Wednesday, 27 January 2016

Helping refugees access education and information



Cairo, Egypt 27th January, 2016 - Ahmed is an economics student from Aleppo in Syria. Last year he was forced to leave his hometown because of the war that has forced millions of his compatriots out of their country. He left his family and his studies—everything—behind to find a better future in Europe. Now safe in Berlin, his dream is to continue his studies and eventually become a teacher at a university in Germany.   

As they make it through a dangerous journey, the first thing refugees need is to find shelter, food and access to care. But soon enough, they have to learn the local language, acquire skills to work in a new country, and figure out a way to continue their studies—all in an effort to reclaim and reconnect with the lives they had before.


Last fall, we shared how we’re supporting organizations on the frontline of providing essential humanitarian relief support. But we also wanted to do something to help with refugees’ long-term challenges, such as the need for access to information and education. So today, we’re making a $5.3 million Google.org grant to support the launch of Project Reconnect, a program by NetHope to equip nonprofits working with refugees in Germany with Chromebooks, in order to facilitate easier access to education for refugees like Ahmed.

Chromebooks have proven to be a good fit for education purposes. They can be easily set up to run education or language learning apps. They’re automatically kept up to date with the latest features, apps and virus protection. And they can be configured and managed by a central administrator (in this case the nonprofits) to offer relevant programs, content and materials depending on the situation. For example, they can run an educational game for children, a language course for younger adults or even feature information about the asylum application process on a pre-installed homepage.

Nonprofits can apply today on this website. Many organizations and their staff are doing incredible work in very difficult circumstances to help with this crisis. We hope that by supporting these nonprofits, we can help people like Ahmed on the next step of their journey.
القاهرة، مصر 27 يناير 2015 - في العام الماضي؛ اضطر أحمد، طالب في كلية الاقتصاد من مدينة حلب السورية، على النزوح بسبب الحرب التي أجبرت الملايين من أبناء بلده على الهجرة. ترك أحمد عائلته ودراسته وكل شيء خلفه باحثاً عن مستقبل أفضل في أوروبا, وبالتحديد، في العاصمة الألمانية برلين. ويعيش أحمد اليوم حياةً آمنة هناك، ويتطلع لاستكمال تحصيله العلمي كي يصبح مدرّساً في إحدى الجامعات الألمانية.
ولأنهم يخوضون رحلة محفوفة بالمخاطر، يحتاج اللاجئون  في الدرجة الأولى للحصول على المأوى والطعام والرعاية المناسبة. ثم يجدون أنفسهم مضطرين إلى تعلّم لغات البلدان التي يهاجرون إليها، و بالإضافة إلى  اكتساب المهارات اللازمة للعمل في تلك البلدان واستكمال تحصيلهم العلمي، وهذا كله لأجل امتلاك زمام حياتهم مجدداً.

في الخريف الماضي، استعرضنا المبـادرات التي نـدعم من خلالها منظمات الإغـاثة العاملة على الخطوط  الأمامية حيث يتم  تقديم  المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين. ولكننا نطمح إلى اتخاذ خطوات جديدة تمكن اللاجئين من مواجهة التحديات على المدى الطويل  مثل الحاجة إلى المعرفة والتعليم. ومن هذا المنطلق، نعمل اليوم على تقديم منحة مالية بقيمة 5,3 مليون دولار أمريكي عبر موقع www.google.org للمساهمة في إطلاق برنامج "ريكونكت" التابع لمؤسسة "نت هوب"، وذلك بغية تزويد المنظمات غير الربحية المتخصصة بشؤون اللاجئين في ألمانيا بأجهزة "كروم بوك" Chromebooks المحمولة. وتتيح هذه الأجهزة للاجئين، وعلى وجه الخصوص الشباب مثل أحمد، إمكانية الوصول بسهولة إلى المعارف والمعلومات الأساسية.

لقد أثبتت أجهزة "كروم بوك" Chromebooks جدارتها بمجال التعليم والتثقيف، حيث تتيح سهولة منقطعة النظير في استخدام تطبيقات التعليم وتعلّم اللغات، فضلاً عن إمكانية تحديثها تلقائياً لتنسجم مع آخر المزايا والتطبيقات وبرامج الحماية ضد الفيروسات. كما يمكن تهيئة وإدارة هذه الأجهزة من قبل مسئول مركزي (المنظمات غير الربحية في هذه الحالة) لتوفير برامج ومحتوى ومواد تبعاً للحاجة. فعلي سبيل المثال، يمكن استخدامها لتشغيل لعبة تعليمية للأطفال، أو توفير دورة تعليم لغات مخصصة للشباب، فضلاً عن توفير معلومات حول عملية طلب اللجوء على الصفحة الرئيسية التي يتم تهيئتها مسبقاً.

ويمكن للمنظمات غير الربحية التقدم بطلبات اليوم عبر الموقع الإلكتروني. وتبذل العديد من المنظمات وفرق  عملها  جهوداً دءوبة وسط ظروف صعبة للغاية بهدف المساعدة على حل هذه الأزمة. ونأمل من خلال دعم هذه المنظمات أن نساعد اللاجئين مثل أحمد على المضي قدماً في الخطوات اللاحقة لمسيرة لجوئهم.

No comments:

Post a Comment

=