Monday, 11 January 2016

في استطلاع لـ"ريفربيد"، 96% من الشركات تقول بأن مستوى أداء التطبيقات يشكل أمراً أساسياً في تعزيز أعمالها و 94% منها تقول بأن تراجع أداء التطبيقات يؤثر سلباً على سير العمل






الاستطلاع يسلط الضوء على الفجوة الكبيرة عالمياً بين احتياجات قطاع المؤسسات وبين الأداء التي تقدمه التطبيقات



دبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 يناير 2016: أعلنت "ريفربيد تكنولوجي" Riverbed Technology، الشركة الرائدة في مجال تحسين أداء البنية التحتية للتطبيقات عن نتائج استطلاعها العالمي الخاص بأداء التطبيقات للعام 2015، وهو الاستطلاع الأول من نوعه عالمياً الموجه لصناع قرار قطاع المؤسسات حول تأثير أداء التطبيقات على أداء الأعمال. وأشار الاستطلاع إلى وجود فجوة كبيرة في الأداء بين احتياجات قطاع المؤسسات وبين قدرة تكنولوجيا المعلومات الحالية على تلبية هذه الاحتياجات. وقد اتفق 96 بالمئة من المدراء التنفيذيين على أن الأداء الأمثل لتطبيقات المؤسسات يعتبر أمراً بالغ الأهمية لتحقيق أفضل النتائج للأعمال، وقال 94 بالمئة منهم  بأن الأداء الضعيف لتطبيقات مؤسساتهم قد أثر بشكل سلبي على عملهم، كما قال 59 بالمئة بأن هذا الأداء يؤثر على عملهم مرة واحدة على الأقل أسبوعياً. وتسبب هذه الفجوة في الأداء عدة مشاكل للشركات تتراوح بين تراجع العائدات وفقدان العملاء وخفض الروح المعنوية وبين التأثير السلبي على صورة العلامة التجارية.

تتفق الشركات حول العالم على أن أداء الأعمال يعتمد بشكل أساسي على أداء التطبيقات، ومع ذلك هناك 9 من كل 10 مؤسسات تعاني من ضعف في أداء تطبيقاتها بشكل متكرر. إحدى أسباب هذه الفجوة في الأداء تعود إلى الانتقال للعمل بتكنولوجيا المعلومات الهجينة. عملية نقل التطبيقات إلى السحاب تؤدي إلى تحسين الأداء وتخفيض التكاليف، لكنها بنفس الوقت تؤدي إلى زيادة التعقيدات مع وجود تطبيقات أخرى ما تزال تعمل ضمن حرم الشركة أو المؤسسة. بالنسبة للتطبيقات، ومع وجود البيانات والمستخدمين في كل مكان، باتت عملية تحسين أداء التطبيقات أكثر صعوبة بالنسبة لمؤسسات تقنية المعلومات. لكن لا يمكنك التحكم بشيء لا تستطيع رؤيته، ومن أجل التخلص من فجوة الأداء هذه، أصبح وجود رؤية واضحة لأداء التطبيقات وكيفية تأثير ذلك على تجربة المستخدمين أمراً أساسياً لتعزيز الأعمال.  

وقال جيري م. كينيلي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "ريفربيد": "نتائج هذا الاستطلاع تعكس مانسمعه كل يوم من روّاد قطاع تكنولوجيا المعلومات الذين يتطلعون لتقديم أفضل أداء للتطبيقات ضمن بيئات تكنولوجيا المعلومات الهجينة والأكثر تعقيداً والتي تشهد تطورات سريعة للغاية. ومع وجود البيانات والمستخدمين النهائيين في كل مكان اليوم، باتت الشركات بحاجة إلى رؤية أوضح للتطبيقات وتحسينها بشكل مستمر والتحكم بها في كل مكان للعمل على التخلص من فجوة الأداء. تساعد شركة "ريفربيد" المؤسسات على تحسين أداء التطبيقات للدفع بالمزيد من عائدات الأعمال ورفع الأداء".

