Saturday, 19 February 2022

WinGD outlines simple steps to decarbonize deep-sea shipping



Swiss based marine engine technology developer WinGD published a new white paper outlining the steps it believes will enable the decarbonization of deep-sea shipping in line with the IMO’s provisions. The guide aims to provide shipowners with an illustration of the choices that can be made with confidence today to drastically reduce emissions, rather than waiting for the emergence of ‘silver bullet’ technologies.


The paper, ‘Navigate the Future with Confidence’, advocates a step-by-step, holistic approach towards improving energy efficiency. The use of LNG is one of the single biggest ways to reduce emissions in current vessels, and will enable the use of carbon-neutral synthetic or bio-gas when it becomes available. Taking action now is the right choice as simply waiting for the availability of clean fuels will not be enough. 


Combination of solutions for faster progress towards decarbonization 


In addition to looking for an ideal alternate fuel for decarbonizing the industry, other advanced technologies also need to be developed and installed in ships in order to help the industry achieve the IMO’s 2050 targets.


Eng. Ibrahim Behairy, Managing Director, Middle East and Africa, WINGD, said: “We at WinGD have always been at the forefront of decarbonizing the industry and achieving the targets set by the IMO as soon as possible. We are aware of the fact that alternate fuels or modern technology alone cannot achieve the set targets by 2050, therefore a combination of both will be necessary to accelerate our progress towards net-zero emissions. In line with this, WinGD has introduced various solutions such as the dual-fuel X-DF engine platform and the X-DF2.0 technologies, which are capable of reducing methane slip by 50 per cent, and also of reducing greenhouse gas emissions by a further 10 per cent.”


“Moreover, with the help of our newly launched Global Test Centre, we will now be able to give our efforts a better direction and be able to accelerate our journey towards decarbonization. At the testing centre, we will be able to carry out more research and innovation around our future fuel population solutions, holistic energy management systems, and power generation based on new energy converters, and therefore provide more efficient solutions for the industry. The testing centre will also facilitate the development of new technologies and products with the help of its two 2-stroke engines, in addition to its test rigs set up for the validation of sub-systems such as fuel injection, pumps, and gas admission valves,” Eng. Behairy added.


Usage of advanced technology for net-zero emissions


Further elaborating on the need to use hybrid propulsion systems and advanced technology to accelerate the progress of the sector towards net-zero emissions, Dominik Schneiter, Vice President of Research & Development, WinGD, said: “The low-speed marine engine will remain the core power provider for deep-sea shipping. The heart of clean propulsion is already in place and the task now is to incorporate the technologies that will help reach zero emissions: carbon-neutral fuels, electrical hybrid power sources, efficiency enhancing digital technologies, and optimized ship design.”


The white paper highlights the engine developments that enable the use of clean fuels such as ammonia and methanol by 2025. WinGD’s development work on electrical hybrid systems is also summarized in the paper. The company has developed a comprehensive simulation platform to study hybridization options for all applications and operation patterns. Combinations of two-stroke engines and batteries, linked via power take off/take in systems, are considered in the white paper with an aim of reducing installed power, fuel consumption, and emissions, thus leading to better EEDI/ EEXI ratings, and also, better CII ratings.


“By preparing for these future scenarios, WinGD is taking out risks associated with engine investments for shipowners and operators. In uncertain times, our extensive research aims to place the future performance and compliance of WinGD engines beyond doubt.” said Dominik Schneiter.

The paper can be downloaded here.

«وين جي دي» تحدد خطوات بسيطة لإزالة الكربون من عمليات الشحن في أعالي البحار

نشرت «وين جي دي» (WinGD) لتصنيع المحركات البحرية والتي تتخذ من سويسرا مقرًا لها، بحثًا جديدًا يحدد خطوات بسيطة من شأنها أن تسهم في إزالة الكربون من عمليات الشحن في أعالي البحار بما يتماشى مع الأهداف التي حددتها المنظمة البحرية الدولية. ويهدف الدليل إلى تزويد أصحاب السفن بالخيارات التي يمكن اتخاذها في الوقت الحالي لتقليل الانبعاثات بشكل كبير، بدلاً من انتظار ظهور التقنيات التي ستحدث تغييرًا شاملاً.

يحمل البحث الجديد عنوان "نخطو بثقة نحو المستقبل"، ويدعو إلى اتباع نهج شامل ومتكامل يتضمن خطوات بسيطة لتحسين كفاءة الطاقة. ويعد استخدام الغاز الطبيعي المسال أحد أهم الوسائل لتقليل الانبعاثات في السفن الحالية، وسيُمكن من استخدام أنواع الغاز الصناعي أو الغاز الحيوي المحايد للكربون عندما تتوافر، لذا، فإن تطبيق هذه الإجراءات الآن يعد الخيار الصحيح، لأن مجرد انتظار توافر الوقود النظيف ليس كافياً.

