Monday, 14 December 2015

Gartner Says Smart Cities Will Use 1.6 Billion Connected Things in 2016


Smart Commercial Buildings to Lead with 518 Million Connected Things in Use in 2016
               
DUBAI, United Arab Emirates, 9th December, 2015 — Gartner, Inc. estimates that 1.6 billion connected things will be used by smart cities* in 2016, an increase of 39 percent from 2015 (see Table 1).

"Smart commercial buildings will be the highest user of Internet of Things (IoT) until 2017, after which smart homes will take the lead with just over 1 billion connected things in 2018," said Bettina Tratz-Ryan, research vice president at Gartner.

Commercial real estate benefits greatly from IoT implementation. IoT creates a unified view of facilities management as well as advanced service operations through the collection of data and insights from a multitude of sensors. "Especially in large sites, such as industrial zones, office parks, shopping malls, airports or seaports, IoT can help reduce the cost of energy, spatial management and building maintenance by up to 30 percent," added Ms. Tratz-Ryan.

The business applications that are fuelling the growth of IoT in commercial buildings are handled through building information management systems that drive operations management, especially around energy efficiency and user-centric service environments. In 2016, commercial security cameras and webcams as well as indoor LEDs will drive total growth, representing 24 percent of the IoT market for smart cities.

Table 1. Connected Things Installed Base Within Smart Cities (in Millions)
Smart City Subcategory
2015
2016
2017
2018
Healthcare
3.4
5.3
8.4
13.4
Public Services
78.6
103.6
133.1
167.4
Smart Commercial Buildings
377.3
518.1
733.7
1,064.8
Smart Homes
174.3
339.1
621.8
1,073.7
Transport
276.9
347.5
429.2
517.4
Utilities
260.6
314.0
380.6
463.5
Others
8.6
13.3
20.8
32.3
Total
1,179.7
1,641.0
2,327.7
3,332.5
Source: Gartner (December 2015)

IoT deployment in commercial buildings will continue to grow at a rapid pace over the next few years, and is on pace to reach just over 1 billion in 2018. "Incentives into the deployment of IoT in commercial real estate will fuel its development," said Ms. Tratz-Ryan. "The U.K.'s building information modelling (BIM) mandate, for example, requires that all public sector construction commencing in 2016 complies with BIM (level 2)." BIM utilizes data models coming from various information sources including IoT, which will be used by commercial real estate in the future.

In smart homes, the consumer IoT applications that are fueling growth are smart TVs, smart set-top boxes, smart bulbs and various home automation tools such as smart thermostats, home security systems and kitchen appliances. "The growing maturity of smart home platforms through an ecosystem of home appliances, infotainment and home sensors will mean that smart home investments overtake those of commercial buildings in 2018," said Ms. Tratz-Ryan.

Smart homes will represent 21 percent of total IoT use in smart cities in 2016, and will record the highest increase over the next five years. "Device and wireless standards will be embedded in more devices. Homes will move from being interconnected to information- and smart-enabled — an integrated services environment that will provide value to the home and the individual ambience," added Ms. Tratz-Ryan.

At the United Nations' climate change and sustainability conference, COP21 in Paris, many cities are pledging on environmental goals to reduce greenhouse gas emissions and improve environmental standards. "Thanks to data collected from sensors, smart cities can interact and engage with residents and businesses, creating a collaborative environment," said Ms. Tratz-Ryan. In Singapore, for example, sensors in bus stops can identify people with different needs — buses are announced early to allow enough time for elderly people to be ready to board. In Malaga or Madrid, environmental sensor-mounted bikes or mail carts register air pollution, with the data uploaded onto a Web portal accessible by the public. "Citizens can actively contribute to the development and strategic direction of their city," added Ms. Tratz-Ryan. "At the same time, businesses become more empowered to utilize the sensor data to create their value proposition."

More detailed analysis is available in the Gartner report "Forecast: Internet of Things — Endpoints and Associated Services, Worldwide, 2015."



