Sunday, 8 May 2022

Hydrogen to play a key role in decarbonisation of the utilities sector


Abu Dhabi, United Arab Emirates – 7 May 2022: In an evident and dramatic policy shift around the world recently, several countries are now actively pursuing decarbonisation strategies, raising the profile of zero-carbon fuels. As the utilities sector goes through the energy transition, the increasing use of zero-carbon fuels such as green hydrogen is likely to be a significant factor in the quest to decarbonise.

The drive to tackle global warming through decarbonisation has picked up momentum in recent months, with net-zero targets announced by the UAE, Saudi Arabia, and Bahrain (2050), as well as China (2060), Japan, South Korea, and Canada (all 2050), and the Biden administration recommitting the U.S. to the Paris Agreement. 

Global demand for hydrogen currently stands at around 8–10 exajoules (EJ), most of which is consumed in the chemical sector; this figure looks set to grow. The EU published its hydrogen strategy last summer aiming for six gigawatt (GW) of capacity by 2024, ramping up to 40 GW by 2030. Germany, Spain, Portugal, Netherlands, Finland, Sweden, Poland, and Canada all published a national hydrogen strategy in the last year. The Hydrogen Council’s “Hydrogen for Net Zero” report shows that hydrogen can provide the lowest-cost decarbonisation solution for over a fifth of final energy demand by mid-century, while another estimate says that the world is going to need 1000 GW of electrolyser capacity by 2050 to meet demand forecasts. 

Currently, approximately 95% of worldwide hydrogen production comes from fossil fuels, according to the International Renewable Energy Agency (IRENA). However, hydrogen from renewable sources has the potential to play a key role as the energy industry tackles various critical challenges including how to channel large amounts of electricity from renewable sources to sectors for which decarbonisation is otherwise difficult, including industrial, transportation and niche applications.

Despite clear demand drivers and several opportunities on the horizon for hydrogen, the International Energy Agency (IEA) says demand for low-carbon hydrogen remains low, limited only to road transport and falling short of Net Zero Emissions by 2050 Scenario requirements. It says that more efforts are needed to create demand, and reduce emissions associated with hydrogen production. 

Ferdinand Varga, Managing Director and Senior Partner of Boston Consulting Group, the Strategic Insights Partner of the World Utility Congress said: “One of the most forward-looking energy supply for industries is low-carbon fuels, specifically hydrogen. Meeting the future demand for hydrogen will not be easy, as production and supply of it might require subsidisation of its production to close the gap with other forms of low--carbon fuels—and most importantly, an adequate supply of cheap renewable power. Discussion on how hydrogen will play a key role in the decarbonisation of the utility sector will help to provide a path forward on when, where, and how players should participate in it.”


The economic case for green hydrogen has improved dramatically with costs for solar and wind dropping, as well as the scale up of electrolyser capacity and associated supply chain. With the green hydrogen project pipeline burgeoning in the last year, there will be significant demand pressure on electricity supply, where costs remain high.  

One challenge for the clean hydrogen outlook is the slow pace of renewable capacity build-up, which can provide reliable, cost-effective power for electrolysers. Another is the limited funds allocated so far for hydrogen production projects, and a third is slow demand from carbon-intensive sectors such as transport. 

Christopher Hudson, President of dmg events, the organisers of the World Utilities Congress said: “The world is rapidly transitioning towards a decarbonised energy and utilities sector, driven by net zero commitments to fight global warming. There is a clear case for hydrogen that presents several opportunities ahead, but global leaders will need to come together to ensure sustainable growth of the sector meets with new demand to achieve the desired decarbonisation results.”  

The role of hydrogen in the future of the utilities sector will play an important role at the World Utilities Congress, with a dedicated spotlight session titled ‘What will it take for hydrogen to become the low-carbon champion?’ The session will be a focused interview with Gareth Wynn, Chief Communications Officer at TAQA on the role of hydrogen in the energy transition of the utilities sector.

Hydrogen will also be discussed in global leadership panels on meeting rising power demand and opportunities for utilities as the world looks to accelerate the energy transition in the face of global warming risks and net zero commitments. 

The World Utilities Congress will take place on 9-11 May in Abu Dhabi’s ADNEC, where more than 10,000 global utilities professionals will attend to learn details on critical topics driving the future of low carbon power and water supplies. The Congress is held under the patronage of H.H. Sheikh Khaled bin Mohammed bin Zayed Al Nahyan, member of the Executive Council and Chairman of the Abu Dhabi Executive Office, and it will be hosted by TAQA. 

To learn how to access the event, visit www.worldutiltitiescongress.com.

المؤتمر العالمي للمرافق يسلط الضوء على الدور المحوري للهيدروجين في الحدّ من الانبعاثات الكربونية في قطاع المرافق

 

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – 7 مايو 2022: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، ينطلق المؤتمر العالمي للمرافق 2022 الذي تستضيفه شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، ليسلط الضوء على الدور المحوري للهيدروجين في الحد من الانبعاثات الكربونية على مستوى قطاع المرافق.

ويبحث المؤتمر الذي يقام في الفترة من 9 إلى 11 مايو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك"، أهمية الهيدروجين في رسم ملامح مستقبل قطاع المرافق، إذ يتضمن جدول أعمال المؤتمر عدد من الجلسات النقاشية التي تجمع قادة القطاع لمناقشة دور الهيدروجين في القطاع وكيفية تلبية الطلب المتزايد على الطاقة والفرص المتاحة في قطاع المرافق بالتزامن مع المساعي الذي يشهدها العالم نحو تسريع عملية التحوّل نحو الطاقة النظيفة لمواجهة مخاطر الاحتباس الحراري والالتزام بتحقيق الحياد المناخي، أبرزها جلسة نقاشية مع جاريث وين، رئيس الاتصال المؤسسي لدى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، والتي تناقش الخطوات اللازمة لتعزيز دور الهيدروجين في تحقيق الحياد الكربوني في القطاع.

