Sunday, 25 October 2015

FTA Chairman signs maritime agreements at inaugural transport show in Abu Dhabi


H.E. Dr. Abdullah Belhaif Al Nuaimi, highlights standards, safety and sustainability of region’s multi-billion dollar transport projects at NATRANS Arabia opening
Abu Dhabi, UAE: The inaugural three-day NATRANS Arabia conference and exhibition, opened today (Sunday 25 October 2015), at the Abu Dhabi National Exhibition Centre (ADNEC), by H.E. Dr. Abdullah Belhaif Al Nuaimi, Minister of Public Works and Chairman of the Federal Transport Authority – Land and Marine.
The event is the only integrated, coordinated, multimode transportation show in the GCC featuring designs for more than $200 billion worth of transportation projects and is being held in partnership with the UAE Federal Transport Authority.
“Thanks to the UAE's strong ties with the rest of the world on land, sea and air, it has become a dynamic trading country. In order to maintain its leading position, the UAE is preparing a comprehensive transport plan until 2030, for which we will allocate more investment for transport and infrastructure,” said HE Al Nuaimi.
NATRANS Arabia features 80 local, regional and international exhibitors as well as three dedicated transportation conference streams. Each stream focuses on a specific area of transportation infrastructure technology, branded under a broader heading of either rail, road or maritime, allowing commercial stakeholders to align their regional market strategy with individual and joint government plans for all three sectors across the GCC countries.
“The vitality of the region’s transportation infrastructure sector is driving innovation with the UAE emerging as an undisputed leader with plans to introduce various sustainable mass transportation systems including the Etihad Rail project in Abu Dhabi and the Route 2020 project in Dubai,” said Alex Heuff, Exhibition Director, NATRANS Arabia.
To enable GCC-wide transportation and infrastructure projects to be planned successfully, design standardisation will be integral, especially when interfacing individual national projects, between participating GCC countries and whilst onsite at NATRANS Arabia, HE Al Nuaimi, signed two important agreements. The first with Japanese ship classification society, ClassNK. The society is actively engaged in a growing range of ship related activities and services aimed at contributing to promoting the protection of human life and property at sea as well as protection of the marine environment.
“The principal work of the society's expert technical staff is to undertake surveys to ensure that the rules which it has developed are applied to new-builds and existing ships to ensure their safety. Their standards cover not only hull structures, but also propulsion systems, electrics, electronic systems, safety equipment, cargo handling gear, and various other areas. ClassNK's surveyors work in shipbuilding and repair  yards and at ports across the world, wherever they may be called upon to examine the condition of a ship,” added Heuff.
The second agreement was signed with TASNEEF, the UAE-based maritime classification society, the first of its kind in the Arab world. The primary mission of TASNEEF is to promote the security and safety of maritime life and property, and protecting and preserving the natural marine environment, through ship classification, statutory services, certification of materials and components, maritime and naval advisory and training.
The three-day multi-stream conference programme incorporates the 6th Middle East Rail Opportunities conference, as well as the Middle East Road Conference and the Middle East Maritime Conference. Road safety strategies, ITS and public transport are top of the agenda for the conference.
Over 80 exhibiting companies are present to showcase their latest transportation technologies, to in excess of 2,000 trade visitors from across the region, that are expected during the event.  
UK Trade & Investment (UKTI) is an official supporter of the event alongside Australia Arab Chamber of Commerce & Industry, ITS Arab, RoadSafetyUAE and Diplomatic Council. NATRANS Arabia has also attracted key support from the European Parking Association (EPA) and MAFEX, the Spanish Railway Association, the UAE Shipping Association plus Etihad Rail as Strategic Sponsor, ESI Rail as Gold Sponsor, PTV Group as Silver Sponsor, Laborex as Bronze Sponsor, Pandrol as Lanyard Sponsor, Al Futtaim Toyota as the Hybrid Innovation Partner and Emirates Driving Company as the Official Road Safety Partner.


الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي يفتتح معرض ومؤتمر ناتراس العربي 2015
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 أكتوبر 2015: افتتح معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية اليوم معرض ومؤتمر تكنولوجيا البنية التحتية للسكك الحديدية والطرق والنقل البحرى (ناتراس العربي 2015) والذى يستمر حتى السابع والعشرين من أكتوبر 2015، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويشارك في الحدث 80 عارضاً من الشركات المحلية والعالمية، و35 متحدثاً من كبار المسؤولين والخبراء في القطاع البحري والبرى وبحضور ممثلين عن دوله الكويت ودوله البحرين وكبار المسؤولين من الوزارات والهيئات والمؤسسات بالدولة .
وتاتى مشاركة الهيئة في المعرض والمؤتمر من منطلق إبراز الضوء على تجربة دولة الإمارات ومركزها المتقدم كدولة رائدة في مجال تطوير البنية التحتية لقطاع المواصلات في المنطقة. وتلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في وزارة الأشغال العامة والهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بقيادة تطوير قطاعات النقل البحري والبري والسكك الحديدية والطرق والبنية التحتية في دولة الإمارات وخارجها.
وعبر معالي الدكتور عبد الله النعيمي في كلمته الافتتاحية عن شكره للمشاركين، مشيرا الى ان استضافة الامارات ابوظبى المؤتمر والمعرض دلالة على المكانة الرفيعة لدولة الإمارات العربية المتحدة وموقعها الريادي في قطاع السكك الحديدية على المستويين الإقليمي والعالمي. 
وقال معالية بفضل ارتباط دولة الامارات العربية المتحدة القوي بالمنطقة والعالم عبر البر والبحر والجو  فقد تبوأت الدولة مكانة بين البلدان الناشطة على صعيد التجارة الدولية، ومن أجل تأمين طاقة استيعابية كافية في مطاراتها وموانئها تمكنها من تعزيز مكانتها كمركز تجاري دولي، تعكف الدولة على إعداد خطة رئيسية وشاملة للنقل في الإمارات، كما أنها ستخصص مزيداً من الاستثمارات لقطاع النقل، وسيتم أيضاً استحداث أنظمة كفؤة للنقل العام، فضلاً عن بنية تحتية حديثة للطرق، من أجل ضمان التدفق السلس.
واشار معاليه بان قطاع النقل البري يعتبر شرياناً مهماً للمجتمعات المعاصرة في مختلف المجالات لارتباطه بجوانب التنمية سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية حيث يقوم قطاع النقل البري بإعداد خطة شاملة للنقل في الدولة طويلة المدى حتى عام 2030 بهدف تحسين وتطوير أنظمة النقل المختلفة للركاب والبضائع بصورة فاعلة ومستدامة.
واضاف معالية ان دولة الامارات حققت بروزا واضحا على خارطة التجارة العالمية بحصولها على المركز الثالث عالميا في " جودة البنية التحتية للموانىء" حيث دعمت مشاريع البنية التحتية خاصة الطرق تلك العمليات مباشرة عبر توفير شبكة طرق تخدم قطاع التجارة.
و تحتم على ذلك وضع مواصفات ومعايير تشييد تضمن فاعلية الطرق لاحتواء الأعداد المتنامية من المستخدمين ومدى فاعلية ربطها بخطوط النقل البري بين دولة الإمارات والدول المجاورة وربطها داخليا بمنافذها البرية والجوية والبحرية وتوفير الخدمات المناسبة لمستخدميها.
وأشار معالى الوزير انه بتكامل وزارة الأشغال العامة - المعنية بتخطيط وتشييد وصيانة مشاريع البنية التحتية وتنظيم قطاع إسكان المواطنين - مع كل من " الهيئة الوطنية للمواصلات "  المختصة بقطاع النقل البري والبحري والسككي حققت الدولة اليوم معدلات تنافسية نفخر بها عالميا في هذه المجالات بفضل رؤية واستراتيجية واضحة ترجمت بمؤشرات تدعم النمو المستدام بجميع معاييره.

