Tuesday, 17 November 2015

Capturing Growth Opportunities in Emerging Islamic Finance Markets Roundtable convenes in Bahrain next month


-       Thomson Reuters and The Islamic Research and Training Institute(IRTI) to hold an IF roundtable at the upcoming World Islamic Banking Conference (WIBC 2015)
-       Key findings on IF in Canada, Kazakhstan, and Sudan will be revealed 
Manama, Bahrain, November 16, 2015 – Ahead of the 2015 World Islamic Banking Conference (WIBC 2015), Thomson Reuters, the world's leading provider of intelligent information for businesses and professionals, and The Islamic Research and Training Institute (IRTI), an affiliate of the Islamic Development Bank Group, today revealed groundbreaking reports scheduled to be released at a dedicated Roundtable on December 1, 2015. The WIBC 2015 is held under the patronage of His Royal Highness Prince Khalifa bin Salman bin Hamad Al Khalifa, Prime Minister of the Kingdom of Bahrain.
The Roundtable, titled “Capturing Growth Opportunities in Emerging Islamic Finance Markets,” aims to highlight the investment opportunities in high-growth emerging Islamic finance markets covering key regions, including Central Asia, North Africa, and the Americas. The Roundtable will be inaugurated by high-level officials representing some emerging Islamic finance markets, including HE Nurlan Kussainov, Deputy Governor of the National Bank of Kazakhstan; Janet L. Ecker. President and Chief Executive Officer of the Toronto Financial Services Alliance; Fadi Al Faqih, Chief Executive Officer of the Bank of Khartoum, and a number of other government and corporate representatives. 
Islamic finance assets had an estimated value of $1.8 trillion in 2014 and are expected to almost double by 2020 to reach $3.2 trillion, as per to ICD Thomson Reuters Islamic Finance Development Indicator. As global acceptance of Islamic finance continues to grow, more non-Muslim sovereigns are starting Islamic finance initiatives by first introducing Islamic finance regulations and assisting Islamic financial institutions to establish their operations, and then tapping the Islamic capital markets through sovereign sukuk. 
Canada, which is considered to have the most effective and safest banking system in the world, is one country that is looking to position itself as a regional hub for Islamic finance in North America. The primary competition within North America for Islamic finance comes from the United States.  Although it is a much larger market overall, it does not have a proportionately larger Muslim population than Canada. This advantage is joined with an outward looking orientation that is more favourable to Islamic finance than in the United States, both in terms of regulatory aspects like the ability of UCITS to reach both the Canadian and global market and even seemingly small things like official counts to accurately measure Canada’s Muslim population.
Oil-rich Kazakhstan is adopting Islamic finance in efforts to diversify the country’s dependence on oil income amidst the sharp fall in crude prices. Kazakhstan plans to position Astana, Kazakhstan’s second largest city, to become an international financial centre of the new Silk Road and a regional hub of Islamic finance. The country has made significant progress toward creating a market economy and has achieved considerable results in its efforts to attract foreign investment through a series of reforms to liberalize the economy and facilitate foreign investment.
Kazakhstan in 2009 became the first country in the CIS and Central Asia to introduce legislation for Islamic banking and to create the legal basis for the development of the industry. Still, the country’s Islamic finance industry is in its nascent stage with total assets of US$75 million at the end of 2014. The republic has only one full-fledged Islamic bank, Abu Dhabi-based Al Hilal Islamic Bank, which started operations in 2010, and a five-year sukuk issued by the state-owned Development Bank of Kazakhstan in 2012. However, Kazakhstan introduced a “Road map on the development of Islamic Finance until 2020” that outlines the development and implementation of Islamic finance in the republic, which will create condition for their activities.  The country expects Islamic banking assets to reach 5% of total Islamic banking assets in the short-to-medium term.
Despite allowing Islamic banking, takaful, Islamic leasing, and murabaha, the current legal framework for Islamic finance, do not permit conventional banks to offer Islamic banking services nor allow the conversion of current banks into full-fledged Islamic ones. However, new amendments are underway to allow this conversion and are set to come into effect in early 2016. Kazakhstan also plans to issue the country's first sovereign sukuk by early 2016, to prompt incentives for more corporate issuances.
Sudan currently has 34 Islamic banks and 16 takaful providers operating in the country under the fully Islamic financial system. Faisal Islamic Bank, established in 1977 in Sudan, is one of the first fully-fledged Islamic banks in the world. However, Sudan still remains “under-banked,” with financial institutions concentrated predominantly around the capital, Khartoum. The country has a relatively active domestic sukuk market and it accounted for 60.4% of outstanding sukuk in Africa. The country has not been active on international markets, partly due to sanctions imposed in the mid-2000s denying it access. Islamic finance provides a range of investment opportunities, particularly in Islamic banking and microfinance. Microfinance market share reached an estimate 5% of total banking finance with 20 Islamic banks and other institutions offering microfinance products.
Hosted by the WIBC, the roundtable is organised by Thomson Reuters and IRTI, in partnership with the Toronto Financial Services Alliance, National Bank of Kazakhstan and Bank of Khartoum.  The full agenda of the roundtable can be downloaded at:
To attend the Roundtable, please contact Noor Khamdan IFG@thomsonreuters.com for more detailed event and RSVP information. 

