Wednesday, 11 May 2022

Global leaders and industry experts convene for day two of the World Utilities Congress



The inaugural edition of the event continues to witness high-level discussions on the roles of nuclear, and hydrogen in the power and water sectors

Abu Dhabi, UAE, 11 May 2022: Held under the patronage of His Highness Sheikh Khaled bin Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Member of the Abu Dhabi Executive Council and Chairman of Abu Dhabi Executive Office, the first edition of the World Utilities Congress convened global leaders and industry exports from the utilities sector for a second day in Abu Dhabi. 

The World Utilities Congress offers an unrivalled opportunity for the global power and water industry to converge and discuss trends and explore technologies and innovations influencing future power and water demand, and is hosted by Abu Dhabi National Energy Company (TAQA) and organised by dmg events.

With the aim to support the mandate to address the acceleration to a sustainable future for the world’s power and water supply, the Strategic Conference programme has reflected the issues that CEOs and their leadership teams need to consider, as they modernise utilities to manage disruptive change and embed future-focused digital transformation strategies in response to evolving market and customer needs.

Day two’s conference highlight was the ministerial session titled Balancing decarbonisation and energy security’ which was a key session that brought together global leaders to gain deeper insights into different decarbonisation pathways. Speakers included; His Royal Highness, Prince Abdulaziz bin Salman Al-Saud, Minister of Energy Kingdom of Saudi Arabia and His Excellency Suhail Mohamed Al Mazrouei, Minister of Energy and Infrastructure, United Arab Emirates.

 

During the session, His Royal Highness, Prince Abdulaziz bin Salman Al-Saud, Minister of Energy Kingdom of Saudi Arabia, said: “The energy sector is suffering holistically from so many things, such as running out of capacity at all levels, be it upstream, downstream, in manufacturing, and supply chains. This causes disruptions in the supply chain, which is a phenomena that affects other sectors.”

 

Ensuring the sustainability of the energy system and the sustainability of worldwide economy is of great concern. In developing sustainable answers to the calling of future, these answers must be focused on three components - security supply, economic prosperity, and economic growth. We are driving sustainability in a world that is seeking environmental solutions, solutions that can deliver a cost effective and efficient energy system, which enables us to achieve our environmental cause.”

 

His Royal Highness added: “The world needs to work collectively, responsibly and comprehensively providing us with strategy for the world’s economy. Two things need our focus: supply chain issues and services issues, including energy. This is fundamentally why we are here today and it is the most profound two topics that we need to focus on.”

During the panel, His Excellency Suhail Mohamed Al Mazrouei, Minister of Energy and InfrastructureUnited Arab Emirates remarked: “I can say with confidence that the energy transition is already happening. It is a journey that needs to be managed very wisely in order to avoid an adverse flip that can happen if the consumers and public will have to pay an excessive energy bill.

We need to continue investing in the cleaner conventional energy sources, to avoid an increase in price and the use of higher emission energy sources like coal. We must also continue our investment in R&D and piloting technologies to help reducing the cost of the green source and carbon capturing that should eventually become cost effective.

His Excellency added: “Hydrogen will also play an important role in enabling us to achieve the carbon neutrality, it is an enabler for the decarbonisation of many industries like steel, cement, particular petrochemical and many others. This is why UAE will continue to work on this critical subject in the aim to be a major producer and exporter of hydrogen in its different forms.”

Industry leaders came together to share insights during a Global Leadership Panel ‘Building the bridge to a carbon-free future through energy diversification’.  Both government and industry participants discussed the energy transition and the increase in global electricity demand, and the need to reduce the carbon intensity of electricity production to enable a carbon-free future.

Participants included; His Excellency Yousif Al Ali, Assistant Undersecretary for Electricity, Water & Future Energy Affairs, Ministry of Energy and Infrastructure, UAE; Francesco La Camera, Director General, International Renewable Energy Agency (IRENA); Lorenzo Simonelli, Chairman, President and CEO, Baker Hughes; Branislav Strýček, CEO & Chairman of the Board, Slovenské Elektrárne;Renaud Capris, CEO, Enova; and Farid Al Awlaqi, Executive Director of Generation, TAQA.

During his participation in the Global Leadership PanelFrancesco La Camera, Director General, International Renewable Energy Agency (IRENA(stated: “What we can see is the energy transition is well in place and this is because renewables are now larger in the world and the cheapest way to produce electricity. Batteries and hydrogen are at a lower cost. There is a movement in the market for greener energy.”

“The transition to green energy is unstoppable. And it is important for governments to work together to make the grid capable to have renewables in the system. We must build a grid system that is flexible and balanced, which is in line with the Paris Agreement.”

