Wednesday, 27 April 2016

STME to Increase Products and Services to Combat Cyber Security Threats


UAE on top 10 list of countries targeted by cyber criminals
Cybercrime second most reported economic crime in the Middle East in 2014
Dubai,27thApril, 2016 - STME, the Middle East’s leading IT solutions provider and systems integrator (SI), headquartered in Dubai, is focusing on improving and increasing the number of its products and services to combat increasing cyber security threats and challenges.
In recent years, cyber security has become increasingly more vulnerable to breaches involving unauthorized access to, theft and loss of data, and the interception of data while in transmission. A survey conducted by KPMG in 2015 on UAE organisations’ readiness and ability to respond to cyberattacks indicated that only 50% of respondents had any counter attack measures in place.
Further, the survey found that around a third of these organizations had been hacked in the past 12 months, and worse, some organizations had no clued they were under attack until it was too late. Recovery time for attacked organizations was anywhere between two weeks to one month. This is not isolated to the UAE, as a PWC survey on Economic Crime in the Middle East, indicated that organizations reported cybercrime as the second highest type affecting them in 2014.
 “Most cyber security attacks happen because companies lack knowledge about it or they rely on destiny, assuming that these attacks will never happen to them. There is also a misconception that security solutions are very costly, which is again misguided, as for each type and size of firms there will be tailor-made security solutions based on their needs and capacities. And of course, it is always less expensive and pain-free to prevent cyberattacks rather to deal with its consequences,” emphasized Mr. Ayman Al Bayaa, CEO of STME.
To combat these cyber threats STME has, firstly, developed and is in the process of developing products and services at various cost models. Companies in the MENA region can avail themselves of STME’s security products covering networks, host, identity, database, and cloud security. Some popular services that STME offers include security management and security operation centres.
Importantly, STME is providing an informative and consultancy service to their clients, both to keep them informed of the security climate in general and what options are available. Here, STME is at a distinctive advantage given its regional reach in MENA, which enables the company and its clients to hold frequent and frank discussions on the threats, challenges, and solutions. For example, in mid-March STME participated alongside one of its very important partners who is one of the biggest vendors in security services in a security themed event at the Kempinski Burj Rafal Hotel, in Riyadh, Saudi Arabia to inform clients of the dangers of cyberattacks, and the options available to them.
STME is continuously bringing new security solutions to the market, keeping its clients informed and making sure that they are contented with the security services provided.

"اس تي ام اي" تعمل على زيادة حلولها ومنتجاتها لمكافحة التهديدات الالكترونية الامنية


الإمارات العربية المتحدة الأولى إقليمياً في التعرض للهجمات الإلكترونية
جرائم الإنترنت ثاني أكبر الجرائم الاقتصادية المرتكبة في منطقة الشرق الأوسط في عام 2014
(دبي، 27 ابريل 2016) -  شركة "اس تي ام اي"، الرائدة في مجال تقديم حلول المعلومات والأنظمة المتكاملة ومقرها دبي، بدأت بالعمل والتركيز على تحسين و زيادة عدد منتجاتها وخدماتها لمكافحة التهديدات الالكترونية الامنية المتزايدة.
في السنوات الأخيرة، أصبح الأمن الإلكتروني أكثر عرضة لحالات القرصنة والتهديدات التي تشمل الدخول الى الحسابات بشكل غير مصرح به والسرقة و فقدان البيانات و اعتراض البيانات أثناء الإرسال. حيث أشار مسح أجرته "كي بي إم جي" في عام 2015 حول استعداد المنظمات والشركات في الإمارات لهذا النوع من الجرائم وقدرتهم على الرد على الهجمات الإلكترونية، فاظهر أن 50٪ فقط من المشاركين لديهم خطط امنية لصد اي هجوم متوقع على معلوماتهم الالكترونية.
وعلاوة على ذلك ، وجدت الدراسة أن ما يقرب من ثلث هذه المنظمات قد تم اختراقها الكترونيا في الأشهر الـ 12 الماضية، و الأسوأ من ذلك أن بعض المنظمات لا يعرفون أنهم يتعرضون لهجوم إلا بعد فوات الأوان. والوقت الذي تتطلبه اي شركة للتعافي من الهجوم الاكتروني يتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر. هذا المسح ليس ببعيد عن الدراسة التي اجرتها شركة "بي دبليو بي" حول الجرائم الاقتصادية في الشرق الأوسط ، والذي اظهر ان جرائم الإنترنت هي ثاني أكبر الجرائم الاقتصادية المرتكبة في المنطقة في عام 2014.
السيد أيمن البياع، الرئيس التنفيذي لشركة "اس تي ام اي" علق على موضوع الهجمات الالكترونية بالقول "تحدث معظم الهجمات الالكترونية لأن الشركات تفتقر إلى المعرفة حول هذا الموضوع أو أنها تعتمد على الحظ على فرض أن هذه الهجمات لن تحدث أبدا لهم. وهناك أيضا اعتقاد خاطئ بالتصور أن الحلول الأمنية مكلفة جدا، الا انهم لا يعرفون بأن هناك العديد من الحلول الامنية التي تتناسب مع الشركة بحسب حجم اعمالها وطبيعتها كما ان هناك حلول أمنية تصمم خصيصا بناء على احتياجات الشركة وقدراتها،  و بطبيعة الحال، فان الاستعانة بالحلول الامنية هو دائما أقل تكلفة من التعرض لهجوم قد يكلف الكثير خاصة في حالة سرقة او فقدان المعلومات".
لمكافحة هذه التهديدات الالكترونية، قامت "اس تي ام اي" بعملية تطوير لمنتجاتها وخدماتها لتتناسب مع مختلف ميزانيات الشركة حيث تختلف التكاليف بحسب المتطلبات. ويمكن للشركات في منطقة الشرق الأوسط الاستفادة من المنتجات الأمنية لدى "اس تي ام اي" التي تغطي الشبكات والملفات المضيفة والهوية وقاعدة البيانات والامن السحابي. وتشمل بعض الخدمات المعروفة التي تقدمها "اس تي ام اي"  خدمات إدارة الأمن وتأمين مراكز العمليات.
الأهم من ذلك، تقدم "اس تي ام اي" خدمات الاستشارات والمعلومات لعملائها ، وذلك لإطلاعهم على المناخ الأمني ​​بشكل عام وما هي الخيارات المتاحة لهم. ومما يضيف ميزة اخرى للشركة ان لديها نفوذا اقليميا في الشرق الاوسط والذي يمكنها وعملائها من عقد مناقشات متكررة وواضحة حول التهديدات والتحديات و الحلول. على سبيل المثال ، شاركت "اس تي ام اي" في منتصف مارس الماضي  جنبا إلى جنب مع احد شركائها المهمين وهم من أكبر موردي الخدمات الأمنية بالمنطقة، في مؤتمر حول امن المعلومات في فندق كمبينسكي برج رافال في العاصمة السعودية الرياض، وقد تمحور الحدث حول إطلاع عملائهم على مخاطر الهجمات الكترونية والخيارات الامنية المتاحة لهم.
تعمل "اس تي ام اي" على جلب حلول أمنية جديدة إلى السوق باستمرار، وتسعى الى الحفاظ على ابلاغ عملائها بكل ما هو جديد في القطاع والتأكد من أنهم راضون بالحلول الأمنية المقدمة لهم.

No comments:

Post a Comment

=