Thursday, 18 June 2020

فريق طبي مصري يكتشف طريقة جديدة لعلاج وتجديد الغضاريف القطنية باستخدام مشتقات البلازما بدون جراحة




سبق مصري جديد في العالم

القاهرة: 18/6/2020 

استطاع فريق طبي مصري يضم كل من الأستاذ الدكتور محمد محيي الدين، أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري بالقصر العيني، ورئيس جمعية الشرق الأوسط للعمود الفقري، والأستاذ الدكتور أحمد صلاح الدين أستاذ جراحة المخ و الأعصاب والعمود الفقري، والأستاذة الدكتورة مرفت خورشيد، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية، والدكتور محمد بركة مدرس جراحة المخ و الأعصاب والعمود الفقري، بالإضافة إلى مجموعة من المعيدين والمدرسين المساعدين اكتشاف و إثبات نجاح طريقة جديدة لعلاج ألم غضاريف العمود الفقري، عن طريق حقن الغضاريف ما بين الفقرات القطنية بمادة مشتقات البلازما الغنية بعوامل النمو

استمرت تلك الدراسة لمدة سبع سنوات، حيث تمكن الفريق الطبي من استخدام مستخلص معين من مشتقات البلازما يكون في صورة سائل يمكن حقنه، بحيث يتحول بعد حقنه مباشرة إلى جل بدرجة حرارة الجسم، وبالتالي يحتوي على كمية كبيرة مركزة من عوامل النمو التى تساعد على تجديد الانسجة، حيث يتميز هذا المشتق الجديد بأنه يؤدى إلى الحصول على نتائج أعلى بكثير من مشتقات البلازما العادية التى كانت تستخدم فى جميع التخصصات الأخري.

من جهته أوضح د محمد محيي الدين، " كان هذا الاكتشاف بالنسبة لى ولزملائي حلم كبير نحلم بتنفيذه، فمنذ سنوات طويلة ونحن نبحث عن كيفية تجهيز تلك المشتقات فى صورة سائلة، حيث أنها تحتاج إلى تكنيك معين حتى نتمكن من حقنها فى فقرات المريض، بالإضافة إلى ذلك قمنا باستخدام نوع جديد من مشتقات البلازما يمكن أن يتحول إلى جل بعد حقنه ، فكان بمثابة طفرة في العلاج الإكلينيكي لمثل هذه الحالات، وتمكنا عن طريق هذا الاكتشاف من تحقيق نتائج جيدة جداً، حيث تعتبر طفرة في علاج الفقرات ليس فى مصر فقط ولكن على مستوى العالم "

وأضاف د. محمد محيي الدين، "فى البداية قمنا بتطبيق الدراسة على المفصل الحوض عجزي ومفاصل الفقرات وبالفعل تمكنا من الحصول على نتائج مبهرة، وتم نشر البحث فى إحدى دور النشر الدولية وهى الجريدة الرسمية للجمعية البولندية لجراحة العظام والكسور، بعدها قمنا بحقن غضاريف الحالات التى كان يحدث لها عجز مبكر غير مرتبط بالسن ويسبب الآلام للمرضي في أسفل الظهر، حيث تابعنا هؤلاء المرضى بعد حقنهم، ووجدنا تحسن كبير فى الألم، وتحسن ملحوظ فى شكل الغضروف نفسه عن طريق الأشعة، فكان هذا سبق علمي وعالمي، حيث نعتبر انا وزملائى من الفريق الطبى فى مستشفى القصر العيني من أوائل الفرق الطبية فى العالم التى استحدثت هذه الطريقة العلاجية الجديدة".



تحمل هذه الطريقة العلاجية الجديدة فى طياتها أمل كبير لجميع المرضى الذين يعانون من آلام أسفل الظهر نتيجة خشونة الغضاريف بدون أى تدخلات جراحية وبدون استخدام أي أدوية غير مشتقات البلازما، والتى يمكن أن تكون مشتقات بلازما المريض نفسه. تعد البلازما الغنية بعوامل النمو طريقة جديدة معتمدة لعلاج أمراض ومفاصل العمود الفقري، حيث تعمل على تجديد الأنسجة والخلايا والغضاريف وتزيد من فاعليتها.
=