Monday, 6 June 2022

ألفاريز آند مارسال تصدر تقرير أداء القطاع المصرفي في المملكة العربية السعودية للربع الأول من عام 2022


  • تتفاوت أرباح القطاع المصرفي السعودي بصورة إجابية 

  • الزيادة في الدخل التشغيلي، وكفاءة التكلفة، وانخفاض القيمة تعزز من ربحية القطاع، خاصة بالنسبة للبنوك الصغيرة

  • شهدت القروض والسلفيات نمواً بنسبة 5.2% بينما نمت الودائع بنسبة 3.9% على أساس فصلي 


المملكة العربية السعودية - 06 يونيو 2022 - أعلنت شركة ألفاريز آند مارسال، الشركة العالمية المتخصصة في تقديم الخدمات الاستشارية، عن إصدار نسختها الأحدث من تقرير أداء القطاع المصرفي في المملكة العربية السعودية للربع الأول من عام 2022، والذي أشارت فيه إلى ارتفاع الربحية الإجمالية للبنوك العشرة الأكبر في المملكة العربية السعودية بشكل كبير بمقدار 17.6% على أساس فصلي في الربع الأول من عام 2022، مدفوعاً إلى حد كبير بنمو الدخل التشغيلي بنسبة 5.6% على أساس فصلي. كما ساهمت الكفاءات الأفضل من حيث التكلفة وانخفاض مخصصات خسائر التمويل على دعم النمو، حيث أظهرت معظم البنوك معدلات أفضل للتغطية ونسب صافي القروض، مما يسلط الضوء على تحسن ملفها الائتماني.

ويُعزى ارتفاع هامش صافي الفائدة إلى زيادة التركيز على إقراض التجزئة، مقارنة بإقراض الشركات، والذي يوفر عادةً عوائد أصول أفضل مقارنة بالأخيرة. كما شهدت معدلات العائد ارتفاعًا في الربع الحالي مقارنةً بالربع الرابع من عام 2021، مع تحسن الربحية وتسجيل عائد أعلى على حقوق الملكية.

وعلى مستوى القطاع، عكس نمو القروض زيادة ثقة السوق التي يحتمل أن تكون مدفوعة بالانتعاش الاقتصادي وزيادة الإنفاق الاستهلاكي وارتفاع أسعار النفط. إذ ارتفعت القروض والسلفيات بنسبة 5.2% بينما شهدت ودائع البنوك الكبرى ارتفاعاً متتالياً بنسبة 3.9% على أساس فصلي.

يقوم تقرير أداء القطاع المصرفي هذا بتحليل بيانات أكبر 10 بنوك مدرجة في المملكة العربية السعودية، ومقارنة نتائج السنة المالية 2021 مع النتائج المسجلة في العام السابق. ويُقيّم التقرير، الذي يستند على بيانات السوق المنشورة من مصادر مستقلة و16 مقياساً مختلفاً، مجالات الأداء الرئيسية للبنوك، بما في ذلك الحجم والسيولة والدخل وكفاءة التشغيل والمخاطر والربحية ورأس المال.

وتضمنت قائمة البنوك العشرة المشمولة في التقرير كل من البنك الأهلي السعودي، ومصرف الراجحي، وبنك الرياض، والبنك السعودي البريطاني (ساب)، والبنك السعودي الفرنسي، والبنك العربي الوطني، ومصرف الإنماء، وبنك البلاد، والبنك السعودي للاستثمار، وبنك الجزيرة. 

أبرز التوجهات في نتائج السنة الربع الأول من عام 2022:

  1. شهدت القروض والسلفيات والودائع نمواً ملحوظاً خلال الربع الأول من عام 2022. إذ ارتفعت نسبة القروض والسلفيات لأكبر عشرة بنوك سعودية بنسبة 5.2% على أساس فصلي في الربع الأول من عام 2022، بينما نمت الودائع بنسبة 3.9% خلال الفترة ذاتها. وبالتالي، نظرًا لأن نمو القروض والسلفيات تجاوز نمو الودائع، فقد زادت نسبة القروض إلى الودائع بشكل هامشي بنسبة 1.1% فصلياً لتصل إلى 92.7% من 91.5% في الربع الرابع من عام 2021.

  2. شهد الدخل التشغيلي ارتفاعًا بنسبة 5.6% على أساس فصلي مقارنة بنسبة 0.7% في الربع الرابع من عام 2021. وجاءت هذه الزيادة مدفوعة بشكل أساسي بارتفاع صافي الرسوم والعمولات بنسبة 9.5% على أساس فصلي بالإضافة إلى المكاسب من دخل الصرف الأجنبي والدخل المتعلق بالتداول، بنسبة 46.1% على أساس فصلي. ارتفع الدخل من غير الفوائد بشكل هامشي بنسبة 0.8% على أساس فصلي.

  3. شهد صافي هامش الفائدة انخفاضاً إلى أدنى مستوياته منذ عام 2019، ولكن من المتوقع أن يرتفع في الربع القادم بسبب ارتفاع أسعار الفائدة. وسجلت سبعة من أكبر عشرة بنوك عن انخفاض في صافي هامش الفائدة بمقدار 7 نقاط أساس على أساس فصلي، إذ تراجع إلى 2.86% مع نمو إجمالي صافي دخل الفوائد بنسبة 0.8% على أساس فصلي بوتيرة أبطأ مقارنة بصافي الأصول التي تحمل فائدة بنسبة 3.9% على أساس فصلي. كما يبقة العائد على الائتمان مستقرًا عند 4.8% خلال الربع الأول من عام 2022، في حين ارتفعت تكلفة التمويل بمقدار 6.0 نقطة أساس لتصل إلى 46.2 نقطة أساس.

