Monday, 4 April 2016

More Parents In UAE Seeking Help For Troubled Teens, Says Dubai Expert

 
Dubai Seminar To Aid Teens To Fuller Lives


Dubai UAE, April 04 2016: More parents in the UAE are seeking professional help for their troubled teenagers according to a leading Dubai clinical psychologist.


Dr. Thoraiya Kanafani of the Human Relations Institute and Clinics said the increase follows growing parental acceptance of the impact modern day living is having on teenagers.


“I believe there is a growing trend of parents seeking help for their teenagers due to their own increase in awareness of the difficulties that teenagers are experiencing. I believe that trend began when parents began to acknowledge and accept that their teenagers are having difficulties, mild or severe, that they have not been able to work through. This is a phenomenon that both expatriates and nationals are experiencing. However, the tendency seems to be that more expatriates are seeking help,” said Dr. Kanafani who is also adjunct professor of psychology at the Middlesex University in Dubai.


Dr. Kanafani, who is a licensed clinical psychologist in Canada and the UAE, was speaking ahead of  a one-day, learning resource seminar planned for Dubai which will assist parents, teachers, health professionals and carers in ensuring the mental health and emotional wellbeing of their teenage charges.


The seminar – Ensuring Our Youth Live Life Fully – is being organised by Dubai’s specialist training and capacity building consultancy Ebdaah and will take place on Saturday, April 16 at the Media Rotana Hotel. It will be addressed by three prominent experts including Dr. Kanafani. The other experts are Dr. Jim Boylan, a UK consultant child and adolescent psychiatrist and Director of Medical Education at Tess, Esk and Wear Valleys NHS Foundation Trust, one of the UK’s largest and most successful mental health providers and Dr. Madeleine Portwood, the British Psychological Society’s spokesperson on child development, neurodevelopment disorders and teenage dilemmas. It comes in the wake of a 2013 Dubai Health Authority study which revealed that about one in five teenage students in the emirate showed symptoms of depression.


“There seems to be a rise in stress, anxiety, and depressive feelings in teenagers. This is exacerbated by the lack of effective coping strategies as well as lack of proper avenues of emotional release,” explained Dr. Kanafani. “Parents should consider seeking help when they feel that their adolescent has difficulty opening up to them or when they feel unsure of what to do or how to help their child. It’s important parents recognise their limitations during this developmental stage and seek help when necessary.”


During the four-module Ebdaah seminar delegates will get a better understanding of mental health conditions and which diagnoses are needed; learn which trigger signs to look for and when to seek interventional help and leave with short-term screening tools and training and insights into long term school-based psychiatry.




Dr. Kanafani says there are some key tell-tale signs parents should watch out for. They include:  
persistent sadness, empty or irritable moods;  diminished interest or pleasure in almost all activities and a loss of energy; appetite and sleeping pattern changes; inability to concentrate, over thinking, feelings of panic, fear and uneasiness.
“Teachers should watch for similar symptoms as well as notice changes in behaviour at school or academic performance,” she suggests.
Dr. Kanafani says there are many realistic strategies that can to help teenagers, depending on what they are experiencing and what is contributing to their difficulty. Some blanket techniques include: managing expectations; physical exercise; developing healthy appetites and sleeping patterns.
“It is important for people to remember that teenagers are human and it is counterproductive to hold them to impossibly high standards which leads to beating themselves up when they fail to meet them. Research shows that exercise can be as effective at treating depression as anti-depressants in certain cases. Physical activity boosts blood flow to the brain which moderates chemical balance and increases serotonin, dopamine, and endorphin levels as well as reduces stress hormone levels.
Equally food plays an essential role in maintaining an overall sense of well-being. Nutritional strategies are used to help improve mood and healthy brain functioning while sleep is essential for minimising stress, boosting mood, and improving performance. Parents need to help children organise their schedules.”
Key to all strategies though, says Dr. Kanafani is patience. “Be patient and consistent during their developmental phase - they are changing and trying to make sense of their place in the world. DO NOT MINIMIZE their feelings in hopes of them “getting over it”. Their feelings are real and affecting them in ways that need to be addressed.
“Be gently vigilant but do not suffocate them - you cannot and should not shield them from all stresses and risks. You must set limits as well as consequences to what is acceptable and unacceptable at home, school, and elsewhere. However, avoid ultimatums and make sure to explain your decisions in a clear and concise manner.


The Ebdaah seminar comes as recent international reports confirm that adolescence is a time of high mental health and associated illness risk.  Nine out of 10 teenagers admitted to experiencing stress in the past year with two thirds of cases leading to symptoms of stress-related illnesses, according to a new study by the UK’s National Citizen Service. In two thirds of cases the stress led to symptoms of stress-related illnesses, including insomnia, eating disorders and depression.


Dr. Kanafani says if help is not sought during this critical life stage, the symptoms will continue and increase in intensity and frequency. “Ultimately, this may cause dysfunction in different areas of an adolescent's life such as academically, socially, and cognitively. Seeking professional help will teach the adolescent self-advocacy skills, resiliency, and effective coping strategies needed to work through life stressors.”