الذين شملهم الاستطلاع حددوا أهم الميزات التي عززت من أعمالهم بسبب الأداء الأمثل للتطبيقات مقابل التأثير السلبي الذي أدت إليه التطبيقات ذات الأداء الضعيف:

الميزات التي يقدمها الأداء الأمثل للتطبيقات                                             التأثير السلبي للتطبيقات ذات الأداء الضعيف
تحسين إنتاجية الموظفين 48%                                                           تراجع رضا العملاء أو الزبائن 43%
توفير الوقت 52%                                                                         تأخر في العقود 42%
تخفيض التكاليف 42%                                                                    عدم تنفيذ المهام في الفترة المحددة 32%
تعزيز رضا العملاء 40%                                                                 خسارة العملاء أو الزبائن 37%
التوصيل السريع للمنتجات إلى الأسواق 34%                                          التأثير السلبي على العلامة التجارية 31%
رفع الروح المعنوية للموظفين 28%                                                     انخفاض الروح المعنوية للموظفين 28%

ووجد الاستطلاع أيضاً بأن المدراء التنفيذيين على استعداد للتضحية بالكثير مقابل الحصول على أفضل أداء للتطبيقات في جميع الأوقات. في الحقيقة، أشار 28% منهم إلى أنهم على استعداد للتخلي عن استراحة الغداء بشكل كامل. كما أن 26% منهم على استعداد للتخلي عن ميزانية برامجهم و 25% يمكنهم التخلي عن الكافئين و 23% مستعدون للتخلي عن الشوكولاه المفضلة لديهم.

وبالنظر إلى الأهمية الكبيرة للأداء الأمثل للتطبيقات عالمياً، لماذا من الصعب جداً على قطاع تكنولوجيا المعلومات أن يقدم ما يلزم؟ 71% ممن شملهم الاستطلاع عالمياً يقولون بأنهم لطالما تساءلوا عن سبب بطء تطبيقات مؤسساتهم مشيرين إلى وجود حالة عدم تواصل بين الفريق التقني والمدراء التنفيذيين. وتزيد هذه النسبة في مناطق خارج الأمريكيتين، حيث تصل إلى 76% في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، و 75% في مختلف أنحاء آسيا. وتكمن المشكلة أيضاً في محاولة المدراء التغلب على تراجع أداء التطبيقات لكنهم يزيدون من المشكلة، فقد أشار 35% من المشاركين بالاستطلاع بأنهم قد استخدموا تطبيقات غير معتمدة بسبب بطء تطبيقات شركاتهم أو توقفها عن العمل وبذلك أضافوا إلى البنية التحتية تعقيدات أكبر، 31% منهم عبّر عن استيائه من زملاء العمل و 25% قد مددوا وقت استراحة الغداء، و 28% قد استخدموا التطبيقات البطيئة أو المتوقفة كذريعة لعدم التزامهم بالمواعيد النهائية للمهمات الموكلة إليهم، حتى أن 23% منهم قد انصرفوا من عملهم في وقت مبكر.

حوسبة السحاب تُعزز من الأعمال، لكنها تزيد من التعقيد أيضاً

عملية نقل التطبيقات إلى السحاب قد عاد بالكثير من الميزات على الأعمال، لكن مع بعض التحديات أيضاً. مايقرب من 95% من المشاركين بالاستطلاع يستخدمون تطبيقات مؤسسية موجودة في السحابة في عملهم، ويقول 79% بأن نسبة استخدام شركاتهم للتطبيقات على السحاب سوف تزيد خلال السنتين القادمتين، و 73% من المشاركين يقولون بأن عملية نقل التطبيقات إلى السحابة قد زادت من الإنتاجية. ميزات أخرى تقدمها التطبيقات المؤسسية المعتمدة على السحابة تشمل زيادة المرونة 50% و تخفيض التكاليف 39% وزيادة في سرعة الأداء 36% وتعزيز التعاون 36%. كل ذلك يشكل الجانب الإيجابي من التطبيقات السحابية، لكن الجانب السلبي هو في مساهمة بيئة تكنولوجيا المعلومات الهجينة في توسيع فجوة الأداء، فناك صعوبة متزايدة في القدرة على رؤية التطبيقات والتحكم بها بشكل كامل ضمن البيئات الهجينة والمعقدة لتكنولوجيا المعلومات الناتجة عن استخدام كل من التطبيقات السحابية والتطبيقات الموجودة ضمن بناء الشركة.