وفق دراسة جديدة لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر

المدن الذكية ستستعين بأكثر من 1.6 مليار شيء ضمن تقنية إنترنت الأشياء خلال العام 2016

المباني التجارية الذكية تتصدر القطاع باستخدام 518 مليون شيء من تقنية إنترنت الأشياء خلال العام 2016

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2015: أفادت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن 1.6 مليار شيء ضمن تقنية إنترنت الأشياء المرتبطة بالشبكة سيتم الاستعانة بها من قبل المدن الذكية* خلال العام 2016، أي بزيادة قدرها 39 بالمائة عن عدد التقنيات المستخدمة في القطاع ذاته خلال العام 2015 (انظر الجدول رقم "1").

في هذا السياق قالت بيتينا تراتز ريان، نائب رئيس الأبحاث مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: "ستتصدر المباني التجارية الذكية قائمة المنشآت الذكية الأعلى استخداماً لتقنية إنترنت الأشياء حتى العام 2017، ومن ثم سترتقي إلى الصدارة فئة المنازل الذكية باستخدامها لأكثر من 1 مليار شيء من تقنية إنترنت الأشياء خلال العام 2018".

وتعد العقارات التجارية من أكثر الفئات المستفيدة من نشر وتطبيق تقنيات إنترنت الأشياء، فهذه التقنيات تعمل على إنشاء وتقديم رؤية موحدة لإدارة المرافق، بالإضافة إلى إدارة عمليات الخدمة المتطورة، وذلك عن طريق جمع البيانات والرؤى من مجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار. وتتطرق الآنسة بيتينا تراتز ريان في حديثها إلى هذه النقطة بالقول: "بإمكان تقنية إنترنت الأشياء المساعدة في خفض تكاليف استهلاك الطاقة، وإدارة الفراغات، وصيانة المباني بنسبة تصل حتى 30 بالمائة، وخصوصاً ضمن المواقع الضخمة والكبيرة، مثل المناطق الصناعية، ومجمعات المكاتب، ومراكز التسوق، والمطارات، والموانئ البحرية".
               
الجدول رقم "1" - الأشياء المتصلة بالشبكة والمستخدمة ضمن البنى التحتية للمدن الذكية (العدد بالملايين)
الفئات الفرعية ضمن المدن الذكية
2015
2016
2017
2018
الرعاية الصحية
3.4
5.3
8.4
13.4
الخدمات العامة
78.6
103.6
133.1
167.4
المباني التجارية الذكية
377.3
518.1
733.7
1,064.8
المنازل الذكية
174.3
339.1
621.8
1,073.7
وسائل النقل
276.9
347.5
429.2
517.4
المرافق العامة
260.6
314.0
380.6
463.5
فئات أخرى
8.6
13.3
20.8
32.3
الإجمالي
1,179.7
1,641.0
2,327.7
3,332.5
المصدر: (ديسمبر 2015)

ستواصل عمليات نشر تقنية إنترنت الأشياء ضمن المباني التجارية نموها بوتيرة سريعة خلال السنوات القليلة القادمة، وستصل إلى ذروتها بتجاوز عددها الـ 1 مليار دولار خلال العام 2018. حيث أشارت الآنسة بيتينا تراتز ريان إلى هذا الموضوع قائلةً: "ستعمل دوافع عمليات نشر تقنية إنترنت الأشياء ضمن العقارات التجارية على دعم مسيرة نموها. من جهة أخرى، تعتبر عمليات نمذجة معلومات المباني BIM في المملكة المتحدة أمراً رسمياً وإلزامياً، فعلى سبيل المثال يجب على جميع مقاولات البناء في القطاع العام خلال العام 2016 التوافق مع المستوى الثاني من نمذجة معلومات المباني. هذا، وتقوم عمليات نمذجة معلومات المباني باستخدام نماذج بيانية قادمة من مصادر معلومات مختلفة، بما فيها تقنية إنترنت الأشياء، التي سيتم استخدامها من قبل العقارات التجارية في المستقبل.

