Tuesday, 23 September 2014

New Maximus Air CEO says future is bright




Abu Dhabi, for immediate release

        New CEO says company experiencing strong growth in European and African markets
        Previous services continue alongside new VIP and freight forwarding solutions
        UAE’s largest all-cargo specialist Maximus “will become a leader in its field”
Newly appointed CEO of Maximus Air, Mohamed Ebrahim Al Qassimi, has announced that the UAE-based air cargo specialist is experiencing strong growth and has a bright future ahead. As the largest all-freight airline in the emirates, and one of the biggest specialist cargo operators in the Middle East, the former advisor to the top management of GE Aviation, who was responsible for the setup of Air Arabia, also revealed that the company is actively looking to expand into new areas.

“We are delighted about recent progress,” Al Qassimi said and continued: “our aircraft are receiving more bookings right across the fleet and we are firming up plans for expansion in 2015. Our core business remains the same but we are looking at exciting new growth opportunities.”

“These opportunities include catering to increasing demand for VIP air cargo, and we are currently applying the finishing touches to a new freight forwarding business that will capitalise on the strong logistics industry in UAE. On top of this, we have received interest from key growth markets in Europe and Africa, and are looking at ways to expand our business in these regions,” he added.

The company’s philosophy is rooted in offering customers responsive, practical, and cost effective solutions combining a personal approach with customer service. Operating across the UAE’s main airports since 2005, Maximus Air specializes in moving outsized and specialist air cargo including the transportation of dangerous goods, live animals, VIPs, rapid response and humanitarian flights. The Maximus Air fleet includes an Antonov AN124, the heaviest of heavyweight cargo lifters, capable of carrying 120 tons, which it can load and offload independently using onboard systems.

According to the world’s leading aviation trade association, IATA, air cargo accounts for over US$6.4 trillion worth of goods and approximately 35 percent of world trade. IATA also revealed recently that Middle Eastern cargo airlines continue to outpace global markets, and Mr. Al Qassimi said that the on-going development of the Maximus Air fleet would add a new dimension to the industry.

“Our fleet is unique in that we have a range of aircraft that are able to accommodate every kind of shipment, and we can operate without conventional airport services if we have to. Having historically deployed our aircraft on humanitarian missions for organisations including the United Nations and the UAE Red Crescent, the fact that our aircraft are able to land at both major airports and less established landing strips will continue to be a vital part of our disaster relief activation plans,” he added. According to the UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, over 73 million people required immediate humanitarian assistance last year, a number that continues to rise annually.




الرئيس التنفيذي الجديد لشركة ماكسِمُس للطيران يعِدُ بمستقبل أكثر إشراقاً
أبوظبي، للنشر الفوري

       المهندس محمد إبراهيم القاسمي، الرئيس التنفيذي الجديد لشركة ماكسِمُس للطيران، يؤكد النمو المتصاعد الذي تشهده الشركة في الأسواق الأوروبية والأفريقية
       استمرار الخدمات التي تقدمها الشركة مع إضافة خدمات جديدة لكبار الشخصيات، فضلاً عن حلول لوجستية شاملة مستجدة للشحن
• ماكسِمُس للطيران، أكبر شركة طيران متخصصة في دولة الإمارات في جميع أنواع البضائع، تَعِدُ بأن تصبح رائدة في مجالها
الإمارات العربية المتحدة – أبوظبي: أعلن المهندس محمد إبراهيم القاسمي، الرئيس التنفيذي الجديد لشركة ماكسِمُس للطيران، أن الشركة المتخصصة في الشحن الجوي والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها تشهد نمواً منقطع النظير وينتظرها مستقبلاً أكثر إشراقاً. وقد كشف القاسمي، المستشار السابق للإدارة العليا لشركة جنرال ألكتريك – قسم الطيران والذي ساهم في إطلاق العربية للطيران، عن سعي الشركة للتوسع نحو مناطق جغرافية جديدة، وذلك ترسيخاً لمكانتها الطليعية كأكبر شركة طيران متخصصة بكافة أنواع الشحن في دولة الإمارات وكونها واحدة من أهم المشغلين في مجال نقل البضائع في منطقة الشرق الأوسط ككل.

