Friday, 5 June 2020

With the Global Crisis being Experienced, France does not lose Sight of Success






Business France announces Record High Investments and Jobs Generated in 2019’s annual Foreign Invest in France Report
International investment in France last year reached a record high thanks to an annual investment increase of 11 per cent and nearly 40,000 jobs being created or maintained.
France was the leading European destination for industrial investment projects whereby production and manufacturing activities are the leading contributors to employment.



United Arab Emirates: June 3rd , 2020: Business France, the national agency supporting the international development of the French economy, has released its Foreign Investment Report for 2019 highlighting how France, has once again become the country to which international investors turn to for international investments, attracting 1,468 new foreign investment decisions in 2019, an 11 per cent increase since 2018. Jobs created or maintained by foreign subsidiary investments also picked up significantly, growing by 30 per cent to 39,542 jobs created and 4,778 jobs maintained in 2019.



Prior to the crisis, France boasted a number of key strengths including growth which was above the euro zone average, more than 500,000 jobs had been created in two years, and business investment was at an all-time high and acted quickly and decisively to safeguard these key strengths. France then attracted 19% of investment projects in the European market. Foreign investment in Europe was mainly focused on business services (42%) and industry (23%); being the leading European destination for industrial investment projects, home to 26% of manufacturing investments. France was also the leading European destination for R&D investment.



The business creation rate reached a new record in 2019 with 815,300 businesses (including 428,900 microenterprises) created in France, 18 per cent more than in 2018. The number of business failures has fallen sharply since July 2016, symbolizing the strength of, and the confidence in, the French economy, as well as the improvement in France’s attractiveness. France’s attractiveness has remained high with 87 per cent of executives abroad (including business leaders from the Middle East) considering France to be attractive, which saw a 13-point increase on 2016, according to Kantar-Business France survey.



In this changing environment, the French economy’s resilience and the “pro-business” reforms that have been undertaken by the French government have strengthened foreign investors’ confidence. However, the outstanding results from the 2019 Annual Report on Foreign Investment have been published in 2020 in unprecedented circumstances, with the global economy now facing the most serious health, social, economic and financial crisis of recent decades.



MIDDLE EAST



In 2019, 8 new job-creating investment decisions were made in France by companies from countries in the Middle East region, creating or maintaining more than 200 jobs. These investments came from the United Arab Emirates (4 projects), Kuwait (2), Saudi Arabia (1) and Lebanon (1). Most of these projects involved production/manufacturing facilities (5 projects; 84 jobs) and logistics (2 projects; 110 jobs). Investments by Middle East countries were made in a variety of different sectors, with 2 projects in the transport/storage sector responsible for more than half of the jobs generated by Middle Eastern investment.



Projects from the region:


DP World has invested in Le Havre (Normandie region) in the construction and operation of a container terminal through a joint venture with the transport company CMA CGM. This €154 million investment, nearly half of which comes from the investor and the Normandie region, will generate 200 jobs.
Sahul Group has set up a high-end mobile phone manufacturing site. The initial investment will be approximatively €35 million and should generate around thirty jobs.
In partnership with the IFP New Energies group, the Saudi company Aramco is investing €2 million in the creation of an R&D centre to strengthen Saudi technological capacities in the petroleum and petrochemical sectors. This €2 million investment will create 10 jobs, with roles comprising mainly engineers and researchers.
The Kuwaiti leader in logistics, Agility is creating a 26,000 sq. m. multimodal platform in Blotzheim (Grand Est region). This €5 million investment will create 10 jobs in 2020 in addition to the 20 roles that already exist.

Frederic Szabo, Managing Director, Business France Middle East commented: “In the coming years, France will continue to promote investment from foreign businesses across our regions so that they can create jobs, make the most of our talent and participate in the construction of this new French economy.”