ويأتي تركيز المؤتمر على الموضوعات المتعلقة بالهيدروجين بما ينسجم مع مساعي العديد من دول العالم لاعتماد استراتيجيات فاعلة للحد من الانبعاثات الكربونية لإحداث نقلةٍ في سياسات الطاقة العالمية التي من شأنها تعزيز أهمية أنواع الوقود النظيف، إذ تشير التوقعات إلى ازدياد أهمية أنواع الوقود النظيف، مثل الهيدروجين، في ظل المساعي الرامية لتحقيق الحياد المناخي ضمن قطاع المرافق.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال كريستوفر هدسون، رئيس شركة دي إم جي إيفنتس، الجهة المنظمة للمؤتمر العالمي للمرافق: "يشهد العالم تحوّلاً سريعاً نحو الحد من الانبعاثات الكربونية في قطاعي الطاقة والمرافق، ويأتي ذلك بفضل المبادرات الرامية بالالتزام بالحياد المناخي التي تم وضعها لمواجهة الاحتباس الحراريويقدّم الهيدروجين العديد من الفرص لرسم مستقبل القطاع، إلا أن الأمر يستدعي تعاون قادة القطاع لضمان تحقيق هذا النموّ المستدام على مستوى القطاع بما يواكب المتطلبات الجديدة لتحقيق نتائج ملموسة في الحد الانبعاثات الكربونية".

وتجدر الإشارة إلى أن مستويات الطلب العالمية على طاقة الهيدروجين تتراوح ما بين إلى 10 إيكساجول، والتي يتم استهلاك معظمها من قبل قطاع الكيماويات[1] ومن المتوقّع أن يزداد الطلب على الهيدروجين، إذ كشف الاتحاد الأوروبي عن استراتيجيته لتوليد الطاقة من الهيدروجين في الصيف الماضي، والتي تسعى إلى تأمين قدرة إنتاجية تصل إلى جيجاواط بحلول عام 2024، مع خطط لرفع الإنتاج إلى 40 جيجاواط في عام 2030. وتضمنت الدول التي كشفت عن استراتيجياتها لتوليد الطاقة من الهيدروجين في العام الماضي كلاً من ألمانيا وإسبانيا والبرتغال وهولندا وفنلندا والسويد وبولندا وكنداويشير تقرير مجلس الهيدروجين بعنوان "الهيدروجين لتحقيق الحياد المناخيالقدرة التي يتمتع بها هذا العنصر في تحقيق الحياد المناخي بأقل التكاليف لأكثر من خُمس معدل الطلب على الطاقة بحلول منتصف القرن، في حين تشير مصادر أخرى إلى حاجة الكوكب لطاقة إنتاجية تصل إلى ألف جيجاواط لتأمين احتياجه من الطاقة بحلول عام 2050.

وأوضحت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن ما يقارب 95% من إنتاج الهيدروجين في العالم يتم باستخدام الوقود الأحفوري، إلا أن إنتاج الهيدروجين باستخدام الطاقة المتجددة قد يساعد قطاع الطاقة على مواجهة العديد من التحديات الهامة، بما في ذلك توجيه كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية إلى القطاعات التي يصعب فيها الحدّ من الانبعاثات مثل قطاع الصناعة والنقل والتطبيقات المتخصصة.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن الطلب على الهيدروجين منخفض الانبعاثات ما زال قليلاً على الرغم من وجود محفّزات واضحة لزيادة الطلب وتعدد الفرص المتاحة للاستفادة منه، إذ ينحصر الطلب عليه ضمن قطاع النقل مع وجود عجز في قدرته على تحقيق المتطلبات اللازمة للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050.[2] وأشارت الوكالة إلى ضرورة بذل جهود أكبر لتحفيز الطلب على الهيدروجين والحد من الانبعاثات الناجمة عن إنتاجه.

وشهدت العوامل الاقتصادية المرتبطة بإنتاج الهيدروجين انتعاشاً واضحاً في ظل انخفاض تكاليف إنتاج الطاقة الشمسية والهوائية والزيادة في الطاقة الإنتاجية وسلاسل التوريد ذات الصلةويشار إلى أن النمو الملحوظ في مشاريع إنتاج الهيدروجين من المصادر النظيفة الذي شهده العالم خلال العام الماضي سيؤدي إلى ارتفاع مستويات الطلب على إنتاج الطاقة الكهربائية رغم ارتفاع التكاليف في هذا المجال.

وتواجه عمليات إنتاج الهيدروجين الأخضر تحديات تكمن في الازدياد البطيء للطاقة الإنتاجية لمصادر الطاقة المتجددة، والتي من شأنها المساهمة في توليد الطاقة قليلة التكلفة، إلى جانب التحديات المتعلقة بمحدودية المصادر المالية الموضوعة لتمويل مشاريع إنتاج الهيدروجين حتى الآن، بالإضافة النمو البطيء في مستويات الطلب عليه من قبل القطاعات ذات مستويات الانبعاثات المرتفعة مثل قطاع النقل.

ومن المقرر أن يستقطب المؤتمر العالمي للمرافق أكثر من 10 آلاف متخصصاً في قطاع المرافق من مختلف أنحاء العالم لبحث ومناقشة أجندة من الموضوعات الهامة في القطاع، بما في ذلك مستقبل إمدادات المياه والطاقة منخفضة الكربون.

لمزيد من المعلومات حول حضور المؤتمر، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيwww.worldutilitiescongress.com  

 

=