  4. سجلت البنوك تحسناً كبيراً في كفاءة التكلفة خلال الربع الأول من عام 2022. إذ تحسنت نسبة التكلفة إلى الدخل بشكل كبير لتسجل 3.9% على أساس فصلي وتصل بذلك إلى نسبة 33.1%. كان التحسن في نسبة التكلفة إلى الدخل مدفوعاً بانخفاض مصروفات التشغيل بنسبة 5.5% على أساس فصلي، بينما زاد الدخل التشغيلي بنسبة 5.6% على أساس فصلي.

  5. تحسنت تكلفة المخاطر بمقدار 10 نقطة أساس لتصل إلى 0.44% على خلفية انخفاض مخصصات الخسارة الإجمالية. وسجلت ثمانية من أكبر عشرة بنوك سعودية عن انخفاض في تكلفة المخاطر. كما انخفضت مخصصات خسائر التمويل بنسبة 15.0% على أساس فصلي في الربع الأول من عام 2022 إلى 2.2 مليار ريال سعودي، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض مخصصات خسائر التمويل لكل من بنك السعودي البريطاني قيمة (ساب) بنسبة 85.5% على أساس فصلي، وبنك الجزيرة بنسبة 41.1% على أساس فصلي، والبنك الوطني السعودي بنسبة 24.2% على أساس فصلي.

  6. تحسنت ربحية القطاع المصرفي مع زيادة صافي الأرباح لدى ثمانية من أكبر عشرة بنوك سعودية. إذ ارتفع صافي الدخل الإجمالي بنسبة 17.6% على أساس فصلي ونتيجة لذلك تحسن العائد على حقوق الملكية بنسبة 1.9% والعائد على الأصول نسبة 0.2% على أساس فصلي. وسجل البنك السعودي البريطاني قيمة (ساب) أعلى زيادة في العائد على حقوق الملكية بنسبة 4.5% على أساس فصلي ليصل إلى 7.6% نتيجة انخفاض مخصصات خسائر التمويل لدى البنك.

لمحة عامة
يشير الجدول أدناه إلى المقاييس الرئيسية التي تم اعتمادها في إعداد التقرير: 

الفئة

المقياس

الربع الرابع 2021

الربع الأول 2022

الحجم

نمو القروض والسلف (على أساس فصلي)

2.9%

5.2%

نمو الودائع (على أساس فصلي)

2.8%

3.9%

السيولة

نسبة القروض إلى الودائع

91.5%

92.7%

الإيرادات والكفاءة التشغيلية

نمو الدخل التشغيلي (على أساس فصلي)

-0.7%

5.6%

الدخل التشغيلي/ الأصول

3.6%

3.7%

الدخل من غير الفوائد/ الدخل التشغيلي

22.1%

25.7%

العائد على الائتمان

4.8%

4.8%

تكلفة التمويل

0.4%

0.5%

صافي هامش الفائدة

2.9%

2.9%

نسبة التكلفة إلى الدخل

37.0%

33.1%

المخاطر

نسبة التغطية

164.4%

164.7%

تكلفة المخاطر

0.5%

0.4%

الربحية

العائد على حقوق المساهمين

11.2%

13.1%

العائد على الأصول

1.7%

1.9%

العائد على الأصول المرجحة بالمخاطر

2.1%

2.4%

رأس المال

نسبة كفاية رأس المال

19.9%

20.0%

المصدر: البيانات المالية، والعروض التوضيحية الخاصة بالمستثمرين، وتحليل شركة ألفاريز آند مارسال


وتعليقاً على هذا الموضوع، قال أسد أحمد، المدير العام ورئيس قسم الخدمات المالية في الشرق الأوسط لدى شركة ألفاريز آند مارسال: "شهد الربع الأول تحسنًا في الربحية على نطاق واسع عبر القطاع المصرفي السعودي. إذ زادت الكفاءة الإجمالية خلال هذه الفترة كما يتضح من انخفاض نسبة التكلفة إلى الدخل بنسبة 3.9% على أساس فصلي في الربع الأول من عام 2022.

في مايو 2022، رفع البنك المركزي السعودي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس تماشيا مع زيادات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. وتعكس الزيادات الأخيرة في أسعار الفائدة في المملكة العربية السعودية الزيادة في أسعار الدولار الأمريكي، ومن المرجح أن توفر قوة دافعة لربحية القطاع المصرفي نظرًا لارتباط العملات الخليجية بالدولار.

نعتبر أن انتعاش قطاع الطاقة وارتفاع أسعار الفائدة وزيادة الإنفاق الاستهلاكي عوامل مبشرة تدفع لاستمرار النظرة الإيجابية للقطاع المصرفي السعودي. كما نتوقع أن تواصل مؤسسة النقد العربي السعودي مواءمة رفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، مما سيساعد في تعزيز هامش صافي الفائدة للقطاع ويعكس تحسن الربحية على نطاق واسع. سجلت المملكة العربية السعودية فائضًا في الميزانية قدره 15.33 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول وهو أعلى بكثير من التقديرات السابقة البالغة 24 مليار دولار أمريكي لعام 2022. وهذا هو أول فائض منذ عام 2014، ما سيحمل تأثيراً اقتصادياً إيجابياً."


=