامية التي تعد ركيزةً أساسية من ركائز الإقتصاد الإسلامي، ليس فقط معرفة كيفية إدارة وتنظيم المؤسّسة المالية بل تحديد وظيفتها كعامل ثبات واستقرار للاقتصاد الكلي وكوسيلة لنهضة كافة القطاعات الاقتصادية وضمان استدامتها بدون إغفال حقيقة أن تمكين المؤسّسة المالية من أداء هذه المهمة يتطلّب تحقيق الكفاءة والمهارة اللازمة، ولا بد لها أن تنضوي تحت نظم الحوكمة لتعزيز شفافيتها وثقة الجمهور فيها والإمتثال  لمنظومة من المعايير والأخلاق بحيث تكون هذه المنظومة إلزاماً تقتضيه ضرورات الاستدامة وليست خياراً مرحلياً.

وأضاف العور: "نحن سعداء بقرار الحكومة الصينية إصدار صكوك لتمويل مشاريع البنية التحتية. ونعتبر هذه الخطوة فاتحةً لمشهد تنموي جديد يستمد قوّته من الحضور القوي والمؤثّر للاقتصاد الصيني في كافة أنحاء العالم".

ويعد "المنتدى الإماراتي الصيني للصيرفة والتمويل الإسلامي" المبادرة الأولى من نوعها على المستوى المحلي التي تستهدف توطيد العلاقات والجهود المشتركة مع جمهورية الصين فيما يخص الإقتصاد الإسلامي، بما يجسّد إلتزام "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" التابع لـ "جامعة حمدان بن حمدان الذكية" في نشر المعرفة ووضع الأسس والمرتكزات الأساسية للوصول بالصيرفة والتمويل الإسلامي إلى العالمية، تماشياً مع التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات بجعل دبي عاصمة عالمية للإقتصاد الإسلامي.

No comments:

Post a Comment

=