In the same panel session, Farid Al Awlaqi, Executive Director of Generation from TAQA, said: “I think we have seen the generation sector undergo a massive transformation. We plan to continue developing utility scale projects that are in line with our strategy to be the recognised low carbon power and water champion, here at home and internationally.”

Mr. Al Awlaqi added: “We are on a journey of optimisation and decarbonisation. This isn’t just about developing large-scale projects, but at TAQA, we are also looking at enhancing our O&M capabilities and providing a comprehensive turnkey service of energy solutions that helps us, our partners and customers reach net zero."

The Strategic Conference featured ‘In the Spotlight’ sessions, which highlighted the importance of the role of nuclear energy in achieving net zero, with Sama Bilbao y Leon, Director General of the World Nuclear Association; and the role for hydrogen in the energy transition, and its potential to become a low carbon champion with Gareth Wynn, Chief Communications Officer, TAQA and Frederic Claux, Managing Director, Thermal and Supply, AMEA and Country Manager GCC & Pakistan, ENGIE.

The second day of World Utilities Congress also witnessed the ‘Nuclear Energy Leadership Forum’, which convened global industry professionals, to explore the deployment of safe, reliable nuclear energy generation, technological advancements in nuclear energy, and the latest in research and development of nuclear science and technology. The forum saw important topics discussed such as Securing ESG investments for a net zero economy,’ ‘The latest innovations and advances within the nuclear sector – what does the future hold? and ‘Attracting talent for the green energy transition’.

Christopher Hudson, President of dmg events, the organisers of the World Utilities Congress saidWe have seen a successful and insightful second day of the World Utilities Congress, we are thrilled with the high level turn out from leaders and industry experts in the UAE, and from around the world, who have offered their valuable insights and knowledge. This  is truly an important event that is leading the way in defining the future of the global utilities industry, and sustaining the path towards net zero."

Hosted by TAQA, and organised by dmg events, the three-day exhibition and conference running until 11 May 2022 at the Abu Dhabi National Exhibition Centre, will gather over 10,000 trade professionals and 120 exhibiting companies with the aim of promoting proactive measures to digitalise power and water systems, control emissions, and attract long-term capital investments. The Congress will also bring together over 200 industry expert speakers, over 1000 conference delegates, and host more than 50 strategic and technical conference sessions.

المؤتمر العالمي للمرافق يجمع أبرز قادة وخبراء القطاع من جميع أنحاء العالم في يومه الثاني


 تشهد النسخة الأولى مجموعة من الجلسات النقاشية رفيعة المستوى حول دور الطاقة النووية والهيدروجين في

قطاعات الطاقة والمياه

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 11 مايو 2022: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، واصلت النسخة الأولى للمؤتمر العالمي للمرافق الذي تستضيفه إمارة أبوظبي فعالياتها لليوم الثاني، بحضور قادة وخبراء القطاع من مختلف أنحاء العالم. 

وتعتبر الفعالية، التي تستضيفها شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، بتنظيم من شركة دي إم جي إيفنتس، منصة استثنائية للجهات الفاعلة في قطاعي الطاقة والمياه على مستوى العالم لبحث التوجهات والتقنيات والابتكارات التي تؤثر على مستويات الطلب المستقبلية على إمدادات المياه ومصادر الطاقة في العالم. 

وتمحورت أهداف الجلسات النقاشية الاستراتيجية ضمن جدول أعمال اليوم الثاني من المؤتمر حول سبل دعم مساعي التحوّل نحو مستقبل مستدام لقطاعي الطاقة والمياه حول العالم، إذ ناقشت الجلسات أبرز القضايا التي يتوجب على الرؤساء التنفيذيين وفرقهم القيادية التعامل معها، والعمل معاً على تحديث المرافق للتكيف مع التغييرات الجذرية وتكريس استراتيجيات التحول الرقمي التي تركز على المستقبل بما ينسجم مع التطورات التي يشهدها السوق واحتياجات العملاء على حد سواء.

وتضمن جدول أعمال المؤتمر في اليوم الثاني جلسة وزارية عقدت تحت عنوان "تحقيق التوازن بين مساعي إزالة الكربون وأمن الطاقة"، حيث جمعت أبرز قادة قطاع المرافق لبحث ومناقشة التحليلات المعمقة حول مُختلف المسارات في مجال إزالة الكربون. وتضمنت قائمة المتحدثين في الجلسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات.

وخلال الجلسة، قال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية الشقيقة: "يعاني قطاع النفط بأكمله من العديد من التحديات مثل نفاذ القدرة التخزينية على مستويات مختلفة، سواءً في المصادر أو سلاسل التوريد، وهو الأمر الذي يتسبب في حدوث اضطرابات في سلسلة التوريد، ما يمثل ظاهرة تؤثر على القطاعات الأخرى".