يعتقد 84% من المشاركين بأن محاولة إيجاد حلول لأداء التطبيقات تكون أكثر صعوبة في بيئات تقنية المعلومات الهجينة. في الحقيقة، ووفقاً لدراسة من مؤسسة "فوريستر"* فإن معظم الشركات 51% تقول بأن التعقديات في استخدام التطبيقات هي الآن العائق الأكبر أمام تحسن أداء التطبيقات. ويعتقد المشاركون بأن شركاتهم تحتاج إلى قرابة سبع ساعات بالمتوسط لحل المشاكل الحقيقية للتطبيقات بشكل كامل.

يمكننا القول بأن مدراء الأعمال التنفيذيين يوافقون بأغلبية على أن أداء التطبيقات يشكل العنصر الأساسي لتعزيز أداء الأعمال وزيادة النتائج، إلا أن معظمهم قد تأثر بسوء الأداء لهذه التطبيقات ما أدى إلى ظهور فجوة الأداء. في الوقت ذاته، يستفيد المدراء التنفيذيون من قوة التطبيقات المعتمدة على حوسبة السحاب والشبكات الهجينة لرفع الإنتاجية وزيادة سعادة العملاء وإيجاد زبائن أكثر ولاءً. على أية حال، ساهمت البيئات الهجينة والسحابية في زيادة التعقديات والتحديات حول أداء التطبيقات والتي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على سير الأعمال، كما يساهم ذلك في إبقاء المدراء التنفيذين بعيدين عن فهم ما يحدث للتطبيقات وسبب تراجع أدائها وكيفية إيجاد الحل لذلك. للوصول إلى الأداء الأمثل للتطبيقات في البيئات الهجينة، على المؤسسات اليوم إيجاد حل شامل يوفر مراقبة مستمرة وكاملة للتطبيقات وتحسينها والسيطرة عليها بشكل كامل.

للحصول على النسخة الكاملة من استطلاع شركة "ريفربيد" العالمي حول أداء التطبيقات بالإضافة إلى نقاط إقليمية إضافية يمكنكم زيارة العنوان www.riverbed.com/global-application-performance-survey.html


المنهجية التي بُني عليها استطلاع "ريفربيد" العالمي الخاص بأداء التطبيقات
يُعد استطلاع "ريفربيد" العالمي الخاص بأداء التطبيقات 2015 نتيجة مسح على شبكة الانترنت قامت به شركة "ويكفيلد ريسيرتش" لـ 900 مدير تنفيذي في شركات تحقق عائدات 500 مليون دولار أو أكثر. "المدراء التنفيذيون" ضمن الاستطلاع هم هؤلاء الذين يشغلون مناصب تعادل مدير أو أكثر. تم إجراء المسح في شهر أكتوبر 2015 في ثمانية بلدان هي الولايات المتحدة والبرازيل والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا و الصين و أستراليا والهند. والمشاركين الـ 900 في الاستطلاع كان منهم 200 من الولايات المتحدة و 100 من كل بلد آخر.

*"هل تعتقد بأنك تتقن كل ما يتعلق بأداء التطبيقات؟ فكر مرة أُخرى إذاً. مؤسسة "فوريستر"، يوليو 2013.

No comments:

Post a Comment

=