أما ضمن فئة المنازل الذكية، فإن تطبيقات تقنية إنترنت الأشياء الاستهلاكية التي ستدفع عجلة النمو تتمحور حول شاشات التلفاز الذكية، وجهاز تحويل أجهزة التلفاز إلى شاشات ذكية، ومصابيح الإنارة الذكية، ومختلف أنواع الأدوات المنزلية المؤتمتة مثل أجهزة تنظيم الحرارة الذكية، وأنظمة الإنذار والحماية المنزلية، فضلاً عن أجهزة المطبخ. وهو مت تحدثت عنه الآنسة بيتينا تراتز ريان بالقول: "يشير التطور المتنامي لمنصات المنزل الذكي من خلال بيئة الأجهزة المنزلية، وأجهزة الإعلام والترفيه المنزلية، وأجهزة الاستشعار المنزلية، إلى أن استثمارات المنازل الذكية ستتفوق على استثمارات المباني التجارية خلال العام 2018".

في حين ستمثل فئة المنازل الذكية 21 بالمائة من إجمالي استخدام تقنية إنترنت الأشياء ضمن المدن الذكية خلال العام 2016، حيث ستسجل أعلى زيادة لها خلال السنوات الخمس القادمة، وهو ما أفادت به الآنسة بيتينا تراتز ريان عبر حديثها: "سيتم دمج معايير الأجهزة مع الاتصالات اللاسلكية في المزيد من الأجهزة، وسترتقي المنازل من مجرد كونها مرتبطة بالشبكة إلى مصدر من مصادر المعلومات، وتمكين الحلول الذكية، ضمن بيئة متكاملة من الخدمات، الأمر الذي من شأنه توفير قيمة مضافة إلى المنزل، وإلى المحيط الفردي".

ويشار إلى أنه خلال فترة انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة لتغيّر المناخ COP21 في باريس، تعهدت العديد من بتحقيق الأهداف البيئية المنصوص عليها من أجل الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وتحسين المعايير البيئية، الذي تطرقت إليه الآنسة بيتينا تراتز ريان بالقول: "بفضل البيانات التي يتم جمعها من خلال أجهزة الاستشعار، أصبح بإمكان المدن الذكية التفاعل والانخراط مع السكان والشركات من أجل خلق بيئة تشاركية". فعلى سبيل المثال، تقوم أجهزة الاستشعار المثبتة في محطات انتظار الحافلات في سنغافورة بتحديد الاحتياجات المختلفة للأشخاص، وعليه يتم الإعلان عن قدوم الحافلات بشكل مسبق كي يتاح الوقت الكافي لكبار السن، وذلك من أجل الاستعداد للصعود إلى الحافلة. أما في مدينة ملقة أو مدريد، تقوم أجهزة الاستشعار البيئية المركبة على الدراجات أو عربات البريد بتسجيل معلومات حول مستوى تلوث الهواء، ومن ثم يتم تحميل البيانات على بوابة الكترونية عبر الإنترنت يستطيع الجميع الوصول إليها والإطلاع على أحدث مستوياتها. وتضيف الآنسة بيتينا تراتز ريان: "أصبح بإمكان المواطنين المساهمة بفعالية أكبر في توجيه مسار تطوير واستراتيجيات مدينتهم. وفي الوقت نفسه، أضحت الشركات تملك قدرات أكبر تخولها الاستفادة من بيانات أجهزة الاستشعار من أجل خلق قيمة مضافة لعروضهم".

للمزيد من التفاصيل، يرجى الإطلاع على تقرير مؤسسة جارتنر "التوقعات: إنترنت الأشياء IoT - الطرفيات والخدمات المرافقة في جميع أنحاء العالم، للعام 2015".

No comments:

Post a Comment

=