حلقة نقاش حول فرص النمو في الأسواق الناشئة للتمويل الإسلامي تعقد في البحرين الشهر المقبل

-  حلقة النقاش التي تنظمها "تومسون رويترز" والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب ستعقد خلال المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015 المزمع عقده الشهر المقبل
 - حلقة النقاش تسلط الضوء على فرص النمو في الأسواق الناشئة للتمويل الإسلامي
 - الإعلان عن النتائج الرئيسية لحالة التمويل الإسلامي في كندا وكازاخستان والسودان
المنامة، البحرين، 16 نوفمبر 2015 :
قبيل انعقاد المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015،  كشفت اليوم تومسون رويترز، المزود العالمي للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، التابع لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، عن سلسة من التقارير الرائدة المزمع اطلاقها خلال حلقة نقاش متخصصة في الأول من  ديسمبر عام 2015. ويقام المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية  2015 تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس وزراء مملكة البحرين.
وتهدف حلقة النقاش التي تحمل إسم "اقتناص فرص النمو في الأسواق الناشئة للتمويل الإسلامي" إلى تسليط الضوء على فرص الاستثمار في الأسواق الناشئة للتمويل الإسلامي التي تتميز بمعدلات نمو مرتفعة وتشمل مناطق رئيسية منها آسيا الوسطى وشمال أفريقيا، والأمريكتين. ويفتتح حلقة النقاش مسؤولون رفيعو المستوى يمثلون بعض الأسواق الناشئة للتمويل الإسلامي، من بينهم سعادة نورلان كوسيانوف، نائب محافظ "بنك كازاخستان الوطني"، السيدة جانيت ل. إيكر رئيسة مجلس إدارة والرئيسة التنفيذية لتحالف تورنتو للخدمات المالية، فادي الفقيه، الرئيس التنفيذي لبنك الخرطوم، وعدد من ممثلي الحكومات والشركات.
تم تقدير أصول صناعة الصيرفة الاسلامية على مستوى العالم في العام 2014 بنحو 1.8 تريليون دولار، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم تقريباً بحلول عام 2020 ليصل إلى 3.2 تريليون دولار، ووفقاَ لبيانات مؤشر التنمية المالية الإسلامية الصادر عن "تومسون رويترز" والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص. وفي ظل النمو المستمر لتقبل التمويل الإسلامي على مستوى العالم، فإن العديد من الدول غير الإسلامية بدأت باطلاق مبادرات للتمويل الإسلامي من خلال إدخال أنظمة التمويل الإسلامي لأول مرة ومساعدة مؤسسات التمويل الإسلامية على بدء نشاطها، ومن ثم الاستفادة من أسواق المال الإسلامية من خلال اصدارالصكوك السيادية.
كندا، التي يعتبر نظامها المصرفي الأكثر فعالية والأكثر أماناً في العالم، هي واحدة من البلدان التي تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للتمويل الإسلامي في أميركا الشمالية. المنافسة الأولية ضمن أميركا الشمالية على التمويل الإسلامي تأتي من الولايات المتحدة. على الرغم من أنها تعد سوقاً أكبر بكثير عموماً، فإن نسبة المسلمين إلى عدد السكان فيها أقل من تلك المسجلة في كندا. هذه الميزة مقترنة بسياسة الانفتاح نحو الخارج تجعل كندا أكثر مؤاتاة لانتشار التمويل الإسلامي مقارنة بالولايات المتحدة، سواء من حيث الأطر التنظيمية مثل قدرة الأوراق المالية القابلة للتحويل على الوصول إلى كل من السوق الكندية والعالمية، وحتى على صعيد الأمور الصغيرة مثل الأرقام الرسمية المتعلقة بالقياس الدقيق لعدد السكان المسلمين في كندا.