وشهدت الجلسة الافتتاحية لليوم الأول لأعمال المؤتمر المقام بالتزامن مع فعاليات المعرض على مدى ثلاثة أيام بمشاركة 35 متحدثاً، تناول العديد من التساؤلات وتقديم نظرة عميقة حول حالة قطاع الأعمال البرية اليوم ومستقبل أسواق المنطقة والعالم بالسكك الحديدية .
ويناقش المؤتمر بشكل عام العديد من المواضيع والقضايا المتعلقة بقطاع الأعمال البحرية والبرية ويختص باحدث ما توصلت الية التقنيات العالمية في مجال النقل البري والبحري والسكة الحديدية وأنظمة النقل الذكية والابتكار .

وتم على هامش المؤتمر والمعرض وبحضور معالى الدكتور عبدالله النعيمى وزير الاشغال توقيع اتفاقيات تفويض كل من هيئة التصنيف اليابانية وهيئة الامارات للتصنيف بالقيام بالنيابة عن الهيئة الاتحادية للمواصلات من أجل تقديم خدمات المعاينة والكشف على الجوانب الفنية في السفن الإماراتية وإصدار الشهادات الإلزامية حسب تصنيفها للسفن المسجلة في الدولة.

وتأتي هذه الاتفاقيات منسجمة مع أنشطة وجهود الهيئة في تطبيق وانفاذ مسؤولياتها واختصاصاتها وواجباتها المناطة بها بقانونها حيث ستوفر هذه الاتفاقيات الإطار الفني والقانوني لتنظيم العلاقة بين الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وكل من هيئة التصنيف اليابانية( وهيئة الامارات للتصنيف كأول هيئة تصنيف عربية تعمل في مجال الكشف والمعاينة وإصدار الشهادات البحرية القانونية للسفن التجارية طبقا لأفضل الممارسات الدولية في هذا المجال.  وستوفر كذلك مصدرا ثرياً من مصادر الدعم الفني  للهيئة في مجال الرقابة ومعاينة السفن وللقيام بخدمات اصدارالشهادات القانونية الإلزامية نيابة عن الهيئة على جميع السفن ومنصات الحفر المتحركة والاستكشاف البحرية المسجلة تحت علم دولة الامارات.

وتحدد هذه الاتفاقيات نطاق وشروط وأحكام ومتطلبات التفويض وإصدار الشهادات. وستعمل هذه الاتفاقيات على استكمال توفيرمنظومة معايير ومتطلبات التفويض القياسية لهيئات التصنيف المعتمدة من الهيئة لتمكينها من اجراء المعاينات وإصدار الشهادة القانونية المندرجة تحت المتطلبات الدولية في الاتفاقيات والبرتوكولات والمدونات البحرية الدولية الصادرة عن المنظمة البحرية الدولية لتعزيز اجراءات الرقابة على سلامة السفن التجارية و توفير معايير المعاينة والكشف على سفن الركاب والبضائع والناقلات ضمن فترات المعاينات الإلزامية الزمنية وتشمل خدمات إصدار الشهادات الإلزامية تقييم السفن المسجلة بالإمارات العربية المتحدة وذلك لتحديد مدى امتثال هذه السفن للمتطلبات المعمول بها في الاتفاقيات الدولية، والمدونات، والمتطلبات المحلية.

وقام معاليه عقب قص شريط الافتتاح للمعرض المصاحب للمؤتمر  بجولة استطلاعية داخل قاعات وردهات المعرض في دورته الأولى  رافقه خلالها ممثلين عن دولة الكويت ودوله البحرين الشقيقة  ورؤساء ومديري ومسؤولي الجهات الحكومية المشاركة في المعرض وشملت جولة معاليه جناح وزارة الداخلية ومواصلات الامارات وقطار الاتحاد ومنصه الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية ووزارة الاشغال العامه وبعض الشركات الحاضرة من إيطاليا.

No comments:

Post a Comment

=