Sunday, 10 April 2016

GCC Facilities Management underdeveloped but steadily catching up with global market

 


Projected 2.5 economic growth makes UAE ripe for FM opportunities despite oil price slump
April 10, 2016 – Imdaad, a leading provider of integrated facilities, waste and energy management solutions in the GCC, states that the region’s facilities management (FM) sector is still immature compared to those in other parts of the world but is nevertheless learning well and growing at a fast pace. The company foresees abundant opportunities for the UAE market in particular despite pressures from the ongoing oil price slump due to a projected 2.5 per cent economic growth, which was recently forecasted by the International Monetary Fund (IMF).
One of the challenges faced by the Gulf’s FM businesses is the growing emphasis on value for money while ensuring well-maintained buildings. There are also mounting concerns over fire safety amidst recent incidents involving high-profile facilities. Imdaad advises industry to brace for the business impact of upcoming new government regulations on fire safety and better measures for reducing fire and other hazards being demanded by clients.
A business confidence survey conducted by the British Institute of Facilities Management, on the other hand, has shown a clear optimism about the region’s FM activities among those directly and indirectly engaged in the sector. A huge 61 percent of respondents believed that their workforce will expand within 2016 to meet growing demand. The UAE was also viewed as the Gulf’s most developed FM market, with Qatar and Saudi Arabia among other major growth areas. Survey results point to the sustained momentum of outsourcing, with 36 per cent of participants indicating that their FM is totally outsourced and 60 per cent saying that more FM operations will be outsourced in the future.
Jamal Abdullah Lootah, CEO, Imdaad, said: “There is definitely a lot of room for growth within the GCC’s facilities management sector. We can expect more business from a diverse client base as the industry continues to mature and catch up with its global counterparts. FM companies operating in the UAE and other key markets can take advantage of opportunities such as the 2020 Dubai Expo to prove their expertise, engage potential clients, and reach out to a broader audience. The bottom line is that the industry needs to maintain balance between exercising caution amidst challenging market conditions and planning for growth in what is basically still an underdeveloped GCC FM landscape. The next few years will provide an important learning period for the business.”
Although slower construction activity is foreseen in 2016 for the UAE, Imdaad is confident that the market will quickly bounce back in the coming years. The company points to sustained business streams from buildings that have already been constructed as well as the positive market influence of Dubai Expo 2020. The upcoming Expo – the first to be held in the Middle East – will be a vital platform for the UAE and the entire GCC to showcase its innovative solutions, services and practices for more efficient, economical and eco-friendly facilities management.

نمو اقتصاد الإمارات المتوقع بـ 2.5 % يجعلها جاهزة للاستفادة من الفرص المتاحة في قطاع إدارة المرافق رغم تراجع أسعار النفط العالمية


إمداد: قطاع إدارة المرافق في دول مجلس التعاون الخليجي غير ناضج بما يكفي لكنه يتطور باستمرار ليجاري الأسواق العالمية


10 أبريل 2016 - أشارت "إمداد"، إحدى الشركات الرائدة في مجال توفير الحلول المتكاملة للمرافق والبيئة والطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى أن قطاع إدارة المرافق في المنطقة لا يزال غير ناضج بالمقارنة مع القطاعات المماثلة في مناطق أخرى من العالم، لكنه مع ذلك يتطور بشكل جيد وينمو بوتيرة متسارعة. وتتوقع الشركة أن يشهد السوق الإماراتي الكثير من الفرص في مجال إدارة المرافق على الرغم من الانخفاض المستمر لأسعار النفط عالمياً، نظراً للتوقعات بنمو اقتصاد الدولة بنسبة 2.5% حسب التقرير الصادر عن "صندوق النقد الدولي" (International Monetary Fund).
وترى الشركة أنه من بين التحديات التي تواجهها شركات إدارة المرافق في دول الخليج هو التركيز المتنامي على القيمة مقابل المال مع ضمان صيانة المباني بشكل جيد. كما أشارت أيضاً إلى تصاعد في المخاوف بشأن معايير السلامة من الحرائق في خضم الأحداث الأخيرة التي ارتبطت بمرافق رفيعة المستوى. وترى "إمداد" بأن القوانين والسياسات الحكومية الجديدة القادمة سيكون لها تأثيرعلى صعيد تمكين الشركات وإدارة المرافق من تعزيز معايير السلامة من الحرائق وتحسين تدابير الحد من الحرائق وغيرها من المخاطر والتي طالب بها العملاء.
وأظهر استطلاع لثقة الأعمال أجراه المعهد البريطاني لإدارة المرافق تفاؤلاً واضحاً حيال أنشطة إدارة المرافق في المنطقة بين المعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر بهذا القطاع. ورأى حوالي 61% ممن استطلعت آراؤهم بأن القوى العاملة سوف تشهد توسعاً خلال العام الجاري لتلبية الطلب المتزايد. كما أظهر الاستطلاع أنه ينظر إلى دولة الإمارات على أنها السوق الخليجية الأكثر تطوراً في مجال إدارة المرافق، فيما تأتي قطر والسعودية من ضمن مناطق النمو الرئيسية الأخرى في هذا المجال. كما تشير نتائج الاستطلاع إلى الزخم المتواصل لخدمات التعهيد، حيث لفت 36% ممن استطلعت آراؤهم إلى أنهم قاموا بتعهيد عمليات إدارة المرافق الخاصة بهم، فيما قال 60% بأنه سيتم تعهيد المزيد من عمليات إدارة المرافق في المستقبل.
وقال جمال عبد الله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة "إمداد": "من المؤكد أن هناك الكثير من فرص النمو ضمن قطاع إدارة المرافق في دول مجلس التعاون الخليجي. ويمكننا أن نتوقع المزيد من الأعمال لقاعدة عملاء متنوعة، حيث إن قطاع إدارة المرافق يواصل نضوجه ويجاري نظرائه على المستوى الدولي. ويمكن لشركات إدارة المرافق العاملة في دولة الإمارات وغيرها من الأسواق الرئيسية أن تستفيد من الفرص المتاحة مثل تنظيم معرض إكسبو العالمي 2020 بهدف تحسين خبراتها والتواصل مع العملاء المحتملين والوصول إلى جمهور أوسع. وخلاصة القول أن هذا القطاع بحاجة إلى تحقيق توازن ما بين توخي الحذر في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها السوق حالياً والتخطيط للنمو في ظل عدم نضوج إدارة المرافق في دول مجلس التعاون الخليجي. وستوفر السنوات القليلة المقبلة فترة تدريب مهمة للعاملين في هذا القطاع".
وعلى الرغم من التوقعات بتباطؤ أنشطة البناء خلال العام الجاري في دولة الإمارات، فإن شركة "إمداد" على ثقة من أن السوق سوف يعود إلى سابق عهده في السنوات الماضية. وتشير الشركة إلى تدفق مستمر في مشاريع البناء التي تم بناؤها للتو، وكذلك التأثير الإيجابي لمعرض إكسبو 2020 على السوق، حيث يقام هذا المعرض لأول مرة في الشرق الأوسط وسيشكل منصة هامة لدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي لعرض حلولها وخدماتها وممارساتها المبتكرة لإدارة المرافق بشكل فعال واقتصادي وآمن بيئياً.



No comments:

Post a Comment

=