Monday, 4 April 2022

تعديل النظرة المستقبلية لثلاث شركات سعودية إلى إيجابية بعد تعديل مماثل على النظرة المستقبلية للمملكة العربية السعودية، وتثبيت تصنيفاتها الائتمانية عند مستوياتها السابقة


دبي، الإمارات العربية المتحدة (إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية) – 03/04/2022: قامت وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية» بتاريخ 25 مارس 2022 بتعديل نظرتها المستقبلية للمملكة العربية السعودية، من مستقرة إلى إيجابية. وبنفس الوقت قامت الوكالة بتثبيت تصنيفاتها الائتمانية السيادية طويلة وقصيرة الأجل بالعملتين الأجنبية والمحلية، والتي تصدرها الوكالة بدون طلب من الحكومة السعودية، عند الدرجة A-/A-2. تعكس نظرتنا المستقبلية الإيجابية توقعاتنا بأن استمرار التحسن في نمو الناتج المحلي الإجمالي والمالية العامة للمملكة العربية السعودية، مرتبط بتعافي البلاد من جائحة كوفيد-19، والإصلاحات الهيكلية الجارية، وتحسين ديناميكيات قطاع النفط (يمكنكم الاطلاع على تقريرنا "تعديل النظرة المستقبلية للمملكة العربية السعودية إلى إيجابية نتيجةً لتحسن ديناميكيات النمو المالي والاقتصادي، وتثبيت التصنيفات الائتمانية عند A-/A-2"، المنشور باللغة الإنجليزية في 25 مارس 2022).


قمنا بإجراء التعديلات التالية على حيثيات التصنيفات الائتمانية:


تعديل النظرة المستقبلية للشركة السعودية للكهرباء من مستقرة إلى إيجابية وتأكيد التصنيف الائتماني طويل الأجل للشركة عند الدرجة A-.


تعديل النظرة المستقبلية للشركة السعودية للصناعات الأساسية من مستقرة إلى إيجابية وتأكيد التصنيفات الائتمانية طويلة وقصيرة الأجل للشركة عند الدرجة A-/A-2.


تعديل النظرة المستقبلية لشركة الاتصالات السعودية من مستقرة إلى إيجابية وتأكيد التصنيفات الائتمانية طويلة وقصيرة الأجل للشركة عند الدرجة A-/A-2.



لمحة عن عملية التصنيف


قامت وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية» بتاريخ 25 مارس 2022 بتعديل نظرتها المستقبلية للمملكة العربية السعودية، من مستقرة إلى إيجابية.


نتيجة لذلك، قمنا بمراجعة تصنيفاتنا الائتمانية لثلاث شركات سعودية في قطاعات المرافق، والاتصالات، والكيماويات.


قمنا بتعديل النظرة المستقبلية للشركة السعودية للكهرباء والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وشركة الاتصالات السعودية من مستقرة إلى إيجابية، وذلك لأننا نأخذ في الاعتبار دعم المملكة لهذه الكيانات عند تصنيفنا لها.


الشركة السعودية للكهرباء

تعكس النظرة المستقبلية الإيجابية للشركة السعودية للكهرباء النظرة المستقبلية الإيجابية للمملكة العربية السعودية. يعادل تصنيفنا الائتماني طويل الأجل للشركة السعودية للكهرباء تصنيفنا الائتماني السيادي للمملكة العربية السعودية لأننا نرى بأن الحكومة السعودية ستقوم باحتمال شبه مؤكد بتقديم دعم للشركة السعودية للكهرباء، عند الحاجة. نستند في ذلك إلى وجود سجل حافل من الدعم المقدم من الحكومة السعودية للشركة، وتوقعاتنا بأن تواصل الحكومة تقديم مثل هذا الدعم لها، بالإضافة إلى الدعم الاستثنائي إذا لزم الأمر، على سبيل المثال من خلال صندوق الموازنة غير المقيد. نتوقع أن تظل الشركة السعودية للكهرباء تحت الإدارة المطلقة للحكومة وبأن تحافظ على هيمنتها في القطاع. سنقوم بترقية تصنيفاتنا الائتمانية للشركة السعودية للكهرباء إذا قمنا بترقية تصنيفاتنا الائتمانية للمملكة العربية السعودية، على افتراض أننا حافظنا على رؤيتنا لدور الشركة الهام بالنسبة للحكومة وارتباطها الكامل بها. إن استبعاد الشركة السعودية لشراء الطاقة من الشركة السعودية للكهرباء هو أمر محايد فيما يتعلق بوجهة نظرنا بالدعم الحكومي. الشركة السعودية لشراء الطاقة هي المسؤولة عن المناقصات التنافسية لمشاريع الطاقة المتجددة والتقليدية من أجل تلبية النمو في الطلب على الطاقة في المملكة العربية السعودية، وإدارة الاتفاقيات التجارية لشراء وبيع الطاقة، وشراء وتوفير الوقود وتحسين كفاءة استخدامه.


الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)

يعكس تعديلنا للنظرة المستقبلية لشركة سابك من مستقرة إلى إيجابية النظرة المستقبلية الإيجابية للمملكة العربية السعودية. إنها تعكس توقعاتنا بأن سابك ستحافظ على ربحية رائدة في القطاع و مديونية متواضعة.

نتوقع بأن تتجاوز نسبة الأموال المتأتية من العمليات إلى الديون 60% وبأن يبلغ الدين إلى الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والإطفاء أقل من 2.0 مرة في 2022 و2023. وكانت هذه النسب قد تجاوزت 100% وكانت أقل من 2.0 مرة، على التوالي، كما في 31 ديسمبر 2021. سنقوم بترقية تصنيفاتنا الائتمانية لشركة سابك إذا قمنا بترقية تصنيفاتنا الائتمانية للمملكة العربية السعودية.


شركة الاتصالات السعودية

يعكس تعديل النظرة المستقبلية لشركة الاتصالات السعودية من مستقرة إلى إيجابية نظرتنا المستقبلية الإيجابية للمملكة العربية السعودية ووجهة نظرنا بأن التصنيف الائتماني السيادي يقيد التصنيفات الائتمانية لشركة الاتصالات السعودية من خلال سيطرة الحكومة على إستراتيجية الشركة وسياستها المالية والتنظيمية للقطاع. ننظر إلى شركة الاتصالات السعودية باعتبارها كياناً مرتبطاً بالحكومة يتمتع باحتمالية عالية للحصول على دعم استثنائي من الحكومة. إن الارتباط القوي للغاية بالحكومة السعودية يقيد التصنيف الائتماني لشركة الاتصالات السعودية عند مستوى التصنيف الائتماني السيادي A- للمملكة العربية السعودية. يظل التقييم الائتماني بدون دعم لشركة الاتصالات السعودية عند الدرجة a+، أعلى بمقدار درجتين من التصنيف الائتماني السيادي للحكومة. لذلك، إذا قمنا بترقية تصنيفنا الائتماني للمملكة العربية السعودية، سنقوم أيضاً بترقية تصنيفنا الائتماني لشركة الاتصالات السعودية.

=