وأضاف سموه: "يشكل ضمان استدامة نظام الطاقة واستدامة الاقتصاد العالمي مصدر قلق كبير، إذ يجب عند تطوير حلول مستدامة لمتطلبات المستقبل التركيز على ثلاثة عناصر، وهي الإمداد الأمني، والازدهار الاقتصادي، والنمو الاقتصادي. نحن نقود مسيرة الاستدامة في عالم يبحث عن حلول بيئية، حلول يمكن أن توفر نظام طاقة فعال من حيث التكلفة والفاعلية، والذي من شأنه أن يمكننا من تحقيق مساعينا البيئية".

وأوضح سموه: "يحتاج العالم للعمل بشكل جماعي ومسؤول وشامل لطرح استراتيجية للاقتصاد العالمي، وعلينا توجيه تركيزنا على مشكلات سلسلة التوريد وقضايا الخدمات، لذلك نحن هنا اليوم لتسليط الضوء على هذه الموضوعات".

 

ومن جانبه، قال معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الامارات العربية المتحدة خلال الجلسة: “بإمكاننا أن نقول بكل ثقة أن التحول في مجال الطاقة يحدث بالفعل، إذ أن تحتاج رحلة التحول التي يشهدها القطاع إلى أن تتم إدارتها بحكمة شديدة من أجل تجنب الانقلاب العكسي الذي من الممكن أن يحدث في حال كان على المستهلكين والجمهور تحمل تكاليف باهظة الثمن لاستهلاك الطاقة".

وأضاف معاليه: "نحن بحاجة إلى مواصلة الاستثمار في مصادر الطاقة التقليدية النظيفة لتجنب زيادة الأسعار واستخدام مصادر طاقة ذات انبعاثات عالية مثل الفحم. كما يجب علينا أيضًا مواصلة الاستثمار في البحث والتطوير والتقنيات التجريبية للعمل على تقليل تكلفة مصادر الطاقة النظيفة والتقاط الكربون، والتي يتوجب أن تصبح فعالة من حيث التكلفة في نهاية المطاف".

وأردف معاليه قائلاً: "سيلعب الهيدروجين أيضًا دورًا مهمًا في تمكيننا من تحقيق الحياد المناخي، إذ أنه يعد عامل مساعد في عملية إزالة الكربون في العديد من القطاعات مثل صناعة الحديد الصلب والإسمنت والبتروكيماويات على وجه الخصوص، وغيرها الكثير، وتواصل دولة الإمارات العمل على الوصول إلى ذلك لتحقيق أهدافها الرامية إلى ترسيخ مكانتها كإحدى الدول الرئيسية العاملة في إنتاج وتصدير الهيدروجين بمختلف أنواعه".  

واستقطبت الفعالية قادة القطاع لتبادل الرؤى والتحليلات خلال مشاركتهم في جلسة قادة القطاع التي انعقدت تحت عنوان: "تمهيد الطريق نحو مستقبل خالٍ من الانبعاثات من خلال تنويع مصادر الطاقة"، حيث تباحث المشاركون من الجهات الحكومية والشركات والمؤسسات المتخصصة في القطاع حول آفاق التحوّل في قطاع الطاقة، وارتفاع الطلب العالمي على الكهرباء، وضرورة الحد من كثافة الانبعاثات الناجمة عن توليد الكهرباء للوصول إلى مستقبل مستدام.

وتضمنت قائمة المشاركين سعادة المهندس يوسف آل علي الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات؛ فرانشيسكو لا كاميرا مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"؛ ولورينزو سيمونيللي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس والمدير التنفيذي لشركة بيكر هيوز؛ وبرانيسلاف ستريك، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة الشركة السلوفينية لمحطات توليد الطاقة الكهربائية؛ ورينو كابريس، الرئيس التنفيذي لشركة إينوفا؛ وفريد العولقي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال توليد الطاقة وتحلية المياه في شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة".

وقال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" في إطار مشاركته في جلسة القادة القطاع: "ما يمكننا رؤيته هو أن رحلة التحول الذي يشهدها القطاع تسلك مساراً صحيحاً، لا سيما وأنّ مصادر الطاقة المتجددة تفرض حضورها أكثر على مستوى العالم في الوقت الراهن، فضلاً عن كونها الوسيلة الأقل تكلفة لتوليد الكهرباء، إذ أن البطاريات والهيدروجين أقل تكلفة من غيرها. وإلى جانب ذلك، تشهد الأسواق حراكاً واضحاً نحو الطاقة الخضراء".

وأوضح: "لم يعد بالإمكان إيقاف هذا التحول نحو الطاقة النظيفة، حيث بات من الضرورة أن تعمل الحكومات يداً بيد لتعزيز إمكانات الشبكة الكهربائية ودمج مصادر الطاقة الكهربائية في النظام القائم، إذ لا بد أن نُطور نظاماً مرناً ومتوازناً لشبكة كهرباء تنسجم بالكامل مع اتفاقية باريس للمناخ".