وتعليقاً حول هذا الموضوع، صرّح القاسمي قائلاً: "يسعدنا رؤية التقدّم الحاصل آخيراً، حيث أننا نشهد زيادة في الحجوزات، ونتطلع نحو مزيد من التوسع في العام القادم. ما زالت الخدمات التي نقدّمها لعملائنا الكرام على ما هي عليه، إلا أننا في بحث دائم عن فرص جديدة للنمو والازدهار".

وأضاف القاسمي: "وتشمل هذه الفرص تلبية الطلب المتزايد على الشحن الجوي لصالح كبار الشخصيات، إذ نضع حالياً اللمسات الأخيرة على مشروع تجاري جديد في مجال الشحن من شأنه الاستفادة من قطاع الخدمات اللوجستية القوي بالفعل في الإمارات. علاوة على كل ذلك، تحظى أعمالنا باهتمام واسع من الأسواق الرئيسية في أوروبا وأفريقيا، مما يدفعنا إلى توسيع نطاق أعمالنا فيها أكثر فأكثر".  

وتنطلق رؤية الشركة من تقديم خدمات وحلول متميّزة لعملائها من خلال الاستجابة السريعة لمتطلباتهم، مع الأخذ بعين الاعتبار الجانب العملي منها، فضلاً عن الحرص على الفعالية من حيث التكلفة. إن أكثر ما يميّز الشركة هو تقديمها خدمات تتناغم وحاجة كل عميل على حدة. وتعتبر ماكسِمُس للطيران، التي بدأت أعمالها في عام 2005 من دولة الإمارات شركة متخصصة في مجال النقل الجوي للبضائع الضخمة، إضافةً إلى البضائع الخطرة والحيوانات. وبعد نجاحها المتواصل منذ إنشائها، أصبحت الشركة موضع ثقة كبار الشخصيات لنقل بضائعهم من وجهة إلى أخرى بنجاح وأمان. علاوة على ذلك، تحظى الشركة بسجلٍ حافل في مجال النقل الجوي للمساعدات الإنسانية العاجلة إلى مختلف البلدان حول العالم، حيث كان لها صولات وجولات في هذا المجال على مدى السنوات الماضية. ويشمل أسطول ماكسِمُس للطيران طائرة من طراز أنطونوف  AN124التي تُعد الأثقل من بين فئة الطائرات ذات الوزن الثقيل، حيث أنها قادرة على حمل 120 طن من البضائع، كما يمكنها التحميل والتفريغ بشكل مستقل باستخدام نظم معينة متقدّمة على متن الطائرة.

ووفقاً لاتحاد النقل الجوي الدولي، تبلغ قيمة البضائع التي تشحن جوياً 6,4 تريليون دولار أمريكي، كما يستحوذ هذا القطاع على حصة 35 في المئة من التجارة العالمية. كذلك، كشف الاتحاد مؤخراً أن شركات الشحن في الشرق الأوسط تسجل تفوقاً ملحوظاً على نظيراتها في الأسواق العالمية.

وفي هذا الإطار، أعرب القاسمي عن ثقته بأن التطوير الحاصل في أسطول ماكسِمُس للطيران من شأنه أن يضيف بعداً جديداً لهذا القطاع الحيوي والهام.  

واختتم قائلاً: "يعتبر أسطولنا فريداً من نوعه، حيث أننا نملك مجموعة من الطائرات القادرة على استيعاب كل أنواع  الشحن. وفي حال اضطررنا إلى ذلك، يمكننا العمل من دون اللجوء إلى خدمات المطار التقليدية. منذ انطلاقتنا، عُرفنا بإغاثتنا للمنكوبين في مختلف أنحاء العالم، واضعين طائراتنا في تصرف المنظمات الدولية كالأمم المتحدة والهلال الأحمر الإماراتي لنقل المساعدات الإنسانية إلى من هم بحاجة إليها. وتمنحنا قدرتنا على الهبوط في كل المطارات الرئيسية ومدرجات الهبوط الأخرى ميزة إضافية أدرجناها ضمن خططنا في مجال جهود الإغاثة". 

ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، احتاج أكثر من 73 مليون نسمة إلى المساعدة الإنسانية العاجلة العام الماضي، وهو رقم يزداد بشكل مضطرد سنوياً.

 
=