كازاخستان الدولة الغنية بالنفط تتبنى حالياً التمويل الإسلامي ضمن جهودها الرامية إلى تنويع اقتصاد البلاد القائم على عائدات النفط، خاصة في ظل الانخفاض الحاد بأسعار النفط الخام. وتخطط كازاخستان لتصبح أستانا، ثاني أكبر مدينة في البلاد، مركزاً مالياً دولياً لطريق الحرير الجديد ومركزاً إقليمياً للتمويل الإسلامي. وأحرزت كازاخستان تقدماً كبيراً نحو خلق اقتصاد السوق وحققت نتائج مهمة في جهودها لجذب الاستثمارات الأجنبية من خلال سلسلة من الاصلاحات لتحرير الاقتصاد وتسهيل الاستثمار الأجنبي.
في عام 2009 أصبحت كازاخستان أول بلد في رابطة الدول المستقلة وآسيا الوسطى يطبق تشريعات للخدمات المصرفية الإسلامية ويضع الأساس القانوني لتطوير هذه الصناعة. ومع ذلك، فإن قطاع التمويل الإسلامي في البلاد ما زال في مراحله الأولى، حيث بلغ إجمالي قيمة أصوله 75 مليون دولار في نهاية عام 2014. ويوجد في كازاخستان  بنك إسلامي متكامل واحد فقط، وهو مصرف الهلال الذي يتخذ من أبوظبي مقراً رئيسياً له، وقد بدأ نشاطه في كازاخستان في عام 2010 . كما أصدرت الحكومة صكوكاً لمدة خمس سنوات عبر بنك تنمية كازاخستان، المملوك للدولة في عام 2012. ومع ذلك، وضعت كازاخستان خارطة طريق لتطوير التمويل الإسلامي حتى عام 2020  التي تحدد تطوير وتطبيق التمويل الإسلامي في الجمهورية، الأمر الذي يهيأ الظروف لتوسع أنشطة التمويل الإسلامي. وتتوقع كازاخستان نمو الأصول المصرفية الإسلامية لتصل إلى 5٪ من إجمالي الأصول المصرفية على المدى القصير والمتوسط.
وعلى الرغم من إجازة التمويل الإسلامي والتكافل والإجارة، والمرابحة، فإن الإطار القانوني الحالي للتمويل الإسلامي، لا يسمح للبنوك التقليدية بتقديم الخدمات المصرفية الإسلامية، كما لا يسمح بالتحويل الكامل للبنوك الحالية إلى مصارف إسلامية. ومع ذلك، فإن التعديلات الجديدة الجارية على الأنظمة قد تسمح لهذا النوع من التحويل، على أن تتدخل حيز التنفيذ مطلع عام 2016. وتخطط كازاخستان أيضا لإصدار أول صكوك سيادية في البلاد بداية العام المقبل، وذلك لتحفيز الشركات على إصدار المزيد من السندات.
يوجد في السودان حالياً 34 مصرفاً إسلامياً و16 مزوداً لخدمات التكافل، جميعها تعمل في ظل نظام مالي إسلامي بالكامل. بنك فيصل الإسلامي السوداني، تم تأسيسه في العام 1977، هو واحد من أوائل البنوك الإسلامية في العالم التي تعمل بالكامل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية. ومع ذلك، لا يزال السودان يواجه نقصاً في عدد المؤسسات المالية في ظل تركز أغلبها في العاصمة الخرطوم. ويتمتع السودان بسوق محلية للصكوك نشطة نسبياً وتمثل 60.4٪ من الصكوك المتداولة في أفريقيا. ولم تكن البلاد نشطة في الأسواق العالمية، ويعود ذلك جزئياً إلى العقوبات الدولية التي فرضت عليها في منتصف 2000 وأدت إلى حرمانها من الوصول إلى الأسواق العالمية. ويوفر التمويل الإسلامي مجموعة من الفرص الاستثمارية، لا سيما في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية والتمويل المتناهي الصغر. وتقدر حصة سوق التمويل المتناهي الصغر بنحو 5٪ من إجمالي التمويل المصرفي، في ظل وجود 20 بنكاً الإسلامية وبعض المؤسسات التي تقدم منتجات التمويل المتناهي الصغر.
يستضيف المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية حلقة النقاش التي تنظمها "تومسون رويترز" والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، بالتعاون مع تحالف تورونتو للخدمات المالية، وبنك كازاخستان الوطني وبنك الخرطوم. جدول الأعمال الكامل لحلقة النقاش يمكن تحميله عبر الرابط التالي:
لحضور حلقة النقاش، يرجى الاتصال بنورخمدن  IFG@thomsonreuters.com   للحصول على معلومات مفصلة وتأكيد حضور الحدث.
.

No comments:

Post a Comment

=