Sunday, 19 September 2021

UAE and UK to strengthen cooperation on Climate Action and Environment




MoU – signed ahead of UN climate summit - will seek to deliver on Paris Agreement and support COP26 goal of accelerated climate action
Agreement recognizes climate action as a driver for economic growth, job creation and sustainable development
Framework will facilitate cross-sector cooperation across government, business, and research

Abu Dhabi-UAE: 18 September, 2021 The UAE and the United Kingdom today agreed to strengthen bilateral cooperation to accelerate climate action and environmental protection in a Memorandum of Understanding (MoU) signed by H.E Dr. Sultan Al Jaber, UAE Minister of Industry and Advanced Technology and Special Envoy for Climate and the Rt Hon James Cleverly MP, UK Minister of State for Middle East and North Africa.

The MoU comes ahead of the UN COP26 climate summit in November, due to be hosted by the UK in the city of Glasgow and offers a framework for wide-ranging cooperation by government entities, companies, and research agencies in support of realizing COP26 goals.

The agreement recognizes that strong, decisive climate action can be an engine for economic growth, job creation and sustainable development and aligns with the UAE’s recently launched “Principles of the 50” roadmap to mark the country’s Golden Jubilee. The Principles will help forge a new era of economic and social growth for the UAE over the next 50 years.

H.E Dr. Sultan Al Jaber said: “Fifteen years ago, the UAE made a strategic decision to invest heavily in innovation and low-carbon energy, especially renewables and in partnership with other countries. In the UK, we were an anchor investor in some of the country’s largest wind projects - including Dudgeon and the London Array - that have helped make Great Britain the world’s leading market for offshore wind energy.

“Today’s MoU, on the eve of the UN climate summit in Glasgow, builds on our long-standing partnership with the UK, including on environmental cooperation and investment. We look forward to strengthening our collaboration across all sectors to help support and realize the bold ambitions the UK has outlined for COP26.”

Under the MoU, the UAE and the UK will work together in seeking to deliver on the Paris Agreement, including by reducing emissions to keep 1.5 degrees in reach, facilitating greater action on adaptation, mobilising finance for climate action and collaborating on pathways to low emission and climate-resilient growth.

The UAE was the first country in the region to ratify and sign the Paris Accords and the first in MENA to set an economy-wide reduction in emissions by 2030, as part of its second Nationally Determined Contributions (NDCs). The country has a demonstrable track record on progressive climate initiatives across all key sectors, including energy, industry, and agriculture.

Today’s agreement with the UK focuses on facilitating the exchange of information on policies, programmes, regulations, and business models that support joint efforts on climate action. It will also better enable research and development, promote investments and the adoption of technology, and support private sector collaboration as well as assist with coordination and cooperation on development and humanitarian activities.

November’s UN climate summit will see the official launch of the Agriculture Innovation Mission for Climate ​(AIM for Climate), co-founded by the UAE and the United States with endorsement from the UK’s COP Presidency. Agricultural innovation for climate action will be an area of strong cooperation with the UK. Others include adaptation and resilience, low-carbon energy and decarbonization, green finance and investment and climate science and research collaboration.




الإمارات والمملكة المتحدة توقعان اتفاقية لتعزيز التعاون المناخي والبيئي


توقيع مذكرة التفاهم قبل مؤتمر COP26 يسهم في تعزيز التقدم لتحقيق أهداف اتفاق باريس ودعم جهود تسريع العمل المناخي
الاتفاقية تؤكد على دور العمل المناخي بوصفه محركاً للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل والتنمية المستدامة
مذكرة التفاهم تعزز التعاون بين الهيئات الحكومية والشركات ومؤسسات البحوث في القطاعات ذات الصلة

دبي، 18 سبتمبر 2021: وقعت اليوم دولة الإمارات والمملكة المتحدة اتفاقية لتعزيز التعاون الثنائي من أجل تسريع العمل المناخي وحماية البيئة، وتشمل إطار عمل لتعاون واسع النطاق بين الهيئات الحكومية والشركات ومؤسسات البحوث دعماً لتحقيق أهداف مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (COP26) الذي تستضيفه المملكة المتحدة بمدينة غلاسكو في نوفمبر المقبل.