ومن جانبه، قال فريد العولقي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال توليد الطاقة وتحلية المياه في شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" على هامش مشاركته في الجلسة: "أعتقد أننا نشهد اليوم تحولات جذرية وواسعة النطاق في مجال توليد الطاقة. ونؤكد التزامنا بمواصلة تنفيذ المشاريع الضخمة في قطاع المرافق، انسجاماً مع استراتيجيتنا الهادفة إلى تحويل "طاقة" إلى شركة المرافق الرائدة منخفضة الكربون على الصعيدين المحلي والدولي". 

وأضاف العولقي: "انطلقت "طاقة" بمسيرة تحسين عمليات إنتاج الكهرباء والماء وإزالة الكربون ضمن قطاع المرافق. ولا ينحصر ذلك بتطوير وتنفيذ المشاريع الضخمة على نطاق واسع فحسب، بل يشمل كذلك الارتقاء بقدراتنا في مجال التشغيل والصيانة وتوفير خدمات متكاملة عبر حلول الطاقة جاهزة للتطبيق والتي من شأنها أن تدعم جهودنا وجهود شركائنا وعملائنا الرامية إلى تحقيق الحياد المناخي". 

وشهدت الجلسات النقاشية لليوم الثاني أيضاً، انعقاد جلسة "تحت دائرة الضوء"، والتي ركزت على أهمية دور الطاقة النووية في تحقيق الحياد المناخي، وذلك بمشاركة سما بلباو واي ليون المدير العام للجمعية النووية العالمية؛ والتي ناقشت دور الهيدروجين في رحلة التحول التي يشهدها قطاع الطاقة، وإمكانية تحوّله إلى ركيزة أساسية في مجال توليد الطاقة منخفضة الكربون، وذلك بمشاركة جاريث وين، رئيس الاتصال المؤسسي لدى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"؛ وفريدريك كلاوكس، المدير الإداري لقسم الطاقة الحرارية والتوريد في شركة "إنجي" آسيا الشرق الأوسط وأفريقيا والمدير الإقليمي لشركة إنجي في دول مجلس التعاون الخليجي وباكستان.

وشهد اليوم الثاني من المؤتمر العالمي للمرافق 2022 أيضاً فعاليات منتدى قادة الطاقة النووية، الذي جمع خبراء القطاع في العالم لمدة يومين لمناقشة سُبل نشر حلول توليد الطاقة النووية الآمنة والموثوقة، وغيرها من التطورات التقنية في هذا المجال، وآخر الأبحاث والمستجدات في العلوم والتقنيات النووية. وتطرقت جلسات المنتدى إلى العديد من المواضيع الهامة، مثل "تأمين الاستثمارات في المجالات البيئية والاجتماعية والحوكمية من أجل اقتصاد يتميز بالحياد المناخي"، و"أحدث الابتكارات والتطورات في قطاع الطاقة النووية - ما الذي يحمله المستقبل؟" و"استقطاب المواهب من أجل التحول نحو الطاقة النظيفة".

وبدوره، قال كريستوفر هدسون، رئيس شركة دي إم جي إيفنتس، الجهة المنظمة للمؤتمر العالمي للمرافق: "شهدنا انطلاقة ناجحة بكل المعايير لليوم الثاني من الفعالية، ويسرنا أن نشهد مستويات الإقبال الكبيرة التي يحظى بها المؤتمر من أبرز قادة وخبراء المرافق في دولة الإمارات ومن جميع أنحاء العالم لتبادل المعرفة والرؤى والتحليلات المتعلقة بالقطاع. يعد المؤتمر العالمي للمرافق فعالية ذات أهمية عالية على مستوى القطاع وركيزة تُمهد الطريق لرسم ملامح مستقبل قطاع المرافق العالمي واستدامة المسار نحو الحياد المناخي".


وتستمر فعاليات المؤتمر العالمي للمرافق الذي تستضيفه شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، بتنظيم من شركة دي إم جي إيفنتس، حتى 11 مايو 2022 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك). ويستقطب المؤتمر والمعرض المصاحب له أكثر من 10 آلاف متخصصاً في قطاع المرافق، و120 شركة عارضة من مختلف أنحاء العالم، بهدف تسليط الضوء على الإجراءات الاستباقية الرامية إلى رقمنة أنظمة الطاقة والمياه، والحد من الانبعاثات واستقطاب الاستثمارات طويلة الأمد. كما يجمع المؤتمر ما يزيد عن 200 متحدث من المتخصصين في قطاع المرافق وأكثر من ألف من ممثلي الجهات المشاركة في المؤتمر الذي يستضيف أكثر من 50 جلسة نقاشية استراتيجية وفنية.


=