Thursday, 25 February 2016

أحمد صديق المدير العام الإقليمي لشركة مارس: المنتجات في مصر آمنة



القاهرة في 24 فبراير 2016: في إطار حرصها على صحة وسلامة المستهلكين كأولوية قصوى، أعلنت مارس مصر عن تجنيب منتجات المينيز والمينيتشرز تحت العلامات التجارية سنيكرز ومارس المصنّعة في هولندا كإجراء احترازي، نظراً لما قد تسببه قطعة البلاستيك إن وجدت من مخاطر، وذلك بالتعاون مع جهاز حماية المستهلك. وهذا الإجراء نتيجة للعثور في السوق الألمانية على قطعة بلاستيك في قطعة واحدة من منتجاتها المصنعة في هولندا.

وأكد أحمد صديق، المدير العام الإقليمي لشركة مارس، بأن المنتجات في مصر آمنة وهذا الإجراء التطوعي يتوافق مع سياسة ومبادئ الشركة التي تعطي الأولوية القصوى لسلامة المستهلك على أي اعتبار آخر، مشيراً إلى أن مارس تعمل خطوة بخطوة مع جهاز حماية المستهلك في هذا الأمر.

وأوضحت مارس مصر بأن عملية التجنيب التي تتم بالتعاون مع جهاز حماية المستهلك تقتصر على المنتجات التالية والتي تم إنتاجها في هولندا فقط.

تواريخ الانتهاء (من - إلى)
الوزن
اسم المنتج
8 يناير 2017
4 ديسمبر 2016
150 جرام
سنيكرز مينيتشرز
8 يناير 2017
11 ديسمبر 2016
144 جرام
مارس مينيز
8 يناير 2017
11 ديسمبر 2016
270 جرام
مارس مينيز
1 يناير 2017
4 ديسمبر 2016
150 جرام
مارس مينيتشرز

وأكدت الشركة بأن الواقعة التي اقتصرت على حالة واحدة في السوق الألمانية، وحرصاً على سلامة المستهلك، فقد تقرر تجنيب المنتجات المذكورة والتي تم إنتاجها في هولندا كإجراء احترازي، وأن ماحدث ليس له علاقة بأي من منتجاتها من الشوكولاتة المصنعة في مواقع أخرى على مستوى العالم مهما كان حجمها أو تاريخها.

وأضافت الشركة أن المنتجات المتواجدة حالياً في السوق المصري لا تتضمن المنتجات المصنّعة في التواريخ المشار إليها بعد أن تم سحبها من السوق عدا كمية ضئيلة جداً يتم تتبعها من خلال موزعيها وأن الشركة تتبع أقصى معايير الجودة والسلامة للحفاظ على سلامة وصحة المستهلك.

وأوصت مارس مصر كافة المستهلكين الذين ابتاعوا أياً من المنتجات المذكورة أعلاه المصنعة في هولندا ضمن التواريخ المحددة في البيان بعدم تناولها أو استهلاكها. موضحة بأنه على الراغبين بالحصول على المزيد من المعلومات حول الموضوع مراسلتها عبر البريد الإلكتروني info@mars-me.com، كما أعربت مارس مصر عن شديد أسفها واعتذارها لعموم المستهلكين عن أي إزعاج ناتج عن عملية التجنيب.

No comments:

Post a Comment

=