Thursday, 11 February 2016

مجتمع جميل تعلن عن تأهل 78 فريقا من 15 دولة عربية لنهائيات منتدى MIT لأفضل الشركات الناشئة في العالم العربي

 


  • مدينة الملك عبد الله الإقتصادية ستستضيف الحفل الختامي 14 أبريل المقبل
  • المنتدى استقبل 5967 مشروع من المؤسسات والأفراد من 21 دولة عربية


جدة، المملكة العربية السعودية – 11 فبراير، 2016


أعلنت مجتمع جميل بالتعاون مع مجموعة زين عن تأهل 78 فريق من 15 دولة عربية لنهائيات مسابقة منتدى  MIT لأفضل الشركات الناشئة في العالم العربي ، وهي المسابقة التي ستقيم حفلها الختامي وإعلان أسماء الفائزين في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في المملكة العربية السعودية في 14 أبريل المقبل.
وذكرت مجتمع جميل أن النسخة التاسعة من هذه الفعاليات المهتمة بريادة الأعمال في المنطقة العربية حققت رقما قياسيا في عدد المشاريع المشاركة من الأفراد والشركات، والتي وصلت إلى نحو 5967 مشروعا (قدمها 16500 من رواد الأعمال من 21 دولة عربية)، مبينة أن منافسات المسابقة لهذا العام تشتمل على ثلاثة مسارات، وكل مسار يمثل فئة مختلفة، وهي: فئة الأفكار، وفئة  الأعمال الناشئة، وفئة ريادة الأعمال الاجتماعية، حيث يبلغ إجمالي الجوائز المالية أكثر من 150 ألف دولار أميركي.


وبينت مجتمع جميل أن الفرق المتأهلة للمرحلة قبل الأخيرة، سوف  تتلقي دورات تدريبية تتناول طبيعة أعمال المشاريع المستمرة في المسابقة، ومن المقرر أن تجرى هذه الجلسات التحضيرية في دول مصر، الأردن، المغرب، المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة في وقت لاحق من شهر فبراير الجاري، وذلك بغرض الخروج بنتائج محددة لهذه المشاريع، التي تتناول المسارات الثلاثة المتنافس عليها. وكانت القائمة حافلة بفرق من دول عربية عديدة وقد جاءت كالتالي: مصر (19)، الأردن (10)، لبنان (7)، تونس (7)،  المملكة العربية السعودية (6)، الإمارات العربية المتحدة (6)، فلسطين (6)، المغرب (4)، الكويت (3)، البحرين (2)، قطر (2)، السودان (2)، سوريا (2)، الجزائر (1)، اليمن (1).


وقالت هالة فاضل رئيس مجلس إدارة منتدى MIT  لريادة الأعمال في العالم العربي: "ما من شك أن العدد القياسي من الطلبات التي تقدمت من مختلف أنحاء المنطقة العربية في نسخة المسابقة من هذا العام يدل وبشكل واضح على الزيادة المطردة في روح الابتكار وريادة الأعمال من الشباب العربي".


وأضافت فاضل بقولها: "لقد سجلت قائمة المشاريع المقدمة من المملكة العربية السعودية هذا العام زيادة كبيرة في عدد المشاريع المشاركة، حيث ارتفعت من نحو 5 % إلى ما يقارب 20 %، علماً أن المملكة ستستضيف الحفل الختامي هذا العام في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في أبريل المقبل".


ومن ناحيته قال فادي جميل، رئيس مجتمع جميل الدولية: "إن إطلاق أعمال منتدى MIT  في السعودية في العام الماضي، قدّم فرصة أكبر لأصحاب المشاريع من رواد الأعمال في المملكة للمشاركة في النسخة السعودية للمسابقة، وقد أظهرت الطلبات المقدمة للمسابقة مدى الوعد لعرض ابتكارات وأفكار رواد الأعمال من الشباب".


وأضاف جميل بقوله: "وسط هذا الكنز من المواهب الشابة المشاركة، تمكنا بصعوبة إختيار 6 فائزين في مسابقة منتدىMIT  لأفضل شركة ناشئة في السعودية لتأهليها إلى نهائيات مسابقة منتدى MIT لأفضل الشركات الناشئة في العالم العربي. وانطلاقا من إيماننا بقدرات وطموحات الشباب، فإننا نتعهد في مجتمع جميل بمواصلة الدعم والمساندة لرواد الأعمال من الشباب في المنطقة العربية".


ومن جهته قال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر: "نحن فخورون في زين بدورنا في تعزيز اطلاق مثل هذه المنتديات الرائدة،  وانطلاقا من ادراكنا أن التنمية المستدامة سوف يقودها رواد الأعمال من الشباب في مجال التكنولوجيا، فإننا سنظل ندعم  روح الابتكار والأفكار، للمساهمة في تحويلها إلى قصة نجاح ".


وتابع جيجنهايمر بقوله: "وإذ نهنئ الفرق المتأهلة للمراحل النهائية من المسابقة، فنحن نتطلع إلى اغتنام هذه الفرصة للاستفادة من الأفكار المبتكرة الواعدة في الفضاء الرقمي، فبكل تأكيد هذا المنتدى فرصة رائعة للتعرف والتفاعل مع رواد الأعمال من الشباب العربي".


الجدير بالذكر أن المسابقة التي ستستضيف تصفياتها النهائية مدينة جدة في 14 أبريل المقبل، تشتمل هذا العام على ثلاثة مسارات مختلفة وهي: الأفكار، والمشاريع الناشئة، وتنظيم المشاريع الاجتماعية، مع عرض جوائز يتجاوز إجماليها 150 ألف دولار، وفي كل واحد من المسارات الثلاثة، سيتم منح جوائز مالية إلى أول ثلاثة فائزين، بالإضافة إلى العديد من المزايا الأخرى بما في ذلك: تلقي تدريب على أعلى المستويات، وتلقي إرشادات وتدريبات، والظهور في وسائل الاعلام، وفرص تواصل عظيمة.


يذكر أن MIT هو معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا المعترف به كواحد من الجامعات الرائدة عالميا، إذ أنه اكتسب لنفسه سمعة باعتباره لاعبا رئيسيا في تقدّم العصر الرقمي، ويركز معهد   MITعلى تزويد الطلاب بالأدوات المناسبة اللازمة لتحويل الأفكار التكنولوجية إلى شركات ناجحة في الكثير من المجالات الأكاديمية، كما أن منتدى MIT للمنطقة العربية والذي تأسس قبل 9 سنوات وتحديدا في العام 2005، هو واحد من بين 28 فرعا عالميا لمنتدى MIT العالمي، وهو المنتدى الذي يعمل على تشجيع الإبداع على مستوى العالم من خلال إشراك رواد الأعمال الطموحين في مبادرات تعتمد على الرعاية والتواصل.


No comments:

Post a Comment

=