Amine Chaehoi, Director Inward Investments, Business France Middle East added: “We are delighted to highlight the contribution made by Middle Eastern companies to the French economy. From an overall perspective, there are currently more than 500 companies from the region established in our country, employing 30,000 personnel for an FDI Stock of €9.7 Billion (Banque de France). We are committed to build bridges between Middle East and France, support business setting up and provide key investment opportunities”.



COVID-19

The substantial and immediate support measures of the French Government helped cushion the shock of the crisis. They were effective, ranging from short-time working, which protected more than 12 million workers, loans guaranteed by the state, which enabled businesses to avoid bankruptcy due to cashflow problems, and help for nearly 2 million businesses from the solidarity fund.



“We have protected the economy; we must now support its recovery. It will be slow and gradual, and it will be particularly difficult for sectors which have been severely weakened by the health crisis, such as tourism, aeronautics, and the automobile. We will protect, support, and revive soon. In the coming years, France will continue to encourage investments by foreign companies in all regions so that they can create value, jobs, develop talent and participate in the construction of this new French economy while benefiting investors”, remarked Frederic Szabo, Managing Director, Business France Middle East.




في ظل أزمة عالمية غير مسبوقة، فرنسا تحافظ على نجاحها الاقتصادي 




في تقريرها السنوي للاستثمار الأجنبي للعام 2019، بيزنس فرانس تعلن تحقيق الاقتصاد الفرنسي نمواً قياسياً في حجم الاستثمارات الأجنبية وفرص العمل 





فرنسا تسجِل رقماً قياسياً في حجم الاستثمارات الدولية بزيادة سنوية بنسبة 11%، أسهمت في استحداث 40,000 فرصة عمل جديدة أو الحفاظ عليها 


مثلت فرنسا الوجهة الأوروبية الرائدة في مجال الاستثمارات الصناعية، فيما أسهمت أنشطة الإنتاج والتصنيع في زيادة فرص العمل 




الإمارات العربية المتحدة: 3 يونيو 2020: أكَدت بيزنس فرانس، الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً في تقريرها السنوي للاستثمار الأجنبي للعام 2019 الصادر مؤخراً، قدرة الاقتصاد الفرنسي على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، حيث استقطب1468 مستثمراً أجنبياً في العام 2019، بزيادة قدرها 11%عن العام 2018. كما أشار التقرير إلى مساهمة الاستثمارات الأجنبية بشكل كبير في خلق المزيد من فرص العمل الجديدة التي شهدت نمواً بنسبة 30%، حيث تم استحداث 39,542 وظيفة جديدة، والمحافظة على 4,778 وظيفة في عام 2019.




وقبيل الأزمة ، تميزت فرنسا بالعديد من نقاط القوة الرئيسية والمزايا الاستثمارية التي تمكنها من استقطاب المستثمرين الدوليين والشركات الأجنبية، حيث حقق الاقتصاد الفرنسي نمواً بمعدلٍ أعلى من المتوسط العام في منطقة اليورو، فضلاً عن توفيره أكثر من 500,000 فرصة عمل جديدة في غضون عامين. كما تميزت فرنسا، بأعلى مستوى لها على الإطلاق في حجم الاستثمارات الواردة إليها، الأمر الذي يعزى لقدرتها على اتخاذ القرارات السريعة والحازمة لحماية نقاط القوة الرئيسية التي تتمتع بها، وهو ما يتجلى باحتضان فرنسا لـ 19٪ من المشاريع الاستثمارية في السوق الأوروبية. ويركز الاستثمار الأجنبي في أوروبا بشكل رئيسي على خدمات الأعمال التجارية التي تشكِل (42%) من مجمل الاستثمارات الأجنبية، يليها الاستثمار الصناعي بنسبة (23%) بفضل المكانة البارزة التي تحتلها فرنسا كقوة اقتصادية عالمية، باعتبارها الوجهة الأوروبية الرائدة لمشاريع الاستثمار الصناعي. وتعتبر فرنسا موطناً لـ 26% من الاستثمارات الأجنبية في مجال التصنيع، كما تعدُ الوجهة الأوروبية الرائدة للاستثمار في مجال البحث والتطوير.

