Sunday, 25 October 2015

3 مليارات دولار حجم سوق الأمن البدني في الشرق الأوسط


أعلن منظمو أكبر معرض عالمي للأمن والسلامة إنترسك 2016 الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد آل مكتوم، في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، عن حجم سوق معدات وأجهزة أمن الأفراد والمجتمعات والأمن البدني في الشرق الأوسط الذي من المتوقع أن يصل إلى 3 مليارات دولار في 2014 وفقا لإحصائيات الشريك المعلوماتي للشركة المنظمة «فروست آند سوليفان» والذي من المتوقع أن ينمو بنسبة 25 % سنويا خلال السنوات الستة القادمة ليصل حجمه إلى 11 مليار دولار في 2020.
يتضمن الأمن البدني تشكيلة المعدات الأمنية مثل مراقبة الوصول، مراقبة الفيديو، كشف التسلل، حماية النطاق، أجهزة الإنذار بالباب إضافة إلى برمجيات الإدارة ودمج الأنظمة، التصميم والاستشارة.
تقام الدورة الثامنة عشر من معرض إنترسك خلال الفترة من 17 – 19 يناير 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حيث يسلط الحدث الضوء على دمج التقنيات الجديدة في مراقبة الفيديو مثل حلول التخزين السحابية والتحليلات.
يشارك في معرض الأيام الثلاث 1,300 عارض منهم أكثر من 400 متخصصون في منتجات CCTV  مثل الشركة السويدية العملاقة أكسيس كوميونيكيشنز، وهيكفيجن، أكبر مورد لمنتجات وحلول مراقبة الفيديو في العالم.
وقال مروان خوري، مدير التسويق في أكسيس كوميونيكيشنز أن إجمالي سوق مراقبة فيديو الكاميرات في الشرق الأوسط وأفريقيا بلغ حوالي 420 مليون دولار في 2014 حيث يمثل الانتقال من التناظري إلى الرقمي أو بروتوكول الانترنت IP عامل نمو رئيسي في المنطقة.
وأضاف خوري: "تعد معدلات الانتقال من التناظري إلى الرقمي مذهلة جدا في هذه المنطقة. في 2014 بلغت النسبة حوالي 70 % في الشبكات مقابل 30 % في التناظري. وبحلول 2019 سوف تصل نسبة مراقبة فيديو الشبكات في المنطقة كاملة 94 %، فيما تصل هذه النسبة إلى 100 % في دول مثل الإمارات".
من جانبه صرح أحمد باولس الرئيس التفنيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الجهة المنظمة للمعرض، أن سوق الأمن البدني في الشرق الأوسط نال اهتماما أكبر في ظل الأوضاع الأمنية العامة السائدة في المنطقة.
وتابع باولس: "في ظل الأوضاع السوقية المواتية في أغلب دول المنطقة، بما في ذلك النمو المستمر في صناعة الإنشاءات، الاقتصادات المتنامية، التوجهات المدنية المتزايدة والشريحة السكانية المتوسطة، يتأهب المشهد لفترة نمو مستدام في الطلب على التقنيات الأمنية المتطورة".
وأضاف جون فان دن إلزن، المدير الإداري في بروميس تكنولوجي في أوربا، الشرق الأوسط وأفريقيا، قائلا: "يدرك أغلب متخصصي الدمج والتركيب كافة المحددات الخاصة بالكاميرات وVMS، لكن الدراية بالتخزين لا تزال محدودة".
وتابع: "في إنترسك 2016 تقدم بروميس تكنولوجي الكاميرات، VMS والتخزين مع جلساتها الخاصة والعروض التوضيحية التثقيفية من الشركات في بروميس ثيتر".
واستطرد قائلا: "نظرا لأن بروميس تكنولوجي تعد منصة تخزين مفتوحة فإننا نعمل بفعالية في كل قطاعات صناعة المراقبة. تتواجد حلول تخزين بروميس في المطارات، المصارف، الحكومات، الطرق السريعة، المستشفيات، الفنادق، المترو والقطارات، المناجم، شركات النفط، السجون، مراكز التسوق الكبرى، المستودعات وغيرها من المواقع الكثيرة الأخرى".
كما تطلق هيكفيجن لأول مرة تشكيلة من كاميرات CCTV، أنظمة مراقبة الدخول وأجهزة الإنذار في إنترسك 2016. وصرح بنسون اكسو، مدير عام هيكفيجن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن شركته تستهدف سوق توزيع الأمن للأعمال الصغيرة والمتوسطة (ٍSMB)، إلى جانب مشاريع على مستوى المؤسسات في صناعات مثل التجزئة والنفط والغاز".
وأضاف: "يقوم حجم أعمالنا CCTV على سوق التوزيع الذي يستحوذ عل ما يقرب من 70 % من عائداتنا، فيما نشهد النسبة الأكبر من النمو في سوق المشاريع على مستوى المؤسسات. ومع نهاية 2015 نهدف أن نكون رقم واحد بين موردي CCTV من ناحية العائدات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع توقعات بمعدل نمو سنوي بنسبة 50 % خلال السنوات الثلاثة القادمة".
يعد إنترسك المعرض التجاري الرائد في العالم للأمن والسلامة والوقاية من الحرائق، ويركز المعرض على الأقسام الرئيسية وهي الأمن التجاري، أمن المعلومات، الحرائق والإنقاذ، السلامة والصحة، الأمن الوطني والشرطة، ولأول مرة في 2016 البيوت الذكية وأتمتة المباني.
يعود الحدث التجاري السنوي بفعاليات جديدة عديدة مثل جناح السلامة في تصميم المباني ضمن قسم الحرائق والإنقاذ، وجناح الوظائف والمهن، الذي يضم الآلاف من محترفي السلامة والأمن المهتمين بفرص الأعمال المناسبة.
كما يتضمن إنترسك 2016 مؤتمر الحرائق والسلامة يومي 18 و19 يناير 2016 الذي يقام بالاشتراك مع الدفاع المدني بدبي، كما تقرر أيضا إقامة مؤتمر البنية التحتية الهامة ومؤتمر السلامة والصحة.

No comments:

Post a Comment

=