مزيج من الحلول لإحراز تقدم أسرع نحو إزالة الكربون

بالإضافة إلى البحث عن الوقود البديل المثالي لإزالة الكربون في قطاع الشحن البحري، هناك حاجة إلى تطوير تقنيات أخرى وتركيبها في السفن من أجل مساعدة الصناعة على تحقيق أهداف المنظمة البحرية الدولية لعام 2050.

وقال المهندس إبراهيم البحيري، المدير التنفيذي والعضو المنتدب في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في «وين جي دي»: "لطالما كانت «وين جي دي» في طليعة جهود إزالة الكربون من قطاع الشحن البحري وتحقيق الأهداف التي حددتها المنظمة البحرية الدولية في أسرع وقت ممكن، فنحن ندرك حقيقة أن أنواع الوقود البديل أو التكنولوجيا الحديثة وحدها لا يمكنها تحقيق الأهداف المحددة بحلول عام 2050، لذلك، سيكون من الضروري الجمع بين الطريقتين لتسريع تقدمنا نحو الوصول إلى صفرية الانبعاثات. وفي هذا الإطار، طورت «وين جي دي» حلولاً متنوعة مثل منصة محرك (X-DF) ذات الوقود المزدوج وتقنيات (X-DF2.0) القادرة على تقليل انبعاثات الميثان بنسبة 50 بالمائة، وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 10 بالمائة إضافية."

وأضاف البحيري: "إضافة إلى ذلك، فإن مركز الاختبارات العالمي الذي أطلقناه حديثًا، سيمكننا من تطوير توجهاتنا بشكل أفضل لنتمكن من تسريع مسيرتنا نحو إزالة الكربون، ففي مركز الاختبار، سنتمكن من إجراء المزيد من الأبحاث والابتكارات حول حلول الوقود المستقبلية، وأنظمة إدارة الطاقة الشاملة، وتوليد الطاقة باستخدام محولات الطاقة الجديدة، وبالتالي توفير حلول أكثر كفاءة لقطاع الشحن البحري. كما سيسهل مركز الاختبار عمليات تطوير تقنيات ومنتجات جديدة بمساعدة محركين ثنائيي الأشواط، بالإضافة إلى منصات الاختبار المعدة للتحقق من الأنظمة الفرعية مثل حقن الوقود والمضخات وصمامات إدخال الغاز، وغيرها."



استخدام التقنيات المتطورة للوصول إلى صفرية الانبعاثات

وحول أهمية استخدام أنظمة الدفع الهجينة والتكنولوجيا المتقدمة لتسريع تقدم القطاع نحو صفرية الانبعاثات، قال دومينيك شنايتر، نائب رئيس البحوث والتطوير في «وين جي دي»: "سيظل المحرك البحري منخفض السرعة مزود الطاقة الأساسي لعمليات الشحن في أعالي البحار، فتقنيات محركات الدفع البحري النظيف موجودة بالفعل ولكن تتمثل المهمة الآن في دمج التقنيات التي ستساعد على الوصول إلى صفرية الانبعاثات مثل الوقود المحايد للكربون، ومصادر الطاقة الكهربائية الهجينة، والتقنيات الرقمية المعززة للكفاءة، إضافة إلى تطوير تصميمات السفن."

يسلط البحث الضوء على تطوير المحركات التي تتيح استخدام الوقود النظيف مثل الأمونيا والميثانول بحلول عام 2025، كما يشير إلى جهود «وين جي دي» في مجال الأنظمة الكهربائية الهجينة، حيث طورت الشركة منصة محاكاة شاملة لدراسة خيارات التهجين لجميع التطبيقات وأنماط التشغيل. ومن الطرق التي يسردها البحث الجمع بين المحركات ثنائية الأشواط والبطاريات وربطها عبر أنظمة مآخذ الطاقة بهدف تقليل الطاقة المركبة والحد من استهلاك الوقود والانبعاثات، ما يؤدي إلى تحسين مؤشرات تصميم كفاءة الطاقة (EEDI/ EEXI)، ومؤشر كثافة الكربون (CII).

وأضاف دومينيك شنايتير: "من خلال الاستعداد لهذه التصورات المستقبلية، تهدف «وين جي دي» إلى تقليل المخاطر بالنسبة لأصحاب ومشغلي السفن في ما يتعلق بالاستثمار في شراء المحركات، ففي أوقات الأزمات، تهدف أبحاثنا المكثفة إلى ضمان الأداء الأمثل لمحركات «وين جي دي» وامتثالها لجميع المتطلبات والتطورات المستقبلية."

للاطلاع على البحث الذي أعدته «وين جي دي»، يرجى الضغط هنا



=