ووفقا لتقرير الاستثمار الأجنبي، حققت فرنسا معدلاً قياسياً جديداً في عدد المنشآت والمشاريع الاستثمارية التي تم تأسيسها في عام 2019، حيث وصل عدد المشاريع التجارية إلى نحو 815,300، بما في ذلك 428,900 مشاريع متناهية الصغر، بزيادة نسبتها 18% مقارنة بعام 2018. فيما انخفضت نسبة الإخفاقات في المشاريع الاستثمارية بشدة منذ يوليو 2016، ما يؤكد قوة ومتانة الاقتصاد الفرنسي ومدى ثقة المستثمرين فيه، فضلاً عن التحسن في جاذبية فرنسا. كما حافظت فرنسا على جاذبية مرتفعة بنسبة87 % في نظر المدراء التنفيذيين في الخارج،( بما في ذلك كبار رجال الأعمال وأقطاب الصناعة في الشرق الأوسط)، الذين يعتبرون فرنسا وجهةً جاذبة ، حيث شهدت جاذبيتها زيادة قدرها 13 نقطة عن العام 2016، وفقا لنتائج المسح العالمي الذي أجرته وكالة بيزنس فرانس بالشراكة مع مجموعة قنطار العامة للاستشارات.



وفي ظل هذه البيئة المتغيرة، عززت مرونة الاقتصاد الفرنسي والإصلاحات والحوافز الاقتصاديةالتي قامت بها الحكومة الفرنسية لدعم قطاع الأعمال من ثقة المستثمرين الأجانب، وقد جاءت نتائج تقرير الاستثمار الأجنبي السنوي للعام 2019 الذي نشر في العام الحالي 2020 في ظل ظروف غير مسبوقة حيث يواجه الاقتصاد العالمي حالياً أخطر أزمة صحية واجتماعية واقتصادية ومالية يشهدها العالم في العقود الأخيرة. 



الشرق الأوسط

وفي العام 2019، اتخذت شركات في منطقة الشرق الأوسط 8 قرارات استثمارية جديدة بهدف إقامة مشاريع استثمارية في فرنسا، ما أسهم في توفير أو حفظ أكثر من 200 وظيفة، حيث ضخت الإمارات العربية المتحدة استثمارات في أربعة مشاريع جديدة، تلتها الكويت بمشروعين، والمملكة العربية السعودية ولبنان بمشروع واحد لكل منهما. وضمت هذه الاستثمارات خمسة مشاريع في مجال إنشاء مرافق الإنتاج والتصنيع التي أسهمت في توفير 84 وظيفة، ومشروعان آخران في مجال الخدمات اللوجستية أسهما في توفير 110 فرصة عمل جديد، فيما توزعت استثمارات دول الشرق الأوسط على مجموعة متنوعة من القطاعات المختلفة، من بينها مشروعين في قطاعي النقل والتخزين أسهما في خلق أكثر من نصف فرص العمل التي وفَرتها الاستثمارات الشرق أوسطية. 



مشاريع استثمارية من المنطقة:



-استثمرت موانئ دبي العالمية في بناء وتشغيل محطة حاويات في ميناء لوهافر في منطقة النورماندي الفرنسية من خلال مشروع مشترك مع شركة النقل "سي إم إيه سي جي إم" وذلك باستثمارات بقيمة 154 مليون يورو، يدفع نصفها تقريباً المستثمر ومنطقة النورماندي، في حين يوفر هذا المشروع 200 فرصة عمل جديدة.




- أنشأت مجموعة ساهول منشأة لتصنيع الهواتف النقالة بإجمالي استثمارات أولية تبلغ قيمتها نحو 35 مليون يورو، حيث يتوقع أن يوفر المشروع حوالي 30 فرصة عمل جديدة.




