Sunday, 3 April 2022

القمة العالمية للحكومات-مركز الشباب العربي يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشباب والرياضة المصرية لتنفيذ مبادرات مشتركة للشباب العربي والمصري

 




ضمن سلسلة مذكرات تفاهم وقعها مركز الشباب العربي في القمة العالمية للحكومات
مركز الشباب العربي يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشباب والرياضة المصرية لتنفيذ مبادرات مشتركة للشباب العربي والمصري

أشرف صبحي: " سنعمل مع مركز الشباب العربي على إعداد مؤشر عالمي للشباب يقيس أداء الدول في قطاع الشباب"

شما المزروعي: "الشراكات الاستراتيجية مع مؤسسات العمل الشبابي ستأخذ العمل المشترك في هذا القطاع في المنطقة إلى آفاق أوسع"

سعيد النظري: "نموذج العمل المشترك في قطاع الشباب بين مصر والإمارات أثبت تميزه وقدرته على النمو المستمر"

دبي، الإمارات العربية المتحدة، الخميس 31 مارس 2022: على هامش الاجتماع العربي للقيادات الشابة، الذي انعقد في القمة العالمية للحكومات في اكسبو 2020 دبي، وقع مركز الشباب العربي ووزارة الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في المشاريع والبرامج والمبادرات المشتركة التي تعود بالفائدة على الشباب العربي وتشجعه على المشاركة المجتمعية الهادفة وتبادل الأفكار والخبرات في إطار تمكين الشباب في أوطانهم.

وتم توقيع الاتفاقية بحضور معالي الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، ومعالي شما المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب بدولة الإمارات، نائب رئيس مركز الشباب العربي، وسعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، والدكتور عبد الله الباطش، مساعد وزير الشباب والرياضة للسياسات والتنمية الشبابية، ومصطفى مجدي، معاون وزير الشباب والرياضة للسياسات والتنمية الشبابية.
وبموجب مذكرة التفاهم يتعاون الجانبان في تأسيس مختبر عربي لابتكار السياسات الشبابية تستضيفه مصر ويدعمه المركز وذلك لإعداد دراسات وأوراق عمل وسياسات مشتركة في مجال تمكين الشباب العربي.



إطارات لتعزيز المشاركة

وقال معالي الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية: "نموذج مركز الشباب العربي في العمل مع الشباب نموذج مميز يسعدنا أن نكون شركاء له وأن نتعاون لتعزيز مشاركة الشباب والعمل على تعزيز التعاون بين الشباب العربي والمصري في مختلف القطاعات. وسنعمل مع مركز الشباب العربي على إعداد مؤشر عالمي للشباب يقيس أداء الدول في قطاع الشباب وآليات تمكينه، مع وجود سياسة وطنية للشباب بتلك الدول وسنعمل بالشراكة مع جامعة الدول العربية والمركز على إشراك الشباب العرب من خلال مبادرات تعزز الهوية والقيم".

أفاق أكبر من العمل مع الشباب

بدورها قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي: "الشراكات الاستراتيجية مع مؤسسات العمل الشبابي ستأخذ العمل المشترك في هذا القطاع في المنطقة إلى آفاق أوسع. وعندما نتحدث عن تمكين الشباب فيجب أن يكون النصيب الأكبر لشراكات التي تعمل على تمكين الشباب."

وأضافت معاليها: " الشباب المصري كانوا شركاء نجاح عشرات المبادرات التي عملنا عليها، وكانوا خير سند في تنفيذ أحداث استثنائية قدمناها للشباب العربي في السنوات الماضية. شراكتنا مع وزارة الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية لتبادل المعارف والخبرات وتطوير المبادرات الشبابية المشتركة ستتطور لما تمثله مصر من قيمة كبيرة في معادلة الشباب في المنطقة والعالم".



نموذج مميز في العمل لأجل الشباب

من جانبه قال سعادة سعيد النظري، المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية لمركز الشباب العربي: "نموذج العمل المشترك في قطاع الشباب بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية أثبت تميزه وقدرته على التأثير وخلق استراتيجيات ومبادرات نوعية ساهمت في تمكين فئات كبيرة من الشباب في المنطقة".


وأضاف سعادته: سيعمل مركز الشباب العربي مع وزارة الشباب والرياضة في مصر على تنفيذ مشاريع شبابية مشتركة عبر كافة الطرق المتاحة في شتى المبادرات المناسبة وتبادل الأفكار والخبرات بشكل دوري، وسنتعاون في تبادل الخبرات في تصميم وتطوير نموذج مركز الشباب مع وزارة الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية.

=