وتؤكد الاتفاقية التي وقعها معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والمبعوث الخاص للتغير المناخي بدولة الإمارات ومعالي جيمس كليفرلي، وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمملكة المتحدة، على دور العمل المناخي بوصفه محركاً للنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة وخلق فرص عمل جديدة، وتتماشى مع خريطة طريق "مبادئ الخمسين" التي أطلقتها دولة الإمارات استعداداً للخمسين عاماً المقبلة للمساهمة في رسم ملامح عصر جديد من النمو الاقتصادي والاجتماعي في دولة الإمارات.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "قبل خمس عشرة سنة، ومن خلال الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة، اتخذت دولة الإمارات قراراً استراتيجياً بالاستثمار المكثف وبالشراكة مع بلدان أخرى في الابتكار والطاقة منخفضة الكربون، لا سيما الطاقة المتجددة. وكانت دولة الإمارات من أوائل المستثمرين في كبرى مشاريع طاقة الرياح المجدية تجارياً في المملكة المتحدة، مثل محطتي دادجون ومصفوفة لندن، والتي ساعدت بريطانيا في أن تصبح السوق الأهم في العالم لطاقة الرياح البحرية".

وأضاف: "تستند مذكرة التفاهم الموقعة اليوم إلى شراكتنا التاريخية مع المملكة المتحدة، والتي تتضمن الاستثمار والعمل المناخي. ونتطلع إلى تعزيز تعاوننا في مختلف القطاعات للمساعدة في دعم وتحقيق الأهداف الطموحة التي وضعتها المملكة المتحدة لمؤتمر COP26".

وبموجب مذكرة التفاهم، ستتعاون دولة الإمارات والمملكة المتحدة لإنجاز مستهدفات اتفاق باريس، وذلك من خلال خفض الانبعاثات ليبقى الاحتباس الحراري في حدود 1.5 درجة، وتسهيل المزيد من الأعمال بشأن التكيف مع التغير المناخي، وحشد التمويل للعمل المناخي والتعاون لخفض الانبعاثات، وتعزيز النمو بالتزامن مع الحد من تداعيات تغير المناخ.

وكانت الإمارات أول دولة في المنطقة تصادق وتوقع على اتفاق باريس، وأول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحدد هدفاً لخفض الانبعاث في مختلف القطاعات الاقتصادية بحلول عام 2030، ضمن مساهماتها الثانية المحددة وطنياً. وتمتلك دولة الإمارات سجلاً حافلاً بالمبادرات المناخية الفعالة والناجحة في مختلف القطاعات الرئيسية، بما فيها الطاقة والصناعة والزراعة.

وتركز اتفاقية اليوم مع المملكة المتحدة على تسهيل تبادل المعلومات حول السياسات والبرامج والتشريعات ونماذج الأعمال التي تدعم الجهود المشتركة بشأن العمل المناخي. كما تسهم في تمكين البحوث والتطوير وتعزيز الاستثمارات ونشر تطبيقات التكنولوجيا، وتدعم التعاون مع القطاع الخاص، إلى جانب المساعدة في تنسيق الأنشطة التنموية والإنسانية.

وسيشهد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP26 في نوفمبر الإطلاق الرسمي لمبادرة "الابتكار الزراعي من أجل المناخ"، التي تشاركت في تأسيسها دولة الإمارات والولايات المتحدة. وسيكون الابتكار الزراعي من أجل العمل المناخي أحد مجالات التعاون مع المملكة المتحدة. وتشمل المجالات الأخرى التكيف والمرونة ونزع الكربون والطاقة منخفضة الكربون، والاستثمار والتمويل الأخضر والتعاون في مجال البحوث وعلم المناخ.

-انتهى-SAJ1

SAJ2

 


=