- تستثمر شركة أرامكو السعودية، بالشراكة مع مجموعة "آي إف بي إنرجيز"، مليوني يورو في إنشاء مركز للبحث والتطوير بهدف تعزيز القدرات التكنولوجية السعودية في قطاعي البترول والبتروكيماويات. ومن المتوقع أن يسهم المشروع في توفير 10 وظائف يشغلها مهندسون وباحثون.




- تتولى "أجيليتي" للشحن الدولي، الشركة الكويتية الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية، مشروع إنشاء منصة متعددة الوسائط تبلغ مساحتها 26000 متر مربع في بلوتزهايم في منطقة "غراند إيست" باستثمارات تبلغ قيمتها 5 ملايين يورو، حيث يسهم هذا المشروع في خلق 10 فرص عمل جديدة خلال العام الجاري2020، بالإضافة إلى الـ 20 وظيفة الموجودة حالياً.






وقد صرح السيد فريدريك سابو، المدير العام لوكالة بيزنس فرانس الشرق الأوسط قائلا: "ستواصل فرنسا خلال السنوات القادمة جهودها الرامية إلى تشجيع الاستثمار من قبل الشركات الأجنبية من جميع أنحاء المنطقة بهدف خلق المزيد من فرص العمل واستقطاب المواهب والمشاركة في بناء الاقتصاد الفرنسي الجديد."





ومن جانبه قال السيد أمين شايهوا، مدير تمثيلي- قسم الاستثمارات - بيزنس فرانس الشرق الأوسط: "يسعدنا أن نسلط الضوء على مساهمة شركات الشرق الأوسط في الاقتصاد الفرنسي، حيث يوجد حاليا أكثر من 500 شركة من المنطقة تم إنشاؤها في بلدنا، ويعمل فيها أكثر من 000 30 موظف، وتبلغ قيمة مجموعة استثماراتها 9.7 مليار يورو وفقاً لبيانات مصرف فرنسا." وأضاف: "نحن ملتزمون ببناء جسور التواصل بين فرنسا ودول الشرق الأوسط، إضافةً إلى دعم إنشاء الأعمال وتوفير فرص استثمارية رئيسية".




كوفيد-19

أسهمت تدابير الدعم الكبيرة والفورية وحزم الدعم المالي التي أقرتها الحكومة الفرنسية في تخفيف تداعيات الأزمة المالية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا وتخفيف حدة الصدمة الناجمة عنها، حيث كان لهذه الإجراءات، والتي كان من بينها تخفيض ساعات العمل اليومي لفترات قصيرة، دوراً فعالاً في حماية أكثر من 12 مليون عامل، فضلاً عن القروض التي ضمنتها الدولة، والتي أسهمت في تمكين الشركات من تجنب الإفلاس بسبب مشاكل التدفقات النقدية، وتقديم الدعم المالي إلى نحو مليوني شركة بدعم من صندوق التضامن. 




وقد علق السيد فريدريك سابو، المدير العام لوكالة بيزنس فرانس الشرق الأوسط على ذلك قائلا: " لقد قمنا بحماية الاقتصاد ويجب علينا الآن أن ندعم تعافيه وانتعاشه. نعلم أن عملية التعافي ستكون بطيئة وتدريجية، ولا شك أنها ستكون صعبة أيضاً، لا سيما بالنسبة للقطاعات التي تأثرت بشدة بسبب الجائحة، مثل السياحة والملاحة الجوية وقطاع تصنيع وإنتاج السيارات، لذلك سوف نعمل على حماية ودعم وإنعاش اقتصادنا قريباً. وفي السنوات القادمة، ستواصل فرنسا تشجيع الشركات الأجنبية في جميع المناطق على ضخ المزيد من الاستثمارات في فرنسا حتى تتمكن من خلق القيمة وتوفير فرص العمل وتنمية المواهب والمشاركة في بناء الاقتصاد الفرنسي الجديد، وفي نفس الوقت تعزيز الفرص أمام المستثمرين للاستفادة من استثماراتهم."

=