An added bonus for teaching professionals is that seminar attendance qualifies them for four hours of CME credits.

خبراء الصحة النفسية: يسعى المزيد من الآباء في الإمارات للحصول على مساعدة لأبنائهم للمراهقين المضطربين
عقد ندوة في دبي لـ"ضمان حياة أفضل للمراهقين"


دبي، الإمارات 4 أبريل 2016: يسعى المزيد من الآباء والأمهات في الإمارات إلى الحصول على مساعدة متخصصة لأبنائهم المراهقين الذين يعانون من اضطرابات نفسية بسبب مرورهم بهذه المرحلة الخطيرة من حياتهم، وفقًا لأهم الأطباء النفسيين في دبي.


وتقول الدكتورة ثريا كنفاني، من معهد وعيادات العلاقات الإنسانية، أن هذه الزيادة في الإقبال تعود إلى تقبل الآباء لفكرة تأثير الحياة الحديثة على المراهقين.   


وتضيف الدكتورة كنفاني، الأستاذ المساعد في علم النفس في جامعة ميدلسكس في دبي، قائلة، "أعتقد أن هناك اتجاهًا متزايدًا من الآباء الذي يسعون للحصول على مساعدة لأبنائهم من المراهقين بسبب زيادة إدراكهم لمدى الصعوبات التي تواجه المراهقين. وأظن أن هذا الاتجاه بدأ عندما تقبل الآباء والأمهات حقيقة أن المراهقين قد يواجهون صعوبات، بسيطة أو قاسية، وإدراكهم أنهم لن يستطيعوا التعامل معها بمفردهم. وقد بدأت هذه ظاهرة في الانتشار بين صفوف الوافدين والمواطنين على حد سواء، إلا أن طلب المساعدة يزيد بين صفوف المغتربين عنه بالنسبة إلى المواطنين".


وقد ألقت الدكتورة كنفاني، الطبيبة النفسية الحاصلة على ترخيص بالعمل في كندا والإمارات العربية المتحدة، كلمة في ندوة مصممة خصيصًا للمراهقين في دبي وتستمر ليوم واحد، لمساعدة الآباء والأمهات والمعلمين والمهنيين ومقدمي الرعاية على ضمان سلامة الصحة العقلية والعاطفية للمراهقين الذين يعملون على رعايتهم.


وتنظم مؤسسة إبداع، المتخصصة في استشارات التدريب وبناء القدرات، ندوة تحت عنوان "ضمان حياة أفضل للمراهقين"، يوم السبت الموافق 16 أبريل في فندق روتانا ميديا. ويشارك في الندوة ثلاثة خبراء بارزين وهم الدكتورة كنفاني، والدكتور جيم بويلان، استشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين في المملكة المتحدة، ومدير التعليم الطبي في مستشفى تيس، إسك، ووير فالي، صندوق مؤسسة الخدمات الصحية الوطنية، وهي واحدة من أكبر وأنجح الجهات المقدمة لخدمات الصحة النفسية في المملكة المتحدة، والدكتورة مادلين بورتوود، المتحدثة باسم جمعية علم النفس البريطانية المعنية بنمو الطفل، واضطرابات النمو العصبي، ومشكلات سن المراهقة. وتأتي هذه الندوة في أعقاب الدراسة التي أجرتها هيئة الصحة في دبي عام 2013، والتي كشفت عن أن نحو واحد من كل خمسة طلاب في سن المراهقة في الإمارة ظهرت عليهم أعراض الاكتئاب.


وأضافت الدكتورة كنفاني قائلة، "يبدو أن هناك ارتفاع في نسب التوتر، والقلق، ومشاعر الاكتئاب لدى المراهقين. ويتفاقم هذا بسبب عدم وجود استراتيجيات فعالة للمواجهة، بالإضافة إلى عدم وجود سبل مناسبة لدى المراهقين للتعبير عن عواطفهم. وأوضحت الدكتورة كنفاني، "يجب على الآباء أن يضعوا في اعتبارهم إمكانية طلب المساعدة عندما يشعرون أن المراهقين يواجهون صعوبة في فتح قلبوهم لآبائهم، أو عندما يشعرون أنهم لا يعرفون ما يجب القيام به أو كيفية مساعدة أبنائهم. ومن المهم أن يدرك الآباء محدودية تصرفهم خلال هذه المرحلة التنموية وأن يلجؤوا لطلب المساعدة عند الضرورة".
وخلال ندوة إبداع المكونة من أربعة أقسام، يستطيع المشاركون أن يصلوا إلى فهم أفضل لشروط الصحة العقلية والتشخيص الذي يحتاجون إليه. ومعرفة العلامات التي يجب أن يبحثوا عنها، ومتى يتوجب عليهم طلب المساعدة والتدخل، وذلك باستخدام أدوات الفحص على المدى القصير، والتدريب على النظرة النفسية الثاقبة على المدى الطويل في المدارس.


وتقول الدكتورة كنفاني أن هناك بعض العلامات الرئيسية المنذرة التي يجب على الآباء أن يراقبوها، وتشمل: الحزن المستمر، تقلب المزاج أو العصبية؛ وفقد الاهتمام أو الاستمتاع بجميع الأنشطة تقريبًا وفقدان الطاقة، والشهية وتغير نمط النوم؛ وعدم القدرة على التركيز، والاستغراق في التفكير، ومشاعر الذعر والخوف وعدم الارتياح.


وتؤكد أنه "ينبغي على المعلمين مراقبة ظهور الأعراض المماثلة، فضلاً عن الانتباه للتغيرات في السلوك المدرسي أو الأداء الأكاديمي".

وتقول الدكتورة كنفاني إن هناك العديد من استراتيجيات الواقعية التي يمكنها أن تساعد المراهقين، وفقًا للعرض الذي يعانون منه، وما يؤثر عليهم. وتشمل بعض التقنيات: إدارة التوقعات؛ والتمرينات الجسدية؛ وتطوير الشهية والوصول إلى أنماط نوم صحية.

"ومن المهم أن نتذكر أن المراهقين أشخاص طبيعيون، ومن غير المحبذ أن نضع لهم معايير عالية يستحيل عليهم الوصول إليها، ما يؤدي بهم إلى جلد الذات وهو ما يعود عليهم بنتائج عكسية. وتشير البحوث إلى أن ممارسة الرياضة يمكن أن تكون فعالة في علاج الاكتئاب في بعض الحالات، فالنشاط البدني يعزز تدفق الدم إلى الدماغ، ما يعادل التوازن الكيميائي ويزيد مستويات السيروتونين، والدوبامين، والإندورفين كما يقلل من مستويات هرمون التوتر.


وعلى نفس المستوى، يؤدي الغذاء دورًا أساسيًا في الحفاظ على الشعور بالصحة والرفاهة. وتستخدم الاستراتيجيات الغذائية للمساعدة على تحسين المزاج وسلامة عمل الدماغ، في حين النوم ضروري لتقليل الإجهاد، وتحسين المزاج، وتحسين الأداء. وعلى الآباء أن يساعدوا أبناءهم على تنظيم جدول زمني مناسب".


أما مفتاح كل الاستراتيجيات، كما تقول الدكتورة كنفاني، فهو الصبر. "يجب التحلي بالصبر واتساق السلوك خلال هذه المرحلة التنموية، فالأبناء يتغيرون ويحاولون فهم موقعهم من العالم. لا تقللوا من أهمية مشاعرهم على أمل أنهم "سيتخطونها". فمشاعرهم حقيقية وتؤثر عليهم بطرق تحتاج إلى معالجة.


"كن يقظًا، ولكن لا تخنقهم – لا يمكن، ولا يجب، أن تحاول حمايتهم من جميع ما يحيط بهم من ضغوط ومخاطر. عليك أن تضع حدودا، وكذلك عواقب، لما هو مقبول وغير مقبول في البيت والمدرسة، وغيرها. ومع ذلك، تجنب توجيه الإنذارات والتأكد من شرح قراراتك بطريقة واضحة وموجزة.


وعقدت إبداع هذه الندوة بعد أن أكدت التقارير الدولية الأخيرة أن مرحلة المراهقة قد تكون فترة تتزايد فيها مخاطر الصحة النفسية والأمراض المرتبطة بها. وأشار تسعة من كل عشرة مراهقين إلى أنهم كانوا يعانون من الضغوط خلال العام الماضي، وتعاني ثلثي الحالات من أعراض مرضية مرتبطة بالتوتر، وذلك وفقًا لدراسة جديدة أجراها المكتب الوطني لخدمة المواطن في المملكة المتحدة. وفي ثلثي الحالات أدى التوتر إلى أعراض مرضية مرتبطة بالتوتر، بما في ذلك الأرق واضطرابات الأكل والاكتئاب.



وتقول الدكتورة كنفاني: "إذا لم يسع الآباء إلى الحصول على المساعدة في هذه المرحلة الحرجة من الحياة، ستستمر الأعراض وتتزايد شدتها ومعدلات تكرارها. وقد يتسبب ذلك، في نهاية المطاف، إلى حدوث اختلال وظيفي في مجالات مختلفة من حياة المراهق مثل الحياة الأكاديمية والاجتماعية والمعرفية. ويساعد طلب المساعدة المتخصصة على تعليم المراهقين مهارات الدفاع عن أنفسهم، والمرونة، واستراتيجيات المواجهة الفعالة اللازمة للعمل خلال ضغوطات الحياة ".
وهناك ميزة إضافية للمدرسين وهي أن حضور الندوة يؤهلهم للحصول على اعتماد حضور الندوة لمدة أربع ساعات من التعليم الطبي المستمر.


لمزيد من التفاصيل: http://ebdaah.com/mental_health_well_being


No